مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيين في مناصب عليا    إسبانيا تتهم الجزائر بتوقيف جميع التبادلات التجارية وتؤكد أنها سترد بحزم    لمواجهة ندرة المياه...إحداث لجنة لتتبع برنامج الحكومة فيما يتعلق بالتزود المستمر بالماء الصالح للشرب    الترانات فالمغرب هزو أكثر من 25,5 مليون طن ديال السلعة ف2021.. الخليع: كاين انتعاش مهم فنشاط الترانسبور ديال الفوسفاط والسلعة    خبراء إيطاليون: النموذج المغربي في مجال الأمن الغذائي توجه ملهم للقارة الإفريقية    تقرير: المغرب يعزز ترسانته بمركبات مدرعة ونظام صاروخي    الألعاب المتوسطية: المغربي حسن الدكالي يحرز فضية مسابقة الجيدو في وزن أقل من 73 كلغ    أحداث مليلية.. حكاية 04 مهاجرين سريين عبروا من الجزائر إلى المغرب    الجفاف وكوارث تدبير قطاع الماء لسنوات طوال.. اخنوش فاجتماع رفيع مع مسؤولين: كنلتازمو باش الما يوصل لجميع مناطق المملكة    المختصر المفيد للمضحي يوم العيد    قاسم اكحيلات يكتب: يوم عرفة    الجيش والماص يتصارعان على المشاركة بكأس "كاف"    الدكيك: تنتظرنا مهمة صعبة في الاستحقاقات المقبلة    متولي يودع الرجاء ويحسم وجهته صوب الدوري القطري    ارتفاعات جديدة لأسعار المحروقات وحكومة أخنوش تتفرج    كاب درعة بطانطان.. اختتام تمرين "الأسد الافريقي 2022"    الناظور : الاجتماع الشهري للمرشدين والمرشدات لشهر يونيو2022م    "لبؤات الأطلس" يفتتحن كأس أمم إفريقيا بمواجهة بوركينافاسو    كوفيد-19..المغرب انتقل إلى ّالمستوى الأحمر" من انتشارالفيروس    الضابطة القضائية توقف صاحب المقهى المنهارة التي تسببت في مقتل ثلاثة أشخاص بالبيضاء    عاجل. الوكيل العام للملك ففاس التامس من قاضي التحقيق اعتقال الرئيس السابق لجماعة ميدلت اللي عليه شبهات خو وعدد من المسؤولين الجماعيين    بسبب كورونا.. بعثة المينورسو تقرر العمل عن بعد    المغرب يسجل 4003 حالة كورونا جديدة    هذه حقيقة حدوث وفيات في مباراة وجدة والوداد …    بنعلي: هكذا نجح المغرب في تعويض الغاز الجزائري المقطوع    منظمة الصحة العالمية تحذر من أزمة جوع تهدد مناطق عبر العالم    المهندس المغربي محمد سعيد يفوز بجائزة التميز في مجال الأمن السيبراني وتكنولوجيا المعلومات بدبي    المغرب ضيف شرف الدورة ال 3 لمهرجان سينما التيرانغا    تكريم خاص لمحمد الداهي المتوج بجائزة الشيخ زايد للكتاب        فتح باب التقدم لجائزة إبراهيم الخطيب بالأردن    شركة إسرائيلية تعلن استثمار 500 مليار في بناء مستشفيات في خمس جهات بالمغرب    رواية مغربية ضمن القائمة القصيرة لجائزة غسان كنفاني    البث التلفزيوني ينقذ برشلونة    مندوبية السجون تسمح بقفة عيد الأضحى    فرقة محاربة العصابات بطنجة تستعمل جهاز BOLAWRAP لاعتقال مسلح هائج    أبناك : فتح 3ر2 مليون حساب جديد سنة 2021    بعد التتويج بالبطولة.. تخريب حافلة الوداد بوجدة    منظمة الصحة العالمية :تفشي إصابات جدري القردة في أكثر من 50 دولة لا يزال يمثل خطرا كبيرا    طنجة.. إطلاق طلب عروض ترميم مسرح "سيرفانتيس"    تفجيرات باريس 2015 .. السجن المؤبد لصلاح عبد السلام    منظمة الصحة العالمية: تفشي إصابات جدري القردة في أكثر من 50 دولة لا يزال يمثل خطرا كبيرا    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الخميس    أدى لإصابة 4 شرطيين.. الشغب الكروي يقود إلى اعتقال 45 شخصا بالبيضاء    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    حلّ البرلمان الاسرائيلي لإجراء انتخابات في الأول من نوفمبر    تقرير رسمي: الأسعار فقطاع الصناعات الغذائية والطوموبيلات والحوايج تزادو    في رفض إرسال عمّال مغاربة إلى دولة الأبارتهايد الإسرائيلي    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تحذير عاجل لمستخدمي "أندرويد" من خطر هذا الهجوم المرتقب    تركيا تسجل أول حالة إصابة بمرض جدري القردة    الرسام التجريدي الأميركي سام غيليام يرحل عن 88 عاماً، جراء إصابته بفشل كلوي.    محملة بأطنان من الحبوب.. عودة إبحار السفن من مرفأ بأوكرانيا    "دمى السيسي".. "مراسلون بلا حدود" تتهم مدّاحي النظام بشنّ "حملات الكراهية والتشهير" ضد الصحافيين والمعارضين    سحر الموسيقى الأندلسية يخيم على شفشاون في مهرجانها السادس والثلاثين    بلاغ هام من وزارة الأوقاف للحجاج المغاربة    وزارة الأوقاف: حجاج التنظيم الرسمي مدعوون للإحرام في الطائرة حين بلوغ ميقات "رابغ"    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سفير المغرب لدى الأمم المتحدة يبرز الرؤية الإنسانية لجلالة الملك في مجال الهجرة
نشر في المغرب 24 يوم 19 - 05 - 2022

لط السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، اليوم الأربعاء بنيويورك، الضوء على الرؤية الإنسانية التي يعتمدها المغرب في مجال الهجرة، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس.
