أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    توقيف مفتش شرطة بتازة بعد وفاة سيدة كانت برفقته !    إطلاق الرصاص على مسلح هاجم الشرطة بفاس !    مكناس تعيش أزمة عطش و مكتب الماء يلجأ إلى نهر سبو !    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    إصابة مواطنين كويتيين بفيروس كورونا في العيون !    هجوم مغربي على صفحة تشيلسي ب" فيسبوك"    بعد أشهر من السكون..نهر أبي رقراق يستعيد صخبه بعودة قوارب الكاياك    جديد أحوال الطقس إلى حدود يوم غد الاثنين    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    مصر جاهزة لاستضافة مباريات عصبة أبطال إفريقيا    انقلاب « بيكوب » يودي بحياة 4 أشخاص ويرسل أكثر من 20 شخصا للمستشفى    سيدي بيبي..حملة نظافة واسعة النطاق لشاطئ سيدي الطوال    برشلونة يضغط على المتصدر بفوز صعب على بلد الوليد    معسكر تدريبي مغلق لنهضة بركان في السعيدية    روسيا تعلن نجاح أول لقاح مضاد لفيروس "كورونا"    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    مطالب لأمزازي بإلغاء كلي لتوقيعات محاضر الخروج والاكتفاء فقط بمحاضر الدخول    وزارة الأوقاف تحدد 560 مسجدا سيعاد افتتاحها بجهة طنجة    بثلاثية في شباك إيفرتون.. أمل دوري أبطال أوروبا يعود لذئاب "سايس"    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    جوج إصابات بكورونا فجهة الداخلة لمغربي ومهاجرة من دول جنوب الصحرا    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    وفاة سائق حافلة طلب من ركاب وضع كمامات فأوسعوه ضربا    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح "عدى الكلام"    أمل صقر تثير ضجة على الأنستغرام بسبب "الزواج والطلاق" -صورة    مدرب أطلانطا غاضب لهذا السبب    أسعار متوسطة لرحلات لارام و العربية للطيران    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    جائزة الأب القدوة لوائل جسار من منظمة الأمم المتحدة للفنون    لجنة المالية تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    المغرب يسجل 93 حالة من أصل 7366 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 1.2%    كورونا.. جهة طنجة- تطوان – الحسيمة تسجل أكبر عدد من المصابين الجدد – توزيع جغرافي    الإصابات الجديدة بكورونا تتوزع على 9 جهات بالمغرب وجهة الشمال في الصدارة    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    اية صوفيا هداه اتاتورك ل"الانسانية" كيزورو سنويا 3.8 مليون سائح فالعام ورجعو اردوغان جامع باش يكسب اصوات اليمين القوميين المتطرفين    مجموعة مغربية تنافس على اللقب.. تأجيل نهائي كأس العالم للموسيقى    بسبب الطلب القوي.. لارام تعزز بعض رحلاتها الداخلية    مديرية ابن مسيك بالبيضاء تكشف حقيقة إصابة أستاذة فلسفة بفيروس كورونا    ترامب يظهر لأول مرة مرتدياً الكمامة بعد 4 أشهر من تفشي كورونا في أمريكا    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    وزير الداخلية يحث رؤساء الجماعات على ضرورة التدبير الأمثل للنفقات برسم 2020    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتطفات فقهية مالكية من الحقبة المرينية (2)
نشر في ميثاق الرابطة يوم 17 - 12 - 2010

نستمر معا أعزائي -القراء الأكارم- في قطف مقتطفات فقهية مالكية من بساتين الحضارة المرينية التي سادت منطقة الغرب الإسلامي في القرن الثامن الهجري الموافق للرابع عشر ميلادي، وأهم ما يميز هذا العصر هو ازدهار التأليف في مجال الفقه الإسلامي على مذهب الإمام مالك رحمه الله تعالى، وظهور كتب النوازل والمختصرات الفقهية التي اشتهر بها العصر المريني حتى أنه يوصف بكونه عصر المختصرات الفقهية بدون منازع على صعيد العالم الإسلامي.
والجدير بالذكر، أن اهتمام الغرب الإسلامي بجمع الفتاوى والنوازل التي تنزل بالمجتمع معروف منذ العصور الأولى لنشر مذهب الإمام مالك رحمه الله حيث تم على يد الفقهاء الأوائل، كما أن التجاوب والتبادل العلمي الثقافي بين المغرب والأندلس والقيروان كان مزدهرا وفارضا وجوده؛ إذ كانت هناك رحلات العلماء بين هذه الأقطار الثلاثة نشيطة ومكثفة والكتب المصنفة متبادلة ومعتمدة.
