ضربة موجعة للبوليساريو.. إسبانيا تمنع رفع أعلام الجبهة بأراضيها    المغرب..أسعار المحروقات تسجل زيادات متتالية رغم الانهيار التاريخي لسوق النفط    المساهمة في "صندوق مواجهة كورونا" تهوي بأرباح الأبناك المغربية    لليوم الثامن على التوالي الاحتجاجات المناهضة للعنصرية تتواصل بالولايات المتحدة    تزامنا مع أجواء كورونا بادرة طيبة من شباب حي جوادي بنمسيك    آباء يتكتلون لمواجهة "جشع " المدارس الخاصة    سطات.. توقيف تاجر مخدرات وبحوزته 3 كيلوغرامات من الشيرا    الحموشي يطلع على التدابير الميدانية المتخذة لتحقيق الأمن الصحي بفاس ومكناس    جائحة كورونا: المؤسسة الوطنية للمتاحف تعلن طلب منافسة لاقتناء أعمال فنانين مغاربة    تحديد الثوابث النفسية ووظائفها عند الغزالي    هذا توزيع اخر 44 حالة مصابة بكورونا في المغرب    44 إصابة مؤكدة وصفر وفاة خلال 16 ساعة الأخيرة من كورونا    استطلاع : غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من قبل الشرطة    الموت يغيب جزء من الذاكرة الشعبية.. وداعا زروال    وضعية فناني ساحة جامع الفنا تجر وزير الثقافة للمساءلة البرلمانية    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    إسبانيا تدرس السماح لجماهير كرة القدم بحضور المباريات    الجيش دعامة قوية في مكافحة جائحة كورونا    منصة زوم استفادت كثيرا من التباعد الاجتماعي وهذا ما ربحته    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب “يرسي سابقة خطيرة”    هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    "كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي    ارتفاع أسعار النفط وخام القياس العالمي برنت يتخطى 40 دولارا للبرميل    ساوثهامبتون يجدد عقد مدربه رالف هازنهاتل    مراكش .. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    آينتراخت يفتقد فيرنانديز لمدة أربعة أسابيع    اكتشاف 7 إصابات بفيروس كورونا في برشلونة    خبراء يوصون بإعداد خطط مواجهة الكوارث والجوائح في المغرب    سفارة سويسرا تدعم المملكة بثلاثة ملايين درهم لمواجهة آثار كورونا    إيتو: نشأت وأنا ألعب الكرة في الشارع    مؤسسة بوطالب تستحضر مناقب الراحل اليوسفي    هل اخترق “هاكر مغربي” موقع وزارة الصحة الجزائرية؟    إطلاق نار على شرطي بنيويورك.. والمحتجون يعودون للبيت الأبيض    بنسالم حميش يهدي "شذرات فلسفية" إلى "المتعزَّلين والمتعزَّلات"    مصطفى حجي يتحدث: هذه أسباب استبعاد “حمد الله”!    برلماني بالاتحاد الأوروبي يستنكر استمرار توجيه المساعدات الغذائية إلى “البوليساريو”    انطلاق اشغال صباغة وصيانة المقبرة الاسلامية بمرتيل للحفاظ على جماليتها واشعاعها    أنباء عن تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمملكة إلى هذا التاريخ    مكتب الهيدروكاربونات يكتري صهاريج "سامير" لتخزين المواد البترولية    إجراء امتحانات شفوية خاصة بالملحقين القضائيين    "كورونا" يعود إلى مليلية بعد تسجيل حالة جديدة    مكتب التواصل البرلماني والعمل المنظم باقليم العرائش    أحزاب مغربية وعربية يسارية تُدين "جرائم النظام التركي" في ليبيا    توقيف مروج للخمور بأحياء زايو ناحية الناظور    ما أحلاها    كورونا بالحسيمة.. الحالة الوحيدة التي تتابع العلاج تستعد