توقيف النقيب محمد زيان عن ممارسة مهنة المحاماة لمدة سنة    تعبيرات مجتمعية غاضبة ورافضة لقرار رئيس الحكومة بشأن تأجيل مباريات التوظيف سنة 2021    ظهور الرميد في "ندوة أمنيستي" يثير الجدل !    بلاغ. قيادة ‘البيجيدي' تتجاهل غضب المغاربة من فضيحة الCNSS وتبرئ الرميد وأمكراز من خرق القانون    الإستقلال يدخل على خط أزمة ميدي1تيفي و يطالب الحكومة بتوضيحات !    بعدما رجعات حركة سير القطارات: أزيد من 350 ألف واحد سافرو فالترانات وغير فهاد الفترة    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    فرانك لامبارد يكشف سبب تأخر التحاق حكيم زياش بنادي تشلسي    نجم مغاربي يتسبب في طرد مشجع من عمله    ساني يمتنع عن الظهور برقمه الجديد بسبب كوتينيو    حريق مهول يلتهم واحة ضواحي تزنيت    بعد شكاية بطمة.. حقيقة إخضاع هاتف سلطانة للخبرة بسبب "حمزة مون بيبي"    ارتفاع مجموع المتعافين من فيروس كورونا بالمملكة إلى 9158 حالة    « ريمديسيفير » يحصل على الضوء الأخضر كأول علاج لكورونا معتمد أوروبيا    مقابل 10 آلاف درهم ..المجالس العلمية تنظم مسابقة حول "مقاربة شرعية" لوباء كورونا    ياسين أحجام: الاجراءات المعلنة من طرف وزير الثقافة خلفت ارتياحا    الجزائر تستعيد رفات 24 مقاتلا ضد الاستعمار كانت فرنسا تضع جماجمهم في متحف    موظفان للشرطة يطلقان النار لتوقيف شخصين عرضا عناصر الشرطة لتهديدات جدية بطنجة وفاس    دع كورونا وابدأ السفر    والد حبيب نور محمدوف يغادر الحياة بسبب "كورونا"    فرنسا: تعيين "جان كاستيكس" رئيسا للوزراء خلفا لرئيس الحكومة المستقيل إدوار فيليب    بيوتات ووثائق أساوية.. "سلسلة أرشيفات تاريخية في بعدها الصحراوي" ترى النور في جزئها الأول بأسا    الروائي السعودي عبد العزيز آل زايد يتوج المملكة بتاج الإبداع    شرطي يُشهر مسدسه الناري لإيقاف "مُعربد" بحي بني مكادة بطنجة    كانو دايرين الحجر الصحي فأوطيل فأكادير.. عشرات المغاربة اللي رجعو من تركيا جاهوم تسمم    مجلس المنافسة يؤشر على بيع عملاق الطيران "بومباردييه" لمصانعه في المغرب    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    بعد ساعات من استقالة فيليب.. ماكرون يعين جون كستيكس رئيسا للوزراء في فرنسا    مواعيد مباريات اليوم الجمعة والقنوات الناقلة    إقليم شفشاون مُهدد بتسجيل إصابات بفيروس كورونا    مرتضى منصور: "متفائل دائمًا بالبطولات التي تقام من مباراة واحدة.. ويمكننا الفوز على الأهلي أو الوداد في النهائي"    بني ملال: أول معرض تشكيلي على المستوى الوطني بعد فترة الحجر الصحي    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    هذه هي الطريقة التي سيستعيد بها ريال مدريد حكيمي    البنك الشعبي وهواوي يسرعان شراكتهما الاستراتيجية في إفريقيا    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    كورونا تلغي التجنيد الإجباري والداخلية تؤجل إحصاء الفوج الثاني    رسميا.. شنقريحة رئيسا لأركان الجيش الجزائري    أكادير: الاصابات تطال عالقين جدد ، والسلطات تستنفر عناصرها للتحقيق في الموضوع.    نشطاء يطالبون بتدخل المصالح الأمنية بعد تسريب امتحانات الباكالوريا 2020 على صفحات "الفيسبوك"    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أنباء عن زيارة ملك إسبانيا إلى سبتة ومليلية.. وأزمة تلوح في الأفق    خطة لإعادة إطلاق دورة الاقتصاد    المغرب يسجل 246 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 9674 تحليلا مخبريا بنسبة إصابة بلغت 2.54 بالمئة    المغرب يسجل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا ..الحصيلة ترتفع إلى 230    أربعيني ينهي حياته شنقا    خلال آخر 16 ساعة.. 68 حالة شفاء جديدة من فيروس كورونا.. الحصيلة: 9158    تركيا: محاكمة غيابية ل20 سعودياً بينهم مقربون من بن سلمان في قضية قتل خاشقجي    فعاليات المجتمع المدني بأورير تستنكر تبخيس المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بأكادير لمطالبها المشروعة    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    عاجل.. الحكومة الفرنسية تعلن استقالتها بالكامل    الاسلوب هو الرجل    وزيرة السياحة تواصل اللقاءات التواصلية مع مهنيي السياحة لإستئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة

انطلقت، مساء أول أمس الأحد 18غشت الجاري، بجوهرة المتوسط «وادي لاو»، فعاليات الدورة ال16 لمهرجان «اللمة» الثقافي، الذي يحتفي هذه السنة بالبيئة والطبيعة، وذلك تحت شعار «الطبيعة مستقبلنا» بمشاركة خبراء وجامعيين وأدباء وشعراء وفنانين ورياضيين.
