فضيحة.. اسبانيا تستقبل زعيم البوليساريو بهوية مزورة    فيدرالية اليسار تستنكر استعمال "الأحرار" للقفف الرمضانية في استمالة الناخبين وتطالب بالتحقيق    بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل    تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار خلال الأيام الأولى من رمضان    "اتصالات المغرب" حققات رقم معاملات ب8,9 مليار درهم: الشركة تأثرات بالأزمة الصعيبة ديال "كورونا"    المديرية العامة للضرائب تُعفي المغاربة من أداء الذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    جامعة كرة القدم تتخد قراراً جديداً في حق الأندية الوطنية    رئيس نادي برشلونة الإسباني يصر على النية الحسنة للدوري السوبر الأوروبي ويدعو "للحوار"    هزة أرضية بقوة 4,4 درجة بسواحل الصويرة    توقعات أحوال الطقس لليوم الجمعة    حريق مهول بسوق إنزكان يستنفر سلطات المدينة + (صور وڨيديو)    وزارة أمزازي تعفي أولياء المرشحين للأقسام الداخلية والمطاعم المدرسية من تأشيرة التصريح بالدخل السنوي    مداهمة مقهى في إفران وإيقاف 26 شخصا لخرقهم ليلا حالة الطوارئ    أساتذة التعاقد يوصلون إضرابهم الوطني ويحتجون السبت بالجهات في ذكرى وفاة حجيلي    أستاذة تعليم "متعاقدة" تتهم شرطيا بتعنيفها والتحرش بها.. "هددوني لأوقع على المحضر ووكيل الملك لم ينصت إلي"    أرقام.. ارتفاع تكاليف المعيشة بمدينة تطوان    آبل تزيح النقاب عن هاتف جديد بلون غير مسبوق    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    التعاون المغربي الاسرائيلي غادي مزيان. ها اش دارو فنيويورك على "الامن الغذائي والفلاحة المبتكرة    لفتيت: مشروع قانون "تقنين الكيف" يروم تحسين دخل المزارعين وخلق فرص واعدة وقارة للشغل    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    فيروس كورونا: تفشي الوباء في الهند يحرم العالم من اللقاحات    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    بسبب استهزائه بشعائر الإسلام وتهكمه على آيات من القرآن وأحاديث نبوية محكمة جزائرية تدين ناشطا علمانيا ب3 سنوات سجنا    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    سنة 2020 الأكثر حرارة على الإطلاق بالمغرب.. خبير مناخي: القادم سيكون أسوء    تسجيل تراجع بنسبة 0.4 بالمئة في الأصول الاحتياطية للمغرب    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤسسة حدائق ماجوريل تشجع مستخدميها على اقتناء الدراجات الكهربائية من خلال تحمل جزء من تكاليفها

تقود مؤسسة ماجوريل التي تسهر على تسيير حدائق ماجوريل والمتحفين البربري وإيف سان لوران، تجربة متميزة تتمثل في تشجيع مستخدميها ومساعدتهم على اقتناء الدراجات الكهربائية، من خلال تحمل جزء من تكاليفها، وذلك لحماية البيئة بمدينة مراكش.
وفي هدا الإطار، قامت مؤسسة ماجوريل بتجهيز أماكن وسط الحديقة مخصصة لشحن الدراجات النارية الكهربائية بدون مقابل، قبل التنقل بها بين الشوارع الرئيسية للمدينة الحمراء.
وأوضح محمد أحد مستخدمي الحديقة في تصريح ل"الصحراء المغربية"، أن مؤسسة حديقة ماجوريل تكلفت بتسديد ثلتي القيمة الإجمالية للدراجة الكهربائية التي اقتنيتها، والثلث الباقي سيجري تسديده بعد منحي تسهيلات في الأداء.
من جانبه، أكد علي مستخدم بالحديقة نفسها، أنه اقتنى دراجة كهربائية صديقة للبيئة بتشجيع من المؤسسة، قبل أن يدرك بعد استعمالها انخفاض تكلفتها من حيث الصيانة مقارنة مع الدراجة النارية العادية ومدى الخطورة والثلوث التي تتسبب فيها هذه الاخيرة على البيئة بمدينة مراكش.
وتندرج هذه المبادرة التي اقدمت عليها مؤسسة حدائق ماجوريل، في إطار الإستراتيجية الإيكولوجية الصحية والمستدامة التي تروم التحسيس بشكل قوي حول التلوث الناجم عن استخدام المركبات الحرارية.
وكانت مؤسسة حدائق ماجوريل أبرمت اتفاقية شراكة مع شركة التنقل النظيف والمستدام (إيموب)، مكن مؤسسة حدائق ماجويل من تمويل حيازة الدراجات الصديقة للبيئة.
وأكد ماديسون كوكس رئيس مؤسسة حدائق ماجوريل، أن هذه الشراكة مع (إيموب) وهو مشروع يشجع استعمال الدراجات النارية الكهربائية، على غرار الدراجات الهوائية، تروم تحسيس مستخدمي المؤسسة إزاء أهمية العناية بالبيئة والمدينة، معبرا عن أمله في أن تؤثر هذه المبادرة إيجابا، على الأشخاص الآخرين وتحفز على احترام البيئة.
ويعد هذا المشروع النقلي النظيف لبنة أخرى تعزز مجموعة من المشاريع الخضراء بهدف تقوية التنمية المستدامة بالمدينة الحمراء، علما أن هذا المشروع يندرج ضمن قطاع النقل الذي يعتبر قطب الراحة في مجال البيئة، إذ يساهم بحوالي 14.7 في المائة من انبعاثات الغازات الدفيئة، ويعتبر من أولويات كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، حيث يحظى بمكانة هامة في التنزيل المحلي للسياسة الوطنية في مجال التغيرات المناخية.
وسبق لمؤسسة حدائق ماجوريل، أن انخرطت في المشاريع البيئية والايكولوجية، التي تم إطلاقها بمدينة مراكش وتعكس الرغبة الأكيدة للمسؤولين والمنتخبين المحليين في جعل المدينة الحمراء حاضرة نموذجية في المجال البيئي على الصعيد الوطني.
وعاشت مدينة مراكش خلال الثلاث سنوات الأخيرة، على إيقاع إطلاق مجموعة من المشاريع البيئية والايكولوجية، تزامنت مع احتضان المؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية "كوب 22"، من بينها اعتماد حافلات للنقل الحضري صديقة للبيئة تعمل بالطاقة الكهربائية، وإحداث محطة لمعالجة النفايات وأحياء إيكولوجية وإحداث مشتل لإنتاج الطاقة الشمسية وتطبيق النجاعة الطاقية ببعض البنايات العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.