شكيب لعلج..44 ألف مقاولات توقفت كليا أو جزئيا بجهة الدار البيضاء    توقيف مروجين للحشيش بين تطوان ومرتيل    أرباب المقاهي والمطاعم يطالبون لفتيت بفتح باب الحوار    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    نوفمبر 2020.. موعدا للقاهرة السينمائي    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    المغرب.. تسجيل 45 إصابة جديدة ب"كورونا" و294 حالة شفاء إضافية    المظاهرات تتصاعد بالولايات المتحدة و أعداد المحتجين تتزايد في محيط البيت الأبيض    المغرب يسجل 45 حالة من أصل 9699 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى %0.46    صورة بيانية: الحصيلة الجديدة للمصابين بفيروس كورونا بالمغرب    بتعليمات ملكية .. إجراء اختبارات كورونا للعاملين في القطاع الخاص    الطريق السيار الرباط - الدارالبيضاء: 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    قرار مفاجئ.. الكولونيل الجزائري “بدوي” يلغي المنافسة مع صناعة السيارات المغربية    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    عدد الاعتقالات خلال الاحتجاجات الأمريكية تخطى ال10 آلاف شخص    أوباما للمحتجين: تمسكوا بالأمل حتى عندما تغضبون لأن التغيير قادم    تسجيل 45 اصابة جديدة    أمريكا تصعد ضد الصين وتمنع طائراتها من دخول أراضيها    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    زجل : باب ف باب    تعديل تهمة الشرطيين الأربعة الذين أوقفوا فلويد لتصبح "القتل"    توقعات أحوال طقس الخميس    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    الأحزاب تسيج الحقل السياسي بالعنف اللفظي!    الدوري الأميركي للمحترفين: نجوم غولدن ستايت يتظاهرون ضد العنف العنصري    بيد الله يطالب الحكومة بالتدخل لإعادة أموال التأمين إلى مالكي السيارات الخصوصية    نادال يحتفل بعيد ميلاده بشكل غير اعتيادي    بلغاريا تشهد عودة الدوري بحضور الجماهير    شالكه الألماني يجهز مفاجأة للمغربي نسيم بوجلاب    درك "أولاد أمبارك" يفك لغز إحراق سيارة ببني ملال    تقرير رسمي: 15 ألف محل لبيع الدجاج "خارج القانون" بالمغرب    المغرب يضع إسبانيا أمام خيارين لا ثالث لهما بخصوص مستقبل سبتة ومليلية!    جوزي مورينيو يبدي اهتمامه بخدمات زهير فضال    عالم أوبئة ينتقد سبل التعاطي مع مخاطر "كورونا" في السويد    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    أمن مراكش يحجز ألف لتر من مسكر "ماء الحياة"    محامون متمرنون يؤدون اليمين باستئنافية أكادير    العلاقات بين الرباط ومدريد تزداد متانة وتطورا رغم مكائد اللوبي الانفصالي    جمعية تُندد بمتابعة ناشط حقوقي في "الشماعية"    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تنسف البشر والحجر    الاتحاد الإماراتي يسدل الستار على قضية مراد باتنا    فعاليات طاطا تقدم توصيات من أجل حماية الواحات    طنجة.. توقيف 6 اشخاص بالطريق الرهراه كانوا بصدد الإعداد للهجرة السرية    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    هولندا تدعو مواطنيها لعدم السفر إلى المغرب    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    إصابات كورونا حول العالم تتخطى حاجز ال 6.5 ملايين    الملك يدعو المقاولات للقيام بتشخيص مكثف لتدبير كورونا    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    دعاء من تمغربيت        مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018.. مشاهدات على هامش المونديال».. ملائكة تمشي -الحلقة3
نشر في اليوم 24 يوم 09 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي
الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
قررنا أن نبحث عن وكالة للأسفار دون أن نركب أي وسيلة نقل. وإذا بنا نقضي ساعات في البحث. فكلما كان يدلنا أحدهم على مكان معين، نتجه إليه، فنجد أنفسنا إزاء طريق ممتد، ولا تنفعنا الكتابات في شيء، بتلك الأحرف العجيبة. ثم نسأل مجددا، ونمضي، كما لو أننا في رحلة مشي إلى بلد آخر.
