تفكيك شبكة للاتجار بالبشر بين المغرب وإسبانيا    مصرع سائحة مكسيكية في انقلاب سيارة بتنغير    توأمة بين مدينتي القدس ووجدة على أرض الثقافة    "البيجيدي" يعلن موقفه من تصريحات حامي الدين حول "الملكية"    سائق يتسبب في مقتل مهاجر مغربي بالبليار    إيقاف إسباني متلبسا بحيازة 80 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنيدق.. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة ضرب وجرح عمدي مفضي إلى الموت في حق زوجته    مناصب تمريضية غير كافية بعد الإعلان عن مناصب الممرضين بالقصر الكبير    بعد متابعة رفاق منيب.. 5 أعضاء جمعية محلية أمام محكمة ميسور    "فريق "البيجيدي" يدعو إلى إعادة تشغيل مصفاة "لاسامير    واتساب تختبر ميزة جديدة لتعيين الرسالة كمقروءة دون الحاجة لفتح التطبيق    بنشماش: يجب جعل المقاولة الصغرى والمتوسطة في صلب النموذج التنموي الجديد    قرار قضائي: منتجات Johnson & Johnson تسبب السرطان    وعود جزائرية "عليا" بأداء الشرط الجزائي لخطف مدرب "أسود المغرب"    بوليف: قطار TGV الرابط بين طنجة والدار البيضاء دخل في مرحلة ما قبل الاستغلال    لوبيتيجي: ريال مدريد بيتي، وواثق من تلبية طموحات الجماهير    علماء يكتشفون في الأردن أقدم أثر لرغيف خبز في العالم    الملك يهنئ الرئيس الفرنسي بعد تتويج بلاده ب"مونديال" روسيا    "100 مليار درهم" .. حصيلة حكومة العثماني ك"عجز" اقتصادي خلال نصف سنة    مينديز: بوجود رونالدو يوفنتوس قادر على الفوز بدوري الأبطال    نور الدين امرابط يوقع لنادي النصر السعودي    ترامب بوجه العاصفة.. "خطير وضعيف" ولقاء بوتن "خطأ مأساوي"    المخرج عبد الرحمان ملين صاحب المسلسل المغربي ‘من دار لدار في ذمة الله    عبد الكريم بنعتيق يعطي بتطوان انطلاقة أشغال الجامعة الصيفية    أطفال من القدس يبدعون "لوحة الأمل" بتطوان    استقبال أسطوري لمنتخب كرواتيا بعد وصوله للعاصمة زغرب    المغرب يُنهي "المونديال" في الرتبة ال27 خلف تونس والسعودية    والدة رضيع شيشاوة تفجر مفاجئة وتعترف للأمن أنها كانت أدخلت الثوم في دبر رضيعها    جهة الدار البيضاء سطات تطلق مهرجانها الدولي للسينما والمدينة    ترامب: علاقتنا بروسيا تغيرت اليوم.. وبوتين: مستعدون للتعاون مع واشنطن    تحقيق قاس مع مقتحمي نهائي كأس العالم وهذا سر ارتدائهم لزي الشرطة    تاكلفت: إلى متى سيستمر غياب الطبيبة عن المستوصف؟    الريسوني يهاجم حجج الإرهابيين .. ويطلق أطروحة "السلام العالمي"    خارجية أوربا تنصف المغرب.. استصدار قرار ينتصر ل »مغربية الصحراء »    الأطباء يشلون حركة المستشفيات ليومين متتاليين احتجاجا على استهتار الوزارة    خاص .. تفاصيل مفاوضات المغرب والاتحاد الأوروبي لتجديد اتفاق الصيد البحري    بنشماش يؤكد على دور المقاولة كمحرك لكل المشاريع والأوراش    جائزة المغرب للكتاب.. هذه أسماء الكتاب 13 الحاصلين الجائزة لسنة 2018    ساكنة أكادير و النواحي على موعد قريب مع خسوف كلي للقمر في ظاهرة نادرة    حامي الدين يهاجم بيد الله ويصفه ب "الانفصالي"!!    أحمد المديني يتسلم جائزة الرواية العربية في موسم أصيلة الثقافي    عنف وتخريب وغازات مسيلة للدموع.."الدمار" في باريس بعد ليلة الاحتفال بالفوز بكأس العالم -صور    تيزنيت.. أثر الأعراف في التعايش واستتباب الأمن والتسامح بين أطياف المجتمع    صادم.. 25 مليون نشاط إجرامي بمونديال روسيا    الدورة الرابعة لمهرجان "ليالي الأنس"    لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين    فيديو: استقبال أسطوري من جماهير يوفنتوس للدون « رونالدو »    دراسة: أكثر من مليار شخص يعانون من ارتفاع درجة حرارة الأرض    دراسة هامة تكشف كيفية "ولادة" مرض ألزهايمر    اتفاق رسمي بين المغرب والجزائر    المغرب يرحب بالتوافق الأممي حول الميثاق العالمي للهجرة    الدورة 20 لفعاليات مهرجان الارز العالمي للفيلم القصير : دولة الإغريق حاضرة في المهرجان    تأسيس إطار نقابي فني جديد بالمغرب    44 بالمائة ضحايا تعدين العملات المشفرة خلال عام واحد    الدار البيضاء.. ضرورة التشخيص المبكر لداء الروماتيزم    مجموعة "تينك تانك" تواكب السياسة العمومية للمملكة    تهافت "تفكيك مفهوم الجهاد"    الكفر قدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شكاية للقضاء تعري التدبير المالي لجامعة مراكش
نشر في اليوم 24 يوم 19 - 06 - 2018

بعد ما ظل موضوع جدل نقابي، لفترة طويلة، التدبير المالي والإداري لجامعة القاضي عيّاض يأخذ طريق القضاء، فقد تقدم المركز الوطني لحقوق الإنسان، مؤخرا، بشكاية لدى الوكيل العام للملك بمراكش، يطالب فيها بالتحقيق في ما يعتبره "اختلالات تشوب التسيير المالي، وتدبير الموارد البشرية بالجامعة".
