بنعطية: "كنت برفقة رونالدو حين سمعت هذا الخبر"    الخارجية الأمريكية تطالب بالتسريع في محاسبة قاتلي خاشقجي    رسميا.. سولاري مدربا لريال مدريد إلى غاية 2021    اتصَالاَت "أَطْرَاف مجْهُولة" تُغيّر رَأيَ جِيرارْ .. والوِداد تبْحثُ عَن الحلِّ الوِدّي    هذا موعد حضور خصم النسور للدارالبيضاء    أوبلاك يُفكر في الرحيل عن أتليتكو    المحكمة ترفض مجددا تمتيع سائق قطار بوقنادل بالسراح المؤقت    قيادي في « البيجيدي » يصف « تلاميذ الساعة » ب »جيل القادوس »    طاقم الرجاء الطبي متفائل    انتقادات شديدة من ترامب لماكرون    الزفزافي ورفاقه في أولى جلسات الإستئناف بالبيضاء غدا الأربعاء الأحكام الصادرة في حقهم حظيت باهتمام واسع    الحكومة تُخفض الحد الأدنى للمساكن الواجب التعاقد بشأنها بالنسبة للوسط القروي    احتجاجات التلاميذ ..مطالب بإطلاق سراح الطالبين "اليساريين" المعتقلين    m-Wallet وسيلة أداء جديدة باستعمال رقم الهاتف    “أمنستي” تجرد رئيسة ميانمار من لقب شرفي    ملتقى إقليمي بالرشيدية يرصد واقع وآفاق التعليم الأولي ( فيديو )    إعتقال ستينية متلبسة بترويج 2400 « قرقوبية »    الجزائر تدعو مواطنيها إلى عدم منح الصدقات للمهاجرين الأفارقة    الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة تشكيل الحكومة    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الملك يعزي أتباع الطريقة القادرية بالسينغال في وفاة شيخهم    أيوب مبروك..بطل مغربي في الكيك بوسينغ يلقى حتفه في قارب للهجرة السرية    35 فيلما في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس بتطوان    بعد تهديدها بقصف تل أبيب ..المقاومة تعلن التوصل لإتفاق يقضي بوقف التصعيد الإسرائيلي في غزة    بارجة روسية تطلق النار في سبتة وهلع بين ساكنة المدينة المحتلة    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    مندوبية الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تنظم لقاء حول منظومة الجودة    بني ملال.. حجز 43 كلغ من مخدر الشيرا و70 كلغ من « الكيف »    لأول مرة بالمغرب.. وزارة الفلاحة نظمات مؤتمر دولي فيه 34 دولة على فوائد الإبل بالعيون    التقرير الاقتصادي لمشروع قانون المالية يصنف أمريكا كثاني مستثمر في المغرب ب5.9 مليار    بابا الفاتيكان يزور المغرب في 30 و31 مارس المقبل    عطل مُفاجئ في “فيسبوك” حول العالم    يوسف سفري: الثقة عادت    بعد الصيد البحري البرلمان الأوروبي يتجه لتجديد الإتفاقية الزراعية مع المغرب    رغم امتلاكها لثروات طبيعية مهمة.. جهة بني ملال-خنيفرة تعاني من ضعف الاسثتمار الفلاحي    مجلس الحكومة يوم الخميس    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    علماء أستراليون يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    العثماني: المغرب مجند لرفع تحدي السلامة الطرقية بإفريقيا    بعد الإقصاءات المتتالية.. الناصيري يلجأ إلى معاقبة لاعبي الوداد    الهرهورة.. القضاء يعزل الاستقلالي بنعلال من رئاسة الجماعة    رواق “بيرتوتشي” يستضيف وجوه الحداد بتطوان    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. انطلاق المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية بمراكش    هل تورط "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في تحريض التلاميذ على اقتحام الكلية؟!    وزارة الصحة كتحذر المغاربة من الخطورة المتزايدة ديال سوء استعمال المضادات الحيوية وها النصائح ديالها    العطري: إهانة تلاميذ للعلم الوطني نتيجة لرشيد شو وساعة في الجحيم قال لا حق لنا في الاستغراب    يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل والرعاش بالرباط    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    فلاش: «فيستيباز» تراث وطني لامادي    منى سعد تطرح “بورصة”    بيبول: “لحبيبة مي” يعود من جديد    عضة “قطة مغربية” تقتل سائحا بريطانيا    إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية    «ولولة الروح»للمخرج عبد الإله الجوهري بالقاعات السينمائية الوطنية ابتداء من الغد الاربعاء    دراسة اسبانية ترصد اضرار عدم تناول الأطفال لوجبة الفطور الصباحية    كلمة العلامة الراحل اسماعيل الخطيب في حق "مصطفى الشعشوع"    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عميد المسرح المغربي عبد القادر البدوي بقلب مفتوح .. يد الشر

لا يمكن الحديث عن المسرح المغربي دون استحضار تجربة عميد المسرح المغربي الأستاذ عبد القادر البدوي، الذي يحتفل هذه السنة بالذكرى 67 لوقوفه على خشبة المسرح.
