في خطوة استفزازية صارخة.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن الكريم!!    اليسار يتصدر نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي واليمين المتطرف يحقق اختراقا    الجعواني: "الحكم ظلمنا و تحية للاعبين على قتاليتهم"    “الزمالك” بطلًا ل”الكونفيدرالية” للمرة الأولى بعد فوزه على “نهضة بركان” بركلات الترجيح    العبلاوي: الحد من حوادث السير دور يتقاسمه الجميع.. وإحداث الطراموي مسألة واردة    أهريش: "تخمة المشاهدة" تتسبّب في انتقاد "السيتكومات " الرمضانية    هفوة تحكيمية فادحة وسهو إداري لبركان يحرم الفريق من طرد حارس الزمالك    حمزة حجوي وراء قرار تجميد نشاط وكلاء اللاعبين المغاربة    بعد مونديال روسيا..الكرة الوطنية لازالت تعاني من "شبح تقنية الفيديو"    ضربات الترجيح تبتسم للزمالك في نهائي "الكاف" أمام نهضة بركان    عاجل.. بنشماش يجرد اخشيشن من عضوية المكتب السياسي للبام لهذه الأسباب    حبس وغرامة مالية.. عقوبات قاسية تنتظر "الغشاشين في امتحانات البكالوريا"    السرعة تتسب في حادثة سير مميتة بوسط الجديدة دقائق قبل حلول موعد الافطار    العثماني: بدل سلوك الديمقراطية البعض يحاول الضغط بجهات إعلامية أو بالإدارة وسنقاوم    الدعاء اللبيبي    رئيس وزراء فرنسا: « اليمين المتطرف أصبح قوة في الحياة السياسية »    اتهامات لمجلس المستشارين بإقصاء مترشحين من مباراة للملحقين الإداريين مباراة خاصة بملحقين إداريين تخصص محاسبة    توقيف أفارقة بينهم قاصرين مرشحين ل”الحريك” بشاطئ إفني تم فتح تحقيق في الموضوع    الحسن الثاني خلال درس حسني.. قال لخصومه المغاربة سواسية وعازمون على تتبع الداء واستئصال الفساد    “رونو” و”داسيا” في قلب فضيحة .. خلل في محركاتها يكلف الملايين حسب تقرير فرنسي    وزارة “الأعرج”: 7 آلاف توثيق رقمي لعناصر التراث الثقافي الوطني قالت إنها حققت "تقدما واضحا"    انتخاب البرلمان الأوروبي.. مشاركة 51% وصعود اليمين المتطرف حزب الشعب الأوروبي يتصدر ب173 مقعدا من أصل 751    المتعاقدون ينتظرون موقف أمزازي لحوار بدون سقف    طوارئ بعد الخيبة.. ثورة في برشلونة تطيح بتسعة لاعبين    الجزائر: انتهاء مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية بإيداع ملفين لمترشحين اثنين    بعد مشاركة حزبه في الحكومة.. لشكر يدعو بن كيران إلى صوم 3 أيام    بفضل معلومات الديستي.. حجز نصف طن من الشيرا وكمية من الكوكايين على متن سيارة في الأوطوروت    أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور قمة « مكة »    على خطى الملك محمد السادس: غوتيريس يدعو إلى شراكة فعالة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي    التوثيق الرقمي ل7000 عنصر من عناصر التراث الثقافي الوطني    رئيس الوداد يفتح النار على حكم مباراة نهائي عصبة الأبطال الإفريقية    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.6 بإقليم ورزازات    بعد قبلة « كان ».. البسطاوي يوضح طبيعة علاقته مع نسرين الراضي    في حفل تنصيبه رئيسا لجنوب أفريقيا.. رامافوسا يتجاهل البوليساريو    تغريدة نجل نتنياهو حول سبتة ومليلية تثير سخطا كبيرا في اسبانيا    بعد اتهامه باستغلال كاتب من ذوي الاحتياجات.. الناصري يرد: أتحداه أن يكشف لنا تفاصيل الحلقات المقبلة من “البوي”    إحالة ملفات وزراء سابقين على القضاء بالجزائر    “ليتقبل الله صيامي”.. يتوفر على عذر شرعي لإفطار رمضان ويصر على الصيام! – فيديو    فيديو.. إيقاف مقدمة"شيخ الحارة"بسمة وهبة.. وأزمة بسبب هذه الحلقة    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    انتهاء المهلة القانونية لتقديم الترشيحات للإنتخابات الرئاسية الجزائرئة دون أي مرشح    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجهاديون المغاربة في سوريا.. المكاوي: الدول فشلت في حل يجمع بين الحقوقي والأمني
نشر في اليوم 24 يوم 22 - 02 - 2019

في الوقت الذي ينتظر فيه العالم في الساعات المقبلة الإعلان الرسمي القضاء على التنظيم الإرهابي “داعش”، على الأراضي سورية بعد خسارة جل الأراضي التي كان يسيطر عليها منذ 2014، باستثناء مساحة كيلومتر مربع واحد يتحصن فيه آخر مقاتليه في بلدة الباغوز شرق الفرات؛ تحول الدواعش المغاربة الذين يوجدون رهن الاعتقال والحجز لدى عناصر قوات سوريا الديمقراطية والفارين منهم، إلى أكبر تحد يواجه الأجهزة الأمنية والاستخباراتية لدى الحكومات المغربية والأوروبية التي خرج منها بعض الجهاديين المغاربة.
هؤلاء المقاتلون يعتبرون “قنبلة موقوتة” تهدد المغرب، لا سيما تهديد قوات سوريا الديمقراطية بإطلاق سراحهم، في حالة استمر المغرب والدول الأوروبية التي خرجوا منها في رفض تسلمهم، كما يُطرح، كذلك، تحد مراقبة الفارين، خوفا من عودتهم إلى أوروبا والتسلل إلى المغرب.
والأخطر من ذلك أن الدول الأوروبية أصبحت ترمي بالجهاديين الحاملين لجنسيتها، من أصول مغربية إلى المغرب، إذ تعمدت سحب الجنسية منهم للتهرب من التابعات القانونية، مستغلة، كذلك، القانون المغربي الذي لا يسقط الجنسية عن أبنائه الحاملين للجنسية الأوروبية. وخير دليل على ذلك، تأييد محكمة حقوق الإنسان الأوروبية قرار الحكومة الدنماركية ترحيل المتطرف من أصول مغربية، سعيد منصور، إلى الرباط، نظرا إلى أنه لا يوجد أي تهديد بالتعذيب في المغرب، على عكس ما ذهب إليه دفاعه. وكان منصور أدين في قضايا مرتبطة بالإرهاب، كما يعتبر أول شخص يطبق عليه قانون نزع الجنسية. سياسة رمي الجهاديين إلى المغرب نهجتها، كذلك، إسبانيا في السنوات الأخيرة بترحيل أكثر من عشرة جهاديين إلى المملكة.
قنبلة الجهاديين
مصادر عليمة كشفت ل”أخبار اليوم” أنه في اللحظات الأخيرة من القضاء على داعش، تستعد “قوات سوريا الديمقراطية (قسد) إلى الترحيل القسري للمئات من الدواعش المغاربة المحتجزين والمعتقلين لديها إلى المملكة”، رغم أن الحكومة المغربية ترفض جملة وتفصيلا استقبالهم. لكن المصادر ذاتها لم تكشف عن الكيفية التي تريد بها قوات سوريا الديمقراطية إجبار المغرب على تسلمه الجهاديين المغاربة أو المتحدرين من أصول مغربية. هذا الإجراء لا يشمل الجهاديين المغاربة فقط، بل كل الأجانب، بحيث تستعد “قسد” إلى ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية، من بينهم فرنسيون وألمان (…).
وأوضحت المصادر عينها أنه إلى حدود الساعة تحتجز عناصر “قسد” ما بين 250 و270 امرأة وطفلا من زوجات وأرامل وأطفال الجهاديين المغاربة، علاوة على ما بين 170 و180 جهاديا مغربيا معتقلا لدى “قسد”؛ فيما لا يعرف بالضبط عدد الجهاديين المغاربة الذين سقطوا في سوريا مؤخرا أو منذ 2014. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن منظمة الصليب الأحمر اتصلت بالحكومة المغربية تطلب منها تسلم رعاياها من الجهاديين وأطفالهم المعتقلين والمحتجزين، لكنها رفضت. وأردفت المصادر ذاتها أن المخيمات والمعتقلات التي يقبع فيها المغاربة تعيش ظروفا إنسانية متدهورة بعد توقف المساعدات الدولية.
