الدرهم المغربي يسجل ارتفاعا أمام الدولار وينخفض مقابل الأورو    عاجل.. المقاومة الفلسطينية تقصف مجددا بلدات إسرائيلية    الإتحاد الإسباني يعلنها:هذا هو المدرب الرسمي لريال مدريد    أمزازي: اشخاص لا علاقة لهم بالتعليم يحشدون التلاميذ في الشارع    "رموك" يسحق سائق دراجة "س90"    كواليس ''كان" 2019.. الكاميرون تدرس جديا الاعتذار عن التنظيم    صحيفة (22 شتنبر): دعوة الملك محمد السادس إلى حوار مع الجزائر "سلوك في غاية النبل"    غريب.. البيجيدي يرفض رفع الضريبة على الخمور والسيجار ويوافق على رفعها على "ماركيز" الفقراء    دعاة الفتنة يركبون على مسيرات التلاميذ وينشرون شريط فيديو عمره 4 سنوات    “أيوب مبروك.. بطل ل”الكيك بوكسينغ” تلفظ مياه المتوسط جثته بعد محاولة “الحريك    أليغري يُوبِّخُ صحفياً دِفاعاً عن لاعبه بنعطية    غيابات بالجملة في تداريب فريق الوداد استعدادا لمواجهة يوسفية برشيد    المنتخب المغربي يبدأ استعداداته لمواجهة الكاميرون    نصائح للحركة التلاميذية الأبية ! هذه ثورتي، وأنا من نظر لها، ومن مدح الكسل، فاعتبروني يا تلاميذ المغرب زعيمكم الروحي    تنسيقية إسبانية تستنكر احتجاز صحراويات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف    فيدرالية ناشري الصحف تستنكر التهجم على مفتاح‎    تعزية في وفاة الشاب بدر الدين الكرف في حادثة سير بطريق الجرف الاصفر    بعد تهديده ب”القبر”.. فاخر يرفع شكاية ضد مجهول وودادية المدربين تسانده    اعتراف حكومي بالتقصير في مجالي التعليم والصحة    اللّي كاين فجبال الأطلس يرد بالو مع الثلج راه غادي يصب بشكل خايب وها المناطق المعنية وها وقتاش هادشي    بعد الاطلاع على تسجيلات فاجعة خاشقجي.. كندا تبحث الخطوة المقبلة تجاه السعودية    قال: ما فتئ جلالة الملك نصره الله يدعو إلى إيلاء العناية القصوى للشق الاجتماعي للمواطنين    أمزازي: أطلب من التلاميذ أن يكون عندهم حسن وطني ويعودوا إلى أقسامهم    احثون يناقشون "دور الريف في دعم ثورة التحرر الجزائرية"    حموشي يطور البنية التنظيمية لمصالح الأمن بسلا    بن فليس: سوء التدبير والفساد في الجزائر أديا إلى وضع اقتصادي كارثي    جامعة الكرة تسدل الستار على تكوين التسيير الرياضي    المغرب مرشح لاستضافة أشغال الجمع العام لقطب الطاقة لغرب افريقيا    طنجة.. السطو على مركز تشخيص السل “بوعراقية” للمرة الثانية    بعد السجائر…الحكومة ترفع قيمة الضريبة على استهلاك المشروبات الغازية بأكثر من النصف    “ساعة العثماني” تبقي تلاميذ بوجدور خارج فصول الدراسة لحرش: قرار غير صائب    الرباح يُحاضر في ملتقى علمي برحاب كلية العلوم بتطوان    “الرقابة تمنع عادل إمام من “معالجة الصحة النفسية لرئيس الجمهورية    طنجة تستعد لانطلاق "التي جي في " يوم الخميس المقبل    بوريطة: مشاركة المغرب في منتدى السلام بباريس تستجيب للرؤية الملكية    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد هند رستم    بعد رسالة من زوجته.. ريبيري يدخل في مشاجرة عنيفة مع مراسل “بي إن سبورت”    شاعر العود يُحيي حفلا فنيا تطوان    انطلاق الدورة السادسة من ملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف    نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية    بيبول: براني تفتتح مركزا للتجميل    الرقص والفكاهة بمركز النجوم بالبيضاء    بنعتيق يستقطب 100 خبير فرنسي ومغربي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش    اتقان بوتشيش : الشركات الصينية تستحوذ على سوق الهواتف بالمغرب    تكريم الكويتية الفريح بفاس    "1.1.1.1"... ثورة في عالم الإنترنت    من بينهن سيدة عربية.. أبرز زوجات المسؤولين السابقين المتهمات بالفساد    السالمي: نحن إزاء حركات احتجاجية تتشكل داخل الملاعب (حوار)    "أبل" تعترف بفضيحة جديدة تضرب "آيفون إكس"    الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!    لجنة المالية تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية    استخدام الأسبرين في علاج الإنفلونزا قد يتسبب في نزيف داخلي    علي بابا تحطم رقم 25 مليار دولار القياسي لمبيعات "يوم العزاب"    بالصور.. محاولة تهريب 4 قطع من ستائر الكعبة المشرفة إلى المغرب    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    الخضر الورياشي يكتب: معمل المحتاجين خير من مسجد المترفين!    حصلو فمصر 4 قطع من كسوة الكعبة مهربة للمغرب    كانت في طريقها إلى المغرب.. مصر تحبط عملية تهريب ستائر الكعبة عبارة عن 4 قطع تزن الواحدة منها 3 كلغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس جمهورية تونس، منصف المرزوقي:هكذا تعلمت حب المغرب والمغاربة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 21 - 01 - 2012

دعا الرئيس التونسي منصف المرزوقي، على هامش الذكرى الأولى للثورة التونسية، الدول المغاربية إلى الدخول في مرحلة بناء الفضاء المغاربي». هذا حلم المرزوقي الذي يسكنه حب المغرب.. حلم في هدم ذلك الجدار السميك بين المغرب والجزائر ليتمكن من معانقة بلده الثاني، على أساس ما سماه الحريات الخمس: حرية التنقل وحرية الاستقرار وحرية العمل وحرية الاستثمار وحرية الانتخابات البلدية للمواطنين المغاربيين حيث يقيمون.
فقد عُرف عن منصف المرزوقي أنه شخصية متواضعة ومحببة عند الجميع، وكان أول من دعا التونسيين إلى عصيان مدني ضد سلطة الرئيس السابق بن علي طيلة سنوات تواجده في فرنسا، معتمدًا على رسائل فيديو مصورة بثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«يوتيوب».
صعوده، الآن، إلى سدة الحكم ، يعتبر انتصارا للديمقراطية وثأرا لوالده الذي أبعده بورقيبة من تونس، حيث استقر في المغرب وقضى فيه 33 سنة قبل أن يتوفى ويدفن في مراكش.
لا يعرف الكثيرون أن الرئيس التونسي الجديد، منصف المرزوقي، عاش مساحة من عمره في المغرب بعدما أمضى جزءا كبيرا من طفولته في مدينة قرمبالية (محافظة نابل أو هوكولوملاروس كما كانت تسمى)، ولا يعرف الكثيرون أن والده محمد البدوي المرزوقي مدفون بإحدى مقابر مدينة مراكش؛ وهذا هو السر الذي جعله يحمل للمغرب والمغاربة حبا خاصا لم تمحه 15 سنة قضاها في فرنسا؛ فقد فر والده - المنحدر من قبيلة المرازيق (الجنوب التونسي)- إلى المغرب هربا من انتقام بورقيبة وبطشه بسبب ولاء المرزوقي ل«صالح بن يوسف» الأمين العام للحزب الحر الدستوري الجديد، والذي كانت تربطه، في عقد الخمسينات من القرن الماضي، علاقة متميزة مع السلطان المغربي محمد الخامس.
