داعش يطل برأسه مجددا
 على الحدود بين المغرب وإسبانيا    “الاتحاد المغربي للشغل” يتهم الحكومة بالتماطل في تفعيل الشق المادي من اتفاق 25 أبريل    عامل الناظور يحيل ملف "حوليش ونائبيه" على الوكيل القضائي للمملكة من أجل عزله ومتابعته قضائيا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    ترامب: نستطيع ضرب 15 هدفا في إيران لكننا ليس في عجلة من أمرنا    مسيرته ومبارياته وأبرز محطاته .. تعرَّف على ديني بورغيس المُنضم إلى الجيش الملكي ..    عرض مسروقات في سوق يورّط شابًّا في سطات    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    رونار يرفض الحديث عن حمد الله مجدداً    بنشرقي وأوناجم أساسيان مع الزمالك في ديربي "السوبر"    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    قبل ساعات.. محمد علي يقترح على المصريين إستراتيجية للتظاهر    التجمع الوطني للأحرار يرد على تقرير جطو حول “أليوتيس” و”أونسا” عقب اجتماع مكتبه السياسي    بالصور.. نجاح أول عملية لاستئصال الحنجرة على مستوى الجهة بمستشفى القرطبي بطنجة    مولودية وجدة يطرح 11 ألف تذكرة لمباراته أمام الفتح الرياضي    الجزائر: الجمعة 31 من الحراك الشعبي تحت شعار "الشعب يريد اسقاط القايد صالح"    انطلاق منافسات المباراة الرسمية للقفز على الحواجز بتمارة لنيل الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    موعد مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات أمم أفريقيا للمحليين    قرارات مجالس إعادة التوجيه، بين واقع البنية التربوية وتطلعات التلاميذ "السنة الثانية باكالوريا علوم رياضية نموذجا"    الحرب على البلاستيك متواصلة.. الجمارك تحجز 1200 كيلوغرام كانت موجهة إلى الاستهلاك    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    القصة الكاملة لتورط أمنيين في وفاة ''المريض'' المحروس نظريا في ضيافة الشرطة بالجديدة !    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    هذا الأربعاء تجرى مباريات ثمن نهائي كأس العرش.. البرنامج    31 ألف مصاب بالسل سنويا.. والدكالي: ملتزمون بالقضاء عليه في 2030 قال إن داء السل يشكل تحديا كبيرا    « سكين شمهروش ».. أحد المتهمين: لن نعتذر لليهود والصليبيين    تونس : الانتخابات الرئاسية التونسية بين التراجع و التشتت    تأملات في العمود الصحافي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    الكيسر مدرب أولمبيك أسفي: مباراة العمر    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    تراجع الدولار و صعود الذهب في ظل توترات الخليج والحرب التجارية    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    في ثلاثية المصالحة وتعزيز الثقة وتفعيل النقد الذاتي 3/1    إقليم أزمور يحتضن لقاء المصالحة والوفاء إحياء للذكرى الستين لميلاد حزب الاتحاد الاشتراكي    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرهان على إحداث 100 ألف فرصة عمل ورقم معاملات قطاعي بقيمة 9 ملايير درهم
توقيع 4 اتفاقيات بين الدولة والمهنيين وإطلاق منظومات صناعية في قطاع النسيج وزير الصناعة والتجارة: تخصصات أكثر تنظيما تمكن المغرب من تقوية تنافسيته عالميا
نشر في الصحراء المغربية يوم 26 - 02 - 2015

أبرز العلمي، خلال حفل توقيع الاتفاقيات، الذي حضره محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، ومامون بوهدود، الوزير المنتدب المكلف بالمقاولات الصغرى وإدماج القطاع غير المهيكل، ومصطفى ساجد، رئيس الجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة، أن هذه المنظومات الصناعية ستؤهل المغرب إلى احتلال المكانة التي يستحقها، مستدلا بأن "زارا أكبر مصنع للألبسة في العالم يصنع 50 في المائة من منتوجاته بالمغرب، ولدينا الخبرة والمعرفة، التي يجب الاستفادة منها لتبوؤ المكانة التي نستحقها".
وأكد الوزير أن هذه المنظومات الصناعية الثلاث الأوائل لقطاع النسيج ستساهم في خلق 46 ألف منصب شغل جديد في أفق سنة 2020، أي حوالي 46 في المائة من الهدف المحدد بالنسبة لمنظومات النسيج الصناعية المقررة في إطار المخطط الوطني لتسريع التنمية الصناعية (2014-2020)، مبرزا أن هذه المنظومات ستساهم أيضا في تحقيق رقم معاملات إضافي قيمته 6.3 ملايير درهم في القطاع، و57 مشروعا استثماريا تقوده المقاولات القاطرة، إضافة إلى خلق 46 ألف منصب شغل جديد من قبل المقاولات التي ستطور شراكات مع قاطرات المنظومات الثلاث.
