الخبرة العلمية تؤكد توفر خلية إرهابية على متفجرات لتحويل المغرب إلى "حمام دم"    منتمون ل "الاصالة والمعاصرة" في منطقة سوس يستعدون لإعلان حركة تصحيحية لمواجهة قرارات وهبي    ضجة داخل البرلمان الفرنسي بسبب طالبة مغربية محجبة    بعد تشكيك رئيس الزمالك في بقائه مع الأهلي.. فايلر يصرح: "لدي عقد حتى الصيف المقبل وسأقيم الوضع عند نهاية الموسم"    الإصابة تمنع لاعب الوداد من مواجهة نهضة زمامرة    رسميًا / توتنهام يتعاقد مع غاريث بيل وريغيلون من ريال مدريد    غوارديولا: غياب أغويرو قد يستمر شهرين إضافيين !!    مونديال 2022.. ميسي يقود تشكيلة الأرجنتين في التصفيات    ليس الحدادي وحده.. محترفون بأوروبا بإمكانهم حمل قميص المنتخب    محام: "فقيه الزميج" اعترف باغتصاب قاصرات.. وهذه التهم الموجهة إليه    كورونا تستمر في اقتحام المدارس المغربية .. إغلاق مؤسستين تعليميتين بعد تسجيل إصابات بالفيروس    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    كوفيد-19.. 2552 إصابة جديدة و2318 حالة شفاء و40 حالة وفاة    فيروس كورونا : المغرب يسجل حصيلة ثقيلة جديدة من الوفيات، و الإصابات تقترب من 100 ألف.    وزير الأوقاف: إقامة صلاة الجمعة في المساجد حاليا غير ممكنة    السعودية : خلاف حاد بين الملك سلمان و ولي عهده بشأن التطبيع مع إسرائيل    المجمع الشريف للفوسفاط يساهم في تزويد ساكنة الرحامنة واليوسفية بالماء الشروب    الفقيه اللّي تعدى جنسيا على تلميذاته تقدم اليوم للوكيل العام فطنجة    إمكانية إقامة صلاة الجمعة بالمساجد.. وزير الأوقاف يحسم الجدل وهذا ما قاله -فيديو    الزراعات الخريفية..الإنتاج المتوقع كاف لتلبية الاستهلاك والتصدير    التعاون الوطني بإقليم العرائش والاستعداد لموسم 2020_ 2021    مخازنية فطنجة حبطو عملية تهريب المخدرات ف"جت سكي" -تصاور    بسبب كورونا….قرار بإغلاق جميع المحلات التجارية بإقليم تطوان    التوفيق: الظروف الوبائية الحالية لا تسمح بإقامة صلاة الجمعة بالمساجد    شاب يحاول ذبح والده بالمهدية ويلحق به جروحا بليغة.. والأمن يطلق عليه الرصاص لإيقافه        صفقة "ماستر لاب" المثيرة للجدل .. برلماني لوزير الصحة : الإختبارات كتباع بأورو فأوربا و حنايا شريناها ب99 درهم !    وزير الأوقاف: يتعذر حاليا إقامة صلاة الجمعة.. وأداؤها مرتبط بزوال الجائحة أو انخفاض الإصابات    قيمة الدرهم تتراجع أمام الأورو    الزهايمر في زمن الكورونا..معاناة مضاعفة    إسبانيا .. جهة مدريد تشدد القيود والتدابير الاحترازية في محاولة لمحاصرة تفشي وباء ( كوفيد 19 )    رسميا.. ضم اللاعب المغربي مراد باتنا إلى نادي الفتح السعودي    ايدامين يكتب…في ضيافة سعادة القضاة ورحاب الفضاء الحقوقي    إطلاق نار في حفل غير مرخص في نيويورك    "مرتفعة بشكل غير مقبول".. منظمة الصحة العالمية تعلق على وفيات كورونا    عين لحصن بتطوان.. طعنة سكين تودي بحياة شاب    الاتحاد المغربي الشغل ينتقد تجاهل الحكومة للحركة النقابية وتطالب بعرض قانون الإضراب للحوار    وزارة التجارة الأمريكية تنفذ تهديدات ترامب وتحظر تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" ابتداء من الأحد    إسلاميين و يساريين مغاربة يحرقون العلم الإسرائيلي أمام البرلمان (صور) !    