الطريق إلى المغرب
وكان صالح بن يوسف قد أنشأ حركة سياسية ذات هوية مغاربية وذات عمق عربي إسلامي، وهي نتيجة لعوامل ذاتية وأخرى موضوعية، تجسدت الأولى في قدرة «صالح بن يوسف» على تجديد شخصيته السياسية بصورة جذرية بعد أن برزت الظروف الموضوعية المساعدة على ذلك مجسدة في بروز مصر كقاعدة خلفية للحركات الاستقلالية في الوطن العربي بعد قيام ثورة الضباط الأحرار سنة 1952، هذا علاوة على انعقاد مؤتمر باندونغ بأندونيسيا الذي حضره «بن يوسف» وهو المؤتمر الذي أرسى مبادئ عدم الانحياز.
وقد خاض «صالح بن يوسف» و«محمد المرزوقي» معارك ضد بورقيبية وأتباعه أو ما يسمى بجماعة «الديوان السياسي» التي حسم الصراع لصالحها بفضل دعم الإدارة الاستعمارية، وما انفك الصراع أن تحول بين حزب الأمانة العامة و الدولة الناشئة التي أصبح بورقيبة رئيسها بعد وضع حد لنظام البايات وإعلان الجمهورية سنة 1957 والتي تمكنت من تصفية المجموعات اليوسفية المعارضة بفضل الدور الذي قامت به «لجان اليقظة» البورقيبية وما تبعه من محاكمات صورية وعمليات إعدام وتصفية.. حيث انتهى الأمر باغتيال «صالح بن يوسف» نفسه يوم 11 غشت 1961 بمدينة فرانكفورت على يد تونسيين من مخابرات بورقيبة المتعصبين. فكان أن قرر والد منصف المرزوقي استقدام أسرته إلى المغرب حيث كان يقيم ويعمل، بعدما صدرت أحكام في حق اليوسفيين الذين كانوا ينعتون ب «الخونة» أو «الانقلابيين»، والتي تراوحت بين الإعدام والأشغال الشاقة والسجن. فقد «حكمت المحكمة بإعدام «عمر البنبلي» و«كبير المحرزي» و«صالح الحشاني» و«عبد الصادق بن سالم» و«المنصف الماطري» و«حمادي قيزة» و«الحبيب بركية» وكلهم من العسكريين و«الحبيب حنيني» و«الهادي القفصي» و«الأزهر الشرايطي» و«عبد العزيز العكرمي» و«أحمد الرحموني» و«المسطاردي بن سعيد» وكلهم من المدنيين، وبالأشغال الشاقة المؤبدة على «محمد الصالح البراطلي» و«الساسي بويحي»، وبعشرين عاما أشغالا شاقة على «العربي العكرمي» و«علي كشك» و«عبد القادر بن يشطر» و«أحمد التيجاني» و«تميم بن كامل التونسي» وعشر سنوات أشغال شاقة على «علي القفصي» و«عز الدين الشريف»، وخمسة أعوام أشغالا شاقة على «علي الكفلي الشواشي»، وعامين سجنا على «محمد العربي المثناني» و«حسن مرزوق»، وعام سجنا على العربي الصامت.
في هذا السياق الصعب جدا كان مقدم والد المرزوقي إلى طنجة حيث تزوج من امرأة مغربية ورزق منها بسبعة أبناء يعتبرون إخوة غير أشقاء للرئيس التونسي الحالي. وعاش 33 سنة من عمره مكرما معززا حيث عمل وكيلا عدليا أمام المحاكم الشرعية. لكن مع شعور حارق بالنفي من الأرض التي ساهم في تحريرها.
يقول المرزوقي: «في السادسة عشرة من عمري، انتهت فترة الدراسة بالصادقية عندما قرر والدي المقيم بالمغرب أنه آن الأوان لتلتحق به كل الأسرة».