وإتماما لما كنا قد أشرنا إليه في العدد الماضي من نماذج من كتب النوازل التي صنفت في النوازل في هذه الحقبة من الزمان، نضيف كتبا فقهية أخرى وأمثلة من الفقهاء الأهرام الجهابذة، الذين كان لهم الباع الطويل في ميدان التصنيف في الفقه المالكي وأصوله خلال هذا العصر تلبية لطلب قراء باحثين كثُر في هذا المجال.
ومن هؤلاء الفطاحلة الأفذاذ الفقيه الأصولي الذائع الصيت أبو العباس أحمد بن إدريس شهاب الدين الصنهاجي الشهير، أحد الأعلام المرموقين في المذهب المالكي، انتهت إليه الرياسة فيه في وقته وفي العلوم العربية كما ذكره كل من ترجم له، له تآليف فقهية أصولية مفيدة منها "الذخيرة" و"الفروق"، وشرح "التهذيب" للبرادعي، وشرح "التفريع" للجلاب في الفقه، و"التنقيح في الأصول"، وشرح "المحصول" للإمام الرازي، وغيرها من المصنفات النفيسة في المذهب المالكي المعتمد، والتي تستحق أن يعتمد عليها الباحث في المجال الفقهي الأصولي المالكي، توفي هذا العلم الفذ الجهبد سنة (684ه)[1]، وفي نفس السياق نذكر الفقيه النحرير أبو العباس أحمد بن عثمان الأزدي المراكشي المعروف بابن البنَّاء، له تآليف في الفقه والأصول والعلوم الدقيقة، يحق للدولة المرينية الشريفة أن تفتخر به كفقيه أعطى قلبه وعقله للعلوم المختلفة حيث تذكر التراجم التي ترجمت له مدى ضلاعته في الفقه والأصول، وتبريزه في العلوم الدقيقة من حساب ونجوم وفلك، ومشاركته الواسعة في علوم نقلية وعقلية إذ بلغ في العلوم الدقيقة غاية قصوى كما يقال، وتآليفه سارت مسير الشمس في الآفاق على حد قول محمد الحجوي في "الفكر السامي"؛ ونذكر من كتبه العديدة في الفقه والأصول كتاب "شرح تنقيح القرافي" و "رسالة في الرد على مسائل فقهية ونجومية"، وكتاب "التقريب في أصول الدين" وآخر يعتبر العمدة في الأصول على مذهب الإمام مالك وهو "منتهى السول في علم الأصول"، وغيرها من الكتب التي تخص العلوم الدقيقة كمعرفة الأوقات بالحساب، وعالم الكواكب والفلاحة إلى غيره من العلوم العلمية الأخرى، يمكن للباحث أن يقف عليها في ترجمته الوافية[2]، توفي سنة (721ه) وكان مولده بمدينة مراكش سنة (654ه) رحمه الله تعالى.
ومن الأفذاذ الذين خدموا الفقه المالكي وأصوله إبان الحقبة المرينية التي نحن بصدد ملامسة جوانبها الفقهية، الإمام الأصولي الأنصاري السبتي المولد والدار أبو القاسم قاسم بن محمد بن الشاط، يوصف بكونه كان إماما في الفقه والأصول، عنده نفوذ في الفكر وجودة القريحة، بحر ريان من الأدب كما يقال، كما أنه له نظر في العلوم العقلية، وله كتب عديدة منها كتابه الذي تعقب فيه الإمام شهاب الدين القرافي حول كتابه "الفروق" السابق الذكر، سماه "أنوار البروق في تعقب الفروق"[3]، توفي سنة (723ه)[4].
فقيه مالكي آخر عاصر العصر المريني ويعتبر حجة وإماما في الفقه المالكي والزهد والتصوف نذكره في هذا المقام، هو أبو عبد الله محمد بن الحاج العبدري الفاسي الأصل، القاهري الدار، له عدة كتب منها "المدخل" و"النوازل"، توفي سنة (773ه)[5]، ومن حفاظ المذهب المشهورين في القرن الثامن بمدينة فاس العالمة خلال العصر المريني الفقيه النحرير أبو زيد عبد الرحمن بن عفان الجزولي الفاسي دارا وقررا، كان مشهورا بالعلم والصلاح، ويوصف بكونه أعلم الناس بمذهب مالك وأورعهم وأصلحهم، يذكر في ترجمته أنه كان يحضر في مجلس علمه أكثر من ألف فقيه معظمهم يستظهر كتاب المدونة مما يؤكد علو كعبه في الفقه المالكي، قيد عنه الطلبة ثلاثة تقاييد على رسالة بن أبي زيد القيرواني (ت386ه) أحدها المشهور "بالمسبع" في سبعة أسفار، و"المثلث" في ثلاثة، و"الصغير" في سفرين، توفي سنة (741ه)؛ ويذكر الفقيه محمد الحجوي في كتابه النفيس "الفكر السامي" أنه من خلال ترجمة هذا الفقيه الضليع يعلم الباحث ما كان عليه العلم وخصوصا الفقه بمدينة فاس في القرن الثامن الهجري، إذ لو فرضنا أنه لم يكن بفاس إلا ألف فقيه وهم الذين يحضرون درسه لكان كافيا في الدلالة على تقدم الحال الفكرية العلمية في ذلك العصر على حد قول الفقيه الحجوي رحمة الله عليه[6].
