انتخابات المجلس الأعلى للقضاء.. أزيد من 93 % عملية التصويت    الملك يوجه رسالة إلى العثماني    لعمامرة : قرار غلق المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية قرار سيادي    الرجاء الرياضي يتفوق على أويلرز الليبيري (2-0) ويتأهل إلى دور المجموعات    البث المباشر لنزال جمال بن صديق وريكو فيرهوفن    الجامعة تؤكد استقبال المغرب لمبارتي ليبيريا أمام نيجيريا وأفريقيا الوسطى في تصفيات "المونديال"    مركزية نقابية: فرض جواز التلقيح تغطية على الزيادات الصاروخية في المحروقات والمواد الأساسية    تفتقد لمقومات الدولة..باديبانغا:الاتحاد الإفريقي أخطأ بقبول عضوية "البوليساريو"    برلمان البيجيدي يصادق على مسطرة انتخاب الأمين العام وتأجيل المؤتمر الوطني    خطأ حكومي يعيد الرميلي على رأس وزارة الصحة والحماية الاجتماعية (وثيقة)    معلومات "الدي إس تي" تمكن من توقيف شبكة للسرقة بالبيضاء    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    أردوغان يطرد عشرة سفراء غربيين دفعة واحدة من تركيا    الحسيمة.. سبع حالات اصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    المصالح الأمنية توضح حقيقة تعنيف نادل مقهى بسبب "جواز التلقيح"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد..    أمن طنجة يطيح ببارون مخدرات دولي مشهور بهربه من سجون أوروبية وإنزال أمني لمراقبته في المصحة بعد تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    دوري أبطال أفريقيا/ الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على ضيفه أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    فضيحة مدوية.. كاتب بريطاني ينتقد تدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية    الاستعمال العلاجي والصناعي للقنب الهندي يتيح إمكانيات مهمة لتعزيز دينامية الاقتصاد المغربي    هذه هي العقوبة التي تنتظر غير الحاملين لجواز التلقيح    كارفاخال في قائمة ريال مدريد وهازارد يصل لأول مرة إلى مباراة "الكلاسيكو" بدون إصابة!    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    جدل جواز التلقيح..ماء العينين: مؤسسة البرلمان تتعرض لامتهان غير مسبوق    فوز كبير لواتفورد واسيست لماسينا    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    الدراع النقابي للعدالة والتنمية: جواز التلقيح تغطية على زيادات الأسعار    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    مشجع جزائري قطع 800 كلم للقاء بلاعبي الجيش المكي    بعد التدريبات البحرية.. الجيش المغربي يجري أول مناورات مع الجيش الباكستاني لمكافحة الإرهاب    العثور على جثة مرشح للهجرة السرية بساحل مدينة الحسيمة    غواصان يكتشفان كنزا أثريا قرب السواحل الإسبانية    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    حسنية أكادير يوسفية برشيد: هل يأتي على الأخضر واليابس؟    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    "لعبة الحبار" …دعوات بعدم مشاهدة أشهر مسلسل عالمي    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    مبادرة الحكم الذاتي تبقى بالنسبة لغواتيمالا الأساس "ذي المصداقية" لحل "متفاوض بشأنه" لقضية الصحراء المغربية    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    الطاهر الدامي:هذه الرؤى الشاملة وتصورات هيئة المحاسبين العموميين لإصلاح النظام الضريبي    قوافل طبية متنقلة عوض الاحتشاد في مؤسسات تعليمية محدودة    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    عائلة المصورة التي قتلها الممثل الأمريكي أليك بالدوين تطالب بأجوبة    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    ارتفاع أسعار المعيشة يؤجج غضب المواطنين ويضع الحكومة في أول امتحان أمام الشارع التضخم يقفز ب 2.2 %وأسعار المحروقات ترفع تكاليف النقل ب 5.7 %    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد التسولي ... الفنان الشامل

حضر الفنان سعد التسولي في المهرجان الوطني السابع للمسرح بالحي المحمدي، دورة المرحوم الطيب الصديقي، المنعقد مابين 9 و14 ماي الجاري، ضمن فرق "الشهاب" للمسرح للمشاركة في هذا المهرجان بمسرحية "المشقوف" في أول عرض لها. كانت المسرحية جيدة تناولت موضوع الهجرة غير الشرعية بطريقة كوميدية، وكانت قاعة المركب الثقافي بالحي المحمدي مملوءة عن آخرها بجمهور غفير جاء لتتبع هذه المسرحية الجميلة الهادفة. قبل العرض المسرحي سألت الفنان سعد عن والده الحاج محمد التسولي فأخبرني أنه مريض ويستعد لإجراء عملية جراحية، فتمنيت للحاج التسولي الشفاء العاجل وطول العمر. وبعد رجوعي إلى المنزل فكرت أن أكتب عنه هذه الورقة البسيطة، التي مهما كتبت لا أستطيع أن أعطيه حقه، مقارنة بما أسداه لهذا الوطن من أعمال جليلة، في مجاله الفني، خلال أزيد من نصف قرن.
