بسيج يوقف عنصرين مواليين ل "داعش" ينشطان بمدينة الرباط    حملة “عين معاذ” تضامنا مع صحفي فلسطيني أعدمت إسرائيل عينه اليسرى    الرجاء الرياضي: "الزنيتي تماثل للشفاء وجاهز لمواجهة الديربي"    منتخب يهدم ملعبه بعد تلقيه 100 هزيمة على أرضيته    كأس العالم لأقل من 17 سنة.. البرازيل يقلب الطاولة على المكسيك ويُتوج بلقبه الرابع    تعادل مخيب للآمال للمنتخب الوطني أمام نظيره الموريطاني    شاهد: لحظة طرد وزير داخلية العراق من عزاء أحد القتلى!    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير يدعم التجارب الشبابية في دورته ال20    الطب الشرعي .. المكملات الغذائية ليست سبب وفاة هيثم زكي    الأكثر مشاهدة بالمغرب.. تركيا الثانية عالميا في تصدير الدراما ب700 مليون مشاهد    موجات الغضب الشعبي العربي .. هل هي بريئة؟!    الرجرجاوي ..قصّة الشيخ المصري الذي ذهب لملك اليابان ليعرض عليه الاسلام وأسلم بسببه 12 ألف ياباني    روحاني يتحدى المتظاهرين.. الشرطة الإيرانية تعتقل ألف محتج    الشعب الجزائري يواجه حملة مرشحي الرئاسة بالاحتجاجات    ما مآل مقرات المديريات الجهويات لوزارة الإتصال ؟ وهل سيتم إغلاقها وإلحاق موظفيها بالمديريات الجهوية للثقافة؟    في أفق التعريف بالمؤهلات والآفاق الواعدة للقطاع.. فعاليات المعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي و التضامني.. بوجدة    نفقات تسيير الادارة تقفز ب 9 ملايير درهم في ظرف عام ; لحلو: الاستغلال الانتهازي للمناصب يدفع بعض الموظفين إلى الحرص على رفاهيتهم أكثر من اهتمامهم بالميزانيات    المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011    الوداد يتعادل ضد بيراميدز استعدادا للديربي    بعد التعادل مع موريتانيا.. لقجع يهدد بإقالة طاقم المنتخب إذا لم يفز أمام بوروندي    قانون المالية 2020 يحظى بمصادقة مجلس النواب : قدم النواب بشأنه 271 تعديلا قبل منها 36%    قانون المالية.. الصحة:24 سنة لسد الخصاص في الأطر.. شريطة توقف المرض نهائيا    مدير شركة “هواوي” بالمغرب: لن تتطور استراتيجية الرقمنة بالمغرب دون بنية تحتية قوية    «الأمر العظيم يبدأ عظيما»    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بحفل خاص في كاليفورنيا    الاعتداءات الإسرائيلية على غزة تحيي مطلب تجريم التطبيع في المغرب    الإنسان والمكان في «هوامش منسية» لمحمد كريش    المخرجة الشابة عتيقة العاقل من التمثيل إلى الإخراج السينمائي    كُنَّا وَلا نَزَال    50 بالمئة منهم يجهلون إصابتهم بالمرض    قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية كاليفورنيا الأمريكية    تحديد موعد انطلاق نهائي كأس العرش    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الإثنين.. جو بارد مع نزول ثلوج في المرتفعات    السجن المحلي عين السبع 2 ينفي “الإدعاء غير الصحيح” لمحامية بخصوص فيديو منشور لأحد الوسطاء يجري مكالمة هاتفية مع سجينة    «البسودموناس» البكتيريا القاتلة التي انتعشت في قنينات «سيدي حرازم»    جثة رجل مسن تثير استنفار السلطات بطنجة    بني ملال : الملتقى الوطني الاول للصورة الفوتوغرافية    بين الويدان: الهيئة المغربية لحقوق الإنسان – حماية الحياة الخاصة في القانون المغربي والمقارن في دورة تكوينية علمية    بني ملال: المركب الاجتماعي دار الطالب بني ملال – من المستفيد من إبعاد وإقصاء كفاءات جمعوية    عبد النباوي في الملتقى الثاني للعدالة: استقلال النيابة العامة جزء من استقلال السلطة القضائية    بالصور.. إسدال الستار عن نصف الماراطون الدولي لمدينة الجديدة في نسخته السادسة    ادعت توفرها على حق في المنطقة.. عناصر دخيلة على “البليبيلة” تتسبب في مواجهات دامية_صور    تكريم الجيل الأول من مغاربة بلجيكا في بروكسل    المالكي وسداس ينضمان إلى "التحالف التقدمي"    جرسيف: فيلم "أمنية" يحصد جا7زة أحسن فيلم قصير روائي، ضمن التظاهرة الإقليمية للفيلم التربوي القصير    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقف الاسلام من العنف و الارهاب

أخذت وتيرة الإرهاب تتصاعد خلال السنوات الأخيرة في العالم ، خاصة في عالمنا العربي الاسلامي . و استأثر الرأي العام الدولي، وأصبح الشغل الشاغل بسبب العمليات الارهابية التي تقوم بها التنظيمات التابعة للجماعات التي تنسب نفسها للإسلام و غيرها من التنظيمات الارهابية غير الاسلامية. وتتجلى هذه العمليات في القتل و التدمير و التخريب للممتلكات و التفجير بواسطة سيارات مفخخة يكون من ضحاياها في اغلب الحالات القائمون بها .
