انتخاب رؤساء جماعات شقران تمساوت وعبد الغاية السواحل (+ تشكيلات المكاتب)    مصدر: فوضى انتخاب عمدة الرباط محاولة لإرباك أغلبية الأحرار من طرف أنصار الوردة    مدرب فنزويلا عن مواجهة المغرب في ثمن نهائي "مونديال الفوتسال": "سنحتاج لعامل الحظ الذي رافقنا في الدور الأول"    المغرب يتخوف من "تسونامي" بعد ثوران بركان "جزر الكناري" ويتخذ هذه الخطوات    مثير ومستفز.. تطبيق جديد يتيح التواصل مع المشاهير المغاربة بمقابل مادي خيالي!!    جنيف.. الدعوة إلى الضغط على الجزائر لإنهاء القمع وسيادة الفوضى في مخيمات تندوف    بعد ساعات من انتخاب رئيس جماعة تزنيت... عضوان من الاتحاد الاشتراكي يقدمان استقالتهما من مجلسها    برلماني أوروبي: ننتظر تشكيل الحكومة المغربية الجديدة لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية والأمنية    المندوبية السامية للتخطيط: الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل ارتفاعا ب 0,8% خلال الشهر الماضي    الاحتلال الإسرائيلي يعيد فرض إجراءات تنكيلية بحق الأسرى    بعدما كان عاملا لقلعة السراغنة.. بن الشيخ يظفر بمنصب رئيس جماعة مكارطو    في مقطع فيديو.. أليجري يظهر "منفعلاً" تجاه لاعبي يوفنتوس عقب انتهاء مباراة القمة ضد ميلان    مرشحة الأحرار لعمودية الرباط تتهم نجل إدريس لشكر بتهديد المستشارين لدفعهم للتصويت له    العيون: أزمة قلبية تنهي حياة بحار    بعد "البام".. الاستقلال يعترض بدوره على دخول "الاتحاد" للحكومة    د.بنكيران: الحكم الصادر في حق "أبو علي" ليس سوى رغبة شديدة في الانتقام والاحتقار والتنكيل!!    مؤشر الإصابة التراكمي بكورونا بالمغرب يبلغ 2519,5 إصابة لكل مائة ألف نسمة    وزارة الصحة : الموجة المرتبطة بمتحور "دلتا" في منحى تنازلي منذ خمسة أسابيع    حالتا وفاة جديدين ببسبب فيروس كورونا في اقليم الحسيمة    حصيلة إيجابية للمغرب على رأس المؤتمر العام ال 64 للوكالة الدولية للطاقة الذرية    تصرف "غريب" لميسي في آخر مبارياته    حمم بركانية تدمر نحو مئة منزل في جزر الكناري الإسبانية وإجلاء آلاف السكان    200 ألف مغربي ومغربية مصابون بمرض الزهايمر والخرف    من بينها الوداد والرجاء.. جميع الفرق المشاركة بدوري أبطال أفريقيا تتعرف على منافسيها من أجل بلوغ "دور المجموعات"    تقرير مشترك لمؤسسات مالية دولية يرصد واقع تنمية القطاع الخاص بالمغرب    أستراليا ترفض اتهامات باريس بشأن الغواصات واتصال مرتقب بين ماكرون وبايدن    ثمانية قتلى في إطلاق نار داخل جامعة روسية    النساء الأفغانيات قلقات إزاء فرض طالبان قيود على العمل والتعليم    بعد تألقه في مباراة خريبكة.. جماهير الرجاء البيضاوي تكافئ نجمها    بيراميدز يحسم صفقة الكرتي    ارتفاع قيمة منتوجات الصيد المسوقة على مستوى ميناء آسفي بنسبة 33 بالمئة إلى غاية متم غشت الماضي    فوز ثان تواليا للوداد والرجاء على سريع وادي زم والأصيكا    لاعبو اتحاد طنجة يدخلون في اضراب عن التداريب    تافراوت : انتخاب " إدريس