المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في لقاء تواصلي بوجدة ..« من أجل تقوية قدرات التعاونيات وفق مقاربة مشروع عوض مقاربة الدعم الممنوح»

شكل موضوع «المقاولة التعاونية رافعة للتشغيل اللائق»، محور لقاء إعلامي تواصلي نظمته المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون بجهة الشرق بشراكة مع الغرفة الفلاحية وتعاونية «هيلب لايف» للتربية والتكوين بوجدة وتعاونية الأنامل الوجدية، واحتضنته قاعة الغرفة الفلاحية صباح الأربعاء 17 يوليوز الجاري. وافتتح اللقاء بكلمة لمدير الغرفة الفلاحية لجهة الشرق محمد السباعي نيابة عن الرئيس، ثمن من خلالها ما وصل إليه القطاع التعاوني من تحديث وعصرنة «ساهمت في الدفع بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني على المستوى الوطني بصفة عامة وعلى صعيد جهة الشرق بصفة خاصة»، مبرزا بأن هذا « القطاع أصبح بمثابة بيئة خصبة لخلق مناصب شغل سواء بالوسط الحضري أو القروي، وذلك من خلال تحويل التعاونيات إلى تعاونيات مهنية ومقاولاتية».
وفي هذا الإطار ذكر ذات المتحدث بأن «الرهان على تقوية قدرات التعاونيات المقاولاتية أصبح من مداخل النهوض بمجموعة من القطاعات الإنتاجية والخدماتية»، وعرج على مخطط المغرب الأخضر مشيرا إلى أنه «شكل قفزة نوعية في هذا الباب وساهم في خلق مجموعة من التعاونيات المهنية الرائدة…»
وتابع المتحدث بأنه «على الرغم من الدينامية التي عرفها القطاع التعاوني والدعم المقدم من طرف مجموعة من المتدخلين، ورغم صدور المرسوم رقم 2.19.69 بتغيير المرسوم المتعلق بالصفقات العمومية والذي سهل ولوج التعاونيات للصفقات العمومية ، إلا أن هذا القطاع مازال حبيس فلسفة العمل التقليدية المتمثلة أساسا في انتظار الدعم وبلورة مشروع تعاونية ارتكازا على الدعم الذي تقدمه الإدارات والمؤسسات المنتخبة، وسط ضعف القدرات التقنية للمتعاونين وافتقاد التعاونية للأطر والتقنيين»، وأكد في هذا الصدد على أن التعاونيات ملزمة، اليوم أكثر من أي وقت مضى، «بتقوية قدراتها والسعي إلى إنشاء تعاونيات وفق مقاربة مشروع عوض مقاربة الدعم الممنوح، والى تطبيق الحكامة في التسيير والتدبير والسعي إلى جلب الأطر التقنية وأصحاب رؤوس الأموال وتحقيق التكامل بين الأفراد المتعاونين…»
وبدوره، انطلق المندوب الجهوي لمكتب تنمية التعاون بجهة الشرق أسامة أخيار، في كلمته من الديناميكية والحركية التي يشهدها القطاع التعاوني بجهة الشرق، مبرزا بأنها حركية «جد إيجابية» سواء على المستوى العددي بوجود أكثر من 3000 تعاونية، أو على المستوى النوعي حيث خرج القطاع من الطابع التقليدي الذي يتشكل من التعاونيات الفلاحية والحرفية، ليتعزز بقطاعات واعدة تهتم بالتكنولوجيا الحديثة والتسويق الإلكتروني وتدوير النفايات… وتضم في عضويتها على الخصوص فئة الشباب.
ونوه المتحدث بالمجهودات التي يقوم بها الشركاء في قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة الشرق، على غرار مجلس الجهة وجميع العمالات عن طريق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو برامج خاصة بكل عمالة، والغرف المهنية والبرامج القطاعية وعلى رأسها برنامج المغرب الأخضر «الذي أعطى دفعة وديناميكية كبيرة للقطاع التعاوني، سواء على المستوى العددي أو على مستوى جودة المشاريع أيضا»، مذكرا بالمجهودات «التي تبذلها التعاونيات بالجهة على الرغم من الصعوبات التي تواجهها خصوصا على مستوى القدرات الإنتاجية وكذلك على مستوى التسويق…»
أما رئيسة تعاونية «هيلب لايف» للتربية والتكوين بوجدة، فتحدثت في كلمتها عن اليوم العالمي للتعاونيات مبرزة بأن الحلف التعاوني الدولي يحتفل بهذا اليوم منذ سنة 1923، ويعتبره مناسبة لتقييم إنجازات التعاونيات تعزيزا لقدراتها، وكذا التقدم نحو خلق المساواة بين المتعاونين…وذكرت المتحدة بأهمية التعاونيات بوصفها «رابطات ومؤسسات يستطيع الأفراد من خلالها تحسين حياتهم كما يساهمون في نهوض المجتمع وتحقيق أمنهم اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا»، مضيفة بأن «التعاونيات بات من المسلم به أنها واحدة من الأطراف المؤثرة المتميزة والرئيسية باعتبارها داعمة أساسية ومحورية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني»…
وعرف اللقاء التواصلي، الذي تميز بحضور عدد مهم من التعاونيات يمثلون مختلف أقاليم الجهة، تقديم مداخلة حول «طريقة الحصول على ترخيص السلامة الصحية» تكلف بها ممثل مكتب دراسات متعاقد مع الغرفة الفلاحية للشرق، وكذا مداخلة لممثل الجامعة الوطنية للتعاونيات بالجهة حول موضوع «الجامعة الوطنية للتعاونيات آلية لتطوير القطاع التعاوني»، زيادة على توقيع اتفاقية شراكة بين المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون وجمعية الدار العائلية القروية بتافوغالت إقليم بركان.
هذا، واختتم اللقاء بتوزيع دروع الاستحقاق على بعض التعاونيات وبعض الفاعلين في القطاع بعد عرض شريط فيديو يعرف بهم، ويتعلق الأمر بجمعية الدار العائلية القروية بتافوغالت إقليم بركان، تعاونية «فام دوريزون» النسوية إقليم تاوريرت، اتحاد تعاونيات مهني المعادن إقليم جرادة، تعاونية «ادغالة» إقليم الدريوش، تعاونية «أوريون برينت» للطباعة عمالة وجدة أنجاد، تعاونية «الرحل» إقليم فجيج، تعاونية «الشبيبة الحرفية» بوجدة وتعاونية «السلام» حاسي بركان إقليم الناظور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.