رحيمي يقود الرجاء للفوز على نهضة الزمامرة وتأمين العبور لعصبة الأبطال -فيديو    مواجهة مرتقبة بين رونالدو وميسي .. تعرف على موعدها    مباراة "كأس الدرع الخيرية" بين مانشستر سيتي وليستر سيتي تقام بحضور 90 ألف متفرج في "ويمبلي"    بعد تحقيقه لقب البطولة.. رئيس "الفيفا" يبعث رسالة تهنئة للوداد    مراسلون بلا حدود تتهم الجزائر باقتناء برنامج التجسس بيغاسوس    حيرة لدى مواطنين بعد رفض بعض الدركيين جواز التلقيح للتنقل بين المدن    هكذا علق حامي الدين على قرار التشطيب النهائي عليه من اللوائح الانتخابية    العثماني يترأس الاجتماع السادس للجنة الوزارية لقيادة إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار خصص لدراسة الطعون المقدمة من طرف المستثمرين    زيادات جديدة في أسعار المحروقات    البحرية الملكية تسعف 368 مرشحاً للهجرة غير الشرعية بالمتوسط غالبيتهم من إفريقيا جنوب الصحراء.    ما حقيقة وفاة سليمان الريسوني؟.. مصدر من مندوبية السجون يوضح    المغرب يسجل 1910 إصابة كورونا جديدة و 19 وفاة    الجزائر تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكوفيد 19 منذ بدء الجائحة    الغولف المغربي حاضر في أولمبياد طوكيو 2020 بفضل مها الحديوي    الطاقة الكهربائية.. ارتفاع الإنتاج ب 7,2 في المئة في متم شهر ماي    بعد أن وضع قطار استقلالية القضاء على السكة.. تنقيل وكيل الملك بابتدائية الدريوش إلى ابتدائية الناظور    مجزرة جديدة.. خمسيني ينهي حياة زوجته وابنته رميا بالرصاص من بندقية صيد    الدرك يفك لغز جريمة قتل شاب في "سيدي بيبي"    بالڨيديو| مسلحون يهجمون على مقهى بسلا ويسلبون الزبائن هواتفهم    تحقيق اسباني يكشف تورط مخابرات فرنسا في عمليات تجسس ويبرئ المغرب    ميلان يضغط على تشيلسي لضم حكيم زياش    النقابة الوطنية للصحافة : ماتم نشره بخصوص اختراق هواتف الصحافيين مجرد ادعاءات في حاجة إلى التدقيق    اختطاف وكباب .. شرط غريب للإفراج عن رهينتين في سجن سويدي!    أفغانستان من الحرب إلى الحرب    إمبراطور اليابان يعلن رسميا افتتاح دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو    السيد عبد السلام أخريف رئيس الجماعة الترابية بني ليث يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    تطورات جديدة قضية المتسولة "الميليونيرا" بأكادير    هذا ما حذر منه الرسول (ص) وهذه هي الأعمال التي يقبلها الله    النقابة الوطنية للصحافة تتابع باهتمام كبير التطورات المرتبطة بقضية "بيغاسوس"    المكتب الوطني للمطارات يعلن عن قرار جديد    جو حار جدا يعم مناطق الريف و سوس والجنوب الشرقي    كوفيد-19.. الموجة الثالثة ستصل إلى ذروتها في الجزائر هذا الأسبوع    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يثمن عاليا التضامن الفعال لجلالة الملك مع الدول الأفريقية    اجراءات احترازية جديدة لمواجهة تفشي "كوفيد -19" تدخل حيز التنفيذ مساء اليوم    المغرب .. أزيد من 96 في المائة من المبادلات التجارية تمت عبر البحر سنة 2020    حزب إسباني متطرف يطالب بطرد الأئمة المغاربة من سبتة المحتلة    خزينة.. تراجع الاكتتابات الخام خلال الفصل الأول من 2021 ب14,4% لتبلغ 73,4 مليار درهم    ريال مدريد يُعلن إصابة مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة بفيروس كورونا    مطار طنجة.. تراجع عدد المسافرين بأزيد من 27% خلال النصف الأول من العام الجاري    "أنصتوا لنا" .. هكذا رد مغاربة على اتهامات التجسس    دولة أوروبية تفاجئ مواطنيها بالتلقيح السنوي ضد فيروس "كورونا"    حقيقة وفاة الفنان محمد الجم    مسؤول صحي بارز يتوقع موعد العودة للحياة الطبيعية بعد كورونا    وزارة الصحة تفند مضمون تدوينة تحمل بروتوكولا علاجيا خاصا بمرض كوفيد-19    إسرائيل تعلن انضمامها إلى الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    جديد الفنان التطواني أيمن بنعمر    أرباح تويتر تفوق التوقعات.. و206 ملايين مستخدم نشط        صدور الطبعة الثانية من رواية "أفاعي النار" لجلال برجس    مسرحية "المرأة صاحبة المسدس 45".. عمل فني يمزج بين الشغف والحرية من تجسيد صوفيا    وفاة والد الفنان والمسرحي محمد الجم بسكتة قلبية    حقيقة وفاة الفنان الكبير محمد الجم.    الفنان محمد الجم ل "العمق": أنا حي أرزق والله يهدي مروجي الإشاعات    لمغرب .. تراجع الفاتورة الطاقية بنسبة 34,6 في المائة في 2020 (مكتب الصرف)    حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق أخبار    الحجاج يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق في ظل تدابير صحية غير مسبوقة    حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر : 22 – ملوك تجارة البُنْ
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 25 - 05 - 2021

"المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر» ،كتاب يتناول دراسة العائلات المغربية في مصر خلال هذه الفترة، وذلك من خلال إبراز دراسة هذه العائلات كخلية اجتماعية اقتصادية متحركة.
هذه الدراسة سلطت الضوء على عائلات النخبة التجارية المغربية ودورها في الاقتصاد المصري إبان تلك الفترة التاريخية، و كذلك تطرقت إلى المدى الجغرافي الذي اتخذته معاملاتهم بمختلف أنواعها، والرخاء الاقتصادي الذي تمتعوا به.
الكتاب أصدرته مكتبة الإسكندرية سنة 2015، وهو كما يقول مديرها الدكتور إسماعيل سراج الدين، ترجمة للعلاقات بين مصر والمغرب العربي، التي هي من الصفحات المشرقة في تاريح الأمم، وأوضح الدكتور إسماعيل سراج الدين ، أن هذا التاريخ الممتد من العلاقات إلى العصور القديمة، كان من نتيجتها ،العديد من الأسفار والرحلات من بلاد المغرب إلى مصر ومن مصر إلى المغرب، بل يكشف مدير مكتبة الإسكندرية، أن الروح المغربية موجودة في مدينة الإسكندرية في أوليائها الصالحين وأسماء أحيائها وشوارعها، بل امتد الوجود المغربي إلى مدن أخرى، وفي القاهرة عد ابن طولون مركزا للمغاربة، وما زلنا إلى اليوم نرى في هذا الحي أثرا في بقايا العائلات المغربية القاطنة .
كتاب «المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر، هو دراسة للمؤرخ الدكتور حسام محمد عبدالمعطي، أنجزها بمناسبة اختيار المملكة المغربية ضيف شرف معرض مكتب الإسكندرية الدولي للكتاب سنة 2012. ولأهمية هذه الكتاب/الدراسة، نسلط الضوء على ما جاءت به هذه الدراسة من معطيات التي استندت في إنجازها إلى العديد من الوثائق التي تبرز حياة ودور المغاربة في مصر، في العديد من المجالات خلال القرن الثامن عشر .

لجأ التجار المغاربة إلى التجارة في البن أيضا، بحكم أن تجارة البن تدر أرباحا ضخمة، وقد جذبت أغلب تجار مصر يقول الدكتور حسام محمد عبدالمعطي، حتى العسكريين والحرفيين دخلوا هذه المغامرة.
ويرجع الدكتور حسام محمد عبدالمعطي الأمر، إلى استقرار سوق البن في مصر، فالأسطول البحري التجاري بين جدة والسويس يقوم برحلة واحدة في العام، وفور وصوله السويس تنخفض أسعار البن، لكن تأخذ في الارتفاع لتصل لقمتها قبل وصول الرحلة التالية.
ويقول الدكتور حسام محمد عبدالمعطي شارحا، إذا كان لكل بلد ولكل عصر «سلعة ملكية «تفوف السلع الأخرى، فيما تعود به من قيمة تجارية وأرباح، فقد كان البن كذلك، بعد أن تراجعت التوابل وتراجعت أرباحها، وأصبحت أسواقها أكثر اضطرابا.
ويرى الكتاب، أن التجار المغاربة اندفعوا مع غيرهم من تجار مصر في تجارة البن بصورة واسعة النطاق، وحرص كل واحد منهم على إرسال العديد من الوكلاء التجاريين إلى موانئ مخا وجدة لشراء البن من منابعه الأولى.
و كشفت الدراسة، أن هؤلاء لم يكتفوا بما كان يعود عليهم من عمليات نقل البن وبيعه في موانىء مصر، بل كان لكل منهم وكلاء أو شركاء في إسطنبول وبلاد الشام وتونس وطرابلس، حيث وقع عليهم عبء بيع وتوزيع البن.
ويرى المؤلف أن البن كان له دور كبير في تراكم الثروة لدى التجار المغاربة.
وبناء على الوثائق التي استند عليها يقدم الدكتور حسام محمد عبدالمعطي أرقاما تتعلق بهذه العملية، فمثلا كان قنطار من البن يباع في جدة بثمانية ريالات ليصل إلى السويس، أما عمليات نقله من السويس إلى القاهرة والضرائب التي كان يتحملها فقد كانت حوالي ثلاثة ريالات، حيث كان سعره في القاهرة يتراوح بين 21و22ريالا،لكن هذا الرقم يختلف حينما نذهب إلى دمياط ورشيد والاسكندرية، حيث كان يتراوح سعر قنطار البن مابين 31و33 ريالا،لكن التجار المغاربة كما تبين الدراسة، غالبا مش ماكانوا يحرصون على إرسال صفقاتهم من البن إلى إسطنبول أو أزمير، حيث كان سعر القنطار يتراوح بين 53و60ريالا، وهو كما يرى المؤلف يعني أن رحلة البن هذه كانت تحقق أرباحا تصل إلى 65 في المائة بعد خصم المصروفات والنفقات، لذلك يقول لم يكن مستغربا حرص التجار المغاربة على الانتشار الواسع في إسطنبول وأزمير وموانئ مصر الشمالية وفي موانئ البحر الأحمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.