العرض الصحي بجهة مراكش آسفي يتعزز بمؤسسة استشفائية جديدة    "مقترح قانون الحيض" يثير حفيظة العدالة والتنمية    الاقتصاد المغربي يسجل نمواً ب 0,3 %    العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المغرب وإسبانيا هيكلية ولا تخضع للظرفية    من وحي الانتخابات الفرنساوية    أمن وجدة ينفي مقتل مشجعين عقب مباراة الوداد ويحصي خسائر الشغب الرياضي    بعد التتويج بالبطولة.. تخريب حافلة الوداد بوجدة    "المنتخب" تقدم المتنافسين المغاربة على الجوائز الإفريقية    لقجع يهنئ الوداد بالتتويج بلقب البطولة الإحترافية    'أحداث مليلية'. هكذا فشلت خطة 'كينيا' في إصدار إدانة دولية للمغرب وإسبانيا بمجلس الأمن    مندوبية السجون تسمح بقفة عيد الأضحى    فرقة محاربة العصابات بطنجة تستعمل جهاز BOLAWRAP لاعتقال مسلح هائج    توقيف صاحب المقهى المنهارة في الدار البيضاء.. بناية متهالكة وإهمال    منظمة الصحة العالمية :تفشي إصابات جدري القردة في أكثر من 50 دولة لا يزال يمثل خطرا كبيرا    بعد تتويجه بكأس العرب.. استقبال جماهيري غفير لأسود الفوتسال بالقنيطرة    فتح 2.3 مليون حساب بنكي جديد سنة 2021    إبعاد المهاجرين من ضواحي طنجة تفاديا لمحاولة اقتحام سبتة    طنجة.. إطلاق طلب عروض ترميم مسرح "سيرفانتيس"    إصلاح أنظمة التقاعد…اجتماعات تنطلق بعد عيد الأضحى    اسبانيا تشرع في نقل الغاز الطبيعي الى المغرب عبر الأنبوب الأوروبي المغاربي    برنامج الدورة الأخيرة من البطولة الاحترافية متفرقة على ثلاثة أيام    تفجيرات باريس 2015 .. السجن المؤبد لصلاح عبد السلام    تقرير رسمي: الأسعار فقطاع الصناعات الغذائية والطوموبيلات والحوايج تزادو    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى رئيس الكونغو الديمقراطية بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    معيذر القطري ينقد رئيس الرجاء عزيز البدراوي    أدى لإصابة 4 شرطيين.. الشغب الكروي يقود إلى اعتقال 45 شخصا بالبيضاء    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الخميس    حلّ البرلمان الاسرائيلي لإجراء انتخابات في الأول من نوفمبر    إصابة قائد بجيش الاحتلال بنابلس.. وتشييع الطفل الشهيد حامد    إيداع قاضي الجنايات ببني ملال السجن بعد اعتقاله في قضية رشوة    خبير يربط ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في المغرب ب "حركية" المواطنين    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تحذير عاجل لمستخدمي "أندرويد" من خطر هذا الهجوم المرتقب    رئيس أمريكا يعتزم الترشح لولاية ثانية    السرد النسوي ومسألة الكتابة    قصص وحكايات عن الحَمام الزّاجل وَعِشقه وَخَصَائِصِه    ميثاق للصحافة قبل الحماية    مسؤولون وخبراء إيطاليون يشيدون بالتجربة الفلاحية المغربية وبمبادرة مجلس مجلس المستشارين بإحداث اللجنة الموضوعاتية المؤقتة حول الأمن الغذائي    تركيا تسجل أول حالة إصابة بمرض جدري القردة    إصابة 3 وزراء من حكومة أخنوش بفيروس "كورونا"    بنعبد الله ينبه الحكومة إلى عواقب تدهور القدرة الشرائية    سحر الموسيقى الأندلسية يخيم على شفشاون في مهرجانها السادس والثلاثين    الرسام التجريدي الأميركي سام غيليام يرحل عن 88 عاماً، جراء إصابته بفشل كلوي.    محملة بأطنان من الحبوب.. عودة إبحار السفن من مرفأ بأوكرانيا    "دمى السيسي".. "مراسلون بلا حدود" تتهم مدّاحي النظام بشنّ "حملات الكراهية والتشهير" ضد الصحافيين والمعارضين    (+أسماء الفائزين): النتائج النهائية لانتخاب مناديب التعاضدية العامة للتربية والتكوين بدائرة تارودانت طاطا:    هل سيسبب ارتفاع إصابات "كورونا" في تشديد الإجراءات الاحترازية بالمغرب؟ خبير يوضح    مزال غابر وضارب الطم.. ويل سميث ربح جائزة جديدة بشخصية الكينكَ ريتشارد    عرض فيلم "جواهر الحزن" في برشلونة    8 خضروات وفواكه تعطيك الماء في حر الصيف.. ومنتجات ابتعد عنها    أحداث شغب وجدة تتسبب في مقتل مشجعين للوداد    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الأسبوع الإعلامية ومقدمة البرامج الفنية فدوى السعيدي    بلاغ هام من وزارة الأوقاف للحجاج المغاربة    وزارة الأوقاف: حجاج التنظيم الرسمي مدعوون للإحرام في الطائرة حين بلوغ ميقات "رابغ"    الأمثال العامية بتطوان.. (172)    رسالة مؤثرة من طالب استفاد من برنامج تكويني علمي    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عميد المسرح المغربي عبد القادر البدوي بقلب مفتوح .. يد الشر

لا يمكن الحديث عن المسرح المغربي دون استحضار تجربة عميد المسرح المغربي الأستاذ عبد القادر البدوي، الذي يحتفل هذه السنة بالذكرى 67 لوقوفه على خشبة المسرح.
عمر مسرحي مديد، قدم خلاله روائع وتحف مسرحية خالدة، لتجعل منه أحد الأضلاع الكبرى والدعامات الرئيسية للمسرح المغربي، الذي قدر له أن يعيش اليوم تراجعا كبيرا، بفعل غياب سياسة ثقافية، تجعل من أبي الفنون رافعة وقاطرة تجر وراءها باقي الأصناف الفنية.
تجربة مسرح البدوي تعدت الحدود، ودخلت مناهج التعليم الأكاديمي في العديد من الجامعات المغربية، العربية و الدولية، تعززت بالتحاق أبناء الأستاذ عبد القادر البدوي بكل من مصر، بلجيكا و الولايات المتحدة الأمريكية من أجل الدراسة الأكاديمية الفنية المتخصصة فعادوا محملين بشواهد عليا و بتجارب فنية أخرى، تفاعلت مع فكر الأب عبد القادرالبدوي وانصهرت، فانعكست إيجابا على هذه التجربة الفنية الرائدة.
ويصفه البعض بزعيم المسرح الثوري المغربي، والبعض الآخر أطلق عليه اسم بنبركة المسرحي، وفئة أخرى، ترى فيه مشاغبا، ومعارضا يجب الحذر منه، وتحجيمه.
رجل بهذا الزخم وهذا العطاء، يستحق منا أن ننبش في ذاكرته، ونغوص معه في أحداث هذه السنوات الطويلة، لنكون فكرة عن ماضي وبالتالي عن واقع المسرح المغربي.
من خلال هذه السلسلة الحوارية التي قررنا أن» نتطاول» فيها على ماضي وحاضر العميد عبد القادر البدوي.
o متى سيعود المصطفى التومي إلى الفرقة؟
n لم تتمكن هذه المجموعة المنشقة من تحقيق ما كانت تراهن عليه، حيث اكتفوا بتقديم مسرحية واحدة دون أن يكون لها أي إشعاع، فوجدوا صعوبة في الاستمرار، خاصة وأن النادي الذي اكتراه لهم تاجر اللحوم سيتم إفراغه، ليقرر التومي ورفاقه العودة إلى الفرقة، بعد أن قدموا اعتذارا عما بذر منهم.
o كيف ستتعامل مع كثرة الممثلين داخل الفرقة،بعد عودة المنشقين وتوافد ممثلين جدد ؟
n بعد نجاح مسرحية الهادي العباسي، وكذا الثقة التي اكتسبها الممثلون من خلال أدائهم لمسرحيات لقيت استحسان الجماهير، كالعاطلون والتطهير، قررت تقديم مسرحية يد الشر.
كانت الفرقة وطيلة هذه الفترة تضم في الغالب أكثر من أربعين ممثلا، لكن أثناء توزيع الأدوار كان يتم اختيار الأحسن والأنسب. ورغم كثرة عددهم فقد أحرص على تمكين جميع الممثلين الذين مروا بالفرقة من الحد الأدنى للحاجيات. ففضلا عن التعويضات المادية، كنت أوفر لهم الحماية الصحية.
o كيف؟
n كنت أتكفل بعلاجهم، إذ لا يمكنني سماع مرض أحدهم ولا أقف إلى جانبه. كنت متعاقدا مع إحدى الصيدليات لتوفير الأدوية للممثلين، الذين كان العدد الأكبر منهم من أبناء الطبقة الشعبية، وكانت إمكانياتهم محدودة، كما أنني عملت حينها اتفاقا مع مقهى ومطعم كان يتوافد عليهما الممثلون، وكنت أؤدي بدلا عنهم. لأنني كنت أحرص على ضمان كرامة ممثلي وممثلات الفرقة.
كنا نحلم جميعنا بأن تأتي في المستقبل حكومة أو قرار سياسي يعيد للمسرح المغربي حقوقه، ويجعله في مصاف مسارح العالم. وهذا مطلب كنت أنادي به منذ بدايتي. غير أننا بقينا في نفس النقطة التي نقف عليها، في الوقت بادرت فيه دول قريبة منا إلى تطبيق سياسة ثقافة بعيدة المدى، فتجاوزتنا كثيرا. فالفنان ليس عاطلا، وإنما صاحب رسالة، ويقدم خدمة للمجتمع. وحينما لا يجد المجال الأنسب للاشتغال فإنه يتحول إلى متشرد. والساحة الفنية المغربي قدمت نماذج من هذا القبيل، حيث عاش بعض فنانينا في الشوارع، وهي حقيقة مرة. فنجم مثل عبد الرحيم إسحاق أدى أدوارا خالدة في المسرح المغربي سيموت متشردا في الشارع العام. وهذه مسؤولية الدولة المغربية ككل، وذنب جميع الحكومات التي تعاقبت على الحكم، وحتى الانقسام الذي حصل داخل الفرقة، بعد خروج شقيقي عبد الرزاق، والممثلين الذين غادروا الفرقة، كان بسبب عدم وجود الاستقرار داخل الميدان المسرحي، ولو كان هذا الاستقرار لتوفر عبد القادر البدوي على مسرح خاص به، ولكان كل رموز المسرح المغربي يتوفرون على مسارح خاصة بهم.
o مع بداية سنة 1960 ستقرر إذًا تقديم مسرحية يد الشر، لماذا اخترت هذا العنوان لهذه المسرحية؟
n العناوين في الغالب تكون على صلة بالبطل أو البطلة. وهنا سأكشف حقيقة للقارئ المغربي لأول مرة. فهذه المسرحية كانت مزيجا بين كل المسرحيات التي قدمتها قبل هذه الفترة، كالعامل المطرود وكفاح العمال والمظلومون وغيرها، والتي كانت جميعها عبارة عن أفكار محدودة، فقررت أن أجعل منها مسرحية ذات أبعاد قوية، حيث اخترت أن يتحول شخص من الطبقة العاملة إلى وزير، وسينقلب على رفاق الأمس، فأصبح يد الشر التي تضرب حقوق ومصالح الطبقة العاملة، ليكتشف مع تسلسل الأحداث أنه كان مجرد وصولي وانتهازي.
o من شارك في هذه المسرحية؟
n كانت البطولة جماعية، غير أن الأدوار البارزة كانت لعبد القادر البدوي والمصطفى التومي ومحمد الحبشي والشعيبية العدراوي ونعيمة المشرقي ومحمد الخلفي.
كان العرض الأول بالمسرح الملكي بالدار البيضاء، والذي كان دائما نقطة انطلاق جميع عروضنا، وبعده المسرح البلدي فسينما شهرزاد، ولوكس وفيردان، وغيرها من القاعات السينمائية، المنتشرة على ربوع الدار البيضاء. قبل أن نشد الرحال في جولة عبر المدن المغربية.
o ماهي أبرز واقعة صاحبت عرض هذه المسرحية؟
n في العرض الذي سنقدم بالمسرح البلدي سيحضر الطيب الصديقي إلى المسرح ويتابع العرض من أوله إلى آخره، علما بأنه سبق له أن حضر عرض في سبيل التاج.
زيارة الصديقي لم تكن بريئة، لأنه سيستقطب نعيمة المشرقي والشعيبية العدراوي، ومحمد الخلفي ومحمد الحبشي ومحمد ناجي ومصطفى الشتيوي، الذي تربى بالفرقة، حيث قدم إليها وهو في سن مبكرة. لم يكن الصديقي يتحمل أي مسؤولية بالمسرح البلدي، الذي كان يديره حينذاك فرنسي يدعى" ميسيو سيليري". هذا الأخير كان خائفا من إعفائه من مهامه، لأن تلك الفترة كان المغرب يشهد حركة تطالب بمغربة كافة الإدارات. فاتفق مع الصديقي على تشكيل فرقة مغربية تابعة للمسرح البلدي. ووقع اختياره على الصديقي لأنه كان أقرب إليه ثقافة وفكرا. فكانت هذه الفرقة استمرارا لتجربة "مسيو فوازان". وسيبني الصديقي فرقته بدعامات مسرح البدوي، خاصة وأنه وجد لديهم الاستعداد، وأغراهم بدخل قار وامتيازات أخرى.
هؤلاء الممثلين تألقوا مع الصديقي، بالنظر إلى المهارات التي اكتسبوها معي، ومع الأسف كان الصديقي يشطب على هذه المرحلة من تاريخ هؤلاء الممثلين وينسب نجاحهم إليه. غير أن هذه الفرقة سوف لن تستمر.
o كم دامت هذه التجربة؟
n دامت هذه التجربة حوالي سنتين، وأصبح هؤلاء الممثلون بدون عمل.
o ألم يتصلوا بك من أجل العودة إلى الفرقة؟
n لم يتصلوا، لأنهم كانوا يعلمون أني لن أقبل عودتهم، فأنا لست صاحب ورشة مفتوحة في وجه كل عاطل.
o ماذا فعلت بعد أن فقدت أهم عناصر مسرحية يد الشر؟
n كان هؤلاء الأسماء الستة يشكلون الأضلاع الرئيسية لمسرحية يد الشر، كما أن هذا الرحيل الجماعي كان بعد العرض الثاني أو الثالث، لأجد نفسي مضطرا إلى إيقاف المسرحية، فأنجزت عملا جديدا، علما بأن هذه المسرحية من أهم المسرحيات التي كتبت في مساري، وسأطبعها في كتاب إن شاء لله.
o يبدو أنك لم تنس هذه الضربة إلى الآن؟
n لقد كانت ضربة كبيرة ومقصودة. وربما قد تكون مؤامرة ضدي. والغريب في الأمر أني في كافة المحاضرات التي أخصصها للممثلين كنت أركز على أن الصديقي هو تلميذ " ميسيو فوازان"، ويحمل توجها فرنكفونيا، حيث يمارس مسرحا معاكسا للهوية الوطنية، وكانوا كلهم يبدون لي اقتناعا بما أقول، لأفاجأ بنهم سينقلبون علي ويتحالفون معه، بل الأكثر ذلك أنهم بعضهم أصبح نسخة طبق الأول منه أو يفوقه.
o في هذه الفترة سيشهد مسرح الهواة كبيرة، حدثنا عن هذه المرحلة.
n كان مسرح الهواة في نهاية الخمسينات وبداية الستينات يعرف ازدهارا كبيرا، وخاصة في الدار البيضاء، وحينما أقول الازدهار، فلأنه لم يكن قد نشأ بعد مسرح الارتزاق، أو مسرح التملق.
كانت فرق مسرح الهواة تعتمد على إمكانياتها ووسائلها الخاصة، وأكبر هذه الإمكانيات كانت هي النصوص، لأن الساهرين عليها كانوا إما رجال تعليم أو موظفين أو عمال مسيسين، وكان أغلبهم منخرطا في الحركة الوطنية أو السياسية.
بدأت في هذه المرحلة تتكون الاتحادات المسرحية، والتي كانت تشرف عليها وزارة الشبيبة والرياضة، وكانت تسعى إلى توظيف بعضها لخدمة مصالحها، ولكن الحركة السياسية الوطنية كانت قوية، وكانت تحتضن وتؤطر الشباب بالمدارس والمعاهد والجامعات، وحتى المعامل، الأمر الذي أفشل هذا المخطط.