وأكد هلال، الذي ترأس بشكل مشترك مائدة مستديرة انعقدت في إطار مؤتمر الأمم المتحدة الأول حول الهجرات الدولية، الذي يهدف إلى دراسة التقدم المحرز في تنفيذ الميثاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنتظمة والمنظمة، المعتمد في مراكش سنة 2018، "أن الممارسات الجيدة للمغرب في مجال الهجرة، التي تعتمدها المملكة وفقا للرؤية الإنسانية لجلالة الملك محمد السادس، تندرج في إطار منطق ملموس وقابل للقياس".
وشدد هلال، خلال هذا الاجتماع الذي خصص للأهداف 1 و3 و7 و17 و23 من ميثاق مراكش والذي ترأسه بشكل مشترك مع رئيس الخدمة الوطنية للهجرات لجمهورية أذربيجان، فويال هوسينوف، على أن المغرب يعتمد، انطلاقا من هذا المنظور ووفقا للهدف الأول للميثاق، خطابا يقوم على الحقيقة، بناء على المعرفة والبيانات والأدلة والممارسات الفضلى ذات الصلة، مشيرا أيضا إلى أنه تماشيا مع الهدف الثالث للميثاق، "لا يمكن اكتساب وجاهة الإجراءات التي نقوم بها دون تبادل هادئ للمعلومات الموثوقة".
وأبرز أن "المغرب يرفض التضحية بالهجرة المتعلقة بالتنمية على حساب مقاربة أمنية بحتة"، مضيفا أن المغرب، الملتزم بتحقيق الهدف 7، يركز على معالجة هشاشة المهاجرين من أجل الحفاظ على سلامتهم الجسدية والعقلية والاجتماعية، مشددا على أن "الانكباب على معالجة عوامل الهشاشة المتعلقة بالهجرة يعني الحد من الإقصاء والتمييز".
كما أشار السفير المغربي إلى أن "الشكل ليس إلا تعبيرا عن المضمون، كما أن خطابا متوازنا وإيجابيا يشكل نتيجة طبيعية لإنجازات ملموسة على أرض الواقع"، مؤكدا على ضرورة الالتزام بالتصدي لأي استغلال لقضية الهجرة لأغراض سياسية أو عنصرية، أو تقوم على كراهية الأجانب أو التمييز.
وقال إن الأدوات التي يعتمدها المغرب، للامتثال للهدف 17، هي في الوقت نفس ذات طبيعة قانونية وسياسية واقتصادية، موضحا أن كل هذه الإجراءات لن يكون لها معنى إلا في إطار جهود ينبغي نشرها.
وفي إشارة إلى الهدف 23 من ميثاق مراكش، الذي يكرس إدماجا على جميع المستويات، الوطنية والقارية والدولية، أبرز هلال أن المغرب، وإدراكا منه للبعد الهيكلي والعالمي للهجرة، قد جعل من إدماجها في مقاربته متعددة الأطراف، أولوية استراتيجية، موضحا أن "هذه الإجراءات المختلفة ليست بأي حال من الأحوال شاملة، بل تمكن من تبادل الممارسات الجيدة، القابلة للتطبيق والتنزيل، بروح من التعاون والتقاسم".
كما شدد على ضرورة الالتزام الجماعي بدمج الممارسات الطموحة، بما يتماشى مع الميثاق العالمي، في سياسات الهجرة، مبرزا "أنه من الضروري، في هذا الصدد، تسريع الجهود، على جميع المستويات، لتعزيز نشر المعلومات الموثوقة، وتوسيع ولوج المهاجرين إلى الخدمات، ومواصلة القضاء على الخطابات المشبعة بالعنصرية المنهجية والرفع من تعاوننا".