لمغادرة المستشفى    التحاليل تبعد فيروس كورونا عن عناصر امنية بإقليم الحسيمة    بغلاف مالي يناهز 40 مليون درهم إطلاق مشروع نفق طرقي بالرباط    المهن القانونية والقضائية    المؤلف والسيناريست المراكشي حسن لطفي في ذمة الله    الرباح يوضح انعكاسات تحولات السوق العالمية على سوق المحروقات الداخلي في ظل جائحة كورونا    تحت تأثير الأزمة.. مهنيو قطاع السياحة يتطلعون إلى ما بعد كوفيد 19    التصريح ب 1632 من العمال المنزليين للضمان الاجتماعي خلال سنة    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 1 : الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : حفظ العقل لايأتي بحفظ المعلومات فقط    إشراقات الحجر الصحي    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





40 في المئة من المغاربة يعانون من مشاكل بصرية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 02 - 2020

أكدت الدكتورة حسناء العماري، أن ما بين 30 و 40 في المئة من المغاربة يعانون من إشكال بصري، وهو المعدل العالمي المرتبط بصعوبات النظر، سواء تعلق الأمر بالقرب أو بالبعد. وأبرزت المتحدثة في تصريح ل «الاتحاد الاشتراكي» أنه يتعين على الآباء اصطحاب أبنائهم في التسعة أشهر الأولى عند طبيب العيون، وحين يبلغون من العمر سنتين، وكذا قبل الدخول المدرسي، من أجل الاستفادة من الفحص الطبي، وتحديد ما إذا كانوا يعانون مشكلا بصريا للقيام بالتدخل الطبي المطلوب بشكل مبكر ضمانا لعلاج ناجع. وشددت الأستاذة في الطب وجراحة العيون على أنه خلافا لما قد يكون متداولا فإن المياه البيضاء المعروفة ب «الجلالة»، يمكن أن تصيب الأطفال، إما بسبب خلقي، أو أنها تتطور خلال 6 أشهر الأولى من الولادة، كما أنها يمكن أن تنجم بسبب إصابة الأم بمرض ما خلال الحمل، وبالتالي نكون أمام عامل وراثي، كما أنه يمكن تسجيل حالات في غياب أي سبب مباشر، وهو ما يؤكد الحرص على التلقيح ضد «الروبيول» لتفادي هذه المعضلات الصحية.
وأبرزت الدكتورة حسناء العماري، أن الأشخاص الذين يبلغون الأربعين سنة فما فوق، تتقلص نسبة النظر عندهم، كما أن المياه البيضاء تصيب الأشخاص انطلاقا من 60 سنة فما فوق، علما بأنه يمكن أن تحدث بسبب حادث عرضي أو إصابة على مستوى العين، في ظروف وسياقات مختلفة، مضيفة أنه من بين المشاكل الصحية المرتبطة بالبصر هناك إشكال القرنية المخروطية، والتي تحدث في الأوساط الحارة والرطبة، كما يرفع من معدلات الإصابة بها زواج الأقارب، بالإضافة إلى الحكّ المتواصل للأعين، داعية الآباء والأمهات في هذه الحالة وأمام استمرار احمرار عيون الطفل إلى عرضه على الطبيب المختص.
وشددت الخبيرة في طب العيون على أن هناك العديد من الحلول العلاجية التي مكّن تطور العلم من توفيرها، كما هو الشأن بالنسبة للعدسات، سواء تعلق بمشكل البصر في القرب أو البعد، والتي تغني عن استعمال النظارات الطبية، مبرزة في هذا السياق أن مؤتمرا دوليا علميا ستحتضنه بلادنا وتحديدا في مراكش، ما بين 21 و 23 فبراير الجاري، من تنظيم الجمعية المغربية لتصحيح النظر وجراحة المياه البيضاء، بمشاركة حوالي 16 دولة، وهو الحدث الذي تمكن المغرب من احتضانه، في الوقت الذي كانت تسعى مصر لاستقباله منذ أكثر من 10 سنوات، وفقا لتصريحها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.