أمطار رعدية ورياح قوية غدا الثلاثاء بأقاليم الريف الناظور الدريوش والحسيمة    الملك يسلم 8 جوائز في القرآن والفكر الإسلامي والخط والزخرفة    بلاغ للديوان الملكي    بينهم 576 في حالة اعتقال..عفو ملكي على 792 شخصا    ترامب لا يريد الاستماع للتسجيل الصوتي « الرهيب لمعاناة » خاشقجي    تصفيات كاس افريقيا للأمم 2019 : رياض محرز ضمن التشكيلة المثالية    مبابي ونيمار يمهدان الطريق نحو صفقة جديدة لريال مدريد    وصفة إسبانيا لترحيل المهاجرين السريين المغاربة    ماكرون: ‘الدولة عندها أسهم ف شركة رونو و غادي نحاولو نرجعو الاستقرار'    رسميا.. مونديال 2030: إسبانيا تقترح على المغرب ترشيحا ثلاثيا مع البرتغال    يوفنتوس يحدد ثمن المهدي بن عطية    النائب البرلماني و رئيس جماعة بركان السيد محمد إبراهيمي يهنئ ساكنة إقليم بركان بمناسبة فوز النهضة البركانية بكأس العرش.    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على مالي في بماكو    رسميا.. هذه مدة غياب بلهندة    العاهل السعودي يدعو إلى تحرك دولي ضد إيران    مقاييس الأمطار المسجلة بتطوان    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكشف أسماء أعضاء لجنة التحكيم    نوري الجراح في تطوان: المغرب جعلني أتعرف إلى هويتي    نقابيون: الحكومة تقف في صف اللوبيات المناهضة لاستمرار « سامير »    نشرة خاصة..أمطار رعدية وثلوج اليوم وغدا الثلاثاء بهذه المدن !!    البكاوي يوضح لِهسبّورت بخصُوص مباراة الرجاء وآسفي.. ويؤكّد: التأجيل مُمكن    حاميها حراميها . إيقاف مستخدمين بمعهد الابحاث البحرية فالداخة كانو كيصيدو فمحمية    خلاف بين العميري والمرضي    جلسة “عاصفة” حول الحج .. التوفيق: %99 من ما رُوج غير صحيح برلماني طالب بإحداث وكالة وطنية للحج    مصرع مشجع لنهضة بركان و اصابة 7 اخرين خلال عودتهم من الرباط    كيف أصبحت حرية التعبير عن الرأي .. جريمة في حق صاحبها؟    إسبانيا تهدد بعرقلة اتفاق بريكست بسبب قضية جبل طارق    رسميا:ألمانيا تعاقب السعودية بسبب واقعة” مقتل خاشقجي”.    مناهضو التطبيع يحتجون لدى سفارة سلطنة عمان بالرباط ضد استقبال قابوس لنتنياهو    بعد طول انتظار.. افتتاح محطة السكك الحديدية بوجدة بتكلفة 170 مليون درهم    مياه الشاطى الأبيض لاحت جثة بحار آخر من ضحايا فاجعة مركب “النون”    المفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبل الجنرال كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية    طوكيو.. الأميرة للا حسناء تستقبل عددا من النساء اليابانيات الرائدات في مختلف المجالات    بعد الدعوة للمصالحة.. بنشعبون يقود وفدا مغربيا لاجتماع وزاري بالجزائر    البيضاء تستفيق على انهيار جديد للمنازل .. وأفارقة ينجون من الحادث بالقرب من المقبرة اليهودية    على إيقاعات إفريقية، مهرجان بويا النسائي يختتم فعالياته بالحسيمة    «ندمانة» جديد الطالب    المغرب مع موعد تاريخي آخر استعدادا لإطلاق قمر " محمد سادس ب "    قتلى وجرحى في حوادث سير متعددة بتطوان بسبب العواصف    نجاة شاب من أكادير بأعجوبة من موت