عمر مسرحي مديد، قدم خلاله روائع وتحف مسرحية خالدة، لتجعل منه أحد الأضلاع الكبرى والدعامات الرئيسية للمسرح المغربي، الذي قدر له أن يعيش اليوم تراجعا كبيرا، بفعل غياب سياسة ثقافية، تجعل من أبي الفنون رافعة وقاطرة تجر وراءها باقي الأصناف الفنية.
تجربة مسرح البدوي تعدت الحدود، ودخلت مناهج التعليم الأكاديمي في العديد من الجامعات المغربية، العربية و الدولية، تعززت بالتحاق أبناء الأستاذ عبد القادر البدوي بكل من مصر، بلجيكا و الولايات المتحدة الأمريكية من أجل الدراسة الأكاديمية الفنية المتخصصة فعادوا محملين بشواهد عليا و بتجارب فنية أخرى، تفاعلت مع فكر الأب عبد القادرالبدوي وانصهرت، فانعكست إيجابا على هذه التجربة الفنية الرائدة.
ويصفه البعض بزعيم المسرح الثوري المغربي، والبعض الآخر أطلق عليه اسم بنبركة المسرحي، وفئة أخرى، ترى فيه مشاغبا، ومعارضا يجب الحذر منه، وتحجيمه.
رجل بهذا الزخم وهذا العطاء، يستحق منا أن ننبش في ذاكرته، ونغوص معه في أحداث هذه السنوات الطويلة، لنكون فكرة عن ماضي وبالتالي عن واقع المسرح المغربي.
من خلال هذه السلسلة الحوارية التي قررنا أن» نتطاول» فيها على ماضي وحاضر العميد عبد القادر البدوي.
o متى سيعود المصطفى التومي إلى الفرقة؟
n لم تتمكن هذه المجموعة المنشقة من تحقيق ما كانت تراهن عليه، حيث اكتفوا بتقديم مسرحية واحدة دون أن يكون لها أي إشعاع، فوجدوا صعوبة في الاستمرار، خاصة وأن النادي الذي اكتراه لهم تاجر اللحوم سيتم إفراغه، ليقرر التومي ورفاقه العودة إلى الفرقة، بعد أن قدموا اعتذارا عما بذر منهم.
o كيف ستتعامل مع كثرة الممثلين داخل الفرقة،بعد عودة المنشقين وتوافد ممثلين جدد ؟
n بعد نجاح مسرحية الهادي العباسي، وكذا الثقة التي اكتسبها الممثلون من خلال أدائهم لمسرحيات لقيت استحسان الجماهير، كالعاطلون والتطهير، قررت تقديم مسرحية يد الشر.
