مجلس النواب يصادق على نظام التأمين الإجباري عن المرض والاستعمالات المشروعة للكيف    رسميا بالمغرب.. بلاغ هام بشأن الإعفاء الضريبي    "الأسد الإفريقي 2021".. وفد عسكري مغربي أمريكي هام يزور المستشفى الطبي الجراحي الميداني قرب تافراوت    هنية يبحث مع رئيس مجلس النواب تطورات القضية الفلسطينية    الرجاء يستغل كبوة الوداد ويدلل فارق النقاط    الكشف عن الحالة الصحية ل"أيمن الحسوني"    بلجيكا تتجاوز الدنمارك في لقاء مُثير    في مباراة غنية بالمشاهد الإنسانية تجاه إيركسين.. بلجيكا تنتصر على الدنمارك بثنائية- فيديو    مصير 9 "حدادة" تورطوا في صناعة وترويج سكاكين كبيرة وسيوف بفاس    تنفيذا للتعليمات الملكية.. الحكومة تصادق على صرف تعويضات مالية للجالية المغربية    مجلس النواب يصادق على ستة مشاريع قوانين ذات طابع اجتماعي واقتصادي وفلاحي    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة واستقبال لمغاربة العالم بالتمر والحليب والزغاريد    أين يبتدئ التراث وأين ينتهي؟    أنفاس السرد العالية    "كوفيد19".. وزارة الصحة تدعو للاستمرار في الالتزام بالتدابير الوقائية حفاظا على المكتسبات المحققة    العثماني يدعو إلى المزيد من الالتزام بالاجراءات الاحترازية والصحية    الدبلوماسية المغربية تخنق الخارجية الإسبانية وتجبرها على ابتلاع لسانها الطويل    تفاصيل موت الفجأة الذي خطف حياة سائق بعد لحظات من وصوله إلى محطة الحسيمة    انتخاب فوزي لقجع عضوا باللجنة التنفيذية للاتحاد العربي لكرة القدم    "لارام" تكشف وجود ضغط في الحجوزات وتعلن تخفيظ الأثمنة    بينها طنجة .. حصول 15 مطارا مغربيا على علامة الجودة "الترخيص الصحي"    التقدم والاشتراكية يدعو إلى ضمان "التنافس المتكافئ" في الانتخابات    الاتحاد المغربي للشغل يكتسح انتخابات موظفي جماعة طنجة    سعيد الزكراوي يصوغ من فن البورتريه دلالات جديدة    طقس الخميس... سحب منخفضة كثيفة على السهول الشمالية والوسطى للمحيط الأطلسي    راموس "يودِّع" ريال مدريد.. 22 لقبا في 16 موسما وصاحب ثاني أكبر عدد من الانتصارات في تاريخ "الليغا" خلف ميسي    قتيلان في إطلاق نار غربي ألمانيا    بعد سنتين من حفله المثير للجدل بالمغرب.. إنريكو ماسياس يحل بمراكش    كريستيان إريكسن: لاعب الدنمارك "يحتاج إلى جهاز تنظيم ضربات القلب"    الحكومة تدعو الصناع المغاربة لتصنيع "مليون محفظة"    بعد إصدار أوامر ملكية لتخفيض أثمنة التذاكر.. احتدام المنافسة بين شركات النقل الجوي    المخرج المغربي شكيب بن عمر ينتقل إلى عفو الله    استئناف نشاط صيد الأخطبوط بالسواحل الشمالية    حقيقة مرافقة الحرس الملكي الخاص لإسماعيل هنية    قتل أمه ثم أكلها.. إليكم عقوبة رجل إسباني أثار ضجة واسعة    فيديو… سمية الخشاب تثير الجدل في اخر إطلالة لها    كورونا المغرب : تسجيل 468 إصابة و 4 وفايات في ظرف 24 ساعة    الجزائر تعاكس مصالح المغرب من جديد وهذا ما قام به رئيس أركان الجيش الجزائري    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تحدث جائزة للبحث العلمي    مكتب السياحة يطلق حملة إشهارية لفائدة الجالية المغربية المقيمة بالخارج    بعد مقتل مغربي لأسباب عنصرية.. غضب في صفوف الجالية المغربية باسبانيا    الهند تسجل أول إصابة ب "الفطر الأخضر" في العالم لشخص تعافى من كورونا    في خطوة "مفاجئة".. فيورنتينا يعلن "انفصاله" عن غاتوزو بعد أقل من 4 أسابيع على تعيينه!    المكتب الوطني المغربي للسياحة يطلق "نتلاقاو في بلادنا"    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يبحث في اجتماعه الأسبوعي التحضير لانتخابات ممثلي القضاة به    لارام تعلن عن رحلات جديدة لمغاربة العالم انطلاقا من بروكسيل أمستردام وعدد من العواصم الأوروبية    غامبيا تجدد دعمها الكامل للسيادة والوحدة الترابية للمغرب على صحرائه    فندق "الشعب"    وفاة الإعلامي شكيب بنعمر.. أحد رواد الإخراج التلفزي بالمغرب    هل اقترب موعد تخلص المغاربة من الكمامات ؟    درس التاريخ في المدرسة المغربية الواقع والمأمول (تتمة)    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    بايدن يتخلى عن تحية "كورونا" ويخص بوتين بمصافحة خاصة    بوادر أول أزمة بين الإمارات وإسرائيل.. وزيرة البيئة في حكومة بينيتس الجديدة تطالب بإلغاء اتفاقية النفط    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصيادلة يطالبون الوردي بالإسراع بإخراج «دستور الدواء»
نقيب يفجر قضية أدوية مغشوشة تهدد بكوارث صحية في المغرب
نشر في المساء يوم 27 - 04 - 2015

كشف حسن عاطش، نقيب الصيادلة بفاس، عن معطيات حول انتشار متنام لبيع الأدوية خارج الصيدليات، مما يهدد، حسب تعبيره، بكارثة صحية خطيرة بالمغرب، في حال ما إذا لم تتدخل السلطات المحلية، ووزارة الصحة، لتكثيف إجراءات المراقبة، وحجز الأدوية المغشوشة والمزورة التي تروج في محلات تجارية معدة لبيع المواد الغذائية، ولدى أصحاب «الزريعة».