محقق في حادث غرق قارب للصيد بطريقة غريبة    تحذير من أزمة اقتصادية خطيرة تهدد الجزائر    مراكش كشفت على القائمة الرسمية للأفلام وعلى أسماء أعضاء لجنة تحكيم مهرجانها السينمائي    أخنوش يطور واحات فكيك    “نبض الأبطال” مرشح للأوسكار    جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا    الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    مراكش تفوز بجائزة أفضل وجهة دولية في سياحة الأعمال    لأول مرة.. عرض فيلم سناء عكرود في مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي    جدل حول استرجاع 17 مليار درهم من أرباح شركات المحروقات    جمعية نساء الضفتين وجماعة العرائش في تكريم للعالمين عبد الحميد بنعزوز وربيعة بوعلي    دراسة: المتزوجون أقل عرضة للخرف والسرطان وأطول حياةً    دعاية الحاقدين لن تنال من مغرب أولياء الله الصالحين ..    البعثة المحمدية عند المغاربة بين المحبة والتعظيم    أعراض التخلي عن الهاتف الذكي تشبه وقف تعاطي المخدرات    فوائد جديدة لزيت السمك وفيتامين د    العلم يبرئ "الشيبس" من الكوليسترول ويؤكد فوائده    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« الحكاية الأخيرة» بين زمن المغامرة وزمن الحكي
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 08 - 04 - 2016

تعد «الحكاية الأخيرة» أول تجربة روائية للكاتب عبد الحفيظ مديوني، لكن ما تزخر به هذه التجربة من مقومات الكتابة السردية ينم عن دراية واسعة لصاحبها بدهاليزالمجال الذي يقتحمه، وواهم من يظن أن ما تهيأ لها من نضج على مستوياتها المتعلقة بالشكل أو بالمضمون على حد سواء، قد جاء عرضا أو اعتباطا. إن الأستاذ عبد الحفيظ مديوني، بحكم مواكبتي لمنجزاته المسرحية والتشكيلية، وتلمسي لسعة معرفته بالمدارس الفنية والأدبية على اختلافها، لا أستغرب أن يكون قد امتاح من خلفيات مرجعية فيها من الثراء والعمق والتراكم ما مكنه من اختصار الطريق إلى إنجاز عمل روائي بالمعايير التي، قطعا، لا تتأتى لمبتدئ.
وإذا كانت رواية « الحكاية الأخيرة» مفتوحة على مقاربات عدة، وقد تبين ذلك من خلال ما تهاطل حولها من دراسات وقراءات لنقاد كثر، فإني أتوخى الإسهام ببعض الفائدة بالتعاطي معها من خلال المداخل الثلاثة التالية: الروائي داخل روايته في» الحكاية الأخيرة»، تقاطع الرواية والحكاية في العمل والنص ضمن أدب ما بعد الحداثة.
1: الروائي داخل روايته في « الحكاية الأخيرة»:
مما يستفزنا في هذه الرواية، تواجد الكاتب داخلها، إذ لا يفتأ يعلن منذ البداية عن مزاولة مهامه بصفته كاتبا لها، حيث يفصح عن طقوس كتابتها قائلا:» انزويت في ركن علوي هادئ من مقهى «ماموت»، طلبت من النادل قهوتي المفضلة.. كنت أترقب أن ينزلني إلهام يسمح لي باجتياز الجدار الذي ما فتئت أصطدم به كلما هممت بالبدء في خوض أول تجربة أقدم عليها..» ص:7.. وهذا التواجد يلغي ذلك الحجاب الذي يفصل بين الكاتب والسارد، فيصبح الكاتب ساردا والسارد كاتبا، بعكس الرواية التقليدية التي يقبع فيها الكاتب خلف السارد، أو الرواية الجديدة التي يذوب الكاتب فيها في أحد شخوصه.