كانت الفرقة وطيلة هذه الفترة تضم في الغالب أكثر من أربعين ممثلا، لكن أثناء توزيع الأدوار كان يتم اختيار الأحسن والأنسب. ورغم كثرة عددهم فقد أحرص على تمكين جميع الممثلين الذين مروا بالفرقة من الحد الأدنى للحاجيات. ففضلا عن التعويضات المادية، كنت أوفر لهم الحماية الصحية.
o كيف؟
n كنت أتكفل بعلاجهم، إذ لا يمكنني سماع مرض أحدهم ولا أقف إلى جانبه. كنت متعاقدا مع إحدى الصيدليات لتوفير الأدوية للممثلين، الذين كان العدد الأكبر منهم من أبناء الطبقة الشعبية، وكانت إمكانياتهم محدودة، كما أنني عملت حينها اتفاقا مع مقهى ومطعم كان يتوافد عليهما الممثلون، وكنت أؤدي بدلا عنهم. لأنني كنت أحرص على ضمان كرامة ممثلي وممثلات الفرقة.
كنا نحلم جميعنا بأن تأتي في المستقبل حكومة أو قرار سياسي يعيد للمسرح المغربي حقوقه، ويجعله في مصاف مسارح العالم. وهذا مطلب كنت أنادي به منذ بدايتي. غير أننا بقينا في نفس النقطة التي نقف عليها، في الوقت بادرت فيه دول قريبة منا إلى تطبيق سياسة ثقافة بعيدة المدى، فتجاوزتنا كثيرا. فالفنان ليس عاطلا، وإنما صاحب رسالة، ويقدم خدمة للمجتمع. وحينما لا يجد المجال الأنسب للاشتغال فإنه يتحول إلى متشرد. والساحة الفنية المغربي قدمت نماذج من هذا القبيل، حيث عاش بعض فنانينا في الشوارع، وهي حقيقة مرة. فنجم مثل عبد الرحيم إسحاق أدى أدوارا خالدة في المسرح المغربي سيموت متشردا في الشارع العام. وهذه مسؤولية الدولة المغربية ككل، وذنب جميع الحكومات التي تعاقبت على الحكم، وحتى الانقسام الذي حصل داخل الفرقة، بعد خروج شقيقي عبد الرزاق، والممثلين الذين غادروا الفرقة، كان بسبب عدم وجود الاستقرار داخل الميدان المسرحي، ولو كان هذا الاستقرار لتوفر عبد القادر البدوي على مسرح خاص به، ولكان كل رموز المسرح المغربي يتوفرون على مسارح خاصة بهم.
o مع بداية سنة 1960 ستقرر إذًا تقديم مسرحية يد الشر، لماذا اخترت هذا العنوان لهذه المسرحية؟
n العناوين في الغالب تكون على صلة بالبطل أو البطلة. وهنا سأكشف حقيقة للقارئ المغربي لأول مرة. فهذه المسرحية كانت مزيجا بين كل المسرحيات التي قدمتها قبل هذه الفترة، كالعامل المطرود وكفاح العمال والمظلومون وغيرها، والتي كانت جميعها عبارة عن أفكار محدودة، فقررت أن أجعل منها مسرحية ذات أبعاد قوية، حيث اخترت أن يتحول شخص من الطبقة العاملة إلى وزير، وسينقلب على رفاق الأمس، فأصبح يد الشر التي تضرب حقوق ومصالح الطبقة العاملة، ليكتشف مع تسلسل الأحداث أنه كان مجرد وصولي وانتهازي.
o من شارك في هذه المسرحية؟
n كانت البطولة جماعية، غير أن الأدوار البارزة كانت لعبد القادر البدوي والمصطفى التومي ومحمد الحبشي والشعيبية العدراوي ونعيمة المشرقي ومحمد الخلفي.
كان العرض الأول بالمسرح الملكي بالدار البيضاء، والذي كان دائما نقطة انطلاق جميع عروضنا، وبعده المسرح البلدي فسينما شهرزاد، ولوكس وفيردان، وغيرها من القاعات السينمائية، المنتشرة على ربوع الدار البيضاء. قبل أن نشد الرحال في جولة عبر المدن المغربية.
o ماهي أبرز واقعة صاحبت عرض هذه المسرحية؟
n في العرض الذي سنقدم بالمسرح البلدي سيحضر الطيب الصديقي إلى المسرح ويتابع العرض من أوله إلى آخره، علما بأنه سبق له أن حضر عرض في سبيل التاج.
