المغرب ينافس روسيا على رئاسة منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية عبر رئيس جماعة الحسيمة    رقام قياسي جديد.. كريستيانو أول لاعب في التاريخ يسجل 30 هدفا على الأقل في 13 سنة متتالية    « نواب الأمة » يصادقون بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020    سكالوني: البرازيل ليست في أزمة ولا زالت خطيرة    الوداد يواجه بيراميدز المصري وديا في مدينة مراكش    الجزائر تسحق زامبيا بخمسة أهداف نظيفة    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    جرسيف: جمعية التضامن الإجتماعي لمرضي القصور الکلوي تعتزم تنظيم حملة للتبرع بالدم بشرکة Taddart Green    وفد وزاري وأكاديمي في استقبال التلميذة المتألقة "فاطمة الزهراء أخيار" بمطار الدار البيضاء    مهرجان سينما المؤلف بالرباط يكرم غادة عبد الرازق    "مالية 2020" تحظى بمصادقة أغلبية مجلس النواب    حضور متميز للنساء المقاولات لجهة الشمال لفعاليات منتدى ميدايز 2019    معتقل الحراك محمد حاكي مصر على الاستمرار في اضرابه عن الطعام    بتنسيق مع الديستي.. الإطاحة بخمسة أشخاص بينهم فتاتان بحوزتهم 2698 قرص مهلوس داخل تجاويف سيارة    هذا ما قاله الناطق الرسمي للحكومة عن أغنية « عاش الشعب »    بروكسيل : جمعية أمل بلا حدود تحتفي بالقفطان المغاربي في ملحمة فنية دولية بعاصمة بلجيكا    عصام واعيس يكتب: قد يأتي الخريف ربيعا..    جمال السلامي : لهذا فضلت تدريب الرجاء بدل اتحاد طنجة    اغتصاب وتصوير.. وتهديد وابتزاز.. والضحية من قريبات الجاني، والبوليس دار خدمتو    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق منصة للتدبير الإلكتروني لملفات التقاعد    قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد    أغنية “عاش الشعب” تتسبب في إلغاء حفل لموسيقى الراب بالفنيدق    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    منع تنفيذ أحكام الحجز ضد الدولة يثير الجدل..نادي القضاة: مس باستقلالية القضاء..والسهلي: المادة 9 يجب أن تلغى    تلوث مياه “سيدي حرازم”.. استنكار لصمت “الصحة” وخبير: “الباكتيريا” تقتل    ردا على “اعتراض مالانغو”.. الزيات للناصيري: “الكرة تُلعب في الميدان ليس في اللجان القانونية” _فيديو    أمير الكويت الشيخ صباح يقبل استقالة الحكومة    عملا بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة.. المصادقة على قانون المكتب المغربي لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة    توقعات الطقس غدا الجمعة: ثلوج بجبال الريف وحرارة دون الصفر    ناصر بوريطة يستقبل السفير الجزائري الجديد    ترامب ينشر الصورة العائلية التي جمعته بأردوغان    غزة تحت نيران الاحتلال.. والمقاومة تقصف المستوطنات ب 360 صاروخا    50 حافلة لنقل جماهير الحسنية بالمجان إلى وجدة    فقد بصره بسبب لعبة فيديو على الهاتف    أبرز تعديلات مشروع مالية 2020.. الحكومة تتراجع عن تضريب التمور والرفع من الضريبة على السيارات الاقتصادية    دراسة: قلة النوم تزيد من خطر إصابة النساء بهشاشة العظام    بنك المغرب يكشف انخفاض احتياجات السيولة لدى البنوك    محتجو هونغ كونغ يطلقون السهام على رجال الشرطة        التكنولوجيات الجديدة الصديقة للبيئة في مجال صناعة السيارات محور ندوة بطنجة المتوسط    1500 درهم لحضور حفل الشاب خالد في المغرب    باحثة في الأنثروبولوجيا تدعو لإعادة تأهيل “مخازن الحبوب” وتحذر من اختفاء “التراث المعماري” بجنوب المغرب    بسبب "التلاعب" في تكلفة الدواء.. وزير الصحة يلغي صفقة مشبوهة    الكاف يوحد نظام نهائي كأس الكونفدرالية ودوري الأبطال    ترامب يعترف بجانين آنيز رئيسة انتقالية لبوليفيا    رئيس أوكرانيا يقر