دفاع ضحايا إبراهيم غالي يتقدم بشكاية مستعجلة من أجل اعتقاله بإسبانيا    شقران أمام: موقع الاتحاد لاشتراكي للقوات الشعبية في المشهد السياسي المقبل رهين بتحرره من عدد من الشوائب    المحروقات تتصدر لائحة الزيادات في الأسعار خلال مارس المنصرم    عدد زبناء اتصالات المغرب يفوق 73 مليون مشترك ورقم معاملاتها يرتفع    الجزائر: الحراك الشعبي يجدد رفضه إجراء الانتخابات التشريعية ويطالب بالتغيير الجذري للنظام السياسي    "فيسبوك" يتعرض لموجة تسريب جديدة للبيانات    جامعة لقجع تكشف عن قرارات جديدة تهم تسوية نزاعات الأندية مع اللاعبين    ولاية أمن الرباط تتفاعل بجدية مع مقاطع فيديو الملاكمة الليلية    كوفيد-19.. 592 حالة إصابة جديدة و7 وفيات وارقام مقلقة    تأثيرات اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. على صحة ومزاج الصائمين    «إدارتي» واجهة معلوماتية موحدة ومتكاملة ومتعددة الفضاءات في خدمة المرتفق    الاتحاد الأوروبي يجدد تهديداته بإبعاد الأندية المستمرة في مسابقة السوبر ليغ    البوليس شدو المجرم اللي كَريسا ضحية ف مراكش و شفر ليها سكوتر    العثماني : الفقر إنخفض بالمغرب إلى 0.5 في المائة !    كلمة حق لاتقطع رزقا ولا تقرب أجلا    الملك يعود إلى الرباط بعد مقام أربعة أشهر بفاس !    نقابات تتحدى الحكومة و تنزل إلى الشارع في فاتح ماي !    الأطر الصحية تطلب وقف عملية التلقيح لأخذ قسط من الراحة !    مقتل شرطية فرنسية بعملية طعن ضواحي العاصمة باريس    إنزكان.. حريق مهول يأتي على 10 محلات تجارية بسوق للمتلاشيات    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    تأجيل المزاد العلني المخصّص لبيع سينما "الأطلس" بمكناس    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    علامتان في الفم تدلان على ارتفاع مستويات السكر في الدم    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    تطوان.. إدارة سوق الجملة تخرج عن صمتها بخصوص الغلاء في رمضان    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امحمد الجفان.. انطفاء صوت إذاعي متميز
45 سنة من العمل زاوج خلالها بين الإذاعة والتلفزة بالداخل والخارج
نشر في الصحراء المغربية يوم 08 - 04 - 2015

كان الراحل دخل غرفة العناية المركزة بالمستشفى العسكري بالرباط، بعد أزمة صحية طارئة ألمت به، حسب تصريح لزوجة الراحل، الصحافية مليكة الصحراوي، التي أكدت أن الحالة الصحية لزوجها كانت على وشك التحسن، يوم الأربعاء الماضي، لكن سرعان ما تدهورت ليسلم الروح إلى بارئها، مساء أول أمس الاثنين، "في صمت بعدما قضى أزيد من 45 سنة من العمل في الإذاعة والتلفزيون بتفان ونكران ذات".
ويعد الراحل امحمد الجفان من أبرز الإعلاميين المغاربة الذين عملوا، منذ سبعينيات القرن المنصرم، بالإذاعة الوطنية والقناة التلفزيونية، وإذاعة امحمد السادس للقرآن الكريم، حيث قدم العديد من البرامج الناجحة (80 دقيقة، وقطار التنمية..)، فضلا عن تميزه في تقديم النشرات الإخبارية.
كما يعد الراحل من بين الإعلاميين المغاربة الأوائل، الذين اشتغلوا بالفضائيات العربية، وتميز بأدائه المتفرد بالاستوديوهات المركزية للقناة الفضائية "إم بي سي" بلندن.
واستحضارا لعطاءات هذا الرمز الإذاعي المغربي، يقول الإذاعي الحسين العمراني معد برنامج "هذي ليلتنا"، الذي سبق له أن احتفى بالراحل "عند الحديث عن الجفان، يتبادر إلى الأذهان ذلك الصوت القوي والمتميز الذي ميز أثير الإذاعة الوطنية، عبر مختلف البرامج التي قدمها (80 دقيقة، وقطار التنمية...) أو الحضور القوي، الذي طبع تقديم نشرات الأخبار"، معتبرا أنه "الصوت الذي لن يتكرر".
ويضيف العمراني أن "الجفان عرف بدماثة خلقه وطيبوبته قبل كفاءته وأدائه المتميز، وأثرى التاريخ الإذاعي ب 45 سنة من العمل الجاد والصادق، وكانت أولى خطواته في الإذاعة الوطنية مع نهاية السبعينيات من القرن المنصرم، إنه المدرسة التي نهل منها كل الإذاعيين الذين جاؤوا من بعده".
وفي شهادة أخرى في حق الراحل يقول الإعلامي محمد البوكيلي إن الراحل امحمد الجفان من الإعلاميين العرب الرواد، إذ كان من بين الأوائل، الذين اشتغلوا بالفضائيات العربية، مستحضرا أداءه المتميز بالاستوديوهات المركزية للقناة الفضائية "إم بي سي" بلندن.
ويضيف البوكيلي، "الجفان هو أحد الإعلاميين، الذين استطاعوا أن يزاوجوا بنجاح بين الأعمال التلفزيونية والإذاعية".
تشييع جنازة الإعلامي امحمد الجفان بمقبرة الشهداء بالرباط
شيعت بعد صلاة عصر اليوم الثلاثاء، بمقبرة الشهداء بالرباط، جنازة الإعلامي امحمد الجفان (1949-2015) الذي انتقل إلى عفو الله تعالى مساء أمس الاثنين بالمستشفى العسكري بالرباط، بعد معاناة طويلة مع المرض.
وبعد إقامة صلاة الجنازة على الفقيد بمسجد السنة بالرباط، شيع الجثمان في موكب مهيب، وتجمع عدد كبير من رموز المشهد الإعلامي والإذاعي المغربي، داخل المقبرة كما في محيطها، في لحظة وداع أخيرة.
وخيمت أجواء الحزن على مشهد الجنازة بين أوساط أقارب وزملاء وأصدقاء الراحل ورفاقه في مسيرته الإعلامية الحافلة.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال الصحافي الإذاعي رشيد الصباحي، إن "رحيل المرحوم الجفان خلف جرحا لا يندمل"، ووصف وفاته ب"الرزء والمصاب الجلل"، مبرزا أن المرحوم كان "إنسانا دمثا وأصيلا".
وأضاف الصباحي أن الراحل كان "مغربيا حتى النخاع، يحب بلده ويضحي بكل الامتيازات التي يمكن أن يحصل عليها نظير عمله الصحافي بالغربة"، مشيرا إلى تقديم وإعداد الصحافي الراحل، الذي "تمرس بالعالم الإذاعي، وكان خبيرا بالخزانة الإذاعية"، لسلسلة من البرامج ونشرات الأخبار.
يذكر أن الراحل الجفان (متزوج وله ولدان) التحق بالإذاعة الوطنية والقناة التلفزية الأولى في العام 1967، وكان مقدما للأخبار بالإذاعة والتلفزة في الفترة ما بين 1974 و1986، وعين في العام 2006 رئيسا لقسم التنسيق مع الإذاعات الجهوية وهو المنصب الذي شغله الى غاية تقاعده في دجنبر 2009.
وأخرج الراحل الجفان العديد من البرامج الإذاعية من بينها بالخصوص "الأحد لكم"، كما شارك في العديد من البرامج الإذاعية الرئيسية كمنتج صحافي.
ويعد الراحل من بين الإعلاميين المغاربة الأوائل الذين اشتغلوا بالفضائيات العربية، حيث تميز بأدائه المتفرد بالاستوديوهات المركزية للقناة الفضائية "إم بي سي" بلندن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.