وأفاد أن من شأن هذه الاتفاقيات أن تسهل خلق تخصصات أكثر تنظيما وتنافسية وابتكار وفعالية، تمكن المغرب من تقوية تنافسيته على الصعيد العالمي، مشددا على ضرورة مواكبة قطاع النسيج، بالنظر إلى أهميته في الاقتصاد الوطني لكونه المشغل الأول في المملكة.
وأوضح أن مواكبة قطاع الفاعلين بالقطاع ستكون موجهة وواضحة الأهداف والمعالم، مشددا على "رفضه منطق تقديم الدعم العمومي لقطاعات اقتصادية لا تحقق نتائج إيجابية على مدى عقود، ومع ذلك نواصل دعمها، لذلك أنا حريص على تقديم الدعم المناسب للجهة المناسبة وبجدول زمني محدد جدا".
وأبرز العلمي أن المنظومات الثلاث لقطاع النسيج تهم تخصصات تتمثل في “الدنيم”، والموضة السريعة، والموزعين الصناعيين للعلامات الوطنية، مضيفا أن من شأن إحداث منظومات صناعية في هذه التخصصات تشجيع انبثاق بداية سلسلة نسيج تنافسية ومبتكرة، باعتبارها مسألة ذات أولوية من أجل اندماج أفضل لقطاع النسيج، فضلا عن تحقيق أرباح على مستوى الدينامية والكلفة اللوجستيكية عند التزود من الآمرين بالأعمال.
وسيمنح بموجب الاتفاقيات الأربع الموقعة مع أرباب المهنة، التي تحدد الالتزامات المتبادلة لكل من الدولة والقطاع الخاص، دعم مناسب ومواكبة محددة بعناية لمقاولات المنظومات الصناعية التي تمنح مساعدات تتمثل خصوصا في العمل على انبثاق مقاولات قاطرة وطنية في إطار منظومات صناعية فعالة، كدعم الابتكار وتعبئة الخبرات، وتشجيع الاستثمار، وتحسين التنافسية، والولوج إلى أسواق جديدة عند التصدير، والولوج إلى العقار، وإدماج القطاع غير المهيكل والدعم عند التكوين. كما يلتزم أرباب المهنة، مقابل هذه المساعدات، بتحقيق الأهداف السالفة الذكر، والمتمثلة في خلق فرص الشغل، وتحقيق القيمة المضافة، فضلا عن إنجاز المشاريع الاستثمارية.
كما يتعين على الجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة تحسيس الصناع بأهمية فرص الاندماج المكثف في منظومات القطاع. وأكد العلمي على أهمية مقاربة المنظومات الصناعية كأداة لتحديث واندماج قطاع النسيج والألبسة، مبرزا أن هناك تخصصات أكثر تنظيما وتنافسية وفعالية، سترى النور بفضل هيكلة القطاع في شكل منظومات صناعية فعالة.
وفي لقاء صحفي عقده العملي وبوهدود، أبرز الوزيران أن المنظومات الصناعية المذكورة ستمكن من مواكبة القطاع غير المهيكل وتشجيعه على العمل بشكل قانوني، والتمتع بالحقوق، شأنه في ذلك شأن باقي الفاعلين والمنتجين، مشيدين بالانخراط "المسؤول والمتواصل للجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة في إنجاز هذا العمل المهم، من أجل تحديد وهيكلة المنظومات البيئية الصناعية".
وستنضم إلى هذه المنظومات الصناعية الثلاث الأوائل لقطاع النسيج ثلاث منظومات صناعية أخرى، جرى تحديدها في إطار عملية الهيكلة التي بوشرت بالتشارك بين قطاع الصناعة والجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة. ويتطلع الهدف الإجمالي المحدد في 6 منظومات صناعية لقطاع النسيج إلى إحداث 100 ألف فرصة عمل، وتحقيق رقم معاملات قطاعي قيمته 9 ملايير درهم، منها 5 ملايير درهم على مستوى قطاع التصدير.
ويعتبر قطاع النسيج والألبسة أحد القطاعات التقليدية الاستراتيجية، إذ يشغل حوالي 175 ألف فرد، أي حوالي 30 في المائة من مجموع فرص الشغل الصناعية، كما يساهم بنسبة 25 إلى 30 في المائة من صادرات الصناعات الوطنية، محققا نحو 15 في المائة من القيمة المضافة الصناعية. وتولى أهمية خاصة لهذا القطاع في إطار مخطط تسريع التنمية الصناعية الرامي إلى توفير دعم متواصل لمقاولات منظومات النسيج الصناعية، بهدف جعل قطاع النسيج محركا تنمويا حقيقيا، كناقل للاستثمار، ومحدث لفرص الشغل والتصدير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.