و كانت هذه العمليات الارهابية الخطيرة تثير الرعب و الذعر و اشاعة الخوف بين السكان التي تقع فيها و خلق جو من التوتر في نفوسهم و اضعاف معنوياتهم . و صارت هذه العمليات ايضا على قدر من الخبرة و التنظيم و التدريب . و لا شك أن كثيرا من هذه المنظمات الارهابية تديرها المخابرات المركزية لبعض الدول يقودها عدد من الدول و على رأسها اسرائيل حيث اسست حركة صهيونية ترعرعت من جسم الارهاب و قامت بإنشاء فرق ارهابية داخل فلسطين المحتلة و ما زالت تقوم بأبشع العمليات إلى الآن . و الخطير في الأمر أنه كلما وقع حادث ارهابي في اي مكان إلا و توجه فيه اصابع الاتهام إلى الاسلام و المسلمين و يبدو مما لا يدعو مجالا للنقاش، ان هذه العمليات الارهابية تحاول الاساءة إلى الاسلام و المسلمين سواء كانت من تنظيم داعش او غيرها ، وكان الهدف القضاء على الاسلام بمختلف الوسائل كوصفه بالاسلام الاصولي ، و الاسلام الارهابي المتطرف من جهة، و من جهة أخرى فإن الذين ينعتون الدين الاسلامي بالأوصاف المشار اليها، حيث يطلقون عليه الاسلاموفوبيا، بمعنى ان الاسلام مصدر الارهاب لاتخاذه ذريعة في قتل المسلمين و محاصرتهم و ملاحقتهم و تشريدهم من ارضهم و نهب خيرات بلادهم و مصادرة القرار السيادي المتعلق بتدبير شؤونهم الداخلية و الخارجية .
هكذا، فإن هذا التصور القبيح هو نظرة الغرب من اليهود و النصارى و المشركين . و هذا يكشف عن عدائهم للإسلام منذ ختم الرسالات و النبوؤات الالهية بالرسول (ص) . و كانت الشريعة الاسلامية التي جاء بها خاتم الرسل محمد ( ص) للإنسانية جمعاء و تمتاز بأنها شريعة عامة من حيث الزمان و المكان و الناس و الموضوع، فقد كان الرسل و الانبياء يبعثون إلى أقوامهم خاصة . و جاءت رسالة الاسلام للناس كافة غير محددة بزمان و بمكان تهدف إلى رقي الانسان و سعادته و مراعاة مصالحه و تكريسه و ضمان حريته . و نظرا لكونها انسانية و عالمية اصبح سكان الكوكب الارضي وحدة متماسكة ، و هي جديرة بالخلود و البقاء و الصلاحية لكل زمان و مكان، تحمل في طياتها دلائل لنسخها لكل الشرائع السماوية التي سبقتها و من ثم فإنه لا يقبل لأحد من العالمين ان يدين بغير الدين الاسلامي لقوله تعالى في سورة ال عمران " و من يبتغي غير الاسلام دينا، فلن يقبل منه " . و كان على كل من ينعتونه بأوصاف تتنافى بأحكامه أن يؤمنوا بالإسلام لقوله تعالى ( ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم ). و لأنهم بافتراءاتهم و اساطيرهم حول الاسلام، خارجون عن الاسلام و خالدون في النار. و هذا اشار اليه القرآن الكريم في عدة آيات كما اشارت اليه الأحاديث النبوية، حيث لا يعلمون ان الشريعة الاسلامية هي الفطرة، سلطانها العقل و طريقها العلم و دليلها الواقع ، جاءت باليسر و رفع الحرج في تكاليفها و أحكامها و الدعوة إلى تجنب الغلو و التطرف و جمعها بين العزائم و الرفض و ما تطلبه جميع مجالات الحياة الانسانية و نظمها كالتجارة و الصناعة و الزراعة ناهيك عن قضية الانسان كجنين في بطن أمه و طفولته و شبابه و شيخوخته و حضانته و نفقته و حتى بعد وفاته .