مسؤول عسكري إسرائيلي يلوح بإمكانية اغتيال حسن نصر الله    "الباطرونا" تعد دليلا موجها للمقاولات لحمايتها من الجرائم الالكترونبة    وزير العدل يتعرض لحادثة سير بمدينة آسفي وهذا ما قاله    دراسة: أبوظبي ودبي أكثر المدن الذكية إقليميا    على خلفية شكاية وزير الصحة.. أمن الرباط يستمع لمايسة سلامة الناجي    إصابة حمد الله لا تدعو للقلق    طنجة.. تدوينة على "فايسبوك" تقود صاحبها إلى المتابعة بعد نشر خبر زائف حول العثور على طفلة مقتولة    أجواء غائمة مصحوبة ببقايا من الأمطار في توقعات حالة الطقس لنهار اليوم    قصة اغنية جيروساليما او القدس بيتي.. من جنوب افريقيا الى العالمية    عبير العابد: القطاع الفني بالمغرب حقير و جائحة كورونا أثرت على الميدان    محام: نجحنا في الحصول على حكم لتعليق اقساط الابناك بسبب كورونا    مؤشر التقدم الاجتماعي.. المغرب يتقدم في الحاجات الأساسية ويتأخر في الرفاهية    رحيل الشاعر العراقي عادل محسن    "منتدى الفكر التنويري التونسي" يكرم الأديبة التونسية عروسية النالوتي    بالفيديو.. لأول مرة "شلونج" تجمع سلمى رشيد بدون بيغ    "حظر تجول" لأمير رمسيس في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي    تصوير فيلم "باتمان" رجع بعد الشفاء من كورونا    فنانة تطلب الطلاق من زوجها بسبب أكله الكبدة!!    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يحيى جبران.. أعتذر من الجميع وانتظرونا أمام موريتانيا
نشر في المنتخب يوم 15 - 11 - 2019

لا يوجد من هو اليوم أهل لهذه المحاورة أكثر منه من بين باقي لاعبي البطولة، إنه باختصار يحيى جبران أفضل المحليين على الإطلاق وأكثرهم ثباتا في المستوى وإقناعا في المردود التقني.
جبران أثار في الفترة الأخيرة جدلا واسعا في مناسبتين، الأولى بتلقيه بطاقة صفراء ثانية في الديربي العربي كانت مردافة لغيابه عن الإياب وبعدها الطرد أمام نهضة بركان ولقطة البصق التي التقطت على نطاق واسع واحتاجت لتوضيح.
في الحوار التالي نأخذكم مع جبران لعوالم واسعة من أفكار لاعب ناضج وله طموحات بحجم الجبال...
المنتخب: بداية ونحن نحاورك لا بد وأن نبادر لتهنئتك على العودة مجددا للفريق الوطني، سيما وأن إصابتك في البليدة وكما قال وحيد هي سبب ابتعادك في الفترة السابقة؟
يحيى جبران: بدوري أتقدم لكم بخالص عبارات الشر على البقاء على مقربة من كل اللاعبين المحليين، شعوري هو مثل أي مرة أكون فيها فخورا وسعيدا بالتواجد في معسكرات المنتخبات الوطنية، هذا شرف كبير ويعكس حجم المكافأة على الإجتهاد والتضحيات.
بالفعل كان لي تواصل مع الناخب الوطني أكد لي أنه يراقبني ومهتم بي وفور عودتي للعب بعد الإصابة بداية من مواجهة الجزائر في بركان والتي تواجد فيها، حرصت على الرد على هذه الثقة بتقديم مستويات كبيرة وهو ما تم في نهاية المطاف ولله الحمد.