الطفل الزعيم
ويروي المرزوقي شريط الأحداث فيقول: «في المدرسة الصادقية في تونس أسست أول حركة سياسية تناضل ضد البورقيبية، التي أصبحت مقاومتها مسألة ثأر شخصي. وكانت الحركة تتكون مني أنا الزعيم الأوحد، ومن طفلين في الثالثة عشرة من العمر مثلي».
ويستطرد: «كانت حركتي متطرفة، منتصرة للاتحاد السوفييتي ضد الولايات المتحدة، تنادي بالوحدة العربية التامة والشاملة والفورية، وترفض باشمئزاز شديد فكرة الأمة التونسية، التي كان بورقيبة يحاول ترسيخها في أذهان التونسيين، ولا تقبل بفكرة وحدة المغرب العربي، إلا كخطوة أولى نحو الوحدة العربية الشاملة، وتخطط لغزو إسرائيل ومحوها بالقنابل الذرية، وتتبادل كل يوم أخبار صوت العرب من القاهرة. وتدرس ظروف التسلل إلى الجزائر للمشاركة في الثورة وقهر الاستعمار والإمبريالية، وتسمي بورقيبة باسمه وبأسماء قبيحة.. أما لقب سيادة الرئيس فكان يعني آلياً بطل العروبة جمال عبدالناصر لا غير». ويضيف الرئيس التونسي الحالي: «ولكن للأسف الشديد، فإن هذه الحركة الواعدة لم تلبث أن دخلت في انقسامات وصراعات داخلية عصفت بها، حيث لم تنقسم بسبب الأفكار والمبادئ، وإنما، كما هو الأمر عادة، انقسمت بسبب مسألة الزعامة، حيث آثر الزميل الأول الانسحاب من المعركة ليتفرغ للتفكير الفلسفي الذي لم يغادره منذ ذلك اليوم، وبقيت المعركة على أشدها بيني وبين الزميل الثاني الذي انهزم سريعاً، ثم انضم بعد ذلك إلى الحزب الدستوري الحاكم، وهكذا بقيت زعيماً من دون منافس في حزب من دون اتباع وأنصار».
وتابع: «لقد فقد والدي كل وهم، بعد اغتيال بن يوسف، بشأن العودة إلى تونس مظفراً ومنتقماً، فغادرنا تونس بفرح وفي القلب لوعة لا تقبل المواساة». ويستطرد: «كان الفرح ناجماً عن خلاصنا من وضع أصبح غير قابل للتحمل، خاصة أن دارنا باتت تعرف ب«دار الخائن»، ذلك أن والدي الذي قدم كل شبابه لاستقلال الوطن، بات منعوتاً بالخيانة في أحاديث الناس. وكان الفقر المدقع الذي كنا نعيش فيه ،جزءاً من كابوس دام أعواماً، أما اللوعة فكانت تتعلق بكل ما كنا نفقده بالهجرة مثل الأحباب والأهل وخاصة بالنسبة لي المدرسة التي لم تكن تفرق بين أبناء «الخونة» مثلي وأبناء الوطنيين الذين كان لبعضهم باع طويلة في العمل مع الاستعمار ثم أصبحوا أعيان البلاد غداة الاستقلال».
هكذا إذن حل منصف المرزوقي بطنجة- هو ووالدته عزيزة بن كريم وأربعة أشقاء، وعمره لا يتجاوز 16 سنة. حيث التحق بإحدى الثانويات (المدرسة الفرنسية)، وهي المرحلة التي توجت بفوزه في المناظرة العامة للعربية، مما خول له الانتفاع بمنحة جامعية للدراسة بفرنسا والالتحاق بجامعة ستراسبورع (شعبة علم النفس) التي حصل منها على دكتوراه في الطب.
يقول المرزوقي في مذكراته عن طنجة: «عشت مع العائلة المهاجرة في طنجة في جو جديد من اليسر المادي والأمان النفسي وطيلة هذه السنوات تعلمت حب المغرب والمغاربة. فقد استضاف البلد أبي المضطهد وفتح لعائلتي المشردة أبوابه الواسعة فغرفنا من كرمه ومن حسن وفادته. وهو إلى يوم يبعثون بلدي الثاني في حين هو البلد الأول لإخوتي الذين ولدوا من أم مغربية وعاشوا فيه دون انقطاع».