كانت الشوارع، وسط العاصمة، طويلة جدا، وشاسعة للغاية، وبقدر ما هي ملأى بالسيارات، فهي غير آهلة بالناس. ولأننا لم ننم إلا قليلا طيلة الأيام الماضية، فقد شعرنا بإرهاق كبير. وكان أكثرنا إرهاقا الزميل محمد بوناجي، الذي ظل يمشي معنا وهو يحمل حقيبة تزن ما يزيد على 18 كيلوغراما؛ حقيبة آليات التصوير.
ما سلانا في تلك الرحلة الطويلة المتعبة، وجعل النشاط يتجدد في دمائنا، هو جمالية الأشياء من حولنا. فقد كنا نمضي مأخوذين بسحر العمران، وجودة البنيان، وتناسق الأشكال والألوان. بل إن الأسئلة لم تكف عن التواتر؛ كيف بنى هؤلاء مدنهم بهذا الشكل الجميل، وجعلوها أمكنة للعيش المريح، وبنينا ما لا يبنى، حتى أجرمنا في حق أنفسنا وأهلينا؟
في لحظة من اللحظات، وقد يئسنا من العثور على وكالة للأسفار، مع أنها كانت قريبة مثل الأنف، لولا أن تلك الأحرف الروسية لم تساعدنا، قررنا الاستعانة بسيارة أجرة. قال هشام رمرام: «الوقت يداهمنا، وسنحتاج إلى الانتهاء من هذا الأمر بسرعة. لقد ضاع منا حفل الافتتاح، غير أن ضياع مباراة المغرب وإيران ليس مسموحا به».
اقترح هشام بنثابت أن يستعين بخدمة هاتفية خاصة بسيارات الأجرة الروسية، فيما رحت، وبقية الزملاء، نستفسر عن مكان الوكالة، على فرض أنها قريبة منا. وفي لحظة سمعت بنثابت يقول: «الطاكسي سيكون هنا بعد 3 دقائق». توقفنا ننتظر. وإذ حضر السائق الشاب الملتحي، وراح يستفسرنا عن المكان، وهو مازال في سيارته، عرفنا أن الأمر سيتطلب المزيد من الوقت. لقد كان جاهلا بكل اللغات الأخرى غير الروسية، واضطررنا إلى استعمال خدمات الترجمة الفورية. ومع ذلك، لم نصل إلى شيء.
وبينما نحن كذلك، مثل ممثلي الميم في مسرحية عبثية، وسط شارع كبير جدا، بعمارات شاهقة، والوقت يفر من بين أيدينا، إذا بسيدة تتوقف، وتسألنا: «هل تتكلمون الإيطالية؟». ثم راحت تتحدث بالروسية بسرعة وبصوت عال. ظنناها ترغب في استعمال سيارة الأجرة التي لا نستفيد منها في شيء. ذلك أنها كانت تتحدث مع السائق بلهجة فيها غضب عارم، أو هكذا قدرنا الأمر ساعتها، حتى إننا شعرنا بحرج كبير، وقال لها أحدنا، دون أن يدري ما إن كانت ستفهم: «يمكنك استعمال الطاكسي سيدتي، لا يهم».
لحسن الحظ أن شابة جميلة، بتنورة وردية، وظفائر سابحة على الظهر، تدخلت في الوقت المناسب. لست أدري إلى الساعة من أي سماء نزلت تلك الشابة. غير أنها كانت مثل ملاك بالنسبة إلى تائهين منهكين وفي وضع حرج مثلنا. سألتنا بإنجليزية أنيقة، وبهدوء وابتسام: «هل من مساعدة أقدمها لكم؟». شرحنا لها وضعنا، فيما كانت السيدة الأخرى تواصل الصراخ في وجه سائق الطاكسي. ثم إذا بها تتحدث معها، ونراها تتهيأ للانسحاب، ثم وهي تنسحب. وبقينا معا، في انتظار ما سيقع.
