قبل حرب المحاكم.. بنشماش وخصومه في معركة أخيرة لحشد الأنصار    العثماني: الحكومات المتعاقبة حرصت على تنزيل الرؤية الملكية في الأقاليم الجنوبية    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    تنفيذا لتوجيهات الملكين محمد السادس وعبد الله الثاني: اتفاقية تعاون في المجال العسكري والتقني ومذكرتي تفاهم للتشاور السياسي    الجزائر تستقبل كأسها.. شعب “الخضرا” يحتفل مع نجوم منتخبه بلقب “الكان” -صور    "كابوس العطش" يعود إلى جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    خيبة محلية وتألق جزائري.. هذه أبرز تفاصيل "الكان" في حلته الجديدة    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    حمد الله يهنئ المنتخب الجزائري: ” مبروك خوتنا.. ” – صورة    30 مليارا إسبانية في خزينة الدولة المغربية لمحاربة الهجرة    لاعبو الرجاء يحتفلون بتتويج الجزائر    ماالذي قدْ حَلَّ بطائرِ البحر ؟!    المحكمة تبت في الدفوع الشكلية الأسبوع المقبل وزيان: “أين هي هشاشة المشتكيات”    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    الفنانة المغربية "خولة حسين" تشارك في ملحمة وطنية بعنوان "عيدك عيدنا" بمناسبة عيد العرش المجيد    الرميد يعترف: المغرب يعيش مشاكل واختلالات على المستوى الحقوقي    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الرباط.. فرقة مكافحة العصابات تتدخل لقوة لتوقيف مجرمين خطيرين    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    المكتب المركزي للأبحاث القضائية: إيقاف فرنسي من أصل مغربي بمكناس لتورطه في أنشطة متطرفة وإجرامية بفرنسا    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    جريمة قتل خطيرة تهز حي الألفة بعد قتل شاب لجدته بالبيضاء    عناصر فرق المراقبة تحجز “345 كلغ” من مخدر الشيرا وتعتقل إسبانيين بباب سبتة    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    بصفة رسمية…إستدعاء الفوج الأول للمجندين في إطار التجنيد الإجباري.    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    بعد فوز « ثعالب الصحراء ».. عصام كمال يتغنى بتتويج الجزائر    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    صاحب الجلالة يعين أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    في ظل تصاعد التوتر بين أمريكا وإيران.. السعودية توافق على استضافة قوات أمريكية لتعزيز أمنها    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    الجزائر بطل إفريقيا 2019 والثاني في المسار التاريخي    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخلاف الفرنسي الألماني يؤجل اختيار رئيس للمندوبية الأوربية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 26 - 06 - 2019

غياب أغلبية واضحة داخل البرلمان الأوربي، والخلاف الفرنسي الألماني جعل من اختيار رئيس للمندوبية الأوربية أمرا صعبا، خاصة في ظل ظروف تصاعد الخلافات الأوربية وتطلعات بلدانها بين الشرق والغرب وتصاعد قوة اليمين المتطرف والشعبوي. والباب المسدود الذي وصلت إليه المفاوضات من أجل خروج بريطانيا ودعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبركسيت.
التوافق حول رئيس جديد للمندوبية الأوربية لم يتم التوصل إلى أي اتفاق حوله خاصة بين باريس وبرلين، وتم تأجيله إلى المجلس الأوربي المقبل الذي سيعقد بالعاصمة الأوربية بروكسيل في 30 من يونيو المقبل، وذلك بعد أن تجنب الأوربيون اللجوء إلى التصويت واختيارهم منطق التوافق الذي نهجته أوربا مند تأسيسها في اختيار المسؤولين الأساسيين لمؤسساتها.ورغم عدة لقاءات لم يتم حصول على أي اتفاق وهو ما يثير القلق حول أوربا ومستقبلها، في عالم يعرف تقلبات جيوستراتيجية متعددة.
فرنسا عارضت المرشح الالماني منفرد فيبر، والرئيس الفرنسي اعتبر أن المرشح الألماني يفتقد إلى التجربة، ولم يمارس أي مسؤولية مما لا يؤهله لتسيير مؤسسة معقدة مثل المندوبية الأوربية وإمامها تحديات كبيرة.