قانونا لمكافأة المبلغين عن الفساد ب10% من المبالغ المصادرة    تنطلق فعالياته يومه الخميس … المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بجهة الدارالبيضاء    فلاشات اقتصادية    الجواهري.. الرقمنة تطرح تحديات معقدة و"غير مسبوقة"    فيسبوك تحذف 3.2 مليارات حساب مزيف وملايين المنشورات    القطار الذي سيغير المغرب، قطار التوازن الترابي    مراكش عاصمة الثقافة الافريقية تحتضن المهرجان العالمي للفلكلور    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قاموس العنصرية

صدر مؤخرا (ماي 2013) عن منشورات -ليبريس أنيفرستير دو فرانس- (PUF ) معجم ضخم تحت عنوان -القاموس التاريحي والنقدي للعنصرية- .. وليس هذا، بطبيعة الحال، أول معجم يُنشر في هذا الموضوع .. فلقد سبق لمؤسسة -لاروس- أن أصدرت في 2010 مُؤَلَّفا يحمل عنوان -قاموس العُنصريات والإقصاء والميز- تحت إدارة المؤرخة -إستير بنباسا-؛ إلاّ أن هذا العمل الضخم الجديد الذي تمّ انجازه تحت اشراف المؤرخ وعالم السياسة والاجتماع، -بيير - أندري تارغييف-، يظهر أكثر اكتمالا وشمولية.. فهو يضع بين أيدي من يهتم بمسألة العنصرية أكثر من 2000 صفحة تحمل أجوبة موسوعية تمّ فيها تقديم -العنصرية- بشتى ألونها وأوصافها (أسود، أبيض، أصفر، خلاسي ..) بشكل مُدقق وكذلك مسألة -الميز- بأشكاله الختلفة (مؤسساتي، موجب، سالب، تفضيلي، اجتماعي و عنصري..)..
بالإضافة إلى كل هذا، يطرح هذا القاموس نفسه كمرجع دقيق حول قضايا الأجناس في الولايات المتحدة الأمريكية بحيث إنه يتضمن مقالات عن -الفهود السود- (بلاك بانترز) و-مالكولم إيكس- وعن كل الفاعلين في معركة الحقوق المدنية فيما وراء الأطلنطي، بشكل واسع؛ كما أنه يُحلل بطريقة مُبتكَرة،ظاهرة العنصرية في موسيقى -الجاز- (jazz ) وحركة -حليقي الرؤوس- (skinhead )..
لهذا، و ما دام -تارغييف- هو المُشرف على انجازه، فإن هذا المُجمع المعرفي يتخذ بعدا سياسيا.. ف -تارغييف- يُعتبر مؤرخ أفكار مثير للجدل و مثقفا تحوّل من مُناصر للحركة الضد-راهنية في الستينيات ومُنظر ضد العنصرية في السبعينيات والثمانينات، إلى مُنتقد للتقدمية عموما و اللاعنصرية بوجه خاص (...) كما تعددت مواقفه العنيفة ضد التعددية الثقافية والنزعة الطائفية كظواهر تؤججها، في حكمه، حركات اللاعنصرية.. و تعتبر تحليلاته للاسامية، التي خصص لها عدة مؤلفات، محط نزاع و معارضة..أما إعادة قراءته لأعمال -جوزيف - أرتور غوبينو- (1816 - 1882)، فتُعتبر مثار غضب وتقزز.. فرغم أن -غوبينو- هذا يُقدم في كثير من الأحيان،كرائد للإيديولوجا العنصرية،إلاّ أن -تارغييف- يرى أن في ذلك جانب من الخطأ..
بتوقيعه إذن لمقالات مسهبة خُصصت لتحديد مفاهيم ك -العنصرية- و-اللاعنصرية- وكذلك -اللاسامية-، يضع -تارغييف- بصْمَته على صفحات هذا القاموس محدِّدا » لمن يناضل ضد العنصرية مهمة عزل من هو عنصريّ كحامل للشر بدل دفعه نحو الخير.. ومن الواجب الإشارة بالأصابع للشخص العنصريّ و تشويه سمعته و عزله.. و لم يعد الأمر يتعلق فقط بمنعه من إحداث الأذى والضرر عن طريق العقوبة القضائية لكل ما يتضمنه ذلك من مجازفة في إعادة ترسيخ الرقابة الإيديولوجية و تسييج حرية التعبير..«.. و بالرغم من كل الإنتقادات الوجهة إليه، يبقى -تارغييف- أحد الخبراء النادرين في موضوع تاريخ النظريات العنصرية و المُعترف بهم في فرنسا حتى من طرف مثقفين لا يشاطرونه الرأي.. هذا، بالإضافة إلى ما تضفيه من قيمة لهذا الإنجاز الجماعي العملاق مساهمة ما يناهز 250 باحث شاب لا تتطابق حساسياتهم، بالضرورة، مع مواقف -بيير - أندري تارغييف-، لما تمتعوا به من نبرة حرية تُرِكت لهم كمتعاونين..-
عن جريدة -لوموند- (12 يوليوز 2013)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.