زيارة الصديقي لم تكن بريئة، لأنه سيستقطب نعيمة المشرقي والشعيبية العدراوي، ومحمد الخلفي ومحمد الحبشي ومحمد ناجي ومصطفى الشتيوي، الذي تربى بالفرقة، حيث قدم إليها وهو في سن مبكرة. لم يكن الصديقي يتحمل أي مسؤولية بالمسرح البلدي، الذي كان يديره حينذاك فرنسي يدعى" ميسيو سيليري". هذا الأخير كان خائفا من إعفائه من مهامه، لأن تلك الفترة كان المغرب يشهد حركة تطالب بمغربة كافة الإدارات. فاتفق مع الصديقي على تشكيل فرقة مغربية تابعة للمسرح البلدي. ووقع اختياره على الصديقي لأنه كان أقرب إليه ثقافة وفكرا. فكانت هذه الفرقة استمرارا لتجربة "مسيو فوازان". وسيبني الصديقي فرقته بدعامات مسرح البدوي، خاصة وأنه وجد لديهم الاستعداد، وأغراهم بدخل قار وامتيازات أخرى.
هؤلاء الممثلين تألقوا مع الصديقي، بالنظر إلى المهارات التي اكتسبوها معي، ومع الأسف كان الصديقي يشطب على هذه المرحلة من تاريخ هؤلاء الممثلين وينسب نجاحهم إليه. غير أن هذه الفرقة سوف لن تستمر.
o كم دامت هذه التجربة؟
n دامت هذه التجربة حوالي سنتين، وأصبح هؤلاء الممثلون بدون عمل.
o ألم يتصلوا بك من أجل العودة إلى الفرقة؟
n لم يتصلوا، لأنهم كانوا يعلمون أني لن أقبل عودتهم، فأنا لست صاحب ورشة مفتوحة في وجه كل عاطل.
o ماذا فعلت بعد أن فقدت أهم عناصر مسرحية يد الشر؟
n كان هؤلاء الأسماء الستة يشكلون الأضلاع الرئيسية لمسرحية يد الشر، كما أن هذا الرحيل الجماعي كان بعد العرض الثاني أو الثالث، لأجد نفسي مضطرا إلى إيقاف المسرحية، فأنجزت عملا جديدا، علما بأن هذه المسرحية من أهم المسرحيات التي كتبت في مساري، وسأطبعها في كتاب إن شاء لله.
o يبدو أنك لم تنس هذه الضربة إلى الآن؟
n لقد كانت ضربة كبيرة ومقصودة. وربما قد تكون مؤامرة ضدي. والغريب في الأمر أني في كافة المحاضرات التي أخصصها للممثلين كنت أركز على أن الصديقي هو تلميذ " ميسيو فوازان"، ويحمل توجها فرنكفونيا، حيث يمارس مسرحا معاكسا للهوية الوطنية، وكانوا كلهم يبدون لي اقتناعا بما أقول، لأفاجأ بنهم سينقلبون علي ويتحالفون معه، بل الأكثر ذلك أنهم بعضهم أصبح نسخة طبق الأول منه أو يفوقه.
o في هذه الفترة سيشهد مسرح الهواة كبيرة، حدثنا عن هذه المرحلة.
n كان مسرح الهواة في نهاية الخمسينات وبداية الستينات يعرف ازدهارا كبيرا، وخاصة في الدار البيضاء، وحينما أقول الازدهار، فلأنه لم يكن قد نشأ بعد مسرح الارتزاق، أو مسرح التملق.
كانت فرق مسرح الهواة تعتمد على إمكانياتها ووسائلها الخاصة، وأكبر هذه الإمكانيات كانت هي النصوص، لأن الساهرين عليها كانوا إما رجال تعليم أو موظفين أو عمال مسيسين، وكان أغلبهم منخرطا في الحركة الوطنية أو السياسية.
بدأت في هذه المرحلة تتكون الاتحادات المسرحية، والتي كانت تشرف عليها وزارة الشبيبة والرياضة، وكانت تسعى إلى توظيف بعضها لخدمة مصالحها، ولكن الحركة السياسية الوطنية كانت قوية، وكانت تحتضن وتؤطر الشباب بالمدارس والمعاهد والجامعات، وحتى المعامل، الأمر الذي أفشل هذا المخطط.
