يحضره كبار صناع القرار بالعالم العربي.. طنجة تحتضن ملتقى "المناطق الصناعية" لهذه السنة    مستشار للرئيس الجزائري: فرنسا "عملت على نشر الأمية" فترة الاستعمار    بعد إعلان 12 نادياً الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.. ماكرون وجونسون يدخلون على الخط    البطولة الاحترافية: الجيش الملكي يتعادل مع يوسفية برشيد    طقس الاثنين.. سحب منخفضة مصحوبة بكتل ضبابية بهذه المناطق    بوليس جبدو لفرادة ف المحمدية بسباب مول تريبورتور    مفتي مصر السابق علي جمعة: الشراب والحشيش ماكيبطلوش الصيام – فيديو    جابرُ القلب الكَسير    المكتب السياسي للاتحاد ينعي المقاوم والمناضل الكبير سعد الله صالح    شكل موضوع ورشة تطبيقية بالرشيدية : «تحويل نفايات معاصر الزيتون إلى أعلاف للماشية»    البعد الإقليمي لنزاع الصحراء : 5 – ملف إقليمي إفني و«الصحراء الاسبانية» (ب)    محاولة لفهم بعض من الأزمة الطارئة في الأردن 1    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    تروم ترسيخ الثوابت الدينية : محاضرات وندوات ودروس .. طيلة شهر رمضان بالحسيمة    فاس.. كيفية التعامل مع الأمراض المزمنة أثناء الصوم    ميدالية ذهبية وثلاثة فضيات للمغرب في الدوري الدولي لاسبانيا .    تدنيس كنيسة بمدينة تولوز الفرنسية بعبارات تُمجد الشيطان    مجلة فرنسية تكشف تفاصيل مقتل قيادي عسكري في البوليساريو في غارة بطائرة F16 مغربية    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    هل فعلا سيتم السماح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد وتمديد توقيت الإغلاق..؟    "الإغلاق" الليلي في رمضان.. رئيس الحكومة يتوصل برسالة هامة ونداء عاجل    بهذه الطريقة يمكنك ان تصوم بلا تعب.    لقجع يقرر إقامة يوم دراسي بين الأندية وممثلي المديرية العامة للضرائب وال"cnss"    تعليمات لتشديد البروتوكول الصحي في المؤسسات التعليمية بالمغرب    مشجعو فريق بيضاوي يُثيرون الرعب في صفوف المواطنين والأمن يتدخل بقوة    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    الناظور +عاجل: الأمن يداهم مقهى شيشه بحي عاريض و السلطات ستغلقها نهائيا    بانون يكشف عن فضل الرجاء في تأقلمه مع الأهلي    الجزائر..تدهور الحالة الصحية ل23 من معتقلي الحراك في اليوم ال12 من إضرابهم عن الطعام    اتحاد طنجة يقتنص تعادلا ثمينا من ملعب الدفاع الحسني الجديدي    البطولة الإحترافية 1: الدفاع الجديدي تفادى الهزيمة بفضل العارضة    بعشرة لاعبين فقط.. إتحاد طنجة يعود بنقطة ثمينة من قلب مدينة الجديدة    المغرب يبرم صفقة هامة لاقتناء طائرات بدون طيار "درون" "بيرقدار" تركية الصنع.    هذه تفاصيل حبس زوجة الراحل بن علي 'ليلى الطرابلسي' وابنته 6 سنوات    محكمة سويسرية تطلب شهادة جنرالات بالجزائر في قضية الجنرال خالد نزار    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    حادث قطار طوخ: قتلى وعشرات الجرحى في ثالث حادث قطارات في مصر خلال شهر    بالفيديو.. "بنت الكوميسير"تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة خرقها لحظر التنقل الليلي    التحقيق في وفاة ممرض داخل مستشفى تنغير    جرحى في حادث انقلاب حافلة