بوعلام " عن التجمع الوطني للأحرار رئيسا للمجلس الجماعي لإريغ نتهالة    "ڨيديو" يطيح بلصين تورطا في ارتكاب سرقة من داخل سيارة    هكذا علق "اتحاد علماء المسلمين" على تفجيرات "داعش" بإمارة أفغانستان الإسلامية    صفقة 13 مسيرة Bayraktar TB2.. المغرب يتوصل بأولى مقاتلات "الدرون" التركية    زيادات مهمة في "أسعار المحروقات" بمختلف محطات التوزيع بالمملكة    شاهد الذخائر النفيسة للدكتور التازي في متحف عجيب وغريب.. غاية في الروعة    الكشف عن "السلسلة الكاملة" لانتقال متحور كورونا الأخطر والأوسع انتشارا    أزيد من 372 ألف مسافر استعملوا مطار طنجة خلال شهرين ونصف    جوائز "إيمي".. "نتفليكس" تحوز نصيب الأسد و"ذي كراون" و"ذي كوين غامبليت" أبرز الفائزين    وفد ‬إثيوبي ‬رفيع ‬المستوى ‬في ‬زيارة ‬عمل ‬للمغرب    حريق مهول يلتهم شاحنات وسيارات بطنجة    تطورات مثيرة في قضية الشاب الذي "عرى" فتاة وضربها في منطقة حساسة بمدينة طنجة    أخنوش: حياة الرجل الذي قطف رأس الإسلاميين بعدما أينعها السخط الشعبي    زخات مطرية متفرقة في مناطق عدة اليوم الإثنين    "الإذاعة والتنمية اللغوية: أي علاقة بين الخطاب الإعلامي واللغة العربية؟" كتاب جديد للدكتورة شفيقة العبدلاوي    مهرجان أغورا الدولي السادس للسينما والفلسفة بفاس:صورة الزمن وزمن الصورة.    جامعة اِبن طفيل تحتل المراتب الأولى في التصنيفين الوطني والدولي لسنة 2021    فرنسا تنسحب من محادثات عسكرية مع بريطانيا وسط خلاف بسبب صفقة الغواصات النووية    روسيا.. حزب بوتين يعلن فوزه بأغلبية الثلثين في الانتخابات التشريعية    نتائج دعم تنظيم المهرجانات السينمائية يثير استياء الجمعيات    وثائقي ل"فرانس5" (يخضر غضبا) من اختراقات الفوسفاط المغربي لأسواق فقدتها فرنسا    الهوية العربية وسؤال الحرية والتحرر    بن سديرة الجزائري.. يوميات نافخ الكير    الشيخ القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشاعر العربي الكبير سعدي يوسف يفوز بجائزة الأركانة العالمية للشعر
في دورة هذه السنة من مسابقة « بيت الشعر»
نشر في المساء يوم 01 - 07 - 2009

فاز الشاعر العراقي سعدي يوسف بجائزة الأركانة التي ينظمها بيت الشعر بالمغرب، و ذلك على ضوء اجتماع لجنة التحكيم الذى عقد مؤخرا برئاسة الناقد صبحي حديدي وسيتم تسليم درع وشهادة الجائزة للشاعر العربي الكبير سعدي يوسف في حفل شعري كبير ينظم يوم 24 أكتوبر 2009 بمسرح محمد الخامس بالرباط.
أفاد بيان صادر عن بيت الشعر بالمغرب، توصلت «المساء» بنسخة منه، أن لجنة تحكيم جائزة الأركانة العالمية للشعر التي يمنحها هذا الأخير بشراكة مع مؤسسة صندوق الإيداع والتدبير، قررت بإجماع في اجتماعها المنعقد يوم 23 يونيو برئاسة الناقد صبحي حديدي (سوريا/باريس)، وعضوية: منصف الوهايبي (شاعر/تونس)، محمد الغزي (شاعر/تونس)، بنعيسى بوحمالة (ناقد/المغرب )، حسن نجمي (شاعر/المغرب) ونجيب خداري(شاعر/المغرب). منح الجائزة في دورتها الرابعة للشاعر العربي الكبير سعدي يوسف (العراق).
