طقس الأربعاء: زخات رعدية وثلوج بعدد من مناطق المملكة    استئناف الرحلات الجوية المباشرة نحو ميامي والدوحة في دجنبر المقبل    أمام اللجنة الرابعة: دعم عربي متواصل للوحدة الترابية للمغرب    غوغل تحظر 150 تطبيقا ينبغي على الملايين من مستخدمي "أندرويد" حذفها فورا!    نيجيريا والمغرب توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التكنولوجيا الحيوية    المغرب يعلن المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون المقامة في إسرائيل بعد 4 عقود من الغياب    ارتفاع متوقع لمحصول الزيتون بنسبة 21 في المائة    الازمة السورية موضوع أطروحة للدكتوراه بكلية الحقوق تطوان    البحرين تدعم مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة و الوحدة الترابية للمغرب    اعتقال سبعة أشخاص بمنتجع مارينا سمير بسبب "الخمر و الشيشة"    رئيس رواندا يستقبل بوريطة ويعتبر المغرب "نموذج مَرجعي لإفريقيا"    الرجاء يكتفي بالتعادل ضد الفتح ويتقاسم صدارة البطولة مع الوداد    وسائل إعلام أرجنتينية تفضح «الحملات العدائية المتواصلة» للجزائر على المغرب    يحسبون كل صيحة عليهم : هجوم الجزائر على السعودية    ولاية طنجة تكشف عن أسباب الانهيار الجزئي لورش للبناء بوسط المدينة    مباريات الشرطة.. ضبط 101 مرشحا متلبسا بمحاولة الغش بينهم 30 موظفا للشرطة    الكاف ينفي تأجيل كأس الأمم الإفريقية 2022 بالكاميرون    إعلامي فرنسي يَشُنّ هجوماً "شنيعاً" على حكيمي: "أشرف اعتاد الحياة الباريسية.. سيغرق إذا لم يتمالك نفسه"    فتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز البكالوريا برسم 2022    الرباط.. بحث قضائي للتحقق من شكاية بالاختطاف والاحتجاز سجلتها مواطنة من دول جنوب الصحراء في مواجهة ضابط أمن    هل ساهم الوزراء الجدد في مشروع قانون المالية 2022 ؟    البطل المغربي بن الصديق يتسبب في إصابة الوحش ريكو فيرهوفن بالعمى    بعد الضغط الأمريكي.. الإفراج عن حمدوك واستمرار المظاهرات في الشارع السوداني    الجزائر توقف إمدادات الغاز عبر الخط المغاربي – الأوروبي ابتداء من فاتح نونبر    أمن أنفا بالدار البيضاء يوقف متورطين ضمن شبكة إجرامية متخصصة في التزوير واستعماله والنصب والاحتيال    رسميا.. الإعلام غائب عن الجمع العام العادي للرجاء البيضاوي    شاعرات وشعراء وفنانون يخرجون إلى حدائق الشعر في تطوان لمواجهة الجائحة    د.بنكيران يكتب: الفكرة الحداثية.. بماذا نواجهها؟!    "الأسد الأفريقي 2022"..أمريكا تستعد لإطلاق أكبر مناورة عسكرية بالمغرب    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام الفتح الرياضي    حالة استنفار إثر تسرب غاز "الأمونياك" من وحدة لإنتاج الأسمدة، ونقل مختنقين الى المستعجلات بعد الحادث.    بعد احتجاج الساكنة.. توقيف عوني سلطة استغلا معطيات التلقيح للتحرش بنساء ضواحي بني ملال    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    كوفيد-19.. أزيد من مليون و 148 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح (وزارة)    إيران..خامنئي يوجه دعوة إلى المغرب والإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل    اعتماد جواز التلقيح وعلاقته ببناء دولة المؤسسات    نشرة إنذارية…زخات رعدية محليا قوية اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء    مدرب مغربي يقود الجيش الرواندي لمواجهة نهضة بركان    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تطلق (نادي العويس السينمائي) الخميس المقبل    من طنجة.. إطلالة لدنيا بطمة تثير جدلا واسعا    أرباح اتصالات المغرب تفوق 4 ملايير درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    "مشروع مالية 2022" يحدد أربع أولويات كبرى..    هل أهان أخنوش المغرب بانحنائه أمام ابن سلمان؟    ريكو فيرهوفن يفقد بصره في العين اليسرى بسبب جمال بن صديق !!    جمال معتوق: الحكومة مطالبة بالاعتذار للمغاربة على تسرعها في فرض جواز التلقيح    وزارة الصحة: الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة بسبب كوفيد 19 تراجعت إلى النصف    السيسي يلغي حالة الطوارئ بالبلاد    أحمد مسعية يقارب في "مسرح القطيعة" حصيلة ثلاثة عقود من إبداعات جيل جديد    جواز التلقيح والتنقل المريح..    عدد زبناء اتصالات المغرب بلغ حوالي 73 مليون متم شتنبر الماضي    المتاحف الفرنسية تعيد 26 قطعة أثرية إلى دولة بنين    تنظيم الدورة الثانية من "المهرجان الدولي لفنّ الحكاية (ذاكرات)" في المنستير    المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم    السلطات الصينية تفرض إغلاقا على مدينة تضم أربعة ملايين نسمة بسبب الوباء    قائمة بأنواع الهواتف التي سيتوقف فيها تطبيق واتساب الأسبوع المقبل    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    إنا كفيناك المستهزئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أعداء المخرن بين الأمس واليوم
نشر في المساء يوم 08 - 06 - 2008

المخزن في اللغة هو المكان الذي تخزن فيه الأشياء. وأشهر مخزن هو المعروف بخزن الحبوب، أي المكان الذي يودع فيه الفلاحون حصيلة الموسم الفلاحي من قمح وشعير ومختلف أصناف الحبوب في انتظار بيعها أو من أجل استهلاكها طوال العام.
والمخزن كان دائما له حراس، لذلك فإن الذي يقوم بحراسة المخزن هو رجل كان يعرف باسم المخازني، وإذا كانوا كثيرين فإنه يطلق عليهم اسم المخازنية.
مع مرور الوقت، وتحت طائلة التأميم العام لكل ما يمت إلى قوت الشعب بصلة، أصبح المخزن شيئا تابعا للدولة، على شاكلة مخازن الحبوب في الاتحاد السوفياتي مثلا، وأصبح الشعب مرتبطا في جوعه وشبعه بالمخزن، وبالقمح والشعير والزيت والزيتون. وبما أن المغرب مر بمجاعات رهيبة، فإن رموز الدولة لم تكن بنايات عملاقة أو بناية للبرلمان أو مجلس الشورى، بل أصبحت المخازن التي تشتمل على قوت الشعب رمزا للدولة ودليل هيمنتها على الأوضاع والأقوات.
هكذا أصبحت كلمة مخزن ترمز إلى احتكار الدولة لقوت العباد، والقوت كان دائما الورقة الكبرى التي تلعب بها السلطة في أي مكان من العالم.
المخزن كان يعني أيضا تلك الأماكن التي يوضع فيها المال وعائدات الضرائب وميزانية الدولة. وهذه الأموال كانت أيضا مصدر قوة الدولة التي تتصرف فيها وفق ما تقتضيه مصلحة النظام. بهذه الأموال يتلقى خدام الدولة رواتبهم ومكافآتهم، وبها يتم شراء صمت المعارضين، وبها يتم تمويل الحروب وشراء الأسلحة، ومن دونها لا يمكن أن تقوم للدولة قائمة.
كان المخزن مصطلحا يشير أيضا إلى تلك الأماكن التي يُخزن فيها السلاح، حيث إن المرور نحو الحروب لا بد أن يتم عبر المخزن، وبعد الحروب توضع فيه الغنائم. من المخزن كان البدء وإليه المنتهى.
المخزن كان يعني أيضا تلك الأمكنة المظلمة والموحشة التي يضع فيها الحاكمون خصومهم. وهكذا لم تقتصر كلمة مخزن على أماكن خزن المال والقوت، بل شملت أيضا خزن البشر أيضا، وفي هذا تكامل تام، أي أن المخزن بقدر ما يمنح الحياة من قوت ومال، فإنه ينزع الحياة والحرية أيضا، وتشير مصادر تاريخية إلى أن عبارات مثل «المخزن الشريف» أصبحت متداولة بقوة منذ بداية الدولة العلوية، والتي تكرس في عهدها هذا المصطلح، وأصبح يرمز إلى السيادة المطلقة للدولة على كل شيء.
بعد ذلك أصبحت هذه الكلمة السحرية تعني كل شيء تقريبا. إنها تعني حاليا المقدم والمخبر والقايد والباشا والوزير والموظف البسيط في المقاطعة والشاوش والعسكري والوزير والشرطي والبرلماني وعضو المجلس البلدي وسائق الباشا ورئيس الباطرونا... المخزن صار يعني النظام وكل ما له علاقة بالنظام من قريب أو من بعيد.
استقرت كلمة المخزن في أذهان المغاربة على أنها رمز للقوة والجبروت والبطش بالخصوم، واخترع الناس عبارات تعكس هذا المفهوم، من بينها عبارة: «ثلاثة ما معاهم مزاح، البحر والعافية والمخزن»، يعني أن كل من تسوقه الظروف إلى مواجهة هذه الأشياء الثلاثة عليه أن يحاول ما أمكن الخروج بأخف الأضرار، وأن يبتعد بشكل تام عن المواجهة، لأن الخسارة مؤكدة. هكذا تكرس على مدى العصور أن المواجهة مع المخزن مغامرة حمقاء، وأن التعقل يقتضي خفض الرأس وطأطأته أمام هذا الوحش الجبار الذي يخزن في بطنه كل شيء.
قصة صراع المعارضة مع السلطة جزء أساسي في فهم تاريخ أي بلد، في هذا الملف نرصد تطور التمرد إلى معارضة والمخرن إلى سلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.