لفتيت يلتقي زعماء وممثلي أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان    مجلس الحكومة يتدارس النهوض بالقطاع السياحي    في الحاجة إلى بورجوازية وطنية/بورجوازية الجاه والمال    العثماني بعد بؤر طنجة: مواطنون يعتقدون أن الفيروس لم يعد موجودا    مجلس النواب يصادق بأغلبية 67 نائبا ومعارضة 44 آخرين على مشروع قانون المالية المعدل    السلطات تتراجع عن قرار تعليق خدمات النقل السككي من وإلى طنجة    كساب: رغم أزمة كورونا الاقبال كاين والناس كاتشري والثمن واصل ل 5000 درهم    بعد قرارها بإغلاق مشروعه الاستثماري... مواجهة بين رجل أعمال و السلطة المحلية بخنيفرة    خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"    العنصرية: الماضي الاستعماري لهولندا يكشف عن شروخ المجتمع    لأول مرة.. السعودية تمنع "صلاة الأضحى" في الساحات المكشوفة    متهمة بتسهيل دعارة الأطفال لشخصيات عالمية .. مخاوف أمريكية من هرب سيدة الأعمال "غيلاين ماكسويل" نحو فرنسا    الصين تعلن عن تفشي التهاب رئوي مجهول في كازاخستان معدل وفياته أعلى بكثير من "كورونا"    مصر تطلب رسميا استضافة نهائي دوي أفريقيا    كونتي يكشف حقيقة رحيله عن الإنتر    بينهم 17 امرأة وطفل رضيع.. توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية بالداخلة    ام بي سي    احتجاجات في حي بني مكادة بطنجة على قرار السلطات تشديد إجراءات الحجر الصحي    المدير العام لمنظمة الصحة العالمية محذرا: كورونا سيزداد سوءا    أولا بأول    راموس: "نأمل أن نتمكن يوم الخميس من الاحتفال باللقب"    الطاس يستعد للإعلان عن قراره النهائي في "فضيحة رادس" الأسبوع الجاري    التوزيع الجغرافي للحالات 191 الجديدة بالمغرب حسب الجهات    تزامنا مع عودة المغاربة العالقين بالخارج .. استئناف رحلات القطارات بين البيضاء ومطار محمد الخامس    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء.. أجواء حارة بعدد من المدن المغربية    حالة الطوارئ الصحية تؤجل ملف الأم التي حاولت قتل أطفالها بالدار البيضاء    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا ببحيرة في كاليفورنيا    "قوارب الموت" تنطلق من الجديدة والعرائش وأصيلا.. شبكات الهجرة السرية تحول بوصلتها صوب السواحل البرتغالية    نداء المغرب الإنساني لمكافحة كورونا ينال دعما قياسيا بين أعضاء الأمم المتحدة    لأول مرة.. دون بيغ وإيهاب أمير يجتمعان في « الكريان » وهذه التفاصيل    الإمارات ترجىء إطلاق مسبار "الأمل" الى المريخ بسبب الظروف الجوية    مجلس الكراوي يسعى الى جعل سنة 2020 عام لترسيخ ثقافة المنافسة    مواجهة ساخنة منتظرة بين القصر والحكومة الإسبانيين حول المغرب    الصفقة ب400 مليون..شباب المحمدية يكشف تفاصيل العقد مع مورابيط    مذكرات مايكل جاكسون.. كان باغي يولي أول ممثل وفنان ومخرج شبعان فلوس    رهف القنون كشفات لأول مرة على تصويرة بنتها وراجلها وبانت بلوك مختلف    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    بنشعبون : الحكومة ستدعم لارام ب6 ملايير درهم    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش    سابقة.. في تطور لافت دراجات مائية تخرج مغاربة عالقين بسبتة المحتلة (فيديو)    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    بنشعبون : قانون المالية المعدل ليس تقشفيا و لم يتم تقليص اعتمادات القطاعات الإجتماعية !    استئناف حركة القطارات المكوكية بين الدار البيضاء- الميناء ومطار محمد الخامس    الكاميرون تعتذر رسميا عن احتضان دوري أبطال إفريقيا    تيباس ينتقد "طاس" بعد تبرئة مانشستر سيتي    عشاق باتشان يصلون من أجل شفائه وعائلته من كورونا    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واكورونااااااه


«أستاذ» يعتبر الراحل بوعبيد عميلا فرنسيا
وكرسي العرش ما زال فارغا الي حد اليوم
الذين يعتبرون الكتابة في التاريخ، هو تمرين بعدي للإساءة إلى الراحلين، لا سيما الذين صنعوا تاريخا مشرفا لبلادهم، أو بصموا مساراتها العظمى، عادة ما يعتبرون أن الجهل، هو أيضا الموقف الأمثل من الحقيقة .