ودعا عاطش، في تصريحات ل«المساء»، وزارة الصحة إلى تسريع وتيرة الإجراءات المتبعة لإخراج ما يسميه الصيادلة «دستور الدواء» لسد جميع الثغرات القانونية التي يستغلها مروجو هذه الأدوية المهربة، والمجهولة المصدر، في جنح الظلام، لتوزيعها على محلات تجارية، قبل أن يعاد بيعها ب»التقسيط» للمواطنين. وحذر نقيب صيادلة فاس من الانعكاسات الصحية الخطيرة على صحة المواطنين لانتشار أدوية للتجميل والأمراض الجلدية لدى بائعي العطور، ولجوء أصحاب محلات المواد الغذائية إلى بيع أدوية تقدم على أنها تعالج الصداع والآلام والحمى وارتفاع درجات الحرارة، وترويج «عوازل طبية» مهربة ومنتهية الصلاحية، لدى أصحاب «الزريعة»، ولجوء بعض المقاهي التي تشرك الليل بالنهار إلى ترويج أقراص زرقاء تقدم على أنها مهيجة جنسيا، وإقدام بعض المحلات شبه الطبية على ترويج أدوية عبارة عن منتوجات معقمة.
وقال ل«المساء» إن الأمن الدوائي للمغاربة يتطلب من جميع المتدخلين أن يتحلوا بالحزم في التعامل مع مثل هذه الظواهر التي من شأن التساهل معها أن يؤدي إلى إغراق المغاربة بأدوية مغشوشة ومنتهية الصلاحية ومجهولة المصدر، عوض الاكتفاء بتنظيم حملات مراقبة شبه مفتوحة للصيدليات، والتي يشرف عليها من حيث المبدأ أناس متخصصون، وتضمن فيها شروط صارمة جدا لخزن الدواء، والحفاظ عليه، ومراقبة مدد صلاحيته، عكس ما هو رائج لدى الدكاكين وبعض المحلات التي تهدد صحة المواطنين، حد أن السلطات عجزت عن وضع حد لبعض الأسواق المتخصصة في بيع الأدوية المهربة، كما هو الشأن بالنسبة إلى سوق «الفلاح» بوجدة، الذي يستقبل بالجملة أدوية مجهولة ومهربة قبل أن توزع على عدد من مناطق المغرب بطرق ملتوية وفي غفلة من جميع المتدخلين في مجال حماية صحة المواطنين.
ويشير الصيادلة إلى أن الأدوية المشبوهة والمزورة تشمل أيضا أدوية العلاج من الأمراض النفسية، والتي تحول من قبل جانحين إلى أقراص مهلوسة، تدفع إلى ارتكاب جرائم عنيفة وصادمة في حق الأصول والفروع أو في حق أشخاص من المحيط.
ويرتبط تسويق الدواء بسلسلة تتكون من المختبرات المنتجة والمصنعة، والموزعين، والصيادلة. والقاسم المشترك بين المتدخلين في هذه السلسة يتجلى في كونهم صيادلة، ويتوفرون على مؤهلات علمية للإشراف على عمليات ترويج وبيع الأدوية في إطار القانون، وحسب وصفات الطبيب المعالج، وطبقا للجرعات الضرورية. وأكد حسن عاطش أن اختلال عنصر من العناصر في تقديم الدواء للمواطنين (جرعة زائدة أو ناقصة، مدة صلاحية منتهية، تخزين في ظروف غير ملائمة….) من شأنه أن يؤدي إلى كارثة صحية، وربما إلى أمراض مزمنة، وإلى وفيات.
وقررت نقابة الصيادلة، لدق ناقوس الخطر، تنظيم مؤتمر في قصر المؤتمرات بالعاصمة العلمية، يومي 8 و9 ماي المقبل، حول الأمن الدوائي بالمغرب. وطالبت النقابة وزارة الصحة ومصالح المراقبة في الولايات والعمالات والأقاليم بتكثيف حملات مطاردة الأدوية المهربة والمجهولة التي تروج في رفوف وسراديب بعيدة عن فضاءات الصيدليات، «ليس فقط في المحلات التجارية وفي أسواق التهريب، ولكن كذلك عبر المواقع الإلكترونية وبعض قنوات الإعلام السمعي البصري التي تقدم نفسها على أنها متخصصة»، يورد حسن عاطش، قبل أن يضيف أن مثل هذه الحملات من قبل الأنتربول بناء على شكايات مواطنين متضررين أو مختبرات مصنعة ومنتجة، قد أقدمت على إغلاق حوالي 13 ألف موقع إلكتروني وإيقاف ما يقرب من 387 شخصا متهمين بترويج أدوية مغشوشة ومزورة. وتلحق هذه الفضاءات المشبوهة التي تروج فيها الأدوية المغشوشة أضرارا بالاقتصاد الوطني، وتسيء إلى سمعة القطاع بصفة عامة، علاوة على أنها تلحق عاهات وأمراضا خطيرة بمواطنين يراهن عليهم الوطن من أجل المساهمة في البناء، والإنماء، بينما يمكن أن تحولهم هذه الأدوية إلى عاهات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.