للنسافرين بمدخل كلميم    الكشف عن لقاح جديد وعقار لعلاج "كوورنا" ونهاية الجائحة    اليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.. برمجة أنشطة توعوية وتحسيسية حول القيم التاريخية للرباط    أمن طنجة يشدد المراقبة لتطبيق قرار حظر التنقل الليلي    شاهد مراكش بعد الثامنة في رمضان كما لم تروها من قبل    الدرهم المغربي يتفوّق على الدولار الأمريكي بنسبة 0,58 في المائة    السحيمي ل"فبراير": مكالمة أمزازي محبوكة وتسريب الفيديو مدبر    تغيير عادات الأسر وراء ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية خلال شهر رمضان    لتنقية الدم من السموم في رمضان..إليك 5 عادات غذائية صحية لا تستغني عنها    مفتي مصر السابق: "يجوز للصائمين شرب الخمر وتدخين الحشيش بعد الإفطار"!!    هذا الاثنين في برنامج مدارات: لمحات من سيرة الاديب الراحل أحمد عبدالسلام البقالي    وهبي يكشف جزء من حقيقة منع مصطفى باكوري من السفر خارج أرض الوطن    موانئ شمال المغرب تدر كميات أقل من منتوجات الصيد البحري خلال 3 أشهر    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    الخضر؟ أم القَدَر ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وينستون تشرشل يطل علينا من أعلى صومعة الكتبية

تستطيع مراكش، ما لا تستطيعه مدن أخرى..
فهي جمعت كلا من رئيس الوزراء البريطاني وزعيم النصر على هتلر ونستون تشرشل والفنانة العالمية انجيلينا جولي في ...لوحة!
في الخبر:
بيعت أشهر لوحة رسمها رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، الاثنين في لندن، لقاء سبعة ملايين جنيه استرليني (1,8 ملايين يورو أي ما يعادل ثمانية ملايير سنتيم)، في مزاد أقامته دار كريستيز.
اللوحة تمثل صومعة مسجد الكتبية التاريخي في مدينة مراكش المغربية، وقد رسمها تشرشل العام 1943 أثناء حلوله بمراكش، خلال زيارة إلى المغرب للمشاركة في مؤتمر أنفا الذي عقده الحلفاء بالدار البيضاء.
تعد اللوحة التي تعرضها للبيع نجمة هوليوود الأمريكية أنجلينا جولي "أهم أعمال تشرشل (…) بالنظر إلى ارتباطها الوثيق بتاريخ القرن العشرين"، وفق ما كتبه مؤرخ الفنون البريطاني باري فيبس في الدليل الإرشادي للمزاد.
وتجسد اللوحة بأسلوب بسيط ومباشر صومعة هذا المسجد، الذي يعد مع مسجد الخيرالدة الذي تحول إلى كاتدرائية لاحقا في إشبيلية، من رموز الهندسة المعمارية للإمبراطورية الموحدية خلال القرن الثاني عشر. وفي خلفية اللوحة تظهر أسوار المدينة العتيقة متكئة على جبال الأطلس.
أهدى تشرشل اللوحة إلى روزفلت قبل أن يبيعها أحد أبناء الأخير في الخمسينيات. ثم أعيد بيعها عدة مرات، حتى استقرت العام 2011 بين أيدي نجمي السينما الأمريكيين أنجلينا جولي وزوجها براد بيت، قبل انفصالهما.
وبدأ الزعيم البريطاني المحافظ الرسم في سن الأربعين، أما عشقه للمدينة الحمراء وأنوارها فبدأ في ثلاثينيات القرن الماضي، حين كان المغرب خاضعا للحماية الفرنسية والإسبانية. وزاره ست مرات خلال 23 عاما، هربا من ضباب لندن وعواصف السياسة.
وتظهر صورة صحافية التقطت في تلك الفترة تشرشل إلى جانب الرئيس الأمريكي حينها فرانكلن روزفلت يتأملان غروب الشمس على المشهد الذي استوحى منه تشرشل لوحته عن الكتبية.
