جدل بعد تسجيل أول حالة وفاة بسبب السيجارة الالكترونية    غارات إسرائيلية تستهدف منطقة البقاع اللبنانية    ساكنة درب الجيراري بحي القلعة بالجديدة تطالب بالحق في الانارة العمومية    المعادن النادرة تتحول إلى "ورقة جيوسياسية" بين أمريكا والصين    باحث مصري: الإسلاميون تملكتهم رغبة متوحشة في السيطرة على دول المنطقة    التزوير يوقع بإسرائيلي في قبضة الأمن المغربي    بالصور سائق سيارة للكراء يصدم سيارة أجرة بالعرائش ويلود بالفرار    رقعة حريق « الأمازون » تتسع وتأتي على 1.5 ألف هكتار    هيئات مدنية تحتج أمام مستشفى مدينة تزنيت    تطور مفاجئ.. وزير الخارجية الإيراني يصل إلى مكان قمة السبع    أولمبيك آسفي يواجه الرفاع البحريني في دور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليغانيس ويواصل بدايته القوية    الرجاء يواجه النصر الليبي في الدور المقبل بدوري أبطال أفريقيا    المغربي عصام حفري يحرز برونزية رفع الأثقال لوزن 55 كلغ    وهبي: بعض قيادات البام حولت الحزب إلى وكالة مالية    تفاصيل حفل زفاف ابن كاظم الساهر بالرباط..عروس مغربية وزي مزدوج وأغنية خاصة من القيصر    بسبب الإهمال والجهل.. طفل يفقد حياته إثر عضة كلب ضواحي أكادير بعد 42 يوما من إصابته    نشطاء يشيدون بعزيمة العداء البقالي بعد فوزه بسباق مدمى القدمين    إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من “الحشيش” وسط هيكل سيارة كانت متوجهة إلى إسبانيا    راموس: نيمار ضمن الثلاثة الأفضل في العالم    محمد الغراس يؤكد بروسيا دور جلالة الملك في النهوض بمنظومة التكوين المهني    “حزب الله” يتوعد بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان “مهما كلّف الثمن” (فيديو)    أهلاويون يُطلقون هاشتاغ "#ازارو_مكمل".. والمهاجم المغربي يسخر من الإشاعات والانتقادات    بعدما أكدت دعمها للمغرب.. اليابان توجه صفعة جديدة لجبهة “البوليساريو” وترفض مشاركتها في قمة “تيكاد 7”    نيوكاسل يفاجئ توتنهام أمام جماهيره ويحرمه من الوصافة    مؤسس كرانس مونتانا: جلالة الملك يمنح المغرب عقدا اجتماعيا وسياسيا جديدا وثوريا    المدير الجديد للأمن الجزائري يدفع الثمن باهضا    الدكالي يطمئن مرضى الغدة الدرقية ويوصي بتوازن كميات الدواء    لليوم الثاني على التوالي .. مشتركو “إنوي” بتافراوت بدون “ريزو” .    حجز 92 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 14 لمهرجان "تيفاوين" بإقليم تيزنيت    عشية انعقاد قمة (تيكاد).. اليابان تجدد التأكيد على عدم اعترافها بالجمهورية الوهمية    بعد المضيق والحسيمة جلالة الملك ينهي عطلته الصيفية بالغابون    عادات صحية تحمي طفلك من مشاكل البصر    الحكم على كاتب ساخر بالسجن 11 عاماً في إيران    إحباط عملية تهريب 92 كلغ من المخدرات عبر باب سبتة    الطلب العالمي على لحم البقر والصويا وراء ازدياد الحرائق في الأمازون    7 أطنان سنويا.. “مناجم” المغربية تعول على ذهب إفريقيا لزيادة إيراداتها اقترضت ملايير الدراهم لهذا الغرض    أزمة سوق العقار تشتد في 2019    فاس: مقدم شرطة يشهر مسدسه لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة للتهديد بالسلاح الأبيض    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت 7 : من مدرسة بن يوسف إلى جامعة القرويين    مبدعون في حضرة آبائهم 45 : بابا، كم أفتقدك!    «ليتني كنت أعمى» عمل جديد لوليد الشرفا    توتر الوضع في « الكركرات » يدفع المينورسو إلى إيفاد لجنة استطلاعية    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة    حسين الجسمي يتألق في ثاني حفلات « ليالي عكاظ » الغنائية    جمعية الاصالة الكناوية تحيي موسمها السنوي بتارودانت    «الأمازون» على طاولة اجتماع «مجموعة السبع»    كانت زيارة خاصة.. عندما بكى الملك محمد السادس بالحسيمة    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان في نبات شائع    قصص وعبر    عضة كلب مسعور تودي بحياة طفل بآسفي    الدكالي يشرح أسباب نفاد دواء “ليفوثيروكس” ويطمئن مرضى الغدة الدرقية الدواء لا يتعدى ثمنه 25 درهما    بنكيران وأكل السحت    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلطات صبت 31 مليار درهم للاستثمار في الشمال
نشر في اليوم 24 يوم 02 - 06 - 2019

بعدما تزايدت شكاوى المقاولات الصغرى والمتوسطة بالقطاع الخاص، من تماطل مؤسسات الدولة والإدارات العمومية والجماعات الترابية، في التأخر عن تسديد مستحقاتها المترتبة عن أشغال وتجهيزات منجزة لفائدتها، لمدد متفاوتة تتراوح ما بين 3 أشهر وسنة كاملة أحيانا، تحرك مسؤولو أم الوزارات لعقد لقاءات عمل مع جميع المتدخلين المعنيين، من أجل مدارسة هذا الإشكال الذي يعيق المسار التنموي للبلد، ويؤثرا سلبا على تنافسية المقاولات، بل ويهدد وجودها واستمرارها في سوق الشغل.
في هذا الصدد، كشف والي جهة طنجةتطوانالحسيمة، محمد مهيدية، خلال اللقاء الذي انعقد صباح أول أمس الخميس بطنجة، حول تحسين مناخ الأعمال وتقليص آجال أداء مستحقات مؤسسات الدولة لفائدة المقاولات الخاصة، أن المجهودات المبذولة في مجال الاستثمار العمومي بالجهة، تجاوز 31 مليار درهم العام الماضي، ساهم في خلق بنيات اقتصادية مهمة ونسيج مقاولاتي متنوع بإمكانه تحسين مؤشرات التشغيل وخلق المقاولات، شريطة تذليل الصعاب التي تواجه الاستثمار.
وأكد المسؤول الكبير في وزارة الداخلية، أنه في الوقت الذي تضاعف عدد المقاولات بجهة الشمال من سنة 2010 إلى السنة الماضية ثلاث مرات، ليصل حاليا إلى 20 ألف مقاولة، إلا أن هذه الدينامية تواجهها مصاعب كبيرة، أبرزها تمطيط آجال أداء المستحقات، مشيرا ضمن مداخلته إلى أن المعطيات المتوفرة تفيد بأن الأجل الفعلي المتوسط لأداء مستحقات المقاولات المستفيدة من الطلبيات العمومية بتراب الجهة يتراوح بين 100 و120 يوما.
وأوضح امهيدية أن اللقاءات المماثلة في عدد من جهات المملكة، تهدف إلى التشاور والتفاعل مع أرباب المقاولات بالجهة والآمرين بالصرف من إدارات وقطاعات وزارية وجