منظمة غير حكومية سويسرية تشيد بمبادرات المغرب لتنمية وازدهار وأمن منطقة الصحراء    أحوال الطقس ليومه السبت… طقس ممطر في معظم المناطق    المغرب: البدء بتلقيح اطباء القطاع الخاص ضد فيروس كورونا    ولفرهامبتون يستعيد خدمات سايس أمام ليفربول    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يدعم المواقف الانفصالية لجبهة البوليساريو    جمعية تستنكر "عرقلة" مشاريع مدنية في تارودانت    إخلاص العلج تكتب: عيشة الذبانة    البنتاغون: ترامب يأمر بسحب "غالبية" القوات الأميركية من الصومال بحلول أوائل 2021    منظمة الصحة: تعميم اللقاحات لا ينهي "كوفيد 19"    في افتتاح مباريات البطولة الاحترافية لكرة القدم.. المغرب التطواني يستقبل شباب المحمدية    " نيتفليكس" تعرض" الزين لي فيك"    اسدال الستار على ايام الابواب المفتوحة لجمعية المستهلك بإقليم الجديدة    السلطة المحلية بقيادة أولاد حمدان تستعد لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا    انتخاب هشام الوهابي نقيبا جديدا لهيئة المحامين بطنجة    الروائي خيل يفوزُ بجائزةِ "بيريث غالدوس" الأدبية    أشرف بنشرقي يتشبث بالبقاء مع الزمالك المصري    سفير سلطنة عمان يشيد بمتانة الأخوة والعلاقات الثنائية مع المغرب    "جلسة خمرية" تنتهي بالضرب المفضي إلى الموت    "الباطرونا" ينادي بخصم نفقات تمدرس الأطفال من الضريبة على الدخل    سائقوا النقل الدولي للبضائع يعيشون لحظات من الرعب بسبب الأمواج العالية والرياح القوية قرب طنجة المتوسط    وزير الصحة: الإقبال المكثف على التلقيح سيحقق مناعة جماعية تقضي على كورونا    ماكرون: فرنسا ليس لديها مشكلة مع الإسلام    لمذا كان "مارادونا" يرتدي ساعتين ؟؟    مدرب أولمبيك الفرنسي يستنجد بخدمات شاذلي    سلطات تزنيت تواصل تشديد "إجراءات كوفيد-19"    نقابات تتهم الحكومة بالاهتمام بالانتخابات والعجز عن علاج الأزمات    الرجاء يعلن رسميا عن شروط الترشح لمنصب ‘الرئيس' خلفًا للزيات    الدار البيضاء.. توقيع اتفاقية شراكة للحد من النزاعات بين المديرية العامة للضرائب والمقاولات    قطاع تموين الحفلات والترفيه.. الحكومة تصادق على صرف تعويضات للعمال المتوقفين    بسبب قلة اليد العاملة وجائحة كورونا، فرنسا تستعين بأكثر من 300 عامل موسمي مغربي لإنقاذ الموسم الفلاحي    محمد ياسين يغني "بالبنط العريض" – فيديو –    جدل في فرنسا بسبب قرار إغلاق مساجد ومراكز العبادة    أردوغان مهاجما ماكرون .. مصيبة لفرنسا وآمل في أن تتخلص منه في أقرب وقت    الإعلامية سناء رحيمي تكذب تخلي ‘دوزيم' عن بث نشرات الأخبار    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2021    "مملكة التناقضات": هل المغرب بلد ديموقراطي؟ (ح 52)    القضاء البلجيكي يرفض فتح المسجد الكبير ببروكسيل بسبب شبهات بالتجسس المغربي    تارودانت : هكذا سيتم تنظيم عملية التلقيح بالإقليم, وعامل الإقليم يستنفر المسؤولين لإنجاح العملية وحماية الساكنة +" صور"    الأزمة الخليجية .. نهاية الخلاف    انتعاش الاستهلاك يقلص خسائر "شركات البورصة"    1348 تقاسو و22 قتلاتهم كورونا فكازا سطات اليوم.. و452 براو فسوس    رؤساء أمريكيون سابقون يَقبلون تجريب اللقاح    بونو طريق لوبيتيغي للفوز على الريال    البنك العالمي: يعطي المغرب قرضا بقيمة 400 مليون دولار لدعم منظومة الحماية الاجتماعية    التربية وفق النهج السليم    برشلونة يتوهج ويحقق فوز ساحق على أوساسونا    الاتحاد الاوروبي يمول مشروعا بيئيا في جهة الشمال ب 35 مليون درهم    من بينها المغرب.. 7 دول عربية ضمن قائمة "تورتويز ميديا" للذكاء الاصطناعي    دورة جديدة من مهرجان المعاهد العليا للمسرح    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية الفلاحية    بالاستعارة والأشواق    الداه أبو السلام الحجة    المثقف العربي يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه الثقافة السائدة في وطنه؟    احرقوا كل أوراق الحب    العربية ومجتمع المعرفة.. حقيقة مع وقف التنفيذ    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع عدد إصابات الأطر الطبية وشبه الطبية بتطوان يهدد صحة التطوانيين : قسم الإنعاش والتخدير وقسم الولادة بمستشفى سانية الرمل على كف عفريت

بلغت الأزمة الصحية بتطوان أعلى درجات الخطر بعدما أرخت بظلالها على الأطر الطبية والصحية، فأضحت أكثر تعقيدا، بعدما بدأ تسجيل إصابة أعداد كبيرة من الأطباء والممرضين والإداريين بالمستشفى المدني سانية الرمل.
