طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنامي ظاهرة احتلال مسؤولي التعليم للسكنيات الوظيفية بجهة مراكش
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 11 - 02 - 2015


تعتبر قضية استمرار احتلال مسؤولي تدبير الشأن التعليمي بجهة مراكش للسكنيات الوظيفية من ضمن القضايا الأساسية التي تدخل ضمن أجندة المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجهة مراكش تانسيفت الحوز ، مما جعله في آخر اجتماع تم عقده مع مدير الأكاديمية بتاريخ 26 يناير 2015 يطالب بموافاة المكتب الجهوي ( فدش ) بلائحة جهوية بوضعية هذه السكنيات والإجراءات القانونية و الإدراية المتخذة بشأنها ، وهكذا أثناء النبش في ملف هذه القضية والتحري والبحث علمت جريدة الاتحاد الاشتراكي بعدما تمكنت من الحصول على نسخ من وثائق رسمية صادرة عن أكاديمية مراكش الجهوية للتربية والتكوين بأن هناك حسب المعطيات المتوفرة لديها إلى غاية سنة 2011 بأن السكنيات المحتلة التابعة لنيابات التعليم بهذه الجهة بلغ عددها الإجمالي 53 سكنا يستغل بطريقة غير قانونية منذ سنة 2007 موزعة سكنياتها على النحو التالي : 35 بنيابة مراكش ، و 09 بنيابة الصويرة ، و 03 بنيابة قلعة السراغنة ، و 02 بنيابة الحوز ، و 04 بنيابة الرحامنة ، وتفيد عدة اخبار متطابقة على أن مدير الأكاديمية السابق قد بعث إلى الوزارة الوصية بتاريخ : 01 / 10 / 2009 بمراسلة تضم معلومات خاصة بمحتلي المساكن الوظيفية التابعة إلى نيابة مراكش ، حيث أرفق لهذه المراسلة لائحة أسماء 23 موظفا جلهم من رؤساء المصالح أو المكاتب السابقين أو الحاليين بهذه النيابة ، والغريب في الأمر أن منهم من تمت إحالته على التقاعد أو شمله الإعفاء من المهمة أو انتقل من نيابة مراكش إلى نيابة أخرى أو يحتل هذا السكن على غرار سابقيه بدون موجب حق أو سند قانوني ، ناهيك عن تحايل أغلبهم على القانون ، حيث أن منهم من انتحل صفة مهمة مساعد تقني انسجاما مع ما ورد من شروط ومعايير المذكرة الوزارية رقم 40 الصادرة بتاريخ : 10 مايو 2004 في شأن تدبير المساكن الإدارية والوظيفية المخصصة لوزارة التربية الوطنية ، الشيء الذي مكنهم بحكم تواجدهم بمركز القرار بنيابة مراكش ، من أن يحرموا مساعدين تقنيين من الاستفادة من مساكن داخل مؤسسات تعليمية تتواجد بمواقع جغرافية استراتيجية بمراكش ، يمكن حسب مواصفات بناياتها أن تجعل هؤلاء المساعدين التقنيين وأسرهم ينعمون بعيش كريم ، لكن المحتلين لهذه المساكن من مسؤولي تدبير الشأن التعليمي بنيابة مراكش يستغلونها في غياب لجن إسناد هذا النوع من السكنيات لهذه الفئة من الشغيلة المهضومة لهذا الحق نتيجة تقصير الجهات المعنية في القيام بواجبها في هذا الإطار ، مما شجع بشكل كبير المحتلين لهذا النوع من السكنيات التي تبلغ مساحات أغلبها 216 مترا مربعا أن تطالها أطماع الطامعين ، حيث تم احتلالها طيلة سنوات ولا تزال للأسف الشديد محتلة إلى يومنا هذا رغم توفر محتليها على مساكن في ملكهم الخاص سواء داخل مراكش أو خارجه بإحدى المدن المغربية ، وهكذا في خضم هذا الواقع الموبوء تم حرمان عدد من المساعدين التقنيين ومديرات ومديري التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي التأهيلي من السكن الوظيفي المتواجد بمقرات عملهم ، بل أن أحد مسؤولي التعليم قد وصل به الأمر على سبيل المثال لا الحصر حسب ما ورد من أخبار على جريدة الاتحاد الاشتراكي من مصادر مقربة من نيابة التعليم بمراكش إلى إيفاد لجنة عمل على فبركة أعضائها بحكم مركز وظيفته ، حيث اتجهت هذه اللجنة على متن سيارة سوداء اللون من نوع ( داصيا ) يحمل هيكلها رقم : 168021 وحرف (M) أحمر اللون تابعة لهذه النيابة إلى مقر سكنى أسرة مدير مؤسسة واد المخازن الابتدائية المتوفى ، وقامت هذه اللجنة بإجبار أرملة هذا المدير وأبناءه عقب وفاته بأيام قليلة تحت طائلة التهديد والوعيد على وجه السرعة بإفراغ الفيلا التي كانوا يسكنونها قيد حياة والدهم ، وهكذا بعدما تمت إعادة صيانتها بتجديد جميع تجهيزات مرافقها على حساب إحدى الجهات ، احتل هذا المسؤول منذ سنة 2009 هذه الفيلا التي توجد بأحد أرقى أحياء مراكش ، حيث شرع منذ هذا التاريخ بعمليات ضاعف خلالها من بسط سلطته واستغلال نفوذه وأمثاله من المحتلين للسكنيات الوظيفية قصد الاستفادة من تفويت عقاراتها حتى تصبح من ضمن ممتلكاتهم ، مما هيأ لهم ظروف الدفع بأحد نواب التعليم السابقين بنيابة مراكش إلى أن يصادق على البطاقة رقم 04 الخاص مطبوعها بالسكنيات الإدارية حيث كانت تضم أسماءهم ، وقد بعث بها عن طريق السلم الإداري إلى الوزارة الوصية بغية خصم واجب كراء هذه السكنيات من أجورهم الشهرية على أساس أنها إدارية وليست وظيفية في أفق أن يمتلكوها مستقبلا خلال عملية تفويت الأملاك المخزنية للسكنيات الإدارية ، لكن كل هذه الأعمال من هذا القبيل سواء بنيابة مراكش أو على مستوى باقي النيابات االتابعة لأكاديمية الجهة لم تكن لتنطلي حيلها وتحايل أصحابها على المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم (فدش) ، الشيء الذي جعله في العديد من المناسبات يطالب من المدراء المتعاقبين على هذه الأكاديمية بلائحة جرد كامل لكل هذه السكنيات المحتلة وموافاته بالتدابير والإجراءات القانونية المتخذة في هذا الشأن بغية تحرير هذه السكنيات من محتليها بدون موجب حق بعدد كبير من المؤسسات التعليمية بجهة مراكش تانسيفت الحوز .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.