ومن الفقهاء الأندلسيين الذين كان السلاطين يقدمونهم ويأخذون برأيهم في مجالسهم، الفقيه الأندلسي المولد محمد بن ابراهيم العبدري الشهير بالأبَّلي نسبة إلى "أبلة" بالأندلس الرطيب، تلمساني الأصل، فاسي الدار، إمام علامة مشارك أجمع العلماء على علمه وإمامته حيث يقول فيه المقري صاحب "نفح الطيب" بكونه عالم الدنيا وأثنى عليه ابن خلدون كثيرا قائلا بأنه أعلم العالم في عصره، ونظرا لضلاعته وكفاءته اجتباه السلطان أبو الحسن المريني بمجلسه الخاص للاستئناس برأيه والاعتماد على مشورته، فكان رأس مجلس السلطان وحضر معه وقعة "طريف" في الأندلس، ووقعة القيروان وهناك أخذ عنه علماء كثر من إفريقية كابن عرفة وابن خلدون؛ توفي سنة (757ه) بمدينة فاس[7]؛ أما القاضي عبد الله بن محمد الأوربي الفاسي الصدر العالم، مفتي مدينة فاس وقاضيها، فكان ماهرا في العلوم الفقهية مبرزا فيها إبان العصر المريني، عنده دراية أيضا بالعلوم التاريخية وعلوم الأنساب، وله فتاوى عديدة في كتاب "المعيار المعرب" للفقيه الونشريسي، توفي سنة (782ه)[8].
لا غرو أن العصر المريني الزاهر امتاز بظهور علماء أهرام تركوا بصماتهم المتميزة على الدراسات الفقهية المالكية، ومن هؤلاء الفطاحلة إمام المغرب بل إفريقية في وقته كما يقال، أبو العباس أحمد بن القاسم القباب الفاسي، انتهت إليه رياسة الفتيا والتوثيق والمشاركة في العلوم المختلفة، وكتاب "المعيار المعرب" للونشريسي مليء بفتاويه، له عدة تآليف منها: شرح "قواعد عياض" و"بيوع" ابن جماعة، وله "مباحث" مع الأصولي أبي إسحاق الشاطبي شيخ المقاصد بالأندلس، تولى القضاء بجبل طارق، وبمدينة فاس لكنه فر منه للتفرغ لنشر العلم، له "مناظرات علمية" مع إمام تلمسان العقباني جمعها هذا الأخير في كتاب سماه "لبُّ اللُّباب في مُناظرات القَباب" نقلها الونشريسي في نوازله أو معياره؛ توفي سنة (779ه) رحمة الله عليه[9]؛ أما الإمام العقباني التلمساني فهو سعيد بن محمد العقباني التلمساني، قاضي تلمسان وبجاية وسلا ومراكش، وهو فقيه متفنن صدر مشهود له بذلك من العلماء المبرزين، له "شرح على مختصر" ابن الحاجب و"شرح على الحوفية" و"لُّب اللُباب" السابق الذكر، توفي سنة (811ه).
ومن الفقهاء الأندلسيين الذين تسلقوا ذرى العُلا والمجد باستحقاق وكانت لهم مواقف مشرفة تجاه المذهب المالكي إبان الحقبة المرينية، شيخ شيوخ غرناطة أبو سعيد فرج بن القاسم بن لُب الثعلبي، انتهت إليه رياسة فتوى الأندلس الرطيب آنذاك، له مصنفات عديدة ومفيدة وفتاوى ذات اعتبار من لدن العلماء، اعتمد عليها الونشريسي في كتابه النفيس "المعيار المعرب" كما اعتمد عليها غيره من الفقهاء في نوازلهم، كان بينه وبين معاصره ابن عرفة القيرواني مراجعات "فتاو" و"أحكام" بين غرناطة الأندلسية والقيروان، وهو يوصف بكونه أحد أئمة الأندلس النُظَار في ذلك الزمان، توفي رحمه الله سنة (783ه)[10].
