أسعار تذاكر قطار "البراق" مابين 149 درهما و 364 درهما    تصفيات كأس إفريقيا 2019.. المغرب - الكامرون 2-0 (بطاقة تقنية)    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    عصابة للهجرة السرية تقع في قبضة شرطة بركان    المحكمة الابتدائية توزع ثلاثون سنة سجنا لمعتقلي جرادة    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البوليساريو يشيّد مدينة ب«تيفاريتي»
نشر في المساء يوم 13 - 06 - 2008

باشرت جبهة «البوليساريو» أشغال بناء مدينة متكاملة في منطقة تيفاريتي بالقرب من الجدار العازل. وتؤكد معطيات أن عمال بناء يقومون بتشييد مساكن ومرافق متكاملة، ضمنها مبنى البرلمان في جماعة تيفاريتي التي لا تبعد عن مدينة السمارة سوى ب18 كيلومترا.
وقالت مصادر من المجلس الملكي للشؤون الصحراوية، المعروف اختصارا ب«كوركاس»، إن المغرب يتابع ب«قلق شديد» استفزازات البوليساريو، بعد إقدامها على بناء مساكن ومرافق عمومية بدعم من الجزائر في منطقة يجب أن تظل على حالها.
وأشارت مصادرنا إلى أن قوات «المينورسو» التي ظلت تغض الطرف عن النشاطات العسكرية لل«بوليساريو» في المنطقة العازلة صارت تغض الطرف أيضا عن الحركة العمرانية التي تشهدها «تيفاريتي»، وهو ما يناقض التزامات الحياد والاتفاقات التي أقرت إبقاء المنطقة العازلة خالية من أي نشاط عسكري أو مدني.
ودعت المصادر ذاتها قوات «المينورسو» إلى إشعار الأمين العام للأمم المتحدة بعمليات البناء التي تقوم بها جبهة البوليساريو والتدخل لإعادة الأمور في منطقة تيفاريتي العازلة إلى ما كانت عليه.
وحسب جريدة «المجاهد» الجزائرية، فقد وقعت مدينة «مسكرة» الجزائرية اتفاقية توأمة مع «ولاية» تيفاريتي لدعم إقامة مشاريع سياحية في المدينة الجديدة وبحث إمكانية جلب سياح إلى منطقة تزخر بإرث إيكولوجي يغري السائحين بزيارتها.
وقال باهي محمد أحمد، عضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، إن المغرب يتجنب التصعيد والاصطدام العسكري بالطرف الآخر، مشيرا إلى أن الجيش المغربي سبق له أن قصف مواقع بمنطقة «تيفاريتي» سنة 1991، بعدما حاول موالون لجبهة البوليساريو احتلال المنطقة، حيث كانت طائرات الجيش المغربي قد تدخلت لتقصف المنطقة وتعيد الأمور إلى نصابها.
وجاءت أشغال بناء مدينة سكنية في تيفارتي أياما بعد أن احتضنت المنطقة احتفالات جبهة البوليساريو بالذكرى ال35 لتأسيس الجبهة. بالرغم من أن المنطقة تعد «منطقة فاصلة» تخضع لمراقبة الأمم المتحدة التي تتحدد مهمتها في فرض احترام وقف إطلاق النار المعلن عنه في شتنبر 1991 بين المغرب والجبهة.
ورفض سداتي علاوي، سفير البوليساريو سابقا بإيطاليا والعائد إلى المغرب، في اتصال هاتفي أمس مع «المساء»، التعليق على عملية بناء الجبهة لمدينة نموذجية في منطقة تيفاريتي، مشيرا إلى أنه لا يعلم شيئا عما يجري هناك.
وقالت مصادر من «الكوركاس» إن المغرب سبق له أن قدم احتجاجا لدى الأمم المتحدة عقب التظاهرات العسكرية التي سبق أن قامت بها جبهة البوليساريو في تيفاريتي على مرأى من بعثة «المينورسو»، مشيرة إلى أن المغرب لن يتسامح إزاء تحركات البوليساريو في المنطقة العازلة، خصوصا بعد الشروع في بناء مرافق سكنية وتجارية.
وكان مصطفى الساهل، مندوب المغرب في الأمم المتحدة، قد وجه رسالة إلى الأمين العام بان كي مون، أكد فيها أن المملكة المغربية «لن تقبل أو تبدي تسامحاً بأي شكل من الأشكال إزاء أي خرق للوضع القائم في منطقة تيفاريتي التي تم حظر أي وجود مدني أو عسكري فيها منذ الإعلان عن وقف النار في شتنبر 1991».
وكان الساهل احتج على قيام البوليساريو، بدعم من الجزائر، بتنظيم تجمعات عسكرية ما بين 19 إلى 22 ماي الماضي تخللتها تظاهرات سياسية في منطقة تيفاريتي، على مرأى ومسمع من بعثه المينورسو.
وكان مجلس الأمن قد دعا الأطراف في قرار يحمل الرقم 1813 الصادر في 30 أبريل الماضي إلى خلق مناخ ملائم للحوار وإنجاح المفاوضات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.