العثماني: الحكومة مرتبطة بعقد أخلاقي    مكناس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في الحيازة والاتجار في مخدر الإكستازي    أخنوش يتوقع موسما فلاحيا متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    انفجار جديد في عاصمة سريلانكا    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    رونار في ضيافة قناة فرنسية    مكناس.. توقيف متورطين في الحيازة والاتجار في الإكستازي    أزمة التعليم تشتد..النقابات تعلن عن مسيرات ووقفات واعتصامات متوالية    حقوقيون وسياسيون من طنجة يؤسسون لجنة محلية لدعم معتقلي حراك الريف    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    الاتفاق على اللجوء إلى تحكيم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    لاعب ليفربول الإنجليزي ميلنر يشجع مانشستر يونايتد    بالفيديو.. شاهد الهدف الأسرع الجديد في البريميرليغ    غيابات في صفوف الرجاء أمام الحسنية برسم مؤجل الجولة 17 للبطولة الإحترافية الأولى    نجم ريال مدريد الواعد مطلوب في أياكس أمستردام    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    توقيف متطرف سابع على علاقة ب »خلية سلا »    حتى الأحزاب الصغيرة كسيرات على تيساع تحضيرا لانتخابات 2021.. لقاء بين ضريف و دريسي في كازا    الرصاص يلعلع بالبيضاء لتوقيف مجرم هاجم والدته وأسرته بالسلاح الأبيض    مصرع طفل رضيع جراء اشتعال النيران بمنزل في طنجة    توقيف برتغالي بطنجة مبحوث عنه دوليا في قضايا الاتجار الدولي في المخدرات    بسبب نعجتين….راعي يقتل طفلاً في العاشرة من عمره    قطار كيم جونغ أون يصل إلى روسيا    المغرب يستعرض بشرم الشيخ تجربته في مجال حماية حقوق الأجانب واللاجئين    احتفالا بالمسافر المليون .. "البراق" يقدم مفاجآت لزبنائه بمحطة الرباط أكدال    سحب كثيفة ورياح معتدلة خلال طقس نهار اليوم    الباحثة ياسمين الحسناوي تناقش أول أطروحة بالمغرب باللغة الانجليزية في موضوع "السياسية الخارجية الجزائرية في نزاع الصحراء    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة اليوم بشمال المغرب وباقي مدن المملكة    الرسم على حيازة الاراضي ارتفع بنسبة 50 منذ سنة 2016    الحوار الاجتماعي.. الداخلية توصلات بمطالب جديدة من النقابات قبل التوقيع على الصيغة النهائية    ملفات التعمير تشق “المصباح” في أكادير    خلال اجتماع تنسيقي للاطلاع على التدابير والإجراءات الضرورية بخصوص تتبع وضعية تموين السوق الوطنية شهر رمضان المبارك: إحداث لجنة مركزية لتتبع مسار عملية المراقبة ووضعية الأسواق وإعادة العمل بالرقم الهاتفي الوطني 5757 لتقديم الشكايات    ندوة دولية حول البلاغة الجديدة بين التجربة التونسية والمغربية ببني ملال    رسالة متأخرة إلى الشاعر محسن أخريف : تحية لك وأنت هناك    « امتحانات الباكلوريا » تجمع غنام بهدى سعد    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    عبد الإله رشيد يفي بوعده تجاه معجبيه    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    الجزائر.. إيداع الإخوة كونيناف الحبس المؤقت    المديرية العامة الفرنسية للطيران.. المغرب ضمن الوجهات الأكثر دينامية    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    ليفربول يواجه دورتموند واشبيلية ولشبونة    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سجن سلا ينجو من «محرقة» ثانية بعد تمرد مئات القاصرين
الحادث يعد الثاني من نوعه في أقل من 24 ساعة و19 مصابا نقلوا إلى المستعجلات
نشر في المساء يوم 01 - 09 - 2015

في حادث يعد الثاني من نوعه في ظرف أقل من 24 ساعة، أعلنت حالة استنفار قصوى ليلة أول أمس في محيط سجن الأحداث بسلا، بعد «تمرد» انتهى باندلاع حريق مهول لازالت ملابساته مجهولة إلى الآن.
وهرعت إلى عين المكان العشرات من عناصر الوقاية المدنية، معززة بعدد كبير من الشاحنات الصهريجية وسيارات الإسعاف، فيما استدعيت على عجل تعزيزات من فرق التدخل السريع، والقوات العمومية، التي بقيت في حال تأهب لأي تدخل، بعد الغموض الذي طال ملابسات الحريق الذي امتد إلى عدد كبير من الغرف والأجنحة.
وحسب مصادر من داخل السجن، فإن حوالي 19 نزيلا قاصرا تم نقلهم على الفور إلى قسم المستعجلات، التابع للمركز الاستشفائي ابن سينا بعد إصابتهم بحروق من الدرجة الثانية، كما تعرض آخرون لاختناق حاد نتيجة الأدخنة السامة والكثيفة التي نجمت عن الحريق، فيما تم إسعاف الباقين داخل السجن.
وتحول محيط سجن الأحداث المحاذي لمقر المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، إلى ثكنة حقيقية نتيجة الإنزال الكبير للقوات العمومية والأمن، وعناصر المطافئ، فيما حضر عدد من كبار المسؤولين الأمنيين وأسر بعض السجناء، بعد إبلاغهم بنشوب حريق مهول في السجن، وتعرض بعض النزلاء لحروق وجروح.
وحسب مصادر مطلعة، فان الحادث كاد يحول السجن إلى محرقة لعشرات القاصرين، قبل لجوء الموظفين وبعد تردد، إلى إخلاء عدد من الأجنحة، قبل أن تمتد ألسنة النيران إليها وتحجب الرؤية بفعل الدخان الكثيف الذي نجم عن مواد سريعة الاشتعال وخاصة الأفرشة.
وطرح هذا الحادث عدة علامات استفهام، خاصة أن نفس السجن عرف، ساعات قليلة قبل ذلك، عملية إضرام نار مماثلة، تمت السيطرة عليها بسرعة، وبقيت خسائرها محصورة في الجانب المادي، لينسب الحادث لنزيل كان يطالب بترحيله إلى سجن آخر، قبل أن تعود النيران لتندلع وبشكل أوسع وأقوى ساعات بعد ذلك.
وكان بلاغ للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج قد أشار إلى فتح تحقيق فوري حول أسباب وملابسات ما وصفه ب«التمرد» ل«تحديد العناصر المتسببة في إضرام النار قصد تحريك المتابعة القضائية في حقهم».
وقال البلاغ نفسه إن سجناء الأحداث بمركز الإصلاح والتهذيب بسلا قاموا بعملية إضرام نار تسببت في حدوث إصابات متفاوتة الخطورة ل26 فردا، قبل أن تتمكن فرق الوقاية المدنية من السيطرة على الحريق، دون أن يكشف البلاغ خلفيات هذه العملية والمواد المستعملة لإضرام النار.
كما عاينت «المساء» بقيت فرق الوقاية المدنية والتدخل السريع في حالة تأهب إلى حدود ساعة متأخرة من ليلة أول أمس، في الوقت الذي تجمعت فيه بعض الأسر بالقرب من باب السجن على أمل التمكن من معرفة ما يقع بداخله، وطبيعة الأشخاص المصابين في هذا «التمرد».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.