البرلمان يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    عبد النباوي: تطوير التعاون الدولي لمواجهة الإرهاب مسألة حتمية    الوداد.. من الرباعية إلى الرباعية    كأس العالم 2022: المنتخب المغربي على إحدى المجموعات    بن شماش: محاربة العنف ضد النساء « تقتضي منا إعمال التفكير الجماعي    مصرع إطفائي أشعل النار في جسده بالقصر الكبير    التشكيلة الرسمية للرجاء في مباراة المغرب التطواني..والحافيظي في "دكة البدلاء"    مصدر أمني يشرح مسطرة الانتقاء الأولي للترشيح لمباريات الشرطة ردا على تدوينات ب"فيسبوك"    رسميا | غاتوزو مدربا جديدا لنابولي خلفا لكارلو أنشيلوتي    3 سنوات تحول مركب محمد السادس لكرة القدم إلى تحفة عالمية    جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا    بودرا يدعو إلى التوزيع العادل للتمويل الموجه لمكافحة التغيرات المناخية    عارضه 62 نائبا .. “النواب” يصادق على “مالية 2020” في قراءة ثانية صوت له 171 برلمانيا    حادثة سير تفك لغز سرقة سيارة أجرة والاعتداء على سائقها بفاس باستعمال السلاح الأبيض    جامايكا تجدد التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مخرج فرنسي: الصناعة السينمائية المغاربية تواجه تحديات مشتركة    مركب محمد السادس بمعايير دولية    بعدد تهديدات “تسوماني”.. الاتحاد الإسباني يُصدر بيانه بخصوص تأجيل “الكلاسيكو”    بنشماس يشيد بدور المغرب في ترسيخ آلية الاستعراض الدوري الشامل    تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر    مجلة “تايم” تختار الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ كشخصية العام    إدارة سجن (مول البركي) تنفي ادعاءات والدة أحد السجناء بتعرض ابنها ل"تعسفات"    جنايات طنجة تدين امرأة ب5 سنوات سجنا.. استدرجت قاصرا واستغلتها في الدعارة    ضغط شعبي يدفع الحكومة الفرنسية للتنازل عن مشروع إصلاح التقاعد على خلفية احتجاجات منذ أسبوع    مهنيو الفنون الدرامية يحذرون من "خطورة الاستثمار الأجنبي في المضمون المحلي”    ترامب يحذر روسيا من التدخل في انتخابات الرئاسة ل2020    هكذا تدخّلت القوات العمومية لمنع مبيت أساتذة محتجين أمام البرلمان    تمويل للمغرب من “البنك الإفريقي للتنمية” ب245 مليون أورو لنقل وكهربة العالم القروي    وفد من مجلس النواب يشارك في اجتماع عقده الاتحاد الدولي بمدريد    هوغو ألونسو : الداخلة ينبغي أن تكون نموذجا يحتذى بالنسبة لمدن إفريقية أخرى    سعد لمجرد في بطولة عمل درامي عربي ضخم – التفاصيل    سائحة تفضح “لارام” بعد سرقة موظف لرقمها من قاعدة بيانات الشركة قالت أشعر بعدم الأمان    عبيابة: “أنا لست الحسين”.. يعاتبونني على أخطائي اللغوية ويخطؤون في اسمي كل مرة    روبير ريدفورد يوجه رسالة إلى أهل مراكش: سحرتموني، شكرا لكم !    أمل صقر ومسلم.. غزل أمام الجمهور واحتفال بعد نهاية “مسلسلهما” بالزواج- صور    أزمة في جامعة الريكبي تصل للوزارة الوصية    بعجز 50 مليار دولار.. الملك سلمان يقر ميزانية 2020    واشنطن تحظر على القنصل السعودي السابق في إسطنبول دخول أراضيها بسبب خاشقجي    عودة العرب إلى التاريخ    ارتفاع الناتج الداخلي الخام لمناطق الواحات وشجر الأركان إلى 129 مليار درهم    معرض»أيادي النور» بمدينة تطوان    المهرجان الوطني لفن الروايس بالدشيرة الجهادية    فلاشات اقتصادية    بنك المغرب يشخص قدرة الأبناك على مواجهة المخاطر الإلكترونية : الجواهري: المغرب أعد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني    الأمم المتحدة: عملية اختيار مبعوث شخصي إلى الصحراء جارية وهناك أخبار مغلوطة بخصوص الموضوع    شركة الطيران الألمانية «توي فلاي» تلغي 3 رحلات نحو المغرب    بعدما قتل ملازم ثلاثة أشخاص.. أمريكا تقرر توقيف دراسة 300 سعودي بالطيران العسكري    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناتج الصافي البنكي لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية يتجاوز 9 ملايير درهم
حصيلة إيجابية بمساهمة مهمة للفروع الأوروبية والأنشطة بإفريقيا جنوب الصحراء

سجلت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية في 2012 ناتجا صافيا بنكيا موطدا بقيمة 9,018 ملايير درهم٬ أي بارتفاع نسبته 11 في المائة، مقارنة مع 2011.
ذكر فرع مجموعة "فينانس كوم" على شبكة الأنترنت٬ أن هذه النتيجة التي تجاوزت لأول مرة 9 ملايير درهم٬ تعزى إلى ارتفاع التكاليف العامة للاستغلال بنسبة 6 في المائة٬ مشيرا إلى أن هذه النتيجة تعود إلى الأداء الجيد للأنشطة بالمغرب٬ خاصة لفرع البنك٬ الذي تطورت مساهمته بنسبة 78 في المائة٬ وفرع "بنك الأعمال والتدبير"٬ الذي قدرت مساهمته بنسبة 15 في المائة.
وأضاف المصدر ذاته أن هذا الارتفاع يفسر، أيضا، بالحصيلة الإيجابية على الصعيد الدولي٬ بمساهمة مهمة للفروع الأوروبية٬ التي تمثل 4 في المائة مقابل مساهمة سلبية في السنة الماضية٬ بالإضافة إلى ارتفاع ب 40 في المائة لمساهمة الأنشطة بإفريقيا جنوب الصحراء.
كما أشار المصدر إلى ارتفاع الناتج الخام للاستغلال، في 2012، بنسبة 19 في المائة (3,6 ملايير درهم)٬ ليعكس بذلك استمرار الأداء العملي٬ إلى جانب تدعيم القاعدة المالية٬ لتصل الرساميل الذاتية للمجموعة إلى 14,3 مليار درهم٬ مبرزا أن هذا التطور يعود بصفة خاصة إلى ارتفاع الرأسمال المخصص للمساهمين٬ الذي بلغ في السنة الماضية 1,5 مليار درهم لمواكبة استراتيجية تنمية المجموعة بالمغرب وعلى الصعيد الدولي.
وبخصوص إنجازات مهن المجموعة٬ أشار المصدر إلى نمو رقم المعاملات الإجمالي بنسبة 29 في المائة لبنك التأمين (1,7 مليار درهم)٬ وزيادة بنسبة 11,2 في المائة لودائع بنك المقاولة (25 ميار درهم)٬ وزيادة القروض بنسبة 4,3 في المائة (61,3 مليار درهم)٬ فضلا عن تطور العرض الإيجابي الموجه للمغاربة المقيمين بالخارج.
وأضاف أن الأداءات الإيجابية للفرع المتخصص في استعادة الأموال تمكن من تحقيق ما قيمته 305 ملايين درهم في 2012، إلى جانب توسيع شبكة "مدرسة. كم"، لتصل إلى 174 مركبا ووحدة مدرسية ووحدة قبل التمدرس٬ ما مكن من رفع عدد التلاميذ المتمدرسين والمتكفل بهم من طرف المؤسسة إلى 14 ألف طفل.
وكانت الحصيلة المالية للمجموعة سجلت، برسم 2011، ارتفاعا بنسبة 11 في المائة، إذ بلغت 208 ملايير درهم. في حين قفزت الرساميل الذاتية إلى 16,4 مليار درهم، مقابل 15,8 ملايير درهم، محققة نموا ب 4 في المائة.
أما الناتج الصافي البنكي للمجموعة فارتفع بما يناهز 8 في المائة، منتقلا بذلك من 7 ملايير و552 مليون درهم، إلى 8 ملايير و140 مليون درهم. كما ارتفعت كلفة المخاطر إلى 872 مليون درهم، عوضا عن 819 مليون درهم سنة 2010، مسجلة ارتفاعا بنسبة 6,4 في المائة.
وبلغت ودائع الزبناء، برسم 2011 تطورا بنسبة 5 في المائة، إذ انتقلت إلى 132 مليارا و152مليون درهم، بدل 132 مليارا 19 مليون درهم سنة 2010. وفي الوقت ذاته ارتفعت القروض الموجه للزبناء إلى 121 ملايير و343 مليون درهم، عوضا عن 107 ملايير و368 مليون درهم سنة 2010، وهو ما أفرز نموا بمعدل 13 في المائة.
وسجلت النتائج المدعمة تطورا كبيرا، من خلال تحسن المداخيل، إذ ارتفعت هوامش العمولة بنسبة 5,1 في المائة، لتبلغ مليار و423 مليون درهم سنة 2011، عوضا عن مليار و354 مليون درهم سنة 2010، وانخفضت نتائج أنشطة السوق -6,2 في المائة، لتبلغ مليارا و47 مليون درهم، بدل مليار و117مليونا سنة 2010.
وشهد الناتج البنكي الخام، في إطار التحسن الملحوظ للنتائج المدعمة، ارتفاعا بنسبة 7,8 في المائة، منتقلا من 7 ملايير و552 مليون درهم، إلى 8 ملايير و140مليون درهم، في حين وصلت نتيجة الاستغلال الخام إلى 3 ملايير و16مليون درهم، مقابل مليارين و898 مليون درهم سنة 2010، مسجلة نموا بمعدل 4,1 في المائة، كما ارتفعت النتيجة الصافية لحصة المجموعة 3,8 في المائة، منتقلة بذلك من 819 مليونا سنة 2010، إلى 850 مليون درهم سنة 2011.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.