عن هذا التتويج يقول نجيب خداري، في تصريح ل«المساء»: «لقد تم اختيار سعدي يوسف من ضمن مجموعة من الأسماء الشعرية العالمية، التي تم التداول في شأنها من طرف لجنة التحكيم، باعتباره من الأهرامات الشعرية التي تمكنت من صياغة تجربة شعرية عميقة أثمرت، إلى جانب مجموعة من الأسماء الشعرية العربية، انفتاح القصيدة العربية على الأفق العالمي، وبتطوير دوالها ومحكياتها، موثقة لليومي وللتفاصيل العابرة.
وأضاف خداري قائلا: «لقد ظل سعدي يوسف مواظبا على التجديد والعطاء ليؤسسس منجزا شعريا ثريا ومديدا يتميز بعمق الرؤية والقيمة الإبداعية المضافة».
وأشار خداري إلى أن الجائزة هي في الآن نفسه تحية خاصة من بيت الشعر لهذا الشاعر الذي يعد واحدا من أصدقاء البيت، الذين حضروا تأسيسه، واستمرت صداقته للمغرب وشعرائه وقتا طويلا.
وقال نجيب «إننا سعداء لأن الجائزة حددت سقفا عاليا لاشتغالها، وهي مازالت تواصل اشتغالها داخل ذلك السقف الذي يلتفت بشكل عميق للتجارب الإنسانية في الشعر العالمي الراهن.
هذا وقد استحضر البيان الصادر عن لجنة التحكيم مسوغات فوز سعدي بهذه الجائزة، بالقول: و«الأركانة» ترسو، في دورتها الحالية، عند سعدي يوسف فإنّما هي تسدي قسطا من مديونيّة معنوية طائلة لشاعر محنّك، فطن، ومبتكر لا يمكن التّطرق إلى الشعرية العربية المعاصرة واستثارة كبريات قضاياها وأسئلتها.. سيروراتها وتمفصلاتها.. بمعزل عن استحضار البصمة القوية والنوعية التي كانت له، هو بالذات، في هذا الشأن: معاجم وتوليفات.. موضوعات وتلوينات.. وأخيلة وتمثّلات، الشيء الذي تعبّر عنه دواوينه الشعرية المتوالية ويشكّل، دون شك، قيمة إبداعية مضافة. فضلا عن نقولاته المتميزة والمثمرة، إلى العربية، لمدوّنة مكتنزة تقترح نصوصا ومتونا أساسية في الشعر والسرد العالميّين».