ألمانيا لم يسبق لها أن ترأست المفوضية الأوربية وهي ترى أن الوقت اصبح مناسبا لذلك، وترشح لهذا المنصب المهم والاستراتيجي منفرد فييبر وهو ينتمي إلى الحزب الشعبي، كما أن المستشارة الألمانية انجيلا ماركيل ترشح أيضا جون فيدمان لمنصب رئيس البنك المركزي الأوربي، وهذا الأخير يطرح مشكلا حسب عدة مصادر اوربية، وهو ان مجرد تعيينه على رأس هذه المؤسسة المالية يمكن ان يرفع نسبة الفائدة، لأنه اقتصادي معروف في اوربا بتأييده لسياسة التقشف في تدبيره للمؤسسات المالية.
فيما يخص فرنسا يصعب التكهن بتوجهها الحالي، الرئيس الفرنسي ايمانييل ماكرون يريد إعطاء دفعة قوية للبناء الأوربي وأعاد اصلاح مؤسساته ولم يتردد في المشاركة في الحملة الانتخابية ببلاده رغم المخاطر السياسية ضد اليمين المتطرف وضد ارتفاع قوة الأحزاب الشعبوية في اوربا، وعبر عن ذلك بشكل واضح اثناء الحملة او من خلال الحوارات التي خصصها لبعض المنابر الإعلامية في هذا الموضوع.
لهذا ربما يختار شخصية تتلاءم مع اختياراته الليبرالية الأوربية.و حسب عدة مصادر فرنسية، فإن المرشحة المفضلة لرئيس الفرنسي هي الدنماركية مارغريت فيستادجي، وهي صاحبة الغرامات الكبيرة ضد عمالقة الانترنيت . وهو ما يعطيها شعبية أكبر في اوربا. وهي الأقرب إلى أفكار قاطن قصر الاليزيه.
هناك مرشح آخر ربما يتم اللجوء إليه كحل وسط و هو المندوب الأوربي ميشيل بارنيي الذي قاد باقتدار كبير ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، التي كانت تراهن على تفرقة البلدان 27 عشرين حول شروط خروجها، مما جعل البريكسيت يتحول إلى ازمة بريطانية. بالإضافة إلى انتمائه إلى الحزب الشعبي اليميني، أول قوة سياسية بالبرلمان الأوربي. لكن هذا المرشح لا يلقى دعم الرئيس الفرنسي ايمانييل ماكرون، وغير مرشح بشكل رسمي من طرف الأحزاب الشعبية الأوربية.
بالنسبة لرئيس الفرنسي،هناك تحديات كبيرة امام اوربا خاصة بناء اوربا سياسية، والوضع تغير على المستوى الجيوسياسي: واشنطن تبتعد عن اوربا كحليف، وهو ما يقتضي سياسة دفاعية اوربية وبإمكانيات اوربية، روسيا التي أصبحت لها سياسية اكثر عدوانية تجاه جيرانها وهو ما يثير القلق خاصة بشرق اوربا، والصين التي تنهج سياسة جد دينامية وهجومية على المستوى التجاري، لزيادة قوتها الاقتصادية ومن خلال الحصول على بنيات تحتية داخل اوربا ، من اجل مشروع طريق الحرير الضخم وهو ما يقلق فرنسا وألمانيا.
بسبب تشتت الأصوات داخل البرلمان الأوربي، ربما يتم التوافق على شخصيات أخرى من خارج هذه المؤسسات كحل وسط لتجاوز الخلافات خاصة بين الدول الأساسية في بروكسيل، وتم ترويج بعض الأسماء في هذا الاطار مثل كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي، المعروفة من قربها من المستشارة الألمانية انجيلا ماركيل، والتي سبق لها أن تحملت مسؤولية قطاع المالية في بلدها اثناء حكومة نيكولا ساركوزي، لكن التكهنات تبقى مفتوحة على شخصيات اوربية أخرى لم ترشح نفسها حتى الساعة ،ويمكنها أن تشكل المفاجأة في حالة التوافق حولها، خاصة أن الاتحاد الأوربي هو في حاجة إلى شخصية كاريزمية لإعطاء صورة إيجابية حول اوربا وحول المندوبية الأوربية التي ينظر لها الرأي العام الأوربي كمؤسسة نخبوية وبعيدة عن هموم الناس.
لكن تباين وجهات النظر بين باريس وبرلين حول هذا الموضوع من شأنه أن يعقد الاختيار، والمفاوضات الطويلة والمعقدة لإيجاد الشخصية التي ترضي البلدين وترضي المؤسسات الأوربية والرأي العام. وحتى الآن، لم تعط أي نتيجة ، مما يزيد من القلق حول مستقبل أوربا ومؤسساتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.