وتميز حفل الافتتاح بحضور الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الأخ إدريس لشكر والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية الأخ محمد بنعبد القادر ورئيس جماعة وادي لاو البرلماني عن دائرة تطوان الأخ محمد الملاحي، وعدد من البرلمانيين بالجهة ورؤساء الجماعات الترابية وشخصيات تنتمي إلى عالم السياسة والثقافة والرياضة.
كما عرف حفل الافتتاح توقيع اتفاقية بين رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم والوزارة المكلفة بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية لأجل إعادة التكوين لموظفي الجماعات الترابية وتقوية كفاءاتهم ومهاراتهم الإدارية، كما تم خلال ذات الحفل توزيع الشهادات على الموظفين الذين استفادوا من المرحلة الأولى للتكوين المستمر الذي أشرفت عليه وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية.
وفي كلمته الافتتاحية أكد محمد الملاحي، رئيس جماعة وادي لاو ومدير المهرجان، على أهمية هذا الموعد الفني والثقافي، الذي بات تقليداً سنوياً، مشيراً إلى أن هذه الدورة تشكل فرصةً للتعريف بما تم تحقيقه في مجال التنمية، وكذا إبراز مؤهلات المنطقة التي تزخر بعدة خصوصيات.
وأكد الملاحي أن التنمية التي عرفها وادي لاو، الذي حظي بثلاث زيارات كريمة لجلالة الملك، منحت المنطقة ككل قيمة مضافة لتكون فضاء سياحيا كبيرا ومتنوعا يضاهي أجمل المدن السياحية في المغرب، حيث باتت تستقطب أكثر من 200 ألف زائر وسائح خلال موسم الاصطياف وخاصة عند انطلاق مهرجان اللمة.
وأضاف «الملاحي» أن تنظيم هذه الدورة شكل ويشكل حدثا سياسيا وثقافيا لمدينة وادي لاو، وبات يواكب الطفرة البنيوية والتنموية التي تعرفها المنطقة، موضحا أن إدارة المهرجان تسعى إلى مواكبة التحولات والنقاش الوطني، وكذا تحاول إرضاء مختلف الأذواق من خلال تنوع فقرات المهرجان.
وأبرز المتحدث أن دورة بعد أخرى أصبح يتأكد لنا كمسؤولين وفاعلين جمعويين أن المدخل السياسي للتنمية هو الثقافة والتراث والبيئة، وأن الرهان على تنظيم هذه الفعاليات منذ 2003 يندرج في إطار تفعيل الحياة الثقافية للمنطقة وإبراز موروثها الحضاري وتحقيق التلاقح والتمازج بين مختلف الأشكال الفنية التراثية والعصرية الوطنية، إضافة إلى دعم الوجهة السياحية لمدينة وادي لاو الشاطئية، هذا إلى جانب إبراز موروثها الحضاري والإنساني.
وبخصوص محور الدورة شدد الملاحي أن اختيار شعار «الطبيعة مستقبلنا» يندرج ضمن وعي المسؤولين عن هذا الفعل الثقافي بخطر تسارع مؤشرات التحولات البيئية والمناخية وأخطار التوحش الرأسمالي على مستقبل الأرض وتنوعها البيئي، مشددا أن الدورة ستعرف تنظيم لقاءات وندوات يؤطرها خبراء ومختصين ممن ساهموا في مؤتمر الأمم المتحدة بمراكش «كوب 22».
هذا وسيعرف المهرجان، الذي يصادف هذه السنة الاحتفالات بذكرى ثورة الملك والشعب وعيد ميلاد جلالة الملك محمد السادس، مشاركة العديد من الفنانين المغاربة، من بينهم على الخصوص فنان الراب مسلم وعصام حجي وأنور الشنتوف وأيمن بنعمر وفنان الراي كاستورتليكو ومجموعة أهل الحال ومجموعة المشاهب/حمادي وجوق الهلال التطواني برئاسة الفنان علي بنعزوز، كما سيتميز المهرجان بتنظيم ورشات في الفن التشكيلي لفائدة الأطفال من تأطير الفنان عادل الربيع ودوري في كرة القدم لفائدة اليافعين والكبار.
كما يتضمن برنامج المهرجان تنظيم أمسية شعرية من تأطير منتدى روافد للثقافة والفنون بمشاركة الشعراء فاطمة الميموني وأمل الأخضر ومزوار الإدريسي ورضوان أعيساتن وعزيز زوكار ومحمد البالي، هذا بالإضافة إلى ندوة علمية حول موضوع «تدمير الطبيعة وطموح التنمية المستدامة».
ويهدف هذا المهرجان، الذي أضحى أحد أهم المواعيد الثقافية بشمال المغرب، إلى تحسيس الساكنة بأهمية الحفاظ على الثروة الطبيعية للمنطقة من أجل تحقيق التنمية المستدامة والنهوض بوادي لاو كوجهة سياحية متميزة.
ويشار إلى أن مهرجان "اللمة" يندرج في إطار الحق في الثقافة والفنون، ومن أجل دعم الوجهة السياحية لمدينة وادي لاو الشاطئية، والتنشيط الثقافي باعتباره مرتكزاً أساسياً لتحقيق التنمية الشاملة وتوفير فضاء متجدد للتعريف وإبراز الموروث الحضاري والإنساني لمنطقة بني سعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.