وراء أسوار طنجة
في طنجة كان المرزوقي يغادر الحي الأوربي الذي تقيم فيه أسرته ليتسلل إلى داخل أسوار المدينة العتيقة التي كانت تمتد على طول 2200 م من كل الأبواب (باب القصبة، باب مرشان، باب حاحا، باب البحر، باب العسة، باب الراحة، باب المرسى).. إلى أحياء: القصبة، دار البارود، جنان قبطان، واد أهردان، وبني يدر.. كما كان يتردد على الأبراج: (برج النعام، برج عامر، بدرج دار الدباغ، برج السلام)..
قضى حوالي أربع سنوات في مدينة طنجة، وهي السنوات التي اشتد عوده فيها وبرزت أفكاره، حيث تميزت علاقته مع والده بالمواجهة الفكرية. يقول المرزوقي في حديثه عن والده: «كان معروفاً بالشجاعة والذكاء الحاد والثقافة الواسعة وكان وسيما بالغ الأناقة، بالغ الاعتداد بنفسه، وصاحب شخصية طاغية جعلت منه أول دكتاتور أواجهه، كانت علاقتنا مبنية على المحبة العميقة والصراع الدائم وهو الصراع الذي انتهى بفوز ساحق للديمقراطية عندما فرضت عليه في العشرين من عمري حرية إبداء رأي مخالف له، لكن هذه الانتصارات الديمقراطية توقفت عند استحالة الحصول على حق التدخين بحضرة الوالد لأنه كان يعتبر التدخين بين يديه انتهاكاً لقدره».
ويردف: «وبالمقابل كانت والدتي عزيزة بن كريم امرأة لها من اللين ما كان لوالدي من الشدة ومن الصبر لا أعرف كائناً أثر في تكوين شخصيتي قدر هذه المرأة التي لم أسمعها يوماً تغتاب أحداً أو تشتكي من شيء ، رغم تهاطل المصائب عليها مثلما لا أذكر منها نصيحة واحدة، كانت نادرة الكلام منكفية على وقار دائم، تعمل بصمت وتصوغ شخصية أطفالها بالمثل الذي كانت تقدمه وهي تتفانى في عملها وفي تضحياتها لا تنتظر جزاء ولا شكوراً».
الحلم المغاربي
من المنتظر أن يقوم منصف المرزوقي بزيارة إلى المغرب في مطلع فبراير القادم، وذلك لتحريك قاطرة المغرب العربي، حيث أقدم فعلا على تحركات دبلوماسية من أجل إعادة فتح الحدود المغربية الجزائرية.
وكان المرزوقي قد أعلن في لقاء صحافي مشترك مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل، أن الاتحاد المغاربي «أضحى ضرورة أكثر من أي وقت مضى لأن الشعوب العربية تريد مجالا أوسع للتحرك وفتح الحدود والإبداع والخلق». وأعلن أنه سيقوم في هذا الإطار بزيارة للجزائر ثم المغرب فموريتانيا، وذلك من أجل «إعادة طرح هذه الإشكالية ولنمنح الشعوب ما تستحقه وماهي في حاجة إليه». كما التمس، تقديم الدعم لمسعى إحياء اتحاد المغرب العربي وتحقيق مطامح ومصالح الشعوب المغاربية التي تقتضي وضع قطار الاتحاد المغاربي على السكة».
وتابع قائلا « نحن نعتبر أن المغرب العربي هو مشروع يجب الآن أن يعود إلى الحياة، وفي ما يخص تونس نحن نعتبر أن جارتنا الشقيقة الجزائر مهمة جدا لنا..، وجارتنا الشقيقة ليبيا أيضا، ولا نستطيع أن نتصور مستقبلا بدونهما، ويجب كذلك أن يكون المغرب وموريتانيا جزءا من هذه المغامرة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.