وكيل الملك بالجديدة يشكر قضاة الدائرة الاستئنافية للجديدة على وضع ثقتهم فيه    الجزائر إلى أين .......    خطير: المصحات الخاصة ترد على قرار “الكنوبس” بشكل سيضر بالمنخرطين    أولمبيك خريبكة يعقد وضعية فارس النخيل    الجامعة تعاقب الجيش باللعب دون جمهور وتنزل غرامة ثقيلة بالبنزرتي    ثلوج وأمطار عاصفية قوية نهاية الأسبوع    بعد رفض “الكاف” مشاركته في الكان.. وفاة لاعب المنتخب الغيني    السناتورة الديموقراطية إليزابيث وورن تدعو لبدء إجراءات عزل ترامب    أولمبيك خريبكة يعقد مهمة الكوكب في البقاء    بعد إقصائه من دوري الأبطال.. نادي إسباني يقدم عرضا لضم رونالدو    محكمة تركية توجه تهمتي "التجسس السياسي والعسكري" لصالح الإمارات    الممرضون يستقبلون الدكالي بالاحتجاج بمكناس.. والوزير يعلق (صور) داخل مستشفى محمد الخامس    الصمدي يعيد رسم ملامح الصحة العمومية بالمضيق الفنيدق    سيام 2019: تسليم شهادة "إيزو 9001" لمديرية الري وإعداد المجال الفلاحي    فرنسا: تماس كهربائي على الأرجح وراء حريق “نوتردام”    باحثون يهاجمون الفرنسية ويدعون إلى التمكين للعربية في المغرب قالوا إن الفرنسية تتراجع    الوداد كبراتها مع حكام البطولة.. والفيفا دخلات على خط المجازر التحكيمية اللي كيتعرض ليها    المدير العام للإيسيسكو يشيد بمبادرة جلالة الملك تجاه المسجد الأقصى المبارك    ناخب هندي “يقطع إصبعه” بعد اكتشافه أنه صوّت لحزب آخر    ردا على بلاغ مندوبية التامك..محامي معتقلي حراك الريف: التنقيل بين السجون خرق للقانون    مسؤول أسترالي يعرب عن دعم بلاده الكامل لسيادة المغرب ووحدته الترابية    في الجمعة التاسعة.. الجزائريون يطالبون برحيل بقايا نظام بوتفليقة    السلامي يجري تغييرا على تشكيلة “الأشبال” في مباراة الفرصة الأخيرة    فضيحة جديدة تهز عرش الموقع الشهير "فيسبوك"    2 مليون مسافر اختاروا القطار خلال "عطلة الربيع"    الملك يعزي عائلة الراجي: كان رائد للمسرح بأدائه الرفيع وروحه المرحة    الملك يستحضر "الروحة المرحة" للمحجوب الراجي    الخطوط الملكية المغربية تتواصل مع المسافرين عبرتطبيق الواتساب!    صبيحة الجمعة.. انقلبت السيارة فجأة، فمات السائق ومرافقه في رمشة عين    دييجو كوستا يتراجع عن العصيان ويعود للتدريبات    اختتام أشغال الدورة الخامسة للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    حجز وإتلاف 830 طنا من المنتجات الغذائية الفاسدة    "رسالة الأمة" و"القناة الأولى" يتوجان في الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية    ارتفاع قتلى المعارك بطرابلس ل213 .. والوفاق تجبر حفتر على التراجع 1009 جرحى    تكريم الباحث الأكاديمي المغربي عبد المالك الشامي    الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    جلالة الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف الضيوف والمشاركين في معرض الفلاحة الدولي    تصريح للوزير أمزازي يرجع الأمور إلى نقطة الصفر.. اجتماع المتعاقدين بمراكش سيحسم في العودة إلى الأقسام أو تمديد الإضراب    المغرب يقدم مساهمة مالية لترميم كاتدرائية نوتردام    حشود ضخمة تطالب بإرساء سلطة مدنية بالسودان    زوجة عيوش.. مريم التوزاني تسير على خطى زوجها وتمثل المغرب في مهرجان “كان”    شاحنة تدهس سيارة تقل جمهور الوداد بمدخل الرحامنة (صور) في طريق عودتهم من أكادير    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    خطة لقتل شكيب عبد الحميد جوعا    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية «تعترف وتقدم نصيحة مهمة»    دمج محمد صلاح ورونالدو في صورة واحدة؟.. فنان فرنسي يقدم النتيجة    إطلاق اسم جلالة الملك محمد السادس على البطولة العربية للأندية    أخبار اقتصادية    في اجتماع ترأسه الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية : أسعار المواد الأساسية مستقرة في غالبيتها في شهر رمضان    معرض «أعرني حلمك» بالدار البيضاء    بعدما دشنه الملك عام 2013.. 6 سنوات عجاف تُلاحق “ميناء آسفي الجديد”    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزراء الأحرار و«PJD» وجها لوجه.. من سيصمد إلى النهاية؟
نشر في اليوم 24 يوم 22 - 03 - 2019

يبدو أن المواجهة بين حزب الأحرار و”البيجيدي” دخلت طورا جديدا، يتميز بالمواجهة بين وزراء الحزبين، فمن سيصمد من الطرفين إلى النهاية؟
المواجهة بدأها وزراء الأحرار طيلة أشهر، ركّزت من جهة على تقديم حزب الأحرار كمنافس جديد لحزب العدالة والتنمية، بعد ضمور وتراجع حزب الأصالة والمعاصرة الذي يعيش على وقع خلافات داخلية عاصفة، ومن جهة ثانية، ركّزت تصريحات وزراء الأحرار على الطعن في مشروعية “البيجيدي” والتشكيك في وطنيته.