المنتخب: أنت واحد من 3 لاعبين لا غير يمثلون البطولة داخل الأسود، ما الذي يمثله الأمر بالنسبة إليك؟
يحيى جبران: بصدق سؤال محرج لأن الإجابة عنه قد لا تفهم كما ينبغي، صحيح أن صلاحية الإختيار هي للناخب الوطني ومساعديه، لكني وبمنتهى الأمانة أؤكد أن لاعبي البطولة وعدد هائل منهم سيقولون كلمتهم وهذا سيلمسه الجميع قريبا جدا، قد أقول أن هناك بعض الظلم من ناحية المواكبة الإعلامية لكن مع تطور البطولة والمتابعة الحالية، أنا واثق من تغير كبير في المعطيات قريبا.
المنتخب: ما قصدته بكلامي، هل تشعر بقيمة تواجدك رفقة لاعبين فقط من البطولة مع الأسود؟
يحيى جبران: هذا لا شك فيه، هي ثقة ينبغي استثمارها على نحو أفضل ومثالي، كلما تواجدنا مع الفريق الوطني إلا ونحسب لشعب بأكمله قوامه ملايين الأفراد ألف حساب، سعيد جدا بالثقة والإلتفاتة وهذا المكسب يضاعف من مسؤوليتي كي أحافظ عليه.
المنتخب: كيف مرت التحضيرات لمواجهة موريتانيا، وما هي قراءتك للمباراة؟
يحيى جبران: في أفضل الظروف الممكنة، كل شيء على ما يرام من أجواء وتجهيزات وانضباط تام وتفاهم كلي للاعبين وتقيد بالتعليمات، لا أعتقد أن هناك منتخبا في الوقت الحالي يملك كل هذه الأشياء داخل نفس القارة.
أمام موريتانيا وفي أول مباراة رسمية في تصفيات "الكان" لا توجد الكثير من الخيارات، هو خيار واحد هو المتبقي أمام جماهيرنا بتحقيق الإنتصار وبالطريقة والإقناع أيضا.
هناك مؤاخذات وبعض العتاب من الجماهير وهذا حق من حقوقهم لأنهم يريدون متابعة الأسود دائما في القمة وأعتقد أن الإنطلاقة ستكون عبر موريتانيا.
المنتخب: هل تملك القدرة على فرض نفسك أساسيا داخل التشكيل الحالي، أم تراك ستقنع بدور على الهامش؟
يحيي جبران: أنا فرد من المجموعة ومن يملك صلاحية الإختيار هو السيد وحيد، لا توجد فوارق بين اللاعبين والتداريب تتم في أفضل الظروف، كما لا يمكنني أن أتكهن بحظوظي في اللعب.
حين حضرت للمعسكر فعلى أساس أن تكون لي بصمة وحضور قوي وليس كي أكمل اللائحة كما يعتقد البعض.
المنتخب: كيف استقبلت تصريحات وحيد السابقة عن لاعبي البطولة؟
يحيى جبران: سأجيبك بأني إلتمست له آلاف الأعذار ووجدت أن سوء فهم هو ما حدث لا غير، والدليل هو تواجدي رفقة عدد من لاعبي البطولة في المعسكر.
أعتقد أن التعبير خان الناحب الوطني لأنه يتعامل معنا كمحليين بمنتهى التقدير والإحترام وستتأكدون من اهتمامه بلاعبي البطولة في الفترة المقبلة.
المنتخب: نفتح الآن صفحة الوداد، ما تفسيرك لحركة البصقة الشهيرة التي إلتصقت بك خلال مواجهة نهضة بركان؟
يحيى جبران: كلما تذكرت الواقعة إلا وتمنيت غلق صفحتها للأبد، عبركم أتقدم باعتذاري لكل الجماهير المغربية وخاصة الأطفال الصغار الذين يتابعون المباريات عبر الشاشة، لكن بمنتهى الصدق أؤكد لكم أنها كانت حركة عفوية لم أقصد بها أي طرف.