وبيعت في المزاد نفسه الاثنين لوحتان أخريان لتشرشل، إحداهما تمثل مشهدا لمراكش....
في التأمل: تشرشل رجل سياسة، رئيس وزراء بريطانيا في زمن الحرب العالمية الثانية..خلدته أفلام سينمائية كثيرة.. تشرشل دخل التاريخ كأحد المنتصرين على النازية، وكثير من الناس لايعرفون عنه الجانب الأدبي.. ولا التشكيلي.
يهمنا هنا أن مراكش أحمد بنسماعيل، الفنان الفوتوغرافي والتشكيلي، وعزيز باعلي الفنان الموسيقي، إلى جانب مولاي عبد العزيز الطاهري وجيل جيلالة وعبد الرفيع الجواهري الشاعر، الذي سماها عن صواب عاطفي متين: مسقط الروح، ... ومراكش خوان غويتوسولو وروائح إلياس كانيتي، الذي كتب أصوات مراكش، هو الروائي والمسرحي والباحث الألماني الحاصل على جائزة نوبل للأداب سنة 1981 بفعل ما» لكتاباته من تجسيد لنظرته الفسيحة وثراء أفكاره وقوته الفنية«، ويُعْرف عن »كانيتي« أنه رجل الأدب والسياسة وعلم الاجتماع والفلسفة والعلوم....
وقد كانت مراكش ملْهمة لتشرشل، في الجانب الفني، وطبعت مخليته ويده الرسامة، عبر حركاته العميقة، في لوحات رئيس الوزراء البريطاني الشهير وينستون تشرشل، الذي كان أيضا فنانا تشكيليا وكاتبا، من أبرزها لوحة تصور صومعة مسجد الكتبية التاريخي بالمدينة الحمراء، طرحتها دار كريستيز في مزاد اول امس لاثنين في لندن.
الزعيم البريطاني رجل الحرب والسياسة شرع في الرسم عند سن الأربعين، عمر عقدة الهوية والنبوة.... زمن الحماية الفرنسية والإسبانية. وتقول سيرته «إنه زارها ست مرات خلال 23 عاما، هربا من ضباب لندن وعواصف السياسة».
وأوردت الوكالات الصحافية التي نشرت الخبر بعضا مما كتبه تعبيرا منه عن إعجابه بمراكش، مقالة له في صحيفة دايلي ميل البريطانية العام 1936 »هنا، في واحات النخيل الشاسعة تلك المنبثقة من الصحراء، يكون المسافر متأكدا من أنه سينعم بأشعة الشمس إلى ما لا نهاية (…) وبمشهد جبال الأطلس الشامخة المكسوة بالثلوج«.
وتقول سيرته إنه كان يحب التسكع – هذه الكلمة التي أحبها كثيرا، كلما شط بي الحب – بين أزقة المدينة العتيقة والتنزه في مرتفعات وادي أوريكة المجاور. وكان يستمتع بمشهد أطراف مراكش من شرفة فندق المامونية الشهير حيث كان يرسم لوحاته، أو من فيلا تايلور حيث كان ينزل أحيانا.
في هذه الفيلا التي صارت في السبعينيات محجا لأثرياء أوروبا، رسم تشرشل لوحته الشهيرة "برج مسجد الكتبية" بعد مشاركته في يناير 1943 في مؤتمر أنفا إلى جانب الرئيس الأمريكي حينها فرانكلن روزفلت وقائد قوات فرنسا الحرة الجنرال شارل ديغول وأب الأمة محمد الخامس، بهدف وضع استراتيجية الحلفاء في الحرب العالمية الثانية....
كان يجتمع سياسيا حول مصير العالم، ثم يختفي في ظلال المسكن المراكشي الأصيل ليكتب عن مدينتنا الحمراء، التي أغوت كثيرا من المشاهير قبله وبعده.
وروي نقلا عن محيط تشرشل آنذاك أنه قال لروزفلت "لا يمكنك أن تقطع كل الطريق حتى شمال إفريقيا دون أن تزور مراكش(…) يجب أن أكون معك لمشاهدة الشمس تغيب فوق قمم الأطلس".