وسجل الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، من جهة أخرى، أن هذه المائدة المستديرة تشكل "عملية تحديث ضرورية" لتعزيز الآليات والبرامج والأطر التي تم إرساؤها في هذا المجال.
وقال "نحن مدعوون للنجاح. فالاستخدام غير الكافي للبيانات التجريبية، إلى جانب روايات مضللة وتمييزية عن الهجرة، في السياسات والممارسات تجعل الهجرات خطرة وغير منظمة وغير نظامية "، مشددا على المسؤولية الجماعية لوضع الهجرة في أبعادها الحقيقية وقراءتها بشكل موضوعي وليس مجرد قراءة قائمة على الخيال، وهو "التحدي الجماعي الذي يجب أن نتصدى له".
كما أشار هلال إلى أنه "بعد شهرين من تنظيم الاجتماع الوزاري الأول للبلدان الرائدة في تنفيذ الميثاق بالرباط، يجد المنتظم الدولي نفسه اليوم في تشكيل موسع، وموحد وقوي من خلال تعبئة ترقى إلى مستوى والفرص والتحديات التي نواجهها".
وقال إن اجتماع هذه البلدان الرائدة في الرباط مكن من تسجيل تقدم كبير على المستويين الوطني والدولي، مضيفا أنه أمام إعلان نيويورك الوحيد حول اللاجئين، الذي تم اعتماده سنة 2016 لحماية هذه الفئة، "أصبحنا نتوفر، في روح من التكامل، على نظيره الذي يشمل جميع جوانب الهجرة".
وأضاف هلال إنه "في مواجهة حالات التوتر بين بلدان المنشأ والعبور والمقصد، أصبحنا نواجه حالة من التعاون والمساعدة المتبادلة"، موضحا أن الهجرة "لم تعد من المحظورات، بل إنها اكتسبت، بفضل الميثاق، بعدا شاملا يسمح بمناقشتها بطريقة غير مقيدة ومنفتحة، بأبعادها المختلفة".
وأكد أنه في مواجهة رؤية متحيزة ومشوهة للهجرة، "أصبحنا نتوفر على إطار تعاون يعزز مساهمة الهجرة كعامل للابتكار والازدهار والتنمية المستدامة".
وأمام قلة المعلومات، يضيف السفير، "نتوفر الآن على شبكات إقليمية مهيكلة توفر معلومات غنية"، موضحا أنه على الرغم من أن كوفيد 19 قد سلط الضوء على التفاوتات الهيكلية، إلا أنه عزز تطورات الميثاق وكان بمثابة مسرع للممارسات التي تستفيد من فوائد هجرة آمنة ومنتظمة ومنظمة.
وأشار السفير إلى أن "وضعية المهاجرين لم يسبق أن تم إبرازها بهذه الدرجة في ما يتعلق بمساهمتهم في قطاعات الصحة والتغذية والخدمات الشخصية"، مشيرة إلى أن مساهمتهم الحقيقية تتمثل في مناهضة الروايات التي تحركها العنصرية وكراهية الأجانب والتمييز والمعلومات المضللة.
وقال هلال إنه من الخطأ اقتراح أن الهجرة يمكن فهمها بدون بيانات مفصلة، مشددا على أهمية معالجة التحديات فقط من خلال تسميتها.
وتابع أنه "من الخطأ أيضا اعتبار أن الإجراءات لا يمكن أن تتخذها إلا الدول وحدها، إذ أن المهاجرين، مثلهم مثل المجتمع المدني، يجب أن يكونوا في صلب صياغة الحلول"، مبرزا أن الهجرة ليست في الأساس تحركات السكان من الجنوب إلى الشمال، بل إن التبادل جنوب جنوب أصبح يكتسي أهمية أكبر في الوقت الحالي.
من جهة أخرى، أشار إلى أن الخطوط الأمامية لكوفيد 19 فندت فكرة أن الدول المتقدمة يمكنها الاستغناء عن ظاهرة الهجرة، داعيا إلى عدم اعتبار الهجرة مجرد تدفق، بل "إنها أولا وقبل كل شيء مجموعة حقوق لصالح المهاجرين في احترام لكرامتهم".
وتميزت هذه المائدة المستديرة الرابعة، والتي تندرج في إطار مؤتمر الأمم المتحدة الأول حول الهجرات الدولية (17-20 ماي)، بمشاركة رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، ليو زينمين، ومدير مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في نيويورك، كريج مخيبر.
ويهدف هذا الاجتماع، المنظم بمبادرة من الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي يعرف مشاركة الدول الأعضاء ومراقبين وممثلي منظومة الأمم المتحدة بالإضافة إلى مجموعات الأطراف المعنية، إلى دراسة التقدم المحرز على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية في تنفيذ هذا الميثاق وإرساء إجراءات ملموسة جديدة تروم تحسين حماية ودعم أكثر من 281 مليون مهاجر في جميع أنحاء العالم من خلال إجراء تغييرات في السياسات والممارسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.