متقيش “ولادي”    هذا هو مغرب محمد السادس    محمد السادس: ملك القرب    من ملياردير لفقير.. والد “فرانش مونتانا”: ابني تخلى عني وحكموا عليَّ بالإفراغ في لقاء ب"العمق"    قلة النوم تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة!    مؤلم..”بالة” تقتل عامل بناء نواحي أكادير    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    ‪بوعبيد ينتقد غياب التنسيق بين القصر والحكومة في الملفات الكبرى‬    الملك محمد السادس يترأس مراسيم “حفل الولاء” في مدينة تطوان    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    الجحيم الناعم    فيتا كلوب الكونغولي يعلن هروب أربعة لاعبيه إلى المغرب ويقرر اللجوء إلى "الفيفا"    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    الوداد يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    الحسيمة.. شاطئ “باديس” يلفظ جثة خمسيني غاب عن عائلته منذ أسابيع    التماس بوعشرين العفو الملكي.. مصادر تكشف ل”الأول” تفاصيل المبادرة    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة13    حريق مهول يندلع في مستودع للخشب بسطات    موخارق يتهم العثماني ب”خرق” الدستور والاتفاق الاجتماعي بخصوص مشروع قانون الاضراب    «هيومن رايتس» تنقل شكوى معارضي البوليساريو من انتزاع اعترافاتهم تحت التهديد بالتعذيب    رسميا.. الكاميروني أليوم حكما لنهائي كأس إفريقيا    لمجرد ورمضان يصدران كليب “إنساي”.. قصة خيانة تنتهي بحياة الرفاهية -فيديو    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    على مدى جلستين.. القرض الفلاحي للمغرب ينجح في امتحان لجنة مراقبة المالية العامة    إيغالو يقود نيجيريا لاقتناص المركز الثالث في أمم إفريقيا    ساديو ماني يفتح النار على الجزائر قبل نهائي إفريقيا    تطوان… الحمامة البيضاء تفرد جناحيها للهايكو المغربي    نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية في مباراة واحدة    بعد منع مخيمها .. “جمعية رسالة” تهاجم وزير الشباب والرياضة وتهدد باللجوء للقضاء    السجن مدى الحياة لإمبراطور المخدرات المكسيكي “إل تشابو”    أردوغان يدين الهجوم على الدبلوماسيين في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد    اليورو يهبط لأدنى مستوى في أسبوع    إعلان من أجل الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018 صنف المسرح    كيف تحمي هاتفك من قراصنة "واتساب"؟    خليفة رونار في "أسود الأطلس" فرنسي.. إما لوران بلان أو برونو جينيزيو!    السياسة الملكية في مجال صناعة السيارات تفتح أبواب نادي الكبار أمام المغرب    بفضل الرؤية الملكية: المغرب يدخل نادي الأمم البحرية العظمى    فلاش: «الحر»يطلق”الغريب”    صراع سعودي-قطري على خدمات هداف المغرب بعد صفقة حدراف    الائتلاف المغربي للتعليم : القطاع الخاص يتنامى على حساب المدرسة العمومية ويمس بمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص    هل تنشأ حركة سياسية جديدة لفلسطينيي 48؟    “الكونغرس الأمريكي” يدين تعليقات ترامب “العنصرية”.. وهذه تفاصيل القرار    افتتاح متحف نجيب محفوظ بمصر أمام الزوار    مديرية الأمن تكشف تفاصيل وفاة فتاة بالرباط بعض تعرضها للاغتصاب بواسطة العنف    الأسر تفقد ثقتها في المستقبل    صندوق النقد الدولي متفائل بأداء الاقتصاد المغربي    المجلس العسكري السوداني و حركة “الحرية والتغيير” يوقعان اتفاق المرحلة الانتقالية    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيرة رجل سلطة .. الحسن مختبر .. من لاعب كرة قدم إلى التنظيم السري المسلح 20 : زاوجت بين وظيفتي كقائد إلى جانب انتمائي لحزب الاتحاد الوطني

– هل حافظت على علاقتك وأنت داخل السجن بالفقيه البصري ؟
– لا، لم يكن لدي تواصل مع الفقيه البصري لأنه كان خارج المغرب في تلك الفترة، كنا نتواصل عبر عمر دهكون لا غير . هذا الأخير، كان من بين الذين نُفذ فيهم حكم الإعدام يوم الفاتح من نونبر 1973 في الساعة السادسة صباحا و 38 دقيقة بالسجن المركزي بالقنيطرة، بحضور رئيس المحكمة ووكيل الملك ومحامي الدفاع عبد الرحمان بن عمرو . وقد صادف يوم إعدامهم احتفالات عيد الأضحى، ويتعلق الأمر ب: عمر دهكون، عبد الله بن محمد، أيت لحسن، بارو مبارك، بوشعكوك محمد، حسن الإدريسي، موحا نايت بري، تغشيشت لحسن، أجدايني مصطفى، يونس مصطفى، أمحزون موحى، والحاج بيهي عبد الله الملقب بفريكس، دحمان سعيد نايت غريس، أيت زايد لحسن، حديدو موح، محمد بلحسين الملقب هوشي منه .