وربما لهذا السبب التقطت لهما صورة صحافية في تلك الفترة يبدو فيها الزعيمان التاريخيان يتأملان غروب الشمس على المشهد الذي استوحى منه تشرشل لوحته عن الكتبية.
تجسد اللوحة بأسلوب بسيط ومباشر صومعة هذا المسجد، الذي يعد مع مسجد الخيرالدة الذي تحول إلى كاتدرائية لاحقا في إشبيلية، من رموز الهندسة المعمارية للإمبراطورية الموحدية خلال القرن الثاني عشر. وفي خلفية اللوحة تظهر أسوار المدينة العتيقة متكئة على جبال الأطلس.
أهدى تشرشل اللوحة إلى روزفلت قبل أن يبيعها أحد أبناء الأخير في الخمسينات. ثم أعيد بيعها عدة مرات، حتى استقرت العام 2011 بين أيدي نجمي السينما الأميركيين أنجلينا جولي وزوجها براد بيت، قبل انفصالهما.
وكتبت وكالة فرانس بريس أن أولى زيارات تشرشل لمراكش العام 1935 أثمرت لوحة أخرى بعنوان"مشهد في مراكش"، عرضت هي الأخرى للبيع في مزاد كريستيز الاثنين. يقدر ثمنها بين 340 و578 ألف يورو، وتجسد ناحية من واحة النخيل الشهيرة في مراكش على سفوح جبال الأطلس.
رسم تشرشل خلال تلك الزيارة الأولى سبع لوحات في فندق المامونية حيث أقام، كما بدأ العمل على تأليف سيرة جده الجنرال مالربورو، وفق ما أفادت إحدى حفيداته أثناء زيارتها المغرب العام 2012 لإحياء ذكراه.
تحدث تشرشل كثيرا عن إعجابه بفندق المامونية، ووصف في إحدى رسائله لزوجته كليمنتاين "المشهد الرائع حقا" من غرفته.
وروت المسؤولة عن العلاقات مع الإعلام في الفندق مريم ميكو أنه "كان يتنقل من شرفة إلى أخرى متعقبا خيوط الضوء، حتى يلتقط بأفضل شكل ممكن الأضواء ويعيد تجسيدها في لوحاته"، وفق المسؤولة عن التواصل بالفندق.

اليوم نالت الترميمات من الفندق وفقدنا آثار إقامة تشرشل فيه.. كأشياء نعتادها للأسف في ثقافتنا الفندقية، حتى وإن بقي حيا في المامونية ، إذ أطلق على جناح فيه و»بار«.
في الواقع أنا معجب بانجلينا جولي، وبراد بيت، زوجها، فنيا ..براد بيت في المكسيكي وفي حرب طروادة، وانجلينا جولي في فيلم تبديل،الأم التي تطفح بالحدس العاطفي وبالحنان الذي يعرف وجهته نحو الابن حتى وإن كان ضائعا.. وهما معا في فيلم السيد والسيدة سميت..
معجب أيضا بونستون تشرشل السياسي والمحارب، الذي كان يعتبر أن النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل، دون أن نفقد الأمل..
وهو يقود إلى الأمل كما قد يبرر السلوكات الانتهازية عند الضعفاء.
أليس المتغيرون هم الذين يرددون قولته الشهيرة :في السياسة ليس هناك عدو دائم أو صديق دائم هناك مصالح دائمة!
كلما غير إنسان ما طبعه وعهوده ومواثيقه وكلمته، وجد لديه هذا التبرير الذي لم يكتبه أبدا لصالح الانتهازيين…
ونستون تشرشل السياسي الذي لم يكن يرى حرجا في التنكيت على السياسيين، أليس هو الذي كتب ساخرا:
رأيت وأنا أسير في أحد المقابر ضريحا كتب على شاهده هنا يرقد الزعيم السياسي والرجل الصادق، فتعجبت كيف يدفن الاثنان في قبر واحد!