في هذا السياق، يمكن الإشارة إلى تصريحات الوزير رشيد الطالبي العلمي، الذي سبق وأن اتهم “البيجيدي” بالسعي إلى “تخريب البلد”. وحين تم الرد على العلمي من قبل الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في بيان رسمي، تصدى عزيز أخنوش، رئيس الأحرار ووزير الفلاحة، بدوره لموقف “البيجيدي” ضد العلمي، منتقدا “محاولات الترهيب” التي قال عنها إن “لن تمنع مناضلي حزبه من إسماع صوتهم للمواطنين”. في حين تساءل محمد أوجار، وزير العدل وعضو المكتب السياسي لحزب الأحرار، في حينه “إذا كان هذا الأسلوب من أشكال الترهيب والوصاية يستهدف عضوا قياديا في حزب حليف، فماذا بقي للمواطن العادي الذي لا حول ولا قوة له؟”.
تم تجاوز واقعة العلمي من الطرفين لاحقا، لكن دون اعتذار منه للحزب الذي يترأس الحكومة، كما طالب قياديون في “البيجيدي”، وتفرغ أخنوش ووزراء حزبه لحملة سياسية، إعلامية وحزبية في أكثر من جهة، تبشر بالفوز في انتخابات 2021، وهو الهدف الذي شدّد عليه أخنوش في كل خرجاته السياسية والإعلامية، ومنها حواره الأخير مع “جون أفريك”.
وخلال مؤتمر ل”تجمعيي العالم” في إسبانيا قبل أسبوع، قال محمد أوجار عبارة لافتة للانتباه “إن عزيز أخنوش مفتاح لحل مشاكل المغرب الاجتماعية، وإن طموح الحزب هو أن يقود حكومة ما بعد انتخابات 2021”. عبارة “أخنوش مفتاح” أثارت ردود فعل واسعة من قبل قواعد حزب العدالة والتنمية والعاطفين عليه على صفحات “الفايسبوك”، الذين سخروا من العبارة، لكن يبدو أن تلك العبارة استفزت وزراء الحزب أيضا.
ذلك أنه طيلة الفترة الماضية، التزم وزراء حزب العدالة والتنمية الصمت في الغالب، حتى نهاية الأسبوع الماضي. ففي ندوة للحوار الداخلي بجهة الدار البيضاء-سطات، قال مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، إن حزبه “مازال وفيا لمنهجه في الخلق والابتكار في المشهد السياسي، حيث كانت مواقفه دوما ولازالت منذ تأسيسه مشرفة”. وأضاف الرميد في رد يهوّن من تصريحات وزراء الأحرار “ليس هناك حزب للأسف ينافسه، رغم أن البعض يقول إنه سيحتل الرتبة الأولى، فهذا حقه، لكن ما الذي سينقله من الرتبة الرابعة إلى الأولى؟ وماذا فعل العدالة والتنمية لكي ينزل من الرتبة الأولى؟” مشددا “على أن كل المعطيات، تؤكد أن العدالة والتنمية يعتبر الأول إذا احترمت الديمقراطية والتنافسية”.
الرد الثاني جاء على لسان الحسن الداودي، وزير الحكامة والشؤون العامة وعضو الأمانة العامة ل”البيجيدي”، في لقاء حزبي بمدينة أكادير، اعتبر فيه أن “ترديد بعد قيادات الحزب المعروف”، في إشارة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، بأنه “يسبق الأحداث وسيحتل الرتبة الأولى في الاستحقاقات الانتخابية سنة 2021، لن يكون ذلك إلا بعد حزب العدالة والتنمية الذي استطاع أن يكسب ثقة فئة كبيرة من المغاربة”.
واعتبر الداودي أن “المقعد الأول محجوز للعدالة والتنمية، وأي سياسي يرغب في دخول غمار الانتخابات المقبلة، فعليه أن يعلم أنه سيكون بعد حزبنا”. واستطرد “أن المغاربة يفهمون ما بين السطور، ويفرقون بين أحزاب لديها قائد يتغير، لكن مسار الحزب يبقى قويا، وبين قائد يتجول بحزب في جيبه”. وأشار المتحدث إلى أن الأحزاب تقاس ب”إيمان منخرطيها بالنضال دون مقابل، وليس النضال الذي تربطه بعض الأحزاب بالمواقع والمناصب”.
المواجهة بين وزراء الحزبين يبدو أنها “أسعدت” عبدالعزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب “البيجيدي”، الذي شدد على أن “مشاركة الوزراء في النقاش العمومي يعكس الوضع الطبيعي المطلوب، لأنهم يعرفون بعضهم جيدا سواء من حيث مستوى التدبير، أو من حيث المستوى السياسي”، وأضاف “قناعتي أن مساهمة الوزراء في النقاش مهم للرأي العام، لأن الداودي يعرف جيدا أخنوش، كما أن الرميد يعرف جيدا أوجار”. وواصل قائلا: “يجب أن نشجع هذا النقاش بين الوزراء، باش اللي خاصو يسكت، يجب أن يسكت”. مشددا أن “النقاش سيفرز من هو مؤهل للنقاش، ومن هم مجرد كراكيز”.
وكان أفتاتي أول من أشعل المواجهة بين الأحرار و”البيجيدي”، بعد التحاقه بالأمانة العامة لحزبه، على خلفية التصريحات التي أدلى بها في تجمع حزبي بالفنيدق، استثمر فيها تقريرا برلمانيا حول أسعار “المحروقات”، لوصف أخنوش ب”مول المازوط”، وهو التصريح الذي ردّ عليه قيادي الأحرار والوزير رشيد الطالبي العلمي، من مراكش، حيث اتهم “البيجيدي” بأنه يسعى إلى “تخريب البلاد”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.