قالت الشابة إن السيدة التي كانت تصرخ إنما فعلت ذلك لأجلنا. لقد كانت توضح للسائق أن عليه أن ينسحب، لأن المكان المطلوب قريب للغاية، ولن يحتاج منا سوى إلى خطوات. ضحكت نصف ضحكة، ثم أتمت: «كانت تحاول أن توضح لكم أن المكان قريب، غير أن اللغة لم تسعفها في ذلك». وقالت لسائق سيارة الأجرة بدوره كلمات رقيقة، فإذا به يصعد إلى السيارة، وينطلق بهدوء، بعد تحيتنا.
كنا نتساءل مع أنفسنا عما يحدث. قلت في نفسي: «هل هذا بريء؟». وعرفت من الشباب معي أن السؤال نفسه ورد على أذهانهم في تلك اللحظة. للأسف، تلك ثقافتنا التي اكتسبناها من واقع مر. «لا تآمن، لا تستأمن، لا تدير أمان في بلاد الأمان». وفي لحظة قالت الشابة الروسية: «اتبعوني. الوكالة توجد في هذا الفندق». ضحكت في أعماقي. لقد كنا بالفعل في ذلك الفندق قبل حين، بعدما وجَّهَنا أحدهم إليه بكتابة العنوان على ورقة صغيرة. وخضعنا للتفتيش، ولتدقيق جوازات سفرنا. وها نحن نعود إليه. لعله يوم لن ينتهي. يا للتعب.
حين دخلنا الفندق المهيب، وعاد رجل الأمن الخاص ليخضع جوازاتنا للتفتيش، وعلى الخصوص تلك الوثيقة العجيبة التي ألح موظفو الجمارك على ضرورة الاحتفاظ بها إلى حين المغادرة، قالت الفتاة: «هنا توجد الوكالة». شرحنا لها ما وقع معنا من قبل. وإذا بها تستعمل الهاتف هذه المرة؛ هاتفها يا سادة. ثم إذا بشابة ثانية تنزل الأدراج، وتقترب منها. تحدثتا قليلا. واستدارت رفيقتنا نحونا بخفة، لتقول لنا وهي تبتسم: «إنها مساعدة بالوكالة التي تبحثون عنها. اتبعوها، ستقوم باللازم». حين كانت الشابة الروسية تنحني لنا، ثم تنطلق، وهي مثل بطلة خارقة خرجت للتو من الكتاب الذي تتأبطه، إذا بنا نتسمر مشدوهين. كيف لهذه السيدة أن تترك كل أشيائها من أجلنا نحن؟ لماذا تضيع كل هذا الوقت لتطمئن علينا؟ ألم يكفها أن تشير إلى الفندق وانتهى الكلام؟ ولماذا ظلت تلح على الشابة الأخرى لكي تفهم وتستوعب مرادنا؟
طلبت منا الشابة المساعدة أن نتبعها، وقد فهمت من الأولى مرادنا، وأكدت أنها ستحجز لنا في طائرة الغد نحو سان بترسبورغ. وفي لحظة تالية إذا بنا في الطابق الثاني للفندق المهيب. تقدمنا حوالي عشرين مترا في بهو رائع، وهادئ، وبجدران مكسوة بالورق المزركش، وعلقت فيه لوحات فنية جميلة. ثم استدرنا يمينا نتبعها، لتدخل إلى غرفة ضيقة. وقالت: «أنتم في الوكالة. تفضلوا». أخيرا. آن لنا أن نتنفس الصعداء. أو هكذا ظننا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.