لقد كانت تجسيدا لإلقاء اللوم على نفسي وعدم رضاي على الطرد وكذا ترك الفريق منقوص العدد في تلك الفترة الهامة من المواجهة.
المنتخب: لكن التكييفات صارت في اتجاه آخر كونك توجهت بها للحكم الرداد؟
يحيى جبران: ليس صحيحا، بل منتهى الإفتراء، والحكم الرداد موجود وتقدم بتقريره في الموضوع، لقد كان أول طرد أتلقاه في مسيرتي كلاعب وانفعلت بشكل عفوي ولا إرادي، إذ لم أتحكم في مشاعري.
يحدث هذا لي ولك ولكل البشر في لحظة غضب يمكن أن تقول «تفو»، الفرق أن اللقطة ألتقطت وجرى انتشارها والبعض حاول استغلالها لإدانتي بتكييف تهمة على الجاهز.
المنتخب: رغم ذلك سجلت عليك مؤاخذة كبيرة كونها تمت في مباراة منقولة وثانيا تكررت بعد واقعة إنذارك في الديربي وبشكل مجاني؟
يحيى جبران: للأسف الناس تتعامل مع لاعب كرة القدم وكأنه آلة أو مجرد من المشاعر، لا يقدر البعض حجم الضغط والإستفزاز الذي نتحمله، بل أحيانا التعرض للشتم.
في ملاعب الكرة العالمية رصدنا صورا عديدة للبصق ولم تقم القيامة، أنا لا أبحث عن مبرر، لكني صدمت للتكييف الذي حاول البعض أن يلبسوه على القصة.
في الديربي أعترف أني أيضا أخطأت وتلقيت إنذارا سيحكم علي بالغياب خلال الإياب، لكن كما قلت لك تحدث أشياء داخل المباريات لا يعلم حقيقتها إلا الله واللاعب.
المنتخب: هل أنت من اللاعبين الذين يسهل استفزازهم بسهولة؟
يحيى جبران: بطبعي أنا إنسان هادئ قبل أن أكون لاعبا هادئا، لكنك حين تلعب لفريق من حجم الوداد مطالب دائما بالإنتصار والألقاب، فهنا يكبر حجم الضغط ومعه هامش الخطأ يتسع.
لن أكشف عن نقاط ضعفي، لكن مثل هذه الأشياء هي دروس للمستقبل قصد الإستفادة منها وتجاوزها إن أمكن.
المنتخب: مررت من تجربة احتراف قصيرة بالإمارات، هل يمكن وصفها بالفاشلة؟
يحيى جبران: قطعا لا، لقد سجلت 5 أهداف في فترة وجيزة، للأسف تواجد الفريق في الصف الأخير فرض علي النظر للمستقبل بشكل مغاير، كان لدي عقد لموسمين والوداد تقدم لشراء ما تبقى من العقد فوافقت على الفور، لم تكن تحربة فاشلة ولست نادما عليها والمحطة المقبلة ستكون مدروسة إن شاء الله.
المنتخب: كسؤال أخير ما الذي تغير بداخلك بعد التوقيع للوداد، وما هي طموحاتك مع الفريق؟
يحيى جبران: اللعب للوداد كأنك تلعب لفريق أوروبي، حيث كل شيء مهيكل وكل شيء مدروس وبعناية، جماهيره هي الأفضل عالميا وتدبيره الإداري أكثر من متميز، داخل الوداد تعلمت التعايش مع الضغوطات وباستمرار واللعب على المسابقات، فلا مجال للإختيار، عصبة الأبطال هدفي المقبل كي نعود للعالمية وهذا هو حلمي مع هذا النادي الكبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.