وهكذا، وبحسب مصادر متطابقة، فقد تجاوز عدد الأطر الطبية وشبه الطبية التي تسلل إليها فيروس كورونا المستجد خلال الفترة الأخيرة إلى أكثر من 40 مصابا، حيث أن الفيروس تسلل إلى أقسام ومصالح حساسة داخل المستشفى المدني سانية الرمل، مما ينذر بتوقفها أو تعطلها.
وكشفت مصادر ذاتها تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستجد في صفوف العاملين بمصلحتي الإنعاش والتخدير ومصلحة التوليد والنساء بالمركز الاستشفائي سانية الرمل بمدينة تطوان، إذ جرى تسجيل 8 إصابات بمصلحة الإنعاش والتخدير بمستشفى تطوان، وإصابة طبيبين بمصلحة التوليد والنساء، وهو ما ينذر بوقوع كارثة صحية إذا استمر الوضع على حاله الذي سيؤدي حتما إلى تعليق العمل في هاتين المصلحتين الهامتين جدا والحساستين للغاية.
وفي تدوينة له على حائطه بالفايسبوك قال الطبيب بمصلحة الإنعاش والتخدير بمستشفى تطوان سعيد العباري، «الوضع مقلق جدا ويحتاج إلى تدخل عاجل من المسؤولين على الصحة»، وأضاف العباري، «بعد تزايد الحالات الحرجة الوافدة على إنعاش كوفيد بتطوان التي وصلت حاليا لإثنتي عشرة حالة حرجة وبعد إصابة ثمانية أشخاص في آن واحد من العاملين في مصلحة الإنعاش وتعافي إثنين أصبح الوضع مقلقا جدا ويحتاج إلى تدخل عاجل من المسؤولين على الصحة في هاته المدينة، حتى يتم التكفل بهؤلاء المرضى على أكمل وجه وحتى تستمر مصلحة الإنعاش لمرضى غير الكوفيد بالعمل».
وشدد العباري على «ضرورة دعم المصلحة بأطر طبية وشبه طبية حتى تستمر هاته المصلحة الحيوية في تقديم خدماتها للمواطنات والمواطنين في حالات حرجة (ضحايا حوادث السير والنساء الحوامل في وضعيات حرجة والمرضى ضحايا النزيف الحاد والمرضى في القصور الحاد للجهاز الدماغي والتنفسي والقلبي …».
وتستقبل مصلحة الإنعاش والتخدير بمستشفى تطوان، الحالات الحرجة لكل من مدن وجماعات عمالة تطوان، وعمالة المضيق الفنيدق، وعمالة وزان، وعمالة شفشاون، هذه الأخيرة التي توقف قسم الإنعاش بالمستشفى المدني بها عن تقديم خدماته للحالات الحرجة، والتي يتم ترحيلها مباشرة إلى تطوان.
وبدورها عرفت مصلحة طب النساء والتوليد إصابة طبيبين بالفيروس المستجد، مما أصبحت معه المصلحة مشلولة، إذ يستحيل معه تطبيق نظام المداومة، مما قد يهدد صحة وسلامة المرتفقين، وبدأ التفكير في الاستنجاد ببعض الأطباء بالقطاع الخاص، الذين أبدى البعض منهم تطوعه للمساعدة وتأمين نظام المداومة داخل المستشفى.
وعلى صعيد متصل كان وزير الصحة خالد آيت الطالب قد كشف عن عدد الأطر الصحية التي أصيبت بفيروس كورونا المستجد منذ انتشار الوباء بالمغرب في مارس الماضي.
وأبرز المسؤول الحكومي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، يوم الاثنين المنصرم، أن فيروس كورونا أصاب 1600 من الأطر الطبية والتمريضية، الذين كانوا مكلفين بعلاج المصابين بفيروس كورونا، مع أن هناك خصاصا مهولا في الموارد البشرية داخل المستشفيات.
وشدد وزير الصحة، على أن النقص الحاصل في الموارد البشرية والذي تعاني منه المستشفيات لا يمكن حله بين ليلة وضحاها، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على حل هذا المشكل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.