والذين مثلا يعتقدون بأن الكبار الذين عبروا قرننا الصاخب، يستحقون التكريم، وأنهم خطوط حمراء، سيصدمون حقا من الخفة التي يساء بها إليهم…
يحدث ذلك كثيرا في مهامنا ونحن نتابع اجتهادات بعض «الأستاذة» الأشاوس!
ولعل الذين قرأوا المقال الذي نشره علاء الدين بنهادي في صفحات أخبار اليوم لعدد الثلاثاء 21 أبريل 2020هو نوع من التعود على التلف، الذي يصاب به الفرد ، كلما تعلق الأمر بتكليف الجنون، بالملفات المطلوب فيها حد أدنى من العقل.
ملفات التاريخ العاصف لبلاد واجهت كل الزوابع..
ما الذي حدث؟
كتب أستاذ العلوم السياسية…( ويمكننا من باب التبليغ أن نضيف أستاذيته في الديبلوماسية والعقل المحض)، ما مفاده ثلاث كبائر من كبائر الحقل الوطني منذ الاستقلال.
1 –، قام الرجل بمقارنة، كان من الأسهل علينا أن يقطع فيها شعرة معاوية على أربعة أقسام غير متساوية، على أن يجعل عبد الله إبراهيم رحمه الله، بوطنيته وقامته الأخلاقية وصلابة ترسانته المعرفية، ندا للند مع الشيخ الهارب عبد الكريم مطيع، مطارد في عملية قتل جبانة تورط فيها، من باب تنفيذ لقرار سياسي -قضائي -مخابراتي سابق، في حق الشهيد عمر بنجلون لم تستطع الدولة الغائبة تنفيذه عبر المقصلة في دهاليز سجن القنيطرة..
2 – نسب إلى حسن أوريد، وهو كما عرفه في المقال، شاهد وقت كان يعمل بديوان ولي العهد، محمد السادس، عاهل البلاد اليوم وقائدها ورئيس دولتها ورئيس الأركان العامة لجيشها، نسب إليه القول:« لو كان الحسن الثاني حيا لما عين عبد الرحيم بوعبيد وزيرا أول ، مكان اليوسفي طبعا- لأنه يعرف بأنه كان عميلا للمخابرات الفرنسية»..
3 – اعتبر الأستاذ الجهبذ وكبريت التاريخ السياسي القطب الصوفي في مجالس أنوار الحق أن العرش الذي تركه الراحل الحسن الثاني كبير على الجالس عليه، وراثة وتاريخا ودستورا وإمامة، أي الملك محمد السادس نصره الله في كل معاركه على الفيروسات من كل نوع، وعلى الفقر والتخلف وأشباه الأساتذة المتأتئين من شدة العته..
وفي التفاصيل، يحسن بنا أن نجعل الأستاذ يقدم بنفسه هذه الثلاثية التي لم يسبقه إليها أحد في العالمين..
1 –الرئيس عبد الله ابراهيم وعبد الكريم مطيع ، هما على التوالي، رمزان للتيار الوطني وللإسلام الحركي، وهما معا تم طردهما من السياسة لأنهما كانا متفردين في مشروعهما.
(انظر في الواجهة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.