وأضاف نفس البيان «لعل ما يستحق التأمّل في المشوار الشعري لسعدي يوسف هو اقتداره الذاتي ليس فقط على مبارحة موقف الاحتراز، وذلك بأثر من اعتناقاته الإيديولوجية والجمالية في مطلع خمسينيات القرن الماضي، على شعرية الريادة التي نهض بها رعيل من الشعراء العراقيين سبقوه بسنوات قليلة لا غير، والتحول، بعدها، إلى عقيدة التجديد الشعري، بل وعلى تطوير أدواته وتوسّلاته، من ديوان إلى آخر، متنصّلا من أيّما مهادنة تصوّرية أو تقاعس كتابي قد يثبّتان مشروعه الشعري عند النقطة التي كثيرا ما انتهى إليها العديد من فرقاء المجال الشعري العربي الراهن. وإذ استجاب، عن تبصّر، لما يمليه عليه هذا المتطلّب الصعب من جهد وعنت خوّل له، في المقابل، أن يصبح، وعن استحقاق، واحدا من أبرز أصوات ومرجعيات النادي الشعري العربي الحداثي وأن يتخطّى، تلقاء ذلك، تحرّجات البداية التي استحكمت في أعماله الشعرية الباكرة، مثل «أغنيات ليست للآخرين»، «القرصان»، و«51 قصيدة»، ريثما يمسك بالنّواة الصلبة لهويته الشعرية المتفرّدة بدءا من «النجم والرّماد» و«نهايات الشمال الإفريقي» و«بعيدا عن السماء الأولى» و«الأخضر بن يوسف ومشاغله» و»تحت جدارية فائق حسن» و«خذ وردة الثلج، خذ القيروانية»؛ وصولا إلى أعماله المتأخرة، مثل «صلاة الوثني» و«الخطوة الخامسة» و«حفيد امرئ القيس» و«الشيوعي الأخير» و»قصائد نيويورك» و«قصائد الحديقة العامة».. وفي المسافة المترامية، الشّاقة والمكلّفة دون شك، كان أن أخذت في الارتسام والتعيّن القسمات العريضة لبرنامج تعبيري يقوم على لغة ذات نكهة مستجدّة.. على موالاة مفردات اليومي ومنفصلاته وتشظّياته.. كإبدال للمنازع الميثولوجية والماورائية والباطنية التي تزخر بها المدوّنة الشعرية العربية من تمجيد أمكنة الحياة الجارية والارتقاء باستعاريّة أفضيّتها التحتيّة والمرذولة.. على استدماج ذوات وجموع هشّة ومنذورة للحاجة والغبن ورتوب المعيش في صميم الممكن الشعري الخلاّق.. على ابتناء محكيات وتداعيات أصيلة، توضّعات ومفارقات جاذبة.. وهو ما يجعل من تجربته الشعرية محفلا لتفاعلات وجودية وخبرات رؤياوية دالّة تضفي عليها لمسته التخييليّة الرشيقة طابعا تاريخيا ملحميا متعاليا.
الشاعر سعدي يوسف من مواليد مدينة البصرة سنة 1934. بعد حيازته لشهادة الإجازة في الآداب، عمل بالتدريس والصحافة الثقافية. غادر العراق في سبعينيات القرن الماضي متنقلا بين عدة دول عربية وغربية، ليستقر منذ سنة 1999 ببريطانيا.
أصدر سعدي على مدى ستة عقود العديد من الدواوين والمجاميع الشعرية، كما قام، من جهة أخرى، بترجمة أعمال كبار شعراء العالم إلى اللغة العربية.
من بين أهم أعماله الشعرية:
- قصائد مرئية (1965)
- نهايات الشمال الإفريقي (1972 )
- الأخضر بن يوسف ومشاغله (1972)
- كيف كتب الأخضر بن يوسف قصيدته الجديدة (1977)
- قصائد أقل صمتاً (1979)
- خذ وردة الثلج، خذ القيراونية (1987)
- إيروتيكا (1994)
- حانة القرد المفكر (1997)
-الشيوعي الأخير يدخل الجنة (2007)
في الترجمة:
- أوراق العشب، والت ويتمان (1979)
- وداعاً للإسكندرية التي تفقدها، كافافي (1979)
- إيماءات، يانيس ريستوس (1979)
- الأغاني وما بعدها، لوركا (1981 )
- سماء صافية، أونغاريتي (1981)
حاز الشاعر سعدي يوسف العديد من الجوائز الأدبية والشعرية الرفيعة:
جائزة سلطان العويس، الجائزة الايطالية العالمية، وجائزة (كافافي) من الجمعية الهلّينية، جائزة فيرونيا الإيطالية لأفضل مؤلفٍ أجنبيّ (2005)، جائزة المتروبولس في مونتريال في كندا (2008).
وسيتم تسليم درع وشهادة الجائزة للشاعر العربي الكبير سعدي يوسف في حفل شعري كبير ينظم يوم 24 أكتوبر 2009 بمسرح محمد الخامس بالرباط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.