وأمام هذا الحماس، ارتأت الدولة أن تنشئ جامعة لمسرح الهواة، تنضوي تحت لوائها جميع هذه الاتحادات. ومع مطلع الستينات سينعقد اجتماع بمندوبية وزارة الشبيبة والرياضة بالدار البيضاء، وحينها كان عزيز السغروشني موظفا بقسم الشؤون الشعبية بالوزارة، وكان يشتغل إلى جانبه شخص آخر يدعى عيسى يكن، وهو الآن أحيل على التقاعد، وبعض الأسماء الأخرى، والتي كانت جميعها تنظر إلى المسرح على أنه مجال للفرجة والترفيه، وأنه يجب أن يكون بعيدا عن السياسة.
وسيتوافد على هذه الجمع العام، الذي سيشرف عليه أطر الوزارة، فرق من مختلف المدن المغربية. كانت الأجواء ساخنة، والكواليس نشيطة، وقدمت ترشيحي لرئاسة الجامعة، وحصلت على ثقة المصوتين، وحصلت صلاحية تشكيل المكتب، بعد أن اختارت القاعة أن تفوض ذلك للرئيس.
رفع ممثلو وزارة الشبيبة والرياضة تقريرا مفصلا حول سير العملية إلى الوزارة بالرباط، ليصل إلى علمنا في اليوم الموالي أنها ألغت نتائج ذلك الجمع العام، وأعادت الوضع إلى نقطة الصفر. حيث قررت أن تتم إعادة الانتخاب في جمع عام ثان بالرباط، لأجد نفسي رئيسا لهذه الجامعة لمدة 24 ساعة فقط.
وبعد ذلك بدأت الوزارة تفرخ جامعات على المقاس، وتضع على رأسها أشخاص تتحكم فيهم كيف تريد، لأنهم لا علاقة لهم بالمسرح. فبدأت العروض تأخذ طريق الانحطاط، وكان الوضع حينها أشبه بما هو عليه الآن، بفعل الدعم الذي سنته وزارة الثقافة، حيث أصبحت الفرق تتهافت على كعكة الدعم فقط.
o ماذا كان رد فعلكم على هذا التمييع؟
n بادرنا بالدار البيضاء إلى تأسيس الرابطة الوطنية لمسرح الهواة، رفقة فرقة العروبة للمسرح، التي كان على رأسها عبد السلام الزيادي وعبد اللطيف الزيادي ومحمد العلوي ومحمد زهير عن فرقة الشهاب. وكان هذا الرجل مسرحيا كبيرا، حيث كان ينتج من ماله الخاص، وكان يشتغل معه في تلك الفترة محمد التسولي، بعدما كان قد قضى معنا بالفرقة فترة ليست بالقصيرة. وكانت أيضا فرقة المعهد البلدي بالدار البيضاء، التي تشكلت من مجموعة من الطلبة، ساعدناهم في تأسيس جمعية خاصة بهم. قررنا نحن الفرق الأربعة أن نؤسس مبدأ التعاون المشترك، بحيث عند حاجة أي فرقة إلى ممثل أو ممثلة أو أي مساعدة تكون الأسبقية لفرق الرابطة، وهذا موثق في اتفاقية موقعة بين الأطراف الأربعة. وفي نفس الوقت ننجز عملا تاريخيا مشتركا.
وفعلا تحققت هذه الأهداف، حيث شارك معي زهير في مسرحية المصلحة العامة والعاطلون، فكانت الخدمات متبادلة.
وفي إحدى الفترات قررنا أن نرفع المستوى، حيث سيقوم عبد اللطيف الزيادي باقتباس عمل كبير، تحت اسم الكراهية، عن الكاتب الفرنسي ساردو. وكانت هذه المسرحية تضم حوالي 30 ممثلا، فاجتمعت هذه الفرق الأربعة، وأنجزت هذا العمل الكبير. فاستطعنا بإمكانياتنا المحدودة والذاتية أن نقدم أعمالا كبيرة، وأن نعيد الاعتبار لمسرح الهواة، الذي تعرض لضربة من وزارة الشبيبة والرياضة وإذنابها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.