غير أن هذا الساخر، يمجد الثوابت الإنسانية الكبرى، ولطالما ردد هذا العبد الفقير إلى مغفرة ربه أقواله، هناك قولة له أرددها هذه الأيام، مع كل ما أعيشه في السياسة :الحقيقة لا تقبل الجدل ..فقد يستاء منها الرعب، ويسخر منها الجهل، ويحرفها الحقد، لكنها تبقى موجودة.
وأود أن أهمس بها لكثيرين ممن أعرفهم، ليس ضروريا أن يكون في الضفة ذاتها التي أوجد فيها..
وقد يجد الكثير من المغاربة في عبارته الشهيرة :يمكن للكذبة أن تدور حول العالم بينما لا تزال الحقيقة ترتدي ملابسها، ترجمة إنحليزية لمثلنا الدارج: ما كايبان الحق، حتى كايدير لكذوب ما بغا..
ومن الأشياء التي قد نجد فيها بعضا من السلوك السياسي راهنا قولته الشهيرة وهو يصارع هتلر، الخصم النازي الرهيب، وفضل الشيطان عليه قائلا:»لو ساعدني الشيطان ضد هتلر، لذكرته بالخير أمام مجلس الأمة«.
لست بصدد الكتابة عن تشرشل، وإلا سيلزمني مجلد كامل، من أمهات الكتب، بل أريد أن أمدح هذا الإعجاب بمراكش وتخليدها، وتنوع المعجبين بها في كل أقطار العالم..
ونستون تشرشل لوحده برنامج سياحي وأدبي لخدمة هذه المدينة الخالدة.. التي يجد بعض وزرائنا فيها مثالب كثيرة ومبغى(تذكرون لا شك من قال إنها ملجأ السياحة الجنسية ساعة حدثت مشكلة دور القرآن والمغراوي)، يجد فيها تشرشل مادة فنية هائلة تقدر قيمتها عالميا..
ونستون تشرشل هو أيضا حاصل على جائزة نوبل للآداب،مثله مثل كبار المبدعين والروائيين الشعراء،حيث تسلمها في عام 1953، ولم يحصل عليها في السلام، وهو المحارب العنيد الذي هزم هتلر.. ويعود فضل نيله لها إلى مذكراته عن الحرب العالمية الثانية، كتابه التاريخى الذى يقع فى إثني عشر مجلدا، »كتبه بأدب رفيع وأسلوب جزل مع دقة السرد التاريخى للوقائع«..
هو الرجل الذي جمع المتناقضين: الأدب، بما هو مشروع للخيال الصلب، والسياسة بما هي معادلة الممكن المرن..
ولا أحد يجمع بينهما بسهولة.
ولعله العربون على قوة الأدب في السياسة، بالرغم من الميل الذي يكون للسياسي، في تجاهل الأدب…
ولعل ذلك من أسباب ضعف السياسة التي تفقد الخيال..
معجب بهذا الرجل الذكي،الذي لم يكن يخضع لنزوات المحيطين به في اتخاذ القرار، عندما قام النواب، بمن فيهم نواب حزبه ومعهم وزير الحربية، بالدعوة إلى تقليص ميزانية الدعم للفن والثقافة، بدعوى تقوية ميزانية الحرب ودعم التسليح، فكان أن أجابهم : ولماذا نقاتل إذن؟
فهو يدرك أن الثقافة هي التي تصنع الفرق، بين النازية والديموقراطية..ومن أجل الثقافة تقوم الحروب ضد الفاشية والجهل والفشل!!نحن نقاتل للحفاظ على أجمل ما فينا: ثقافتنا، وليس الأجوبة التقنية التي تبخس المثقفين، وتعتبر الدعم «ميمِّي«، غير مستحق
إن الذي يبقي الأوطان، علىكل لسان وفي كل قلب هي ثلاثية الكلمة، واللوحة والصوت!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.