بسبب ترسيم الحدود البحرية.. رئيس حكومة جزر الكناري يهدد بشكاية المغرب للأمم المتحدة    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    غيابات بالجملة في قائمة ريال مدريد لمواجهة بلد الوليد بالليجا    فيتا كلوب يحي آماله في التأهل بعد الفوز على شبيبة القبائل و الرجاء يحتاج للتعادل أمام الترجي للتأهل بشكل رسمي    بالفيديو.. بوفال يتألق ويسجل في شباك توتنهام    ساعات بعد ارتكابه عمليتين متتاليتين.. الشرطة تعتقل عشرينيا يحترف السرقة بالبيضاء    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    صورة: رجل “يحترق حيا” في حالة نادرة    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    جماهير الوداد تختار بديع أووك نجماً لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري    الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية سجل زيادة بنسبة 18,4 في المائة في متم نونبر 2019    طقس الأحد..استمرار انخفاض الحرارة لتصل إلى ناقص 5 درجات بالمرتفعات    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    سؤال لعبد اللطيف وهبي.. مادمت ترغب في القطيعة مع الدولة.. ما الذي جاء بك إلى “البام” ومغادرة الطليعة؟    وزارة الصحة تتحرك لوقاية المغرب من فيروس كورونا    الرئيس الصيني يدق ناقوس الخطر بسبب فيروس « الكورونا »    بطولة دبي الدولية لكرة السلة ..نادي جمعية سلا يفوز على فريق الجامعة الأمريكية دبي    سان داونز يتعادل في أنغولا..و الوداد أمام فرصة التأهل ك"متصدر" للمجموعة الثالثة    التعادل يحسم لقاء صن داونز وبيترو أتليتيكو والوداد أمام فرصة تصدر المجموعة    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    محمد طهاري.. محامي البيجيدي.. تفاصيل مثيرة بالفيديو    كنا نعلم بصعوبة المباراة.. دزيري بلال: علينا نسيان الاقصاء القاري والتركيز على المسابقات الوطنية _فيديو    يهم المغاربة.. وزارة الصحة تقدم هذه النصائح لتفادي الإصابة بفيروس “كورونا”    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الاتحاد الأوروبي يتبرع بالأموال لضحايا "بوكو حرام"    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    الغلوسي يطالب بحجز ممتلكات المتهمين في الرشوة ونهب المال العام    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    المغرب يشارك في زيارة تاريخية لمعسكر الهولوكوست بدولة بولندا !    بعد اختفاء أثرهم..استنفار بحري وجوي للبحث عن بحارة إسبان مفقودين قبالة طنجة    صفقات مشبوهة ب23 مليارا تجر 7 رؤساء جماعات للتحقيق    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    الأمم المتحدة تطلع بوريطة على تطورات الملف الليبي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    اجتهاد لإدارية مكناس.. القضاء يحجز على ممتلكات المؤسسات العمومية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    هاري وميغان وجيرانهما الجدد في مواجهة عدسات المصورين    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوردي يكشف وضعية الأمراض الخطيرة بالمغرب

حدد البروفيسور الوردي وزير الصحة أوضاع الأمراض الخطيرة بالمغرب المتسببة في  الوفاة في ثلاثة أوضاع،  الأول يتجسد في القضاء على أمراض كانت في السابق تمثل قلقا على الصعيد الوطني، وهي أمراض: الملاريا والبلهارسيا والرمد الحبيبي(التراكوما)، والكوليرا، بينما الوضع الثاني يتمثل في استمرار انتقال العدوى من بعض الأمراض على الرغم من الجهود المبذولة، كداء السل، السيدا، التهاب السحايا، وداء الليشمانيات، والتهابات الجهاز التنفسي الحادة، والتسممات الغذائية (TIAC) ،والتهاب الكبد الفيروسي والوضع الثالث الذي يفرض  التعامل مع أمراض جديدة أو متجددة كما كان عليه الشأن سنة 2009 مع الأنفلونزا الجديدة H1n1.
وكشف الوردي مساء أمس بالبرلمان أن  الحالة الوبائية بالمغرب حاليا تهيمن عليها خمسة أمراض وهي الأمراض المنقولة جنسيا/السيدا، مرض السل، داء الليشمانيات، التهاب السحايا.
في ما يخص داء السل لايزال هذا الداء يعرف تسجيل حوالي 27000 ألف حالة جديدة، أكثر من 70 في المائة تسجل في الأحياء الهامشية للمدن التي تعرف كثافة سكانية عالية وتعاني من الهشاشة.
أما في ما يتعلق بالتهاب السحايا، الذي يعتبر من الأمراض الأكثر انتشارا في العالم، فتم إعطاء الانطلاقة يوم 9 يناير الجاري لاستراتيجية جديدة تهدف إلى تقليص نسبة الوفيات الناتجة عن الأنواع المختلفة لهذا الداء إلى أقل من 6% في أفق سنة 2016 عوض 11 %،في انتظار أن تتوفر لقاحات أكثر فعالية.
ويذكر  أن عدد الإصابات بهذا الداء والوفيات هي في انخفاض، حيث تم تسجيل سنة 2011 ، 1058 إصابة نتج عنها 126 وفاة، بالمقابل عرفت سنة 2012، 1006 إصابة توفي منها 111 .
أما بالنسبة لمرض  اللشمانيات الذي يعتبر  من الأمراض الطفيلية المتوطنة، حيث يصاب الإنسان بهذا الداء عبر بعوضة تسمى الذبابة الرملية التي تنقل المرض إلى الإنسان  من إنسان مريض أو حيوان حامل للمرض (الكلاب أو الجرذان) وهي نوعان اللشمانيا الجلدية التي تنقسم هي الأخرى الى نوعين :
اللشمانيا الجلدية من نوع Major  التي تنتشر في الأقاليم جنوب وشرق سلسلة  جبال الأطلس من طاطا إلى الحدود الشرقية مرورا بواحات درعة،غريس و زيز، واللشمانيا الجلدية من نوع Tropica التي تنتشر في الأقاليم الواقعة بين سلسلة  جبال الأطلس شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا.
واللشمانيا الحشائية وهي عبارة عن حالات منفردة تصيب بالخصوص الأطفال وتنتشر اللشمانيا الحشائية  خاصة في الأقاليم المحاذية لسلسلة جبال الريف.
وقد عرفت السنوات الأخيرة تراجعا للمرض حيث انتقل المغرب من 8770 حالة سنة 2010 إلى  4426   حالة سنة 2011،  من بينها 4319 حالة للشمانيا الجلدية  أهمها في أقاليم الراشيدية، زاكورة،  أزيلال وشيشاوة. أما في يخص الحالات المسجلة في سنة 2012 فقد بلغت حتى حدود أكتوبر2464 حالة (حيث نلاحظ انخفاضا واضحا في عدد الإصابات).
أما بالنسبة لداء الجذام الذي يعتبر من أقدم الأمراض، فإنه يعرف تراجعا واضحا بفعل المجهودات التي بذلت في إطار الوقاية والعلاج، إذ انتقل المعدل السنوي من  250 حالة خلال ثمانينات القرن الماضي إلى 38 حالة سنة 2012  سجلت في مناطق متفرقة من البلاد. والوزارة تعمل الآن  وفق خطتها الوطنية على القضاء نهائيا على هذا الداء في أفق سنة 2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.