عبدالرحمان المكاوي، الخبير في الشؤون الأمنية والعسكرية، أوضح في اتصال هاتفي مع “أخبار اليوم” أن عدد الجهاديين المغاربة والمزدوجي الجنسية المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، وفق التقارير الغربية، يصل إلى 135 مقاتلا، مشيرا إلى أن أغلب المغاربة المزدوجي الجنسية خرجوا من بلجيكا وفرنسا وإيطاليا. وبخصوص المخاطر التي يطرحها هؤلاء الجهاديون على بلدانهم الأصلية، يرى المكاوي أن “الدول فشلت في إيجاد حلول مناسبة وعقلانية لهؤلاء الشباب لضمان حقوقهم، ولو أنهم جهاديون. الفشل يتجسد في عدم القدرة على إيجاد صيغة مناسبة بين حقوق الإنسان والأمن”.
مصادر الجريدة أبرزت أن قوات سوريا الديمقراطية تطرح ثلاثة خيارات أمام الحكومات الأجنبية المعنية بقضية الجهاديين المعتقلين لديها: أولا، الإعادة القسرية لهم إلى بلدانهم الأصلية؛ ثانيا، في حالة فشل الخيار الأول قد تسلمهم إلى السلطات العراقية لمحاكمتهم، بحيث يكون مصيرهم الإعدام؛ الخيار الثالث، في ظل تحفظ أمريكا على الخيار الثاني، هو إعادة نشر المعتقلين في بؤر التوتر التي يتحدرون منها، مثلا، نقل المتحدرين من شمال إفريقيا إلى منطقة الصحراء والساحل، والآسيويين إلى الفلبين، وهكذا دوليك. فيما أكد مصطفى بالي، المتحدث باسم “قسد”، نهاية الأسبوع الماضي أن “عدد المعتقلين الأجانب لديهم عدا العراقيين يبلغ 1300 معتقل”، مؤكدا أنهم طالبوا “دولهم بتسلمهم، لمحاكمتهم لديها، بما أننا في شمال سوريا لا نملك أرضية قانونية معترف بها، لكن لم يتم التجاوب معنا”؛ وطالب الأمم المتحدة بإنشاء محكمة دولية استثنائية لمحاكمتهم، لأنهم لا يتوفرون على منظومة قضائية تسمح بمحاكمتهم.
المغرب يرفض المساومات
” “قبل خمسة شهور كان عدد المقاتلين الأجانب المسجونين لا يتجاوز 900 جهادي، لكن في الأيام الأخيرة استسلم 300 آخرين”، يكشف أحد ضباط قوات سوريا الديمقراطية لصحيفة “إلباييس”، الذي يقود عملية تحرير آخر بلدة سورية توجد تحت سيطرة داعش في الباغوز شرق الفرات. وتابع أن الجهاديين ال1200 المعتقلين لديهم يتحدرون من 45 بلدا، من بينهم مغاربة، لكنه لم يحدد أعداد المغاربيين ولا الأوروبيين. أمام عدد النساء المحتجزات لدى “قسد” فيقدرن ب550 جهادية، فضلا عن 1200 طفل من أبناء الجهاديين، من بينهم مغاربة وفرنسيون وألمان وبريطانيون. وأضاف مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، قائلا: “نناشد الدول الأصلية بأخذ جهادييها، وإذا تعذر ذلك، تأسيس محكمة دولية لمحاكمتهم”.
هذا، ويعتقد عبدالرحمان المكاوي أن “العديد من الدول الأوروبية بدأت تعالج الموضوع بشكل دراماتيكي، إذ توزع أطفال الجهاديين على عائلات مسيحية، فضلا عن محاكمة الزوجة والزوج”، محذرا من كون الحكومات اتبعت “استراتيجية التشتيت”. وفيما يخص موقف المغرب من تسلم جهادييه، أوضح المكاوي أن “المغرب لم يعلن رسميا رفض استقبال أبنائه”، شارحا أن “المغرب لديه مقاربة واضحة: من يعود يتحمل مسؤوليته، إذ يعتقل ويُحاكم وفق قانون الإرهاب”. وتابع أن “المغرب يرفض المساومات لبعض الأطراف المعنية بحجز المغاربة”. مصدر آخر مطلع انتقد سياسة الضغط التي تتبعها قوات سوريا الديمقراطية قائلا: “الجهات المحتجِزة تدعو، مثلا، المغاربة إلى تسلم المقاتلين العاديين، ولكنها لا تكشف عن مصير القيادات المغربية الكبيرة التي كانت تشغل مناصب كبيرة في داعش. يجب إيضاح الأمور”. وتساءل المصدر ذاته “هل هذه القيادات اختفت أو أعيد نشرها في نزاع آخر”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.