منير أبو المعالي يكتب: ومن يُنطح يذهب هباء !    خاص/ إدارة الوداد تصرف للاعبي الفريق منحة الفوز على حوريا كوناكري قبل موقعة "الرباط"    من أمام وزارة أمزازي.. اتحاد التنسيقيات يُطلق مسيرة صامتة -صور    المغرب.. ثالث أكبر منتج للورد العطري    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    الحكومة توقع على اتفاق خاص بالزيادة في الأجور    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    بوزنيقة: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية اتجار في المخدرات ومحاولة الاعتداء على موظفين عموميين    رواد الدراما في ضيافة الحبيب المالكي    الملك يعطي تعليماته للحكومة للتشديد في محاربة المضاربة والاحتكار في رمضان    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    نيمار يثير الجدل حول مستقبله مع سان جيرمان    ايسكو يتسبب في أزمة بريال مدريد    ملتقى إعلامي بطنجة يوصي بإيلاء الأهمية للمواقع الرقمية الجهوية والمحلية    رصاصة شرطي تنقذ مواطنا بإقليم الحسيمة من “الذبح” بمنطقة إمزورن    مدرب طلائع الجيش يحذر من المنتخب المغربي    وقعها الآلاف.. عريضة تطالب بإصدار قانون للعفو عن معتقلي الريف العريضة موجهة للبرلمان    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    -وزارة الشباب والرياضة تقرر تجميد مهام مكتب الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة -وثيقة    وأخيرا بإمكان المقاولين الذاتيين والتعاونيات الولوج للصفقات العمومية في حدود قدراتها    الجديدة.. البحر يلفظ جثة تلميذ لقي حتفه غرقا    كارلوس غصن يغادر مركز احتجازه في طوكيو    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    البنك الاوربي للاستثمار يواكب صناعة السيارات بالمغرب    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    « مسيرة مليونية » للمطالبة بالحكم المدني في السودان    فوت ل"البطولة": "من حقي العودة إلى مهامي .. وأنتظر قرار رئيس الجامعة"    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    تتويج المغرب بجائزة كتاب الطفل بالشارقة    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    العثماني يعزي في وفاة المعارض الجزائري مدني: عرف عنه رحمة الله عليه الدفاع المستميت عن القضية الوطنية للمغرب    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    أجواء حارة داخل سوس خلال طقس يوم غد الجمعة    بعد إيقاف 100 متورط في قرصنة المكالمات بمراكز وهمية للنداء..الأمن يعتقل 8 مستخدمات بخريبكة    ريال مدريد وخيتافي .. موعد والقناة الناقلة للمباراة في الدوري الإسباني اليوم    نقابة لشكر تهاجم الحكومة    تكريم لقيدومين وكفاءات صاعدة في الإعلام الرياضي    الىائب البرلماني مصطفى شناوي يطالب الحكومة بالابتعاد عن المقاربات الأمنية والقضائية في التعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية ويطالب باطلاق نشطاء الريف    ماذا بعد تشديد العقوبات الامريكية على طهران ؟    بلومبيرغ: السيسي أقنع ترامب بهجوم حفتر على طرابلس    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    اختتام أشغال "ملتقى البوغاز للإعلام " بإصدار توصيات هامة تحث الإلتزام بأخلاقيات الإعلام الإلكتروني    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    نقل الزعيم عادل إمام إلى مستشفى خاص بشكل سري..    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سفير فرنسي سابق في الجزائر يفند ادعاءات قيادتها ويكشف مركزية نزاع الصحراء لديها

قال له الرئيس بوتفليقة « لن يكون هناك شهر عسل مع المغرب أو مغرب عربي بدون حل لنزاع الصحراء»

«لن يكون هناك شهر عسل مع المغرب، لن يكون هناك مغرب عربي، مادام ليس هناك حل لقضية الصحراء»، هكذا قال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وهو يستقبل السفير الفرنسي آنذاك بيرنار باجولي.
باجولي الذي نشر مؤخرا كتابا عن تجربته تحت عنوان» الشمس لا تشرق من الشرق «، والذي عمل كسفير لبلاده في الجزائر مابين 2006 و 2008 ، أبرز كيف أن قضية الصحراء تشكل بالنسبة إلى الجزائر قضية مركزية رغم إدعاءاتها بأنها غير معنية وأن نزاع الصحراء هو بين المغرب والبوليساريو.
وتبرز مقتطفات من الكتاب التي تم تداولها في بعض وسائل الإعلام، الهوس المغربي لدى قادة الجزائر ، وهو ما تجلى خلال استقباله لأول مرة من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد تعيينه في منصبه كسفير لفرنسا.
خلال هذا اللقاء الذي تم في دجنبر 2006، نقل السفير الفرنسي إلى الرئيس بوتفليقة رسالة شفهية من الرئيس الفرنسي آنذاك، جاك شيراك، عن الصداقة والمودة التي تكنها فرنسا للجزائر، لكن هذه العبارات لم تجد صداها لدى الرئيس الجزائري الذي لم يكن مرتاحا للعلاقة المتميزة بين فرنسا والمغرب، معتبرا أن الجزائر لا تستفيد من أية امتيازات في هذا الإطار، ويتحدث السفير الفرنسي السابق عن "النبرة" التي أظهرها الرئيس بوتفليقة الذي لم يخف تطلعاته وإحباطه على حد سواء.
وتميط هذه المعطيات اللثام عن البعد الحقيقي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، مما يفند كل الادعاءات التي تحاول أن تثبت العكس، وهو ما سبق أن أكدت عليه الرباط مرارا .
كتاب بيرنار باجولي الذي سبق له أيضا أن عمل أيضا كمدير للاستخبارات الخارجية، يكشف عن معطيات عديدة حول العلاقات الفرنسية الجزائرية، التي يطبعها التوتر في أغلب الأحيان، وهو ما أثار حفيظة الجزائر، كما أن الحوار الذي أجرته معه يومية « لوفيغارو» بمناسبة صدور كتابه، والذي قال فيه إن الرئيس بوتفليقة « حي اصطناعيا» زاد من جرعة الاحتقان بين البلدين في الآونة الأخيرة، بل إن بعض وسائل الإعلام الجزائرية تحدثت عن « حرب باردة» بين البلدين.
ومن مظاهر هذا الاحتقان أو الحرب الباردة قرار السلطات الجزائرية سحب الحراسة الأمنية التي اعتادت توفيرها لمقرات السفارة والقنصليات والمعاهد والمراكز الثقافية الفرنسية بالجزائر، في سابقة لم تعهدها البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي، وقالت وسائل الإعلام الجزائرية، إن هذا القرار جاء كرد على عدم تجاوب فرنسا مع طلب تقدمت به الجزائر، يقضي بتعزيز الحراسة الأمنية أمام سفارتها بباريس، لمواجهة احتجاجات قادها بعض المعارضين الجزائريين. بالإضافة إلى قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تكريم مجموعة من "الحركى" وهي التسمية التي تطلق على الجزائريين الذين عملوا إلى جانب الجيش الفرنسي خلال الثورة الجزائرية، الذي اعتبرته شخصيات ووسائل إعلام جزائرية استفزازا لبلادها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.