نقابة "العدالة والتنمية" خارج التمثيلية النقابية بقطاع التعليم    صحيفة هولندية مشهورة تصنف الملك محمد السادس شخصية الأسبوع بسبب قراراته الخاصة بالجالية    بالتزامن مع زيارة وفد "حماس".. التوحيد والإصلاح تدعو إلى طرد ممثل إسرائيل في الرباط    كورونا إفريقيا.. تسجيل 457,452 حالة نشطة    كأس الكاف: التشكلة الرسمية للرجاء ضد بيراميدز    أشبال الأطلس يهزمون طاجيكستان بستة أهداف لواحد    البطولة الاحترافية 1.. تعادل بطعم الهزيمة لفارس دكالة    إيطاليا تحقق "العلامة الكاملة" بفوزها على ويلز ورفاق بيل يضمنون العبور لثمن نهائي "يورو 2020"    أمام البرمجة "المُرهقة" للجامعة.. هل يتنازل البنزرتي ويُريح ركائزه الأساسية في مواجهة بركان استعدادا لمباراة العودة بجوهانسبورغ؟    عدد الناجين في البكالوريا يتجاوز 221 ألف مترشح بنسبة نجاح بلغت 68,43 في المائة    اعتقال 4 جانحين اختطفوا محاسبا رفض تأسيس شركة لأحدهم وطالبوا بفدية لإطلاق سراحه    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يؤكد تعرض القدم اليمنى لسليمان الريسوني لمضاعفات صحية    انتخابات إقليمية في فرنسا.. عزوف كبير وتوقعات بتقدم اليمين المتطرف قبل عام من الرئاسيات    لشكر في جولة في الشمال تحضيرا للانتخابات    الخارجية الإسبانيا تعلن عن استعدادها للنظر في أي حل يقترحه المغرب    كورونا بالمغرب.. 288 حالة إصابة جديدة و299 حالة شفاء ووفاة واحدة    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    اللقاح الكوبي قيد التطوير فعال بنسبة 62 في المائة ضد كوفيد-19    غيلان الدمشقِي    أورو 2020.. الماطادور الإسباني يعيش حالة من فقدان الثقة    استمرار وجود 3 آلاف مهاجر مغربي يفرض حالة تأهب داخل ميناء سبتة المحتلة    مصرع شخص واصابة اخرين في حادثة انقلاب سيارة بإقليم شفشاون    الصويرة ..وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    مقتل 11 شخصا في اشتباكات عنيفة شمال أفغانستان    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى .. أربع ميداليات جديدة للمغرب    شاطئ وادلو… نظافة ومرافق صحية ومظللات شمسية مجانية    تطوان تسجل إصابة واحدة جديدة بكورونا    خسارة خارج المتوقع    رسميا.. وزارة أمزازي تعلن عن نتائج امتحانات الباكالوريا وتسجيلها نسبة مرتفعة في صفوف الناجحين    تحسن سعر صرف الدرهم مقابل الأورو واستقراره أمام الدولار    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    الصحافي بوعشرين يوجه رسالة لابنه بمناسبة عيد ميلاده: موقن أن شمس المحنة آيلة إلى مغيب    هدى سعد تؤكد خبر انفصالها عن زوجها وتكشف تفاصيل مثيرة –فيديو    بعد نحو 10 من تصريح تبون..قوات حفتر تغلق الحدود مع الجزائر!    المكتب الوطني للسكك الحديدية: عروض خاصة لفائدة أفراد الجالية المغربية ..    كلية الناظور...الطالبة الباحثة شيماء بنتلى ابنة سلوان تنال دبلوم الماستر في القانون    وزيرة الخارجية الإسبانية: نحن مستعدون للنظر في أي حل يطرحه المغرب على طاولة المفاوضات بخصوص الصحراء    السعودية تسارع الخطى نحو إلغاء "إلزام المحال التجارية بالإغلاق" أثناء وقت الصلاة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين.. عودة الأمطار للمملكة    كندا.. 4 مصابين على الأقل جراء إطلاق نار في تورونتو    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    + فيديو …لحظة استقبال الجالية في أول رحلة بحرية تربط الناظور بسيت الفرنسية    تسجيل نسبة مشاركة ب 12.22 في انتخابات الجهات والمقاطعات بفرنسا    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    جرد. الأغاني الأكثر مشاهدة على "يوتوب"    "نارسا" تحدث تقنيات متطورة وشروط جديدة للحصول على رخصة السياقة    الولايات المتحدة.. قتيل على الأقل إثر دهس شاحنة مشاركين في مسيرة للمثليين بفلوريدا    توسيع الاستفادة من تخفيض أسعار الفنادق لجميع المغاربة    تونس تعلن العودة للحجر الصحي الشامل    رئيس الوزراء الجزائري يحذر بشأن اقتصاد بلاده    إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر    الأرجنتين.. سفارة المغرب تقدم مساعدات غذائية للأسر المعوزة    الملك محمد السادس يهنئ أنطونيو غوتيريس    "عالم بلا معالم" .. أوريد يرصد مستقبل الديموقراطية والعلاقات الدولية    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    عندهم أكثر من 300 عام.. 2 طابلوات أصليين تلقاو مليوحين ف الشارع – تصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يتجاوز تداعيات أزمة المال هذه السنة
نشر في الصحراء المغربية يوم 01 - 01 - 2010

أبدى بنك المغرب ارتياحاً لأداء الاقتصاد في المغرب، خلال 2009، وتوقع أن يتراوح معدل النمو بين 5 إلى 6 في المائة للعام الثاني على التوالي، رغم تداعيات أزمة الاقتصاد العالمية وتأثيرها على إيرادات المغرب من العملات الصعبة والاستثمارات الخارجية.uعبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب
وتوقع المركزي أن يحقق النمو الاقتصادي 3 إلى 4 في المائة في 2010، ارتباطاً بالإنتاج الزراعي وتحسن أسعار القطاعات الصناعية.
وقال والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، في ندوة صحفية "إن الوضع الاقتصادي والمالي تحسن كثيراً عما كان نهاية الربع الثاني من السنة الحالية، إذ استقرت إيرادات السياحة وتحويلات المهاجرين بنحو ناقص 6 في المائة من أصل ناقص 14 في المائة مطلع السنة. وقُدر معدل البطالة 9,8 في المائة والتضخم بنحو 2 في المائة. واستقر وضع ميزان المدفوعات وحجم الاحتياط النقدي عند مستويات 2008، قبل اندلاع الأزمة".
ولفت الجواهري، الذي شغل منصب وزير المال في ثمانينيات القرن الماضي، إلى أن الحسابات الماكرواقتصادية والنقدية صلبة، لكن يجب أخذ الحيطة والحذر لأن العالم لم يتعافَ بعد من تداعيات الأزمة، خاصةٍ في الدول، التي تمثل أهم مصادر المغرب من العملات والتجارة مثل الاتحاد الأوروبي، ولم تتوضح الرؤية بالنسبة إلى أسعار المواد الرئيسة مثل النفط وصرف الدولار. واعتبر أن الأزمة لم تطل النظام المصرفي في المغرب، وقال إن القروض المشكوك فيها تتراوح بين 5 إلى 6 في المائة، بعد استخدام كشوفات مصرفية لتصفيتها.
وعمد بنك المغرب، الذي أبقى على سعر الفائدة المرجعية 3,25 في المائة، إلى تقليص معدلات الاحتياط النقدي ثلاث مرات، منذ اندلاع الأزمة من 15 إلى 8 في المائة، لتوفير سيولة كافية لدى المصارف وحثها على إقراض الشركات والأفراد، إذ ازدادت القروض 10,4 في المائة من أصل 14 في المائة مطلع السنة، وخاصة قروض الإسكان، رغم زيادة أسعار الفائدة إلى أكثر من 6 في المائة، ما اعتبره والي البنك "اتجاهاً تنافسياً بين المصارف وليس اتفاقاً مسبقاً بينها"، نافياً وجود كارتيل مالي في المغرب. ولم يستبعد والي البنك عودة المغرب إلى أسواق المال العالمية لتمويل نفقات استثمارية في موازنة 2010، لكنه ربط ذلك بأوضاع السوق وشروط الاقتراض وحجم الأموال، التي تحتاجها الخزانة. واعتبر أن الوضع الاقتصادي والمالي للمغرب أفضل مما كان منتصف العقد، عندما اقترضت الرباط 500 مليون أورو بنظام "يوروبند" أي نحو 300 نقطة فوق سعر ليبور. وقال إن العودة إلى السوق فرصة للتعريف بالإصلاحات المالية والاقتصادية وفرص الاستثمار المتاحة في البلد.
واستند تفاؤل بنك المغرب، إلى تقرير صندوق النقد الدولي، الذي وصف الاقتصاد المغربي من ضمن الأكثر دينامية في مجموع منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط لجهة النمو وعجز الحسابات والإنفاق العام على البنية التحتية وجلب الاستثمارات الخارجية.
وتوقع صندوق النقد أن يبلغ عجز الميزان التجاري 4,5 في المائة، والتضخم 2,5 في المائة وعجز الموازنة 4 في المائة في عام 2010. وذكر التقرير، الذي صدر في إطار البند الرابع من ميثاق الصندوق، أن آفاق الاقتصاد المغربي واعدة في 2010، رغم الظرفية الدولية الصعبة، بفضل الاعتماد على الطلب الداخلي والاستثمارات العمومية (نحو 17 بليون دولار) وتحسن أداء القطاعات غير الزراعية والفوسفات.
لكن التقرير نبه إلى أن على الرباط مواجهة تحديات التنمية وتقليص معدلات البطالة والفقر، وتحسين دائم لمعيشة السكان، مع الإبقاء على التوازنات الماكرواقتصادية والإصلاحات الهيكلية والسياسات الاجتماعية. واعتبر صندوق النقد أن جزءاً من أداء الاقتصاد العام المقبل رهنٌ بحجم النمو المتوقع في منطقة الأورو، التي تعتمد عليها المملكة في جلب العملات والتحويلات والسياحة والاستثمارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.