وفي نفس السياق نذكر العلامة المجدد النحرير شيخ المقاصد أبو اسحاق ابراهيم بن موسى اللخمي الغرناطي الدار الشهير بالشاطبي، وهو إمام حافظ مجتهد من المحققين الأثبات وكبار المتفننين فقها وأصولا ولغة، من تآليفه المشهورة المعتمدة في المذهب المالكي كتاب "الموافقات" في أصول الفقه وهو مطبوع ومتداول، وكتاب "الاعتصام" في إنكار البدع، وله أيضا "فتاوى" مهمة مذكورة في كتاب "المعيار المعرب" للونشريسي، ويذكر في ترجمته أنه كان من المتمكنين المبرزين في الفقه والأصول حيث كان يناظر معاصريه ابن لب الغرناطي السالف الذكر، وابن عرفة التونسي صاحب المختصر ويفحمهما بحججه وأدلته المقنعة، كما كان يظهر عليهما في فتاويه الفقهية؛ توفي رحمه الله تعالى سنة (790ه)[11].
ومن الفقهاء الصوفية الذين امتاز بهم العصر المريني الفقيه الصوفي الزاهد أبو عبد الله محمد بن عباد النَّفزي المشهور بابن عباد الرُّندي الأندلسي الأصل، الفاسي الدار، الخطيب المتفنن على صفة البدلاء الصادقين النبلاء على حد قول معاصره ابن الخطيب القسمنطيني، له كتاب "الأجوبة" في مسائل العلم، و"الرسائل الكبرى والصغرى"، و"نظم الحكم العطائية وشرحها"، ويوصف بكونه كان له باع في الفقه وغيره من العلوم، يقوم على "مختصر" ابن الحاجب و"الرسالة" لابن أبي زيد القيرواني؛ توفي رحمه الله تعالى سنة (792ه)[12].
وفي نفس الصدد نذكر من الفقهاء الجهابذة المرموقين الذين كان لهم علو كعب في النوازل والأحكام في الفترة المرينية، أبو القاسم بن أحمد البلوي القيرواني الشهير بالبرزلي المتوفى سنة (841ه)، نوازله تحمل عنوان: "جامع مسائل الأحكام مما نزل بالمفتين والحكام" وتعرف ب "نوازل البرزلي"، وتكمن أهمية هذه النوازل في احتفاظها بمعلومات مفيدة تهم الباحث في التاريخ المغربي وتاريخ منطقة الغرب الإسلامي عامة، كما تضم معلومات نفيسة عن علماء مغاربة كانت لهم مناظرات علمية متميزة مع علماء القيروان آنذاك؛ وللمزيد من المعلومات عن هذه النوازل البرزلية التي ألفت خلال العصر المريني الثالث يمكن الرجوع إلى دراسة مركزة جد مهمة، أنجزها الباحث التونسي سعد غراب أظهر فيها القيمة الاجتماعية لهذه النوازل الفريدة من نوعها[13].
وللحديث بقية بحول الله وقدرته، والله من وراء القصد ويهدي السبيل..
(يتبع)
-----------------------
1. انظر ترجمته في: الديباج المذهب لابن فرحون، مطبعة السعادة، مصر: 1329ه، ص: 67، الوافي بالوفيات للصفدي، 5/119، طبعة جمعية المستشرقين الألمان: سلسلة النشرات الإسلامية، 1961م، الفكر السامي للحجوي، طبعة دار الكتب العلمية، بيروت: 1995م، 4/273.
2. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج للتنبكتي، مطبوع بهامش الديباج، طبعة مطبعة المعاهد، القاهرة:1351ه، ص:65، والفكر السامي للحجوي، 4/279.
3. حقق الكتاب الأستاذ محمد العمراني كموضوع لنيل رسالة الدكتوراه من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان.
4. انظر ترجمته في: الديباج المذهب لابن فرحون، ص:226.الفكر السامي للحجوي، 4/280.
5. انظر ترجمته في: الديباج المذهب، ص:327، الفكر السامي، 4/281.
6. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج، ص:165-166.الفكر السامي.4/282.
7. امظرترجمته في:نيبل الابتهاج، ص:245.الفكر السامي.4/284.
8. انظر ترجمته في:نيل الابتهاج.ص:243.الفكر السامي.4/285.
9. انظر ترجمته في: الديباج المذهب، ص:41، نيل الابتهاج، ص: 72-73.
10. انظر ترجمته في: الديباج المذهب، ص:220، بغية الوعاة للسيوطي، طبعة عيسى الحلبي.. القاهرة:1965م، ص:372.
11. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج، ص:46-50، الفكر السامي، 4/291-292.
12. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج، ص: 279-281.
13. انظر:كتب الفتاوى وقيمتها الاجتماعية:مثال نوازل البرزلي، حوليات الجامعة التونسية، العدد: 16، سنة:1978م، ص: 65-102.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.