و الشريعة الاسلامية رسالة عالمية ممتدة إلى يوم الدين و أنها لحجج بين الاحتياجات الانسانية المادية و الروحية و الوجدانية و السلوكية . و عالجت جميع المشاكل الاجتماعية و تتسم بروح الاعتدال و الوسطية و الرحمة و الصدق و السماحة و الاخوة .
و خلاصة القول أن الشريعة الاسلامية لا تدع شيئا من الحياة الدنيا الا وضعت له نظاما وحيدا الذي لا نظام سواه و يخضع للتطور الذي يسمى في الفقه الاسلامي الاجتهاد في جميع المسائل و الواقع الذي لم يرد في شأنهما نص قرآني او حديث نبوي، ويتعلق الأمر بالجزئيات و الفروع دون الخروج عن الاصول الثابتة في الكتاب و السنة . أما بالنسبة للعنف او الارهاب فكان موقف الاسلام واضحا لا غبار عليه. فقد نهى عليه الاسلام و نبذه .و قد يصبح احيانا من المحرمات و الكبائر، لأن الاحكام الشرعية تدور من حيث الجملة على وجوب صيانة الضروريات الخمس و العناية بأسباب مكانها مصونة و سالمة و هي الدين – النفس – العرض – العقل – المال و تعتبر المساس بها من الاخطار العظيمة التي تنشأ من جرائم الاعتداء على حرمات الناس في نفوسهم و أعراضهم و أموالهم و ما تتسببه الاعمال التخريبية من الاخلال بالأمن العام في البلاد وتسود حالة من الفوضى و الاضطراب و الفساد و إخافة الناس على أنفسهم وممتلكاتهم، والله سبحانه و تعالى قد حفظ للناس أبدانهم و أرواحهم و أعراضهم وعقولهم و أموالهم مما شرعه من الحدود و العقوبات التي تحقق الأمن العام و الاستقرار، كما ان الاسلام نبذ الكراهية و العصبية و أقر بالمساواة بين الناس بغض النظر عن العقيدة و اللون و الانتماء او السلطة او المال لقوله تعالى في سورة الحجرات " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. وفي حديث نبوي قال (ص) " يا أيها الناس انكم من آدم و آدم من تراب لا فرق بين عربي و عجمي و لا ابيض و لا اسود و لا اسود على احمر إلا بالتقوى ) و كذلك فإن اعظم ما اهتم به الاسلام عنصر القيم الاخلاقية و هو عنصر اصيل في التشريع الاسلامي و يدخل في جميع مجالات التشريع سواء أكان تشريعا سياسيا او اقتصاديا او اجتماعيا او تنظيم الاسرة او تعامل افراد بعضهم مع بعض .
هذا باختصار مقاصد الشريعة الاسلامية و موقفها من العنف و الارهاب . اما من كان هدفه الاساءة إلى الاسلام فإنه نور لا يقدر احد على القضاء عليه بقوله تعالى في سورة الحديد " يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ… الخ " و في التوبة " وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ، هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ " . اما ما تقوم به التنظيمات الارهابية التابعة للجماعات التي تنسب نفسها للإسلام فإن الاسلام بريء منها و ما تقوم به لا علاقة لها بأحكام الشريعة اطلاقا، ولذلك اشارت سورة المائدة حول من يسعى في الارض فسادا بمختلف اشكاله. جاء في قوله تعالى " انما جزاؤهم ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم و ارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك ان لهم خزي في الدنيا و في الاخرة " .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.