– و متى صدر العفو ؟
سنة 1980.
– كيف جمعت بين عملك كقائد بواد لاو والاشتغال في السرية إلى جانب الفقيه البصري وعمر دهكون ؟
– كنت أشتغل – وأنا قائد بواد لاو- إلى جانب حزبي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية الذي كان متشبثا بإزدواجية الوسيلة ولم يتخل عنها إلا في المؤتمر الاستثنائي سنة 1975 . وكان الفقيه البصري موكولا له ولبعض القيادات الحزبية الإشراف على التنظيم السري الذي غطى عدة أقاليم منها الدار البيضاء وأكادير وخنيفرة وبني ملال والراشدية وسلا وتنغير واملاكو ووجدة ومنطقة ايت با عمران وطاطا …إلخ . كما أنني – وكما قلت سابقا – التحقت بالحزب بناء على استدعاء توصلت به بواسطة عمر دهكون مكتوب عليه الاتحاد الوطني للقوات الشعبية بمقره الكائن بشارع علال بن عبد الله بالدرالبيضاء واستقبلني كل من المرحوم مصطفى القرشاوي والفقيه البصري وكان ذلك في صيف 1966 .
– وكيف مارست وظيفتك كقائد بواد لاو ؟
– في وظيفتي كقائد بواد لاو ، كنت كالمجنون بعد تعييني، بسبب القناعة الثورية التي أحملها بالرغم من مستواي الدراسي والذهني، الذي كان لا بأس به، إلا أني لم أكن نابغة أو عبقريا، كنت أنجح بمقبول فقط . ذلك الحمق مارسته كرجل سلطة، في المنطقة الترابية التابعة لي إداريا، وكانت تشمل قبائل الريسونيين والبقاليين وأبناء أولاد بنعجيبة …كان تحت إمرتي العديد من المقدمين والشيوخ بالمنطقة، التي كان بها سد يتوفر على قنوات السقي ويتواجد بها السجن المركزي الغسباني.
– وعلاقتك بالساكنة هل كان هناك تجاوب أم تنافر مع اختلاف العادات والطباع ؟
– أول ما قمت به هو خلق مجال ثقافي بالمركز، نظرا لتوفر المنطقة على طبيعة خلابة وجميلة، باختلاط الجبال والغابة والبحر، وتحتوي على 355 منعرجا ما بين تطوان وواد لاو، كنت أعدهم . استدعيت العديد من وجهاء المنطقة إلى القيادة وفتحت لهم المجال لتقديم اقتراحاتهم من أجل النهوض بالمنطقة بحضور مسؤول الدرك الملكي .
– وهل مارست رياضتك المفضلة كرة القدم ؟
– في المجال الرياضي، أنشأت ملعبا لكرة القدم بالقرب من منبع سقي الأراضي وتكلفت بجمع اللاعبين، وهيأنا فريقا كنت أنا نفسي ألعب في صفوفه، بدون قبعة رجل السلطة طبعا، بل كلاعب داخل رقعة الملعب. أجرينا بعض المقابلات في مدينة تطوان وحافظت على علاقات مع قدماء لاعبي تطوان . كما أسست بالمنطقة جمعية للخضر نجحت وكانت تتوفر على أحسن « لوبية « ( فاصولياء ) في المغرب . كما أسسنا تعاونية للحليب باقتناء أبقار من مدينة القنيطرة لهذا الغرض . وكان من بين سكان قبيلة البقاليين شخص من حزب الاستقلال كان قائدا في فترة الاستعمار اسمه « قرفة « له إمكانيات مادية مهمة اقتنى بعض الأبقار، وبعد سنة أصبحت التعاونية تزود مدينة تطوان بالحليب . كما تم حرث الأراضي باعتماد طريقة « التويزة « وهي طريقة شعبية، يعتمدها الأشخاص في ما بينهم بمساعدة السلطة. تلك المبادرات الاجتماعية، التي تتم بتعاون بين الأشخاص، أدت إلى الحد من هدر المياه والحد من ضياعه و تهييىء ممر الماء في ساقية بعد نزع الأحجار ، بجلبه من سد يقع على الحدود مع الشاون إلى واد لاو ، كانت تستفيد منه كل المدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.