حريق مهول يأتي على محل لبيع العقاقير بطنجة (فيديو)    المغرب يدعو بأديس أبابا إلى إحداث آلية تضامن لمكافحة سوء التغذية    مجلس حقوق الإنسان يبرز أهمية اتفاق الصخيرات والنتائج الإيجابية للاجتماعات الليبية المنعقدة في المغرب    الرميلي تتفرغ للدارالبيضاء وآيت الطالب يعود لوزارة تُسَيّر مصالحها بالنيابة وتتعدد أعطاب منظومتها    إعفاء ‬في ‬محله ‬للرميلي    رفض منح التأشيرات يزيد من أزمة سائقي وأرباب النقل الدولي ويهدد الاقتصاد الوطني    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    رجال المطافئ يواصلون إخماد حريق في سوق بالبيضاء    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوة إلى استثمار تسنيد الديون في تمويل الاقتصاد المغربي
يمكن من تدبير العديد من المخاطر المالية
نشر في المساء يوم 25 - 05 - 2009

دعا عدد من المشاركين في يوم دراسي حول تسنيد الديون إلى استثمار ما تتيحه هذه التقنية المالية الحديثة العهد في تمويل الاقتصاد الوطني بأداة بديلة ميزتها اقتسام المخاطر الناجمة عن الديون.
وقد تركز اليوم الدراسي الذي نظمته شركة «ماغريب للتسنيد» التابعة لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، بتعاون مع القرض العقاري السياحي، بحضور عدد من المسؤولين في مؤسسات عمومية ومؤسسات للقروض وشركات التأمين وصناديق التقاعد وشركات الاتصالات، للحديث حول ما يتيحه الإطار القانوني الجديد المؤطر لتسنيد الديون.
مدير شركة «مغريب للتسنيد» اعتبر أنه بعد مرحلة من التشكيك في أهمية هذه الآلية أصبح لتسنيد الديون أهميته في الوقت الراهن، حيث إن الدول الغربية تشجع حاليا هذا النشاط لأنه يزيد القدرة على تمويل الاقتصاد على المدى الطويل، ويمكن من تدبير العديد من المخاطر المالية.
و صرح مصطفى الباكوري، الرئيس المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، بأن تسنيد الديون ليست تقنية فقط بل منهجية وتصور، يرمي إلى تسهيل الولوج التمويل للمقاولات، ملحا على ضرورة تقنينه بشكل لا يقيده كثيرا أمام الفاعلين الاقتصاديين والماليين.
ونبه الباكوري إلى أن التسنيد معادلة قد تؤول إلى الاختلال عندما يخل أحد طرفيها بمسؤولياته، ويتعلق الأمر بصاحب الدين ومؤسسة التدبير ومؤسسة الإيداع والمستثمرين، مضيفا أنه ليست كل الديون تصلح للتسنيد، وهو عملية تحتاج إلى خبرة للقيام بها.
من جانب آخر، رأى لحبيب الإدريسي المسؤول عن مديرية الخزينة بوزارة المالية أن توقيت عقد هذا اليوم الدراسي صائب، لأن المغرب يحتفل هذه السنة بالذكرى 50 لنشأة نظامه المالي، مضيفا أن قانون تسنيد الديون ليس تشريعا عاديا، بل إصلاح مالي مهيكل للاقتصاد الوطني، وهو أداة مبتكرة في يد مختلف الفاعلين في السوق المالية للاستجابة إلى الحاجة المتنامية لتمويل الاقتصاد، كما أنه قوى صلاحيات السلطات المالية لمراقبة سلامة عمليات التسنيد.
وقد جرى التنبيه خلال مناقشة القانون المتعلق بتسنيد الديون في المؤسسة البرلمانية، إلى أن من مهام الفاعلين في هذا المجال الحرص على التقييد بكل ضمانات الشفافية والنزاهة لقطع الطريق على الممارسات التي يهدف أصحابها إلى الحصول على اعتمادات مالية قد تستغل في غير ما رصدت له، خصوصا في القطاعات التي تسعى إلى الربح السريع.
وكان المغرب قد أتاح المجال، بناء على توصية من البنك العالمي وصندوق النقد الدولي، في سنة 2002 لما يسمى بتسنيد الديون الرهنية، وهي تقنية تقضي بتحويل القروض إلى أوراق مالية قابلة للتداول في الأسواق المالية. وبعد سلسلة من المشاورات بين مجلس الأخلاقيات للقيم المنقولة والمجموعة المهنية للأبناك والبنك المركزي والجمعية المهنية لشركات البورصة وفدرالية شركات التأمين والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية ووزارة المالية، تبين أن من الضروري تعديل منطوق قانون رقم 10.98 المتعلق بتسنيد الديون الرهنية ليشمل مجالات أوسع لتخضع لعمليات التسنيد وليس فقط الديون الرهنية المتعلقة بالسكن.
ويهدف القانون، الذي نشر في الجريدة الرسمية في نونبر الماضي، إلى جعل نشاط تسنيد الديون رافعة من روافع الاستثمار بالمغرب وفق أدوات عمل ميسرة ومضمونة، بحيث يقوم صندوق توظيف جماعي للتسنيد بتملك ديون مؤسسة أو مجموعة مؤسسات برغبة منها، بواسطة إصدار حصص وعند الاقتضاء سندات ديون.
والعنصر الجوهري الذي أتى هو توسيع نطاق الديون التي يمكن تسنيدها، ليشمل مؤسسات القروض وما يندرج تحتها، والمؤسسات العمومية وشركات الدولة والأشخاص المعنويين المفوض إليهم أو الحائزين على إجازات استغلال المرافق العامة، والمقاولات التي تنظمها مدونة التأمينات، في حين كان الحق في تسنيد الديون مخولا فقط لمؤسسات الائتمان فيما يخص الديون الرهنية المترتبة على شراء أو بناء سكن فردي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.