وأمام هذا الحماس، ارتأت الدولة أن تنشئ جامعة لمسرح الهواة، تنضوي تحت لوائها جميع هذه الاتحادات. ومع مطلع الستينات سينعقد اجتماع بمندوبية وزارة الشبيبة والرياضة بالدار البيضاء، وحينها كان عزيز السغروشني موظفا بقسم الشؤون الشعبية بالوزارة، وكان يشتغل إلى جانبه شخص آخر يدعى عيسى يكن، وهو الآن أحيل على التقاعد، وبعض الأسماء الأخرى، والتي كانت جميعها تنظر إلى المسرح على أنه مجال للفرجة والترفيه، وأنه يجب أن يكون بعيدا عن السياسة.
وسيتوافد على هذه الجمع العام، الذي سيشرف عليه أطر الوزارة، فرق من مختلف المدن المغربية. كانت الأجواء ساخنة، والكواليس نشيطة، وقدمت ترشيحي لرئاسة الجامعة، وحصلت على ثقة المصوتين، وحصلت صلاحية تشكيل المكتب، بعد أن اختارت القاعة أن تفوض ذلك للرئيس.
رفع ممثلو وزارة الشبيبة والرياضة تقريرا مفصلا حول سير العملية إلى الوزارة بالرباط، ليصل إلى علمنا في اليوم الموالي أنها ألغت نتائج ذلك الجمع العام، وأعادت الوضع إلى نقطة الصفر. حيث قررت أن تتم إعادة الانتخاب في جمع عام ثان بالرباط، لأجد نفسي رئيسا لهذه الجامعة لمدة 24 ساعة فقط.
وبعد ذلك بدأت الوزارة تفرخ جامعات على المقاس، وتضع على رأسها أشخاص تتحكم فيهم كيف تريد، لأنهم لا علاقة لهم بالمسرح. فبدأت العروض تأخذ طريق الانحطاط، وكان الوضع حينها أشبه بما هو عليه الآن، بفعل الدعم الذي سنته وزارة الثقافة، حيث أصبحت الفرق تتهافت على كعكة الدعم فقط.
o ماذا كان رد فعلكم على هذا التمييع؟
n بادرنا بالدار البيضاء إلى تأسيس الرابطة الوطنية لمسرح الهواة، رفقة فرقة العروبة للمسرح، التي كان على رأسها عبد السلام الزيادي وعبد اللطيف الزيادي ومحمد العلوي ومحمد زهير عن فرقة الشهاب. وكان هذا الرجل مسرحيا كبيرا، حيث كان ينتج من ماله الخاص، وكان يشتغل معه في تلك الفترة محمد التسولي، بعدما كان قد قضى معنا بالفرقة فترة ليست بالقصيرة. وكانت أيضا فرقة المعهد البلدي بالدار البيضاء، التي تشكلت من مجموعة من الطلبة، ساعدناهم في تأسيس جمعية خاصة بهم. قررنا نحن الفرق الأربعة أن نؤسس مبدأ التعاون المشترك، بحيث عند حاجة أي فرقة إلى ممثل أو ممثلة أو أي مساعدة تكون الأسبقية لفرق الرابطة، وهذا موثق في اتفاقية موقعة بين الأطراف الأربعة. وفي نفس الوقت ننجز عملا تاريخيا مشتركا.
وفعلا تحققت هذه الأهداف، حيث شارك معي زهير في مسرحية المصلحة العامة والعاطلون، فكانت الخدمات متبادلة.
وفي إحدى الفترات قررنا أن نرفع المستوى، حيث سيقوم عبد اللطيف الزيادي باقتباس عمل كبير، تحت اسم الكراهية، عن الكاتب الفرنسي ساردو. وكانت هذه المسرحية تضم حوالي 30 ممثلا، فاجتمعت هذه الفرق الأربعة، وأنجزت هذا العمل الكبير. فاستطعنا بإمكانياتنا المحدودة والذاتية أن نقدم أعمالا كبيرة، وأن نعيد الاعتبار لمسرح الهواة، الذي تعرض لضربة من وزارة الشبيبة والرياضة وإذنابها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.