السودان: المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير يوقعان على وثائق الفترة الانتقالية    اليسار حين يصبح يمينياً.. الرجعية الناعمة    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    دبي تستقبل 8.36 مليون زائر في 6 أشهر ب2019    سبب جديد وراء جفاء العلاقة بين زيدان وبيل!    أرسنال يواصل انطلاقته في الدوري بفوز مثير على بيرنلي    اتحاد طنجة يراهن على الحضور الجماهيري وعلي عاشور يثق بقدرات الرفاع على تجاوز أول الأدوار    أكادير: الآلاف يحتجون في مسيرة وطنية من أجل الأرض    الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا (فيديو)    وزارة الفلاحة تُشيد ب"أونسا" و" تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة    لا غالب و لا مغلوب في مباراة الرجاء و يوسفية برشيد الودية    بعد إصابته.. نجم برشلونة لويس سواريز يحل بمدينة طنجة    تميز علاقات الصداقة والتعاون بين المغرب والصين منذ زيارة صاحب الجلالة إلى بيكين    السودان يعبر نحو دولة مدنية.. اتفاق تاريخي بين العسكر وقوى الحرية والتغيير بحضور وسطاء أفارقة وأتراك    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    احتراق حافلة لنقل المسافرين بين الصويرة وأكادير (فيديو وصور) لم تسجل خسائر بشرية    تعيين 3 رؤساء دوائر حضرية و9 قياد بإقليم العرائش    العمراني ل »فبراير »: تأسيس مؤسسة الدكتور الخطيب فكرة حزبية محضة    خليلهوزيتش يعلن عن اللائحة الأولية الموسعة للمنتخب الوطني لخوض تجمع إعدادي    تحليل نفسي: علاقة الانتحار والأمراض النفسية مع المناسبات الدينية؟    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    مفجع.. مصرع “قائد” شاب إثر حادثة سير مروعة بمراكش    عناصر الدراجين يطلقون النار على مجرم هائج بالقنيطرة    رسميا | دجيكو يمدد عقده مع روما ل 3 سنوات إضافية    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    مقدم دار وديكور للملك: الله يرحم الوالدين بغيت الجنسية المغربية    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    حمد الله والفريق الوطني.. طلاق بائن؟!    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    أسلاك الكهرباء تحول مواطنا إلى جثة متفحمة ضواحي تيزنيت كان بصدد تركيب مصباح للإنارة العمومية    المغرب واسبانيا يكشفان حصيلة تعاونهما لإنجاح عملية جني الفراولة    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    نقابيو UMT يحتجون مطالبة باسترجاع مقر النقابة بواد زم    إعدامات إيران تطال الأطفال.. و80 « جريمة » مصيرها الموت    طقس السبت.. جو حار مع سحب منخفضة    اتهامات بارتكاب مجزرة في حق الثروة الحيوانية بالمغرب..خليجيون يصطادون 1490 طائر سمان في يوم واحد    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    ارتفاع صاروخي في أثمنة المحروقات بأغلب محطات طنجة و تطوان    “إشاعة فايسبوكية” تمنع رئيس جماعة وجدة ومجلس جهة الشرق من حضور حفل الولاء منتخبون كشفوا الحقيقة    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    بوطازوت تزف خبرا لجمهورها    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    ب52 مليون قنطار من الحبوب الثلاث..إنتاج الحبوب يتراجع في حصيلته السنوية ب49 %    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استمرار موجة الحرارة بالمغرب إلى غاية نهاية الأسبوع المقبل..

لم تسلم المدن والمناطق الساحلية، مثل باقي المدن الداخلية والصحراوية، من موجة الحرارة العالية التي سادت الأجواء المغربية منذ نهاية الأسبوع الماضي. وقد شوهد مواطنون يلتجؤون إلى شواطئ البحر، والحدائق العمومية في ساعات الليل المتأخرة هربا من موجة الحرارة التي اقتحمت بيوتهم ومساكنهم!
ففي مدينة تطوان مثلا، هرع المواطنون إلى شواطئ البحر هربا من موجة الحرارة المفرطة التي غطت سماء المدينة، مع هطول المطر في أوقات متفرقة، خاصة في الساعات الأولى من صباح اليومين الأخيرين، كما سادت غيوم وضباب المنطقة الممتدة من تطوان إلى مرتيل. وتقول الأخبار من هناك، أن المواطنين يعانون كثيرا من رياح «الشركي» اللاسعة. وبنفس الدرجة، سادت أجواء مدينتي المحمدية والدارالبيضاء، حرارة مفرطة، يؤكد بخصوصها بعض المواطنين التقتهم الجريدة، أنها نادرا ما تعرفها المدينتان الساحليتان. ارتفاع الحرارة في هاتين المدينتين، دفع بالمواطنين إلى مغادرة مساكنهم، خاصة أثناء الليل، والاحتماء بأشجار الحدائق العمومية وشواطئ البحر، بل إن عددا كبيرا من الشباب لم يتردد في السباحة في البحر بعد منتصف الليل! فيما أخذ بعض المواطنين من الشوارع والأزقة ملاذا لهم من هذه الحرارة، وهجروا مساكنهم إلى حدود بزوغ أشعة الشمس!
أما في مدينة بني ملال، التي تجاوزت فيها درجة الحرارة 47، فتقول مصادرنا من عين المكان أن المواطنين في محنة حقيقية بسبب غياب شروط مقاومة الحرارة المرتفعة! وتضيف مصادرنا، أنه بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة، فقد أدت رياح «الشرقي» إلى حدوث زوابع «لعجاج» ورعد خصوصا في ساعات الليل، مما حول اللجوء إلى الساحات العمومية والحدائق إلى محنة أخرى أمام المواطنين، الذين بحثوا في محيط عين أسردون عن الحماية من لسعات الحرارة المفرطة، لكنهم صدموا بخيبة وهم يكتشفونها أكثر حرارة وسخونة، بسبب تراجع عدد الأشجار بها، وغياب الصيانة. وفي بني ملال دائما، يتخوف الفلاحون من تأثير ارتفاع درجة الحرارة على الأشجار المثمرة، كأشجار الزيتون، الخوخ والعنب كذلك!
وفي مدينة سطات، كما في مراكش، اندفع المواطنون للأسواق الكبرى المكيفة، بحثا عن مقاومة الحرارة، وعند حلول مواعيد إغلاقها، يتحولون إلى الغابات المجاورة حتى في ساعات الليل!
هذا، وقد عرفت مدينة أكَادير منذ اليومين الفارطين من هذا الأسبوع حرارة مفرطة واستثنائية لم تشهدها المدينة والمناطق المجاورة منذ 60 سنة، حيث بلغت يوم الإثنين 20 يوليوز 2009 ، حوالي 47.70 درجة حسب ما سجلته محطة الأرصاد الجوية بإنزكَان، وبمحطة مطار أكَادير المسيرة، فقد بلغت الحرارة حوالي48.5 درجة في الظل.
وحسب مصادر من الأرصاد الجوية بإنزكَان ومطار أكَادير المسيرة، فأكَادير ستعرف تحسنا تدريجيا في الحرارة بداية من يوم الثلاثاء21 يوليوز 2009، وهو ما وقع بالفعل يوم أمس، حيث عرفت المنطقة تقلبا كبيرا في الجو، بعد أن انخفضت الحرارة بشكل غير متوقع من 48 درجة إلى 26 درجة حسب ما سُجل بمحطة مطار أكَادير المسيرة.
ارتفاع الحرارة جعل المواطنين يتجهون منذ الصباح الباكر إلى الشواطئ للإستجمام للتخفيف من ضغط الحرارة فيما سُجل الإستعمال الكبير للمكيفات الهوائية سواء بالمنازل أو الإدارات، كما سجلت سوق المكيفات ارتفاعا مُهمّا في المبيعات سواء لدى الشركات المختصة بأحياء أكَادير
وخاصة الموجودة بحي تيليلا، أما الرحلات الجوية فكانت عادية، حسب مصادر من مطار أكَادير المسيرة، نظرا لتوفره على تجهيزات ومكيفات هوائية في المستوى المطلوب.
وبالنسبة لشاطئ أكَادير، فقد عرف إقبالا كبيرا إلى درجة الإكتظاظ، مما ضاعف من مجهودات الوقاية المدنية ومعلمي السباحة، نظرا لكثرة المصطافين الذين تقاطروا على البحر بفعل ارتفاع الحرارة.
وبخصوص ارتفاع درجات الحرارة، أكد محمد بلعوشي، المسؤول بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، أن موجة الحرارة المفرطة التي يعرفها المغرب منذ السبت الماضي ستتواصل إلى غاية عطلة نهاية الأسبوع المقبل، والتي بلغت ذروتها يوم الاثنين.
وأضاف محمد بلعوشي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه من المتوقع أن يشهد يومه الأربعاء تراجعا طفيفا في درجات الحرارة بالشمال الغربي للمملكة، قبل أن تعاود الارتفاع في اليوم الموالي وتستمر حتى عطلة نهاية الأسبوع.
وأوضح أن ارتفاع درجات الحرارة يفوق ما بين 8 و10 درجات في الظل، حسب الجهات، بالمقارنة مع المعدل الموسمي العادي، مبرزا أننا نبقى بعيدين عن الرقم القياسي الذي تم تسجيله بأكادير في غشت 1940 والذي بلغ 8 ر50 درجة في الظل.
وحذر بلعوشي من خطر نشوب حرائق بشكل عام وحرائق الغابات على الخصوص، بسبب انخفاض معدل الرطوبة وارتفاع الحرارة.
وأكد أن هذه الوضعية قد تطرح مشكلا بالنسبة لقطاع تربية الدواجن والزراعات المغطاة، ما لم يتم احترام احتياطات الاستعمال.
كما نصح المواطنين بشرب السوائل بكثرة وتجنب التعرض لأشعة الشمس، خاصة ما بين الساعة الحادية عشرة صباحا والخامسة مساء، لاسيما بالنسبة للأشخاص المسنين والأطفال أقل من أربع سنوات والمصابين بأمراض مزمنة.
ومن المتوقع أن تبلغ درجات الحرارة، حسب مديرية الأرصاد الجوية، 47 درجة بالأقاليم الجنوبية وعبدة والرحامنة والشياظمة وسوس وسايس، وما بين 42 و 44 درجة في المناطق الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.