الفنان القدير محمد التسولي، يعتبر أحد رواد الحركة المسرحية بالمغرب، وهو ابن مجاهد شارك والده في حرب الريف ضد الاستعمار الاسباني، أصله من قبيلة التسول بتازة، عاش بدرب السلطان بالدار البيضاء، مشواره الفني طويل انطلق منذ سنة 1951، كان أنذاك عمره 11 سنة، بدأت مسيرته المسرحية، مع رجال المسرح الأولون، و"بالمعمورة" ثم فرقة "الشهاب"، التي ترأسها والتي تخرجت منها عدة وجوه في المسرح والسينما والتلفزيون.
تعرفت على الأستاذ محمد التسولي بداية سبعينيات القرن الماضي بدار الشباب سيدي معروف قرب "القريعة"، حينما كان يعطي دروسا في التمثيل للشباب المنخرط في الدار. وكنت آنذاك ضمن المنخرطين، كان الهرم الموهوب، أستاذا بمعنى الكلمة يحترمه ويقدره الجميع، إنسان أنيق في هندامه و في تسريحة شعره، ولحيته السوداء قبل أن تصبح بيضاء. التسولي كان رجلا بشوشا، يمتاز بتواضع، وذو أخلاق عالية، كان مهتما بفن المسرح وعاشقا للتمثيل. كنت أجد فيه ملامح سينمائية بالمواصفات العالمية. ثم عرفته بدار الشباب بوشنتوف بالدارالبيضاء، التي كان يتردد عليها بين الفينة والأخرى ليقدم فيها تمارين مسرحية، كان مربي الأجيال، وأحد الفنانين المغاربة الكبار الذين قدموا الكثير في مجال المسرح منذ الستينيات والسبعينات وفي مجال الدراما التلفزيونية سنوات الثمانينيات...
محمد التسولي، يعتبر فنانا شاملا، مشواره الفني متنوع. فهو مؤلف وممثل ومخرج للعديد من الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية، وهو أول مخرج مغربي استعمل الضوء الأسود في أعماله، كان يختار النصوص الجيدة الهادفة.
من الأعمال التي قدمها نذكر: مسرحية "الذباب" لجان بول سارتر، ومسرحية "كاليكولا" لألبير كامو، ومسرحية "الحلاج يسبح في السراب"، ثم مسرحية ألفها عن الاستعمار الفرنسي للجزائر وقدمها بمدينة طنجة في خمسينات القرن الماضي، كان أول من قدم المسرح الفردي عبر مسرحية "الامبراطور" سنة 1960، وإخراج مسرحية "ابن الرومي في مدن الصفيح" لعبد الكريم برشيد، في نهاية السبعينيات القرن الماضي، والتي لعب فيها الفنان المرحوم عبد الرحيم اسحاق دور ابن الرومي. ثم مسرحية "أولاد عمي معاشو" كتبها للتلفزيون.
وأول عمل له في التلفزيون يحمل عنوان "من القاتل". ومن بين المسلسلات التي قام بتأليفها نذكر: "موعد مع المجهول"، و"ذئاب في دائرة"، أما المسلسلات التي مثل فيها فهي: "ربيع قرطبة"، و"ملوك الطوائف". ومن بين الأفلام التي لعب فيها نذكر: "قنديشة"، "فين ماشي ياموشي"، "عطش"، "منى صابر"، "ساعي البريد"، "دموع الندم"، وأفلام دولية مثل: "الفهد الوردي"، "الملك داوود"، "الاسكندر المقدوني"، شارك مع المرحوم الطيب الصديقي في "ملحمة العهد".
فازت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بجائزيتين في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون، في دورته السابعة عشر التي نظمت بالحمامات بتونس خلال الفترة ما بين 2 و5 ماي الجاري. و قد تم تتويج البرنامج الفني "تغريدة" بالجائزة الثانية في صنف السهرات، كما حصل الفيلم التلفزيوني "شهادة حياة" من إنتاج الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة على الجائزة الثانية في مسابقة السهرة الدرامية المفردة "تيلي فيلم".
تجدر الإشارة إلى أن برنامج "تغريدة" يضطلع باستضافة جيل من الفنانين الشباب للتعريف بمسارهم الفني وجديدهم الإبداعي وكذلك تقديم أشهر أعمالهم الغنائية بحضور فرقة موسيقية وجمهور المعجبين. وهو من إعداد فاطمة الإفريقي، تقديم زينب صابر وإخراج عزيز كنين.
بينما يحكي فيلم "شهادة حياة" قصة ثري، يطبعه البخل الشديد، كتبت شهادة وفاته في الوقت الذي لا يزال على قيد الحياة. الشيء الذي أدى إلى توزيع تركته على زوجته وأبنائه، قبل أن يظهر مجددا ويفاجأ بأفراد أسرتهم ينعمون بما ورثوه عنه. فيقرر البحث في الإدارات العمومية عن وثائق تتبث أنه ما زال حيا يرزق.
الفيلم الذي اعتمدت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في إنتاجه على تقنيات حديثة تتماشى مع التجديد التكنولوجي الذي شرعت فيه المؤسسة منذ سنوات، كتب له السيناريو عبد الرحيم بهير وأخرجه سعيد آزر، وشارك في بطولته محمد الجم وبنعيسى الجيراري وفتيحة واتيلي وعبد الإله عاجل وابتسام العروسي ورجاء خرماز وأمين تليدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.