وأوضح بأنه تم اقتطاع جزء من الوعاء العقاري التابع لكلية اللغة العربية، تشّيد عليه حاليا مقهى ومؤسسة للتعليم، تحت اسم "مركز اللغات التطبيقية"، تتكون من بناية من مستوى سفلي، عبارة عن مقهى، وثلاثة طوابق عليا، وهو المشروع الذي تقول الشكاية بأن كلفته الإجمالية تصل إلى 19.994991 درهما (حوالي ملياري سنتيم)، يجري تمويله في إطار ميزانية الاستثمار للجامعة، دون أن يكون تابعا لمؤسساتها، ودون أن يتم عرضه على أنظار مجلس الجامعة للموافقة عليه.
وأدلت الجمعية الحقوقية للوكيل العام بوثائق خاصة بالمشروع المذكور، بينها شهادة أداء خدمة موقعة من طرف كل من العميد السابق لكلية اللغة، باعتباره آمرا بالصرف بالنيابة، والكاتب العام للكلية نفسها، ورئيسة القسم المالي بالجامعة، يشهدون فيها على تنفيذ مهندس معماري للمرحلة الأولى من المشروع، المتعلقة باستصدار رخصة البناء، وإنجاز الدراسات الخاصة بنظام الاستشارات المعمارية للمشروع، وتتبع أشغال بناء المركز. ولفتت الجمعية إلى أن المقاول الفائز بصفقة البناء عمد إلى استغلال الماء والكهرباء الخاص بالكلية في أشغال البناء، وهو ما قالت بأنه كان موضوع شكاية للقضاء تقدم بها متصرف بالكلية وعضو مجلسها، عبر السلم الإداري، تحت عدد 104 بتاريخ 14 مارس المنصرم، غير أن الشكاية لم تتم إحالتها على النيابة العامة وظلت قابعة برفوف رئاسة الجامعة.
نموذج آخر لما تعتبره الشكاية "سوء تدبير مالي"، يتعلق بعدم صرف إعانات استثنائية لفائدة كلية اللغة العربية تبلغ 198 مليون سنتيم، وهو ما كان موضوع تقرير رُفع لرئيس الجامعة، بعد اجتماع مجلس الكلية المنعقد بتاريخ 17 أبريل من سنة 2017.
كما أشارت إلى طلب عروض متعلق بالاستشارة المعمارية لأشغال بناء مدرج يتسع ل 350 طالبا، وهي الاستشارة التي بلغت تكلفتها 450 ألف درهم (45 مليون سنتيم)، تم تمويلها من ميزانية الاستثمار لسنة 2016، وقد فاز بها مختبر للهندسة المدنية، وتم توقيع العقد معه، دون أن يتم تشييد المدرج على أرض الواقع.
وفيما يخص تدبير الموارد البشرية، أكدت الشكاية بأن بعض الأساتذة الجامعيين يغادرون مناصبهم للتدريس بدول خليجية لمدة 6 أشهر مقابل 70 ألف درهم شهريا، بينما تبقى مهامهم البيداغوجية معلقة ويتقاضون أجرهم دون عمل، وهم خارج المغرب، ويهدرون الزمن البيداغوجي للطلبة.
الشكاية لفتت إلى حالة رئيس الجامعة نفسه، الذي قالت بأنه يرتبط بعقد إعارة يجمع جامعة "بلفور للتكنولوجيا" بفرنسا وجامعة القاضي عياض بمراكش، يلتزم فيها الطرف الأول بدفع راتبه طيلة مدة الإعارة، المحددة في سنتين قابلة للتجديد، مع التنصيص على ألا يتقاضى أي أجر من الجامعة ومن الدولة المغربية، ويكتفي بالحصول فقط، على تعويض عن التنقل، وهو ما قالت الجمعية بأنه جرى خرقه، مضيفة بأن الاتفاقية لم تُعرض، من الأصل، على مجلس الجامعة للموافقة عليها، كما ينص على ذلك القانون المتعلق بالإصلاح الجامعي.
المؤسسات التعليمية التابعة للجامعة ليست أفضل حالا، فقد أماطت الشكاية اللثام عما تعتبره "اختلالات مالية وإدارية تشهده المؤسسات الجامعية بآسفي"، والتي قالت بأنها كانت موضوع تقارير وبيانات صادرة عن النقابة الوطنية لموظفي التعليم والأحياء الجامعية.
وقد اتصلت "أخبار اليوم" برئيس الجامعة، عبداللطيف ميراوي، للرد على الاتهامات الواردة في الشكاية، غير أن هاتفه ظل يرن دون أن يرد على اتصالاتنا الهاتفية المتكررة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.