إن « الحكاية الأخيرة» أعادت الحياة للكاتب، وجعلته أحد أهم عناصر النص السردي، فنجده يمارس بشكل مباشر وصريح سلطاته واختصاصاته بعدما أعلن رولان بارت ( ٌRoland Barthes) وتودوروف (Tzetan Todorov) و فالكنير(Wiliam Faulkner ) عن موت الكاتب، وقبلهم قال بول فاليري(Paul Valéry):» كل من يكتب يموت». وعلى خلاف ما يؤكده هؤلاء، نجد الكاتب في هذه الرواية حاضرا في ثناياها، ويهندس لعمله قبل الشروع في إنجازه، ففي الفصل الأول وفي نصف الفصل الثاني، أي على امتداد ثمانية وعشرين صفحة، يتحدث عن لحظة الكتابة، أو كما أسماها بورناف ( Roland Bourneuf) : زمن المغامرة. وفي هذه المرحلة يستحضر الكاتب جميع العناصر التي تمكنه من إنجاز مشروع الكتابة، وهو القائل على لسان «راوية»، أحد شخوص الرواية الذي يخاطبه قائلا:» أنت بالكاد بدأت وقد برزت عناصر مهمة في فصلك الأول، أقصد شخصية مهمة، حدثا مهما، مكانا مهما، زمانا مهما...» ص:31. يستشف من هذا الأمر مدى ضلوع الكاتب في تدبير مواد كتابته وآلياتها، كاشفا عن كل لبنة من لبنات عمارتها وعن طريقة ترصيصها وبنائها. فهو يقر بأنه لا يملك أية خريطة طريق:» ... كل ما عندي هو أفكار مبعثرة توحى إلي منذ وقت ليس بقصير، ولم أفلح أبدا في تجميعها وترتيبها في ذهني كمسار متكامل..» ص:30.. بل يذهب أبعد من هذا، حينما يدرج المتلقي في الحسبان، فيصبح هذا الأخير، هو كذلك، عنصرا من عناصر هذه الرواية المفكر فيه سلفا:» إن ما أوردته إلى حد الآن من وقائع، من شأنه أن يستأثر باهتمام القارئ..» ص: 60. إن الكاتب، وهو يزاول مهامه، لا يتوانى في طلب مساعدة راوية، هذا الشخص الذي يقول عنه:» لقد تأكد لي الآن أني أجالس، فعلا مجنونا يتصور أشياء ويصدق بها... وهو لا يعوزه، مع ذلك كله، قسط من الذكاء والنباهة، ليس لي أن أجد حرجا من الانتفاع منهما...» ص: 33. هل راوية بالفعل مجنون، أم أنه ذلك الجن الذي اعتقد الشعراء القدامى أنه يلهمهم الشعر؟ فهو يتدخل كلما طلب منه ذلك، وهو الذي اختار اسم» عفراء» للبلدة التي يفترض أن تدور فيها أهم أحداث الرواية، وهو الذي حدد هويات الشخوص.. يسدي النصح تارة، ويوجه تارة أخرى، يستهجن تارة ويستحسن أخرى، يقسو حينا ويلين حينا آخر.. إنه بذلك كله بمثابة القنديل الذي يضيء درب الكاتب ويهديه إلى عين الصواب.
ومما لا يمكن إغفاله أن الكاتب، رغم حضوره القوي في هذه الرواية، ليس له مساس بسيرورة السرد وبراءتها وعفويتها، فكأنه مجرد مدون للأحداث لا يد له في تحركات شخوصه وتفاعلاتها مع الأحداث ليكونوا، بالتالي، هم السراد الحقيقيون.
2: تقاطع الرواية والحكاية في « الحكاية الأخيرة»
تطل علينا أولى العتبات في الكتاب لتصنفه جنسا روائيا في الوقت الذي يشير العنوان إلى الحكاية، مما يوحي ويعطي الانطباع بأن مضمون الكتاب هو حكاية.. الشيء الذي سيتبخر ويزول، بطبيعة الحال، بعد الفروغ من قراءة الكتاب.. ومع ذلك تبقى المقارنة مشروعة، لكن ليس انطلاقا من العتبة المذكورة، وإنما من خلال النظر إلى البنية التي اتخذتها معظم فصول الرواية، فإذا استثنينا الفصل الأول الذي يحكي زمن المغامرة، والفصل الأخير الذي يكشف عن خيوط الأحداث، فإن الفصول السبعة المتبقية جاءت عبارة عن قصص تخضع في مجملها للرسم السردية للقصة القصيرة قبل أن تصب، أولا، في قصص شبه مركزية، وأخيرا، في القصة المركزية الكبرى. إنها قصص داخل قصص في تسلسل لا يكاد ينتهي، وكأننا أمام دمية روسية كلما فتحناها أطلت علينا دمية أخرى.. لقد أعادتنا « الحكاية الأخيرة» حقا إلى زمن الحكي، زمن « ألف ليلة وليلة»، هذا المتن الحكائي الذي يعد من روائع الأدب العالمي، والذي استلهم منه كبار الكتاب في العالم، ولا سيما في أمريكا اللاتينية. ولربما هذا ما حدا بالأديب والناقد حسن إغلان إلى اعتباره في مقال منشور له في الملحق الثقافي لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية عدد: 11.233 بتاريخ: 05 فبراير 2016 تحت عنوان:» تصدعات الحكي وسحرية الكتابة في رواية « الحكاية الأخيرة» لعبد الحفيظ مديوني أن « الحكاية الأخيرة» «..تكتسي سحرية الرواية اللاتينية». وبالفعل فإن من يقرؤها لا يفوته أن يتذكر رواية» مائة عام من العزلة» للكاتب الكولومبي جارسيا ماركيز(Gabriel Garcia Marquez ) من حيث امتداد الروايتين على عدة أجيال، وغزارة الأحداث التي تشد الأنفاس فيهما، وتوظيف الفرجة عن طريق الغجر الذين ينزلون ببلدة «مكوندو»(Mecondo) بالنسبة لرواية جارسيا ماركيز، وعن طريق الحكواتي النازل ببلدة «عفراء» بالنسبة لرواية عبد الحفيظ مديوني.
3: الحكاية الأخيرة ضمن أدب ما بعد الحداثة:
إضافة إلى هذا وذاك، فإن من أهم ما يمكن الإشارة إليه كذلك في هذه الرواية، استجابتها لما يعرف ب» الميتا سرد» (La métafiction ).. وهي كتابة أدبية يكون فيها الكاتب حاضرا، ويقوم من حين لآخر بتنبيه القارئ إلى أن ما يتلقاه هو مجرد خيال، ويستعرض معه الميكانيزمات المستعملة في عمليته السردية حتى يتبدى له بوضوح مدى اصطناعية الفن والخيال، وهي أيضا إلى جانب كونها كتابة، كونها كتابة عن الكتابة.. وهذا ما نلمسه مثلا، عند الكاتب الأمريكي « كورت فونيغوت» ( Kurt Vonngut) في روايته:» مسلخ 5 أو حرب الأطفال» (Abattoir 5 ou la croisade des enfants). ففي الفصل الأول من هذه الرواية يتحدث الكاتب عن سيرورة روايته قبل أن يدخل في زمن الحكي.
ومما لا شك فيه، أن عبد الحفيظ مديوني قد استفاد إلى حد بعيد من تجاربه التشكيلية والمسرحية وفتح روايته على أجناس أدبية وفنية أخرى، وخصوصا ما يتعلق منها بالمسرح، وذلك من خلال توظيف تقنية « تحطيم الإيهام» المستعملة من طرف المسرحي الألماني: برتولت بريشت (Bertolt Brecht)، والتي يتم بواسطتها التأكيد على أن كل ما يجري على خشبة المسرح هو مجرد تمثيل في تمثيل.. ثم ما يتعلق منها بالتصوير، وذلك من خلال ما تزخر به الرواية من أبعاد تشكيلية نتعقب آثارها في تعامل الكاتب مع الألوان والأضواء والظلال حتى نتوهم أحيانا أننا لسنا بصدد القراءة بقدر ما نحن أمام لوحات.. والأكثر عمقا من هذا، أن الكاتب لم يفوت عليه فرصة الاستفادة من مدرسة التشكيليين التكعيبيين بجعل روايته عبارة عن قطع وشظايا ووحدات حكائية تتفرق وتتجمع في شكل بلوري عجيب يذكرنا بالهندسة التي يبني بها بيكاسو(Pablo Ruiz Picasso) لوحاته التكعيبية.
إن انفتاح هذه الرواية على المسرح والتشكيل والحكاية والقصة، وانتهالها من تقنيات السرد الطليعية، وتقاطعها مع روائع الأدب العالمي، واعتمادها لغة فصيحة رصينة تفيض شعرية ورونقا، قد أعطاها زخما جماليا متنوعا، وكساها سحرية قل نظيرها، ولكن أيضا، قد ضمها، ومن الباب الواسع، إلى أدب ما بعد الحداثة (La littérature postmoderne).
تلكم، فقط، بعض المداخل التي أتاحت لنا أن نلقي نظرة بانورامية على عوالم هذه الرواية» المفتوحة على كل الاحتمالات الممكنة» كما أكد الأستاذ حسن إغلان في دراسته المشار إليها سابقا، ويبقى ما سال حولها من حبر، وهي لم تطفئ بعد شمعتها الأولى، دليلا قاطعا على أنها تمثل نموذجا نادرا في الكتابة السردية مغربيا وعربيا، وقد صدق الأستاذ والأديب المغربي أحمد بوزفور حين قال عنها في مقال منشور له في الملحق الثقافي لجريدة المساء المغربية بتاريخ: 10 فبراير 2016. عدد: 2903. تحت عنوان: أسئلة الكتابة في رواية « الحكاية الأخيرة» لعبد الحفيظ مديوني:» هذه الرواية في اعتقادي مختبر فني للكتابة.. ونستطيع بتأمل ما تطرحه والتفكير فيه، أن نبتكر حلولا واجتهادات فنية لمشاكل السرد القديمة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.