ابراهيم غالي يدخل المستشفى باسبانيا بهوية مزورة    حمد الله يعتذر.. ومدرب النصر يقبل اعتذاره    اشتراط الجنسية المغربية وانخراط المزارعين في تعاونيات .. لفتيت يقدم مشروع قانون"القنب الهندي"    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    الدارالبيضاء تتصدر .. إليكم التوزيع الجغرافي الجديد للمصابين بكورونا    الثمن ديال الديسير تزاد ب1,6 فالمية ولخضرا ب0.4 فالمية والزيت ب0,9 فالمية.. وها التفاصيل    كورونا إفريقيا.. تسجيل 358,310 حالات نشطة    واخا ديجا عطات تطمينات للمغرب.. فييتنام رئيسة مجلس الأمن مالت جيهة نظام العسكر الدزايري وجبهة البوليساريو اللي انهازمو من جديد ف الاجتماع اللخر على الصحرا    المصادقة على تعديل مواد النظام الأساسي للجامعة    برشلونة يواجه أصدقاء سفيان شاكلا وعينه على الوصافة    الاستقلال: خاص مراقبة التضامن الإنساني    ناصر الزفزافي يتنحى من قيادة حراك الريف    عصابات الذهب و الأبناك تضرب طنجة !    ها وقتاش كاين امتحان ديال شهادة التقني العالي "BTS" دورة 2021    تفتيش شخص أم التراويح بمواطنين بطنجة يفجر مفاجأة كبيرة    انتهازية حزب الاستقلال. جماعات استقلالية كتفرق لگفاف بالعلالي وكيعطي الدروس فاستغلال الاحسان فالانتخابات    أخطأت في اسم ابن تيمية..الشيخة طراكس تخلق الجدل وتعتذر للمغاربة    عبد النباوي كيوجد استراتيجية مستقبلية جديدة لعمل المجلس الأعلى للقضاء    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    تيباس يضغط على برشلونة وريال بشأن دوري الأبطال    ملاكم يهرب من مقر إقامة المنتخب المغربي ويتوجه صوب ألمانيا    ملك الأردن يوعز بإطلاق سراح معتقلي "قضية الفتنة"    النصيري: لا أهتم بإحصاء أهدافي مع إشبيلية    رئيس الكاف في زيارة رسمية للمغرب    أبرون: الجامعة استبعدت فكرة البطولة ب18 فريقا وازدواجية المهام لم تُناقش    وزارة أمزازي توضح ملابسات قضية "عزل الأستاذ سعيد ناشيد"    وضع الاستثمار الدولي.. صافي مدين بقيمة 726,6 مليار درهم    سطات.. ضبط 13 مخالفة وحجز 121 كلغ من المواد الغذائية الفاسدة خلال رمضان    الداخلية تعفي المغاربة من عدد من الوثائق الإدارية + اللائحة    لقاح فرنسي نمساوي يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب    الملك محمد السادس يُعزّي الجنرال محمد إدريس ديبي    القضاء الأوروبي يسحب اسم عائشة القذافي من قائمة العقوبات الأوروبية    ذكرى وفاة الملك محمد الخامس.. مناسبة لاستحضار التضحيات الجسام لأب الأمة من أجل الاستقلال    فيديو : القضاء الجزائري يحكم على باحث بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "الاستهزاء بالاسلام"    طنجة: إطلاق عملية كبرى لتسويق منتجات الصناعة التقليدية تشمل 12 مركزا تجاريا بالمغرب    "مندوبية طنجة" تقرر توقيف نشاط صيد سمك أبو سيف لفترة محدودة    أخنوش يدافع عن "جود" ويصف انتقادات وهبي وبنعبد الله بالضرب غير المعقول + ڨيديو    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    "إسرائيل" تهتز بعد سقوط صاروخ قرب مفاعل ديمونة النووي    ارتفاع الاكتتابات الخام للخزينة إلى 39,3 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    الصين تعرب عن إدانتها الشديدة ل"الهجوم الإرهابي" في باكستان    هولاندا: إصابة 7 أشخاص في عملية طعن داخل مركز لطالبي اللجوء    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    توقعات أحوال الطقس لليوم الخميس    جهاز الاستخبارات البريطاني "إم آي 5" يستخدم انستغرام لتبديد الصورة الشائعة عن عملائه كشاربي خمر    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    صونا تتخلى عن الكرسي المتحرك.. في حلقة اليوم من "الوعد"    المخرجة "أسماء المدير" تفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان تورنتو بكندا    من رسائل غيثة الخياط إلى عبد الكبير الخطيبي 8 : الرسالة 1: لم نعش إلا المستحيلات    حوارات ولقاءات مع بيير بورديو 8 : حول الاستخدام الجيد للإثنولوجيا 4/2    فرنسا تعمل لمنح حوالي 100000 جرعة من AstraZeneca لدول افريقية خلال ابريل    إدريس الملياني: …ومع ذلك «الحياة جميلة يا صاحبي»    هجوم حاد في السعودية على الفنان ناصر القصبي    "لماذا تعتبر التراويح بدعة".. مفتاح يرد على الكتاني    كًرسيف .. بعض من رمزية مجالٍ وزمنٍ وتراث..    إقليم بولمان: عملية التلقيح ضد كوفيد 19 تمر في ظروف جيدة وتعبئة كبيرة من طرف الأطر الطبية والسلطات المحلية    نصائح لمرضى السكري في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعتقالات واسعة في صفوف المتظاهرين المناهضين للنظام الجزائري
نشر في المغرب 24 يوم 23 - 02 - 2021

اعتقلت الأجهزة الأمنية الجزائرية، يوم أمس الاثنين، عددا من المتظاهرين في مختلف أنحاء التراب الجزائري حيث نظمت مظاهرات بمناسبة الذكرى الثانية لاندلاع الحراك المطالب برحيل النظام.
وأفادت اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين، في منشور على (فيسبوك)، بوقوع اعتقالات واعتداء على الناشط السياسي والمرشح السابق للرئاسة رشيد نكاز، خلال تجمع في مستغانم في الذكرى الثانية لاندلاع الحراك المناهض للنظام.
وسجلت اللجنة اعتقال العشرات من المتظاهرين في الجزائر العاصمة، حيث تظاهر الآلاف سلميا مطالبين بالتغيير، فضلا عن اعتقال المنسق الوطني للحركة الديمقراطية والاجتماعية، فتحي غراس، ووحيد بنحالة (عضو المكتب الوطني).
وفي ولايات أخرى مثل تبسة ووهران وتياريت والمسيلة ومستغانم، سجلت اللجنة أيضا اعتقال عشرات المتظاهرين. وفي مستغانم، أفادت اللجنة كذلك بحدوث اعتداء على رشيد نكاز بينما كان يخاطب الحشود خلال مظاهرة سلمية.
وتم تسجيل الواقعة وبثها مباشرة على حساب (فيسبوك) الخاص بهذا الناشط السياسي الذي أُطلق سراحه يوم الجمعة الماضي بعد أكثر من 440 يوما في الحبس الاحتياطي بعد أن خاض إضرابا عن الطعام لمدة 29 يوما.
ويظهر في مقطع فيديو آخر تم بثه على نفس الحساب نقل السيد نكاز إلى المستشفى بعد الاعتداء عليه.
وقد شهدت البلاد اليوم الاثنين تنظيم العديد من التظاهرات والتجمعات، بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي الذي انطلقت شرارته في 22 فبراير 2019.
فعلى غرار مسيرتي خراطة وخنشلة، في 16 و19 فبراير، خرج آلاف الجزائريين في عدة مدن كبرى بالبلاد مثل الجزائر العاصمة وعنابة وتبسة وبجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس وسطيف ووهران وتلمسان وسيدي بلعباس، تعبيرا عن تشبثهم بمطالبهم بتحقيق "تغيير عميق" و ب "رحيل النظام برمته".
وعاشت الجزائر العاصمة، لعدة ساعات، على وقع تظاهرات حاشدة رددت أهم شعارات الحراك "الجزائر حرة ديمقراطية"، "دولة مدنية لا عسكرية"، "ضقنا ذرعا بالجنرالات"، "تنحوا جميعا!" و"دقت ساعة الحسم".
وإلى جانب المواطنين من مختلف المشارب، تميزت المسيرة بحضور العديد من الفاعلين السياسيين، من بينهم رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس، والمتحدث باسم الحركة الديمقراطية والاجتماعية، فتحي غراس، الذي اعتقل قبل أن يتم الإفراج عنه لاحقا، ومحمود راشدي، الأمين العام لحزب العمال الاشتراكي، والمنسق السابق للهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية علي العسكري، والناشطين كريم طابو واسماعيل لالماس.
وضرب المتظاهرون فيما بينهم، قبل أن ينفضوا، موعدا مع تظاهرات أخرى أضخم، الجمعة المقبل، للبصم بقوة على عودة الحراك، الذي أرغم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على التنحي من السلطة بعد 20 عاما من حكم مثير للجدل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.