التعاون الإسلامي تنوه بتضامن المغرب اتجاه إفريقيا في جائحة كورونا    بنعبد القادر يبرز مزايا المركز القضائي ببئر كندوز    حمد الله في ورطة بعد رفضه الصعود للمنصة بحضور أمير سعودي    لقجع يكشف موقف الجامعة من عودة الجماهير للملاعب    مات فقيراً".. تقارير صحفية تكشف الوضع المالي لمارادونا    تحويل ملعب إلى سوق للمتلاشيات يكرس الهشاشة بجمعة الفضالات    الصحة العالمية تتحدث لأول مرة عن قرب "التخلص من كورونا"    إلى الزُمْرَةُ المَارِقة العَاقّة الهَارِبَة من حُضْن الوَطن    الهزيمة الثالثة هذا الموسم.. ريال مدريد يسقط أمام ديبورتيفو ألافيس في "الليغا"    الوباء يغير نمط التعلم ب"الإمام الغزالي" في تمارة    صورة مع جثمان مارادونا .. عندما تنتهك حرمة الموت    خبراء و مسؤولون بمراكز أبحاث إفريقية يدعمون تدخل المغرب بالكركرات    الزفزافي يغادر السجن لزيارة والدته في المستشفى !    هل نشأ "فيروس كورونا" في إيطاليا؟ .. الصين تحبذ هذه الفرضية    ريال مدريد ينهزم أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس    الإتحاد البيضاوي يستهل مغامرته الإفريقية الأولى بالعودة بفوز من غامبيا    طنجة : البيان الختامي لمجلس النواب الليبي يثمن جهود المغرب وحرصه على دعم الشعب الليبي    صدامات قوية و حرائق بمظاهرات ضد عنف الشرطة الفرنسية و قانون يحمي رجالها    إستنفار للجنة اليقظة في خنيفرة لتدبير ومواجهة موجة البرد والثلوج.. تهم 47 دواراً    وزير الصحة يريد زيادة 2260 سريرا العام القادم    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    فرنسا.. محتجون يضرمون النار في بنك وكشك للصحف وسط العاصمة وإصابة 37 شرطيا    عناصر الشرطة تضبط "قاتل عامل بناء" في طاطا    رسميا..مقاطعات الدار البيضاء تكشف عن مراكز عملية "التلقيح ضد كورونا"    استمرار غياب "الرئيس المريض" يزيد حجم الغموض في الجزائر    حصيلة كورونا فالجهات اليوم: 17 ماتو بالفيروس فكازا و559 براو فسوس    وزير الخارجية "بوريطة" يهنئ مجلس النواب الليبي على نجاح الاجتماع التشاوري بطنجة- فيديو    تأخر الإسعاف لنصف ساعة يدفع الأرجنتين إلى التحقيق في وفاة مارادونا    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    تسجيل 50 حالة وفاة جديدة سجلت بهذه المدن، و مجموع حالات الشفاء وصل 298574 حالة.. التفاصيل بالأرقام.    الأرصاد الجوية: أمطار معتدلة بأقاليم طنجة-أصيلة والعرائش    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    منظمة الصحة العالمية: 60 إلى 70 في المائة من السكان بحاجة إلى التحصين لمنع انتقال فيروس كورونا    رفضا للقرار الإسباني..مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    دراسة: 94% من السوريين بتركيا لا يريدون العودة إلى بلدهم بعد انتهاء الحرب    دول أوروبية تعيد فتح المتاجر مع تراجع كورونا    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    مواقع التواصل الاجتماعي تتحوّل إلى "دفتر عزاء" لقامات مغربية    تأجيل معرض القاهرة الدولي إلى الصيف بسبب كورونا    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    أصغر ميكاب: هذه كواليس عملي مع سلمى رشيد وهذه قصة القفطان    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير العدل: المغرب امتنع عن المصادقة على منع الإعدام لأن المغرب في حالة «تأمل»
نشر في المساء يوم 13 - 10 - 2008

كشف وزير العدل، عبد الواحد الراضي، عن وجود توجه للدولة نحو حذف عقوبة الإعدام، وأكد الوزير، في الكلمة التي تلتها ممثلة عن وزارة العدل، أن المغرب عدل مجموعة من التشريعات لتتلاءم مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان، وهو «بصدد التفكير في استكمال انضمامه للاتفاقيات التي لم ينضم إليها وفق تصور استراتيجي يعتمد التدرج والتأهيل».
وأكد وزير العدل خلال الندوة التي نظمها المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، ومنظمة «جميعا من أجل إلغاء عقوبة الإعدام»، أن «العالم يشهد حركية متنامية للمطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام»، وأن هذه الندوة تأتي في سياق «إنضاج التفكير في الموضوع بتعاون بين كافة مكونات المجتمع».
واعتبر الراضي أن المغرب أرسل عدة إشارات تؤكد تماشيه مع النقاش الدائر حول إلغاء عقوبة الإعدام، منها حرص وزارة العدل على استبدال عقوبة الإعدام بالعقوبة الأشد في الاتفاقيات الثنائية المرتبطة بالمادة الجنائية، إضافة إلى تقليص عدد الجرائم التي يحكم فيها بالإعدام إلى 11 حالة في مسودة القانون الجنائي المغربي.
كما أشار الراضي إلى التوصيات التي خلصت إليها المناظرة الوطنية حول السياسة الجنائية، والتي دعت إلى ضرورة الحد من الحكم بعقوبة الإعدام، وانتهاج التدرج في إلغائها، واشتراط تحويل النطق بالإعدام من الأغلبية إلى إجماع هيئة الحكم.
وفسر الوزير، امتناع المغرب عن التصويت على التوصية المتعلقة بإيقاف عقوبة الإعدام، خلال الدورة ال62 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحالة «التأمل» التي يعرفها المغرب، في أفق البحث عن تصور استراتيجي يعتمد على «الحكمة والتوافق، بين من يرى ضرورة الإبقاء على هذه العقوبة باعتبارها جزءا من خصوصيات المجتمع، وبين من يدعو إلى إلغاء الإعدام باعتباره عقوبة غير عادلة».
من جانبه، أكد ممثل السفارة الألمانية في تدخله، أن اتخاذ قرار إلغاء عقوبة الإعدام من طرف المغرب، سيكون «رسالة ومؤشرا قويا من بلد عمل على إقامة جسور بين الشرق والغرب، وهو ما أهله للحصول على وضع متقدم في الشراكة مع الاتحاد الأوروبي».
أما أحمد حرزني، رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، فأكد أن تنظيم هذه الندوة يهدف إلى فتح نقاش علمي، وموضوعي، حول عقوبة الإعدام من مقاربات متعددة حقوقية، وقانونية ودينية وسوسيولوجية للوصول إلى نتائج متفق عليها.
ومن جهة أخرى، اعتبرت مديرة منظمة «جميعا من أجل إلغاء عقوبة الإعدام»، وهي منظمة فرنسية تنشط في العديد من الدول، أن المغرب «انخرط في إلغاء الإعدام فعليا وليس قانونيا»، وأكدت أن الحق في الحياة هو «حق الحقوق»، وأن العدالة «لا يجب أن تتعامل بمنطق انتقامي». وعن معارضة البعض لإلغاء عقوبة الإعدام، بدعوى أنه يتعارض مع الشريعة الإسلامية، أكد الناشط الحقوقي محمد أحداف، أن هذا الموقف المعارض ينبني على نوع من «المغالطة»، وتساءل حول سبب إثارة هذا الموضوع في عقوبة الإعدام فقط دون غيرها من الحدود المنصوص عليها سواء في السرقة أو الزنا»، وأضاف: «نحن لا نناقش الشريعة الإسلامية لأننا أمام قانون جنائي وضعي، كما أن الدعوة إلى إلغاء الإعدام وجدت لها صدى حتى من طرف الفكر الديني».
من جانبه، انتقد عبد الإله بنعبد السلام، عن الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، ما سماه الموقف «المتناقض» للدولة المغربية التي امتنعت عن تنفيذ أحكام الإعدام منذ سنة 1993، في الوقت الذي مازالت فيه المحاكم المغربية مستمرة في إصدار هذه الأحكام، وأشار إلى أن هذا التناقض يتجلى أيضا في امتناع المغرب عن التصويت على التوصية المتعلقة بإيقاف عقوبة الإعدام خلال الدورة ال62 للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وطالب عبد الإله بنعبد السلام بتفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة التي دعت إلى إلغاء عقوبة الإعدام، معتبرا أن «الأمر لا يتطلب ميزانية بل إرادة سياسية واضحة».
الندوة، التي استمرت أشغالها على مدى يومين، تميزت بحضور عدد من القضاة، والمحامين، والناشطين الحقوقيين والأساتذة الجامعيين. ويشار إلى أن السجن المركزي بالقنيطرة يضم 125 حالة محكوم عليها بالإعدام، فيما ترجع آخر مرة طبقت فيها هذه العقوبة إلى سنة 1993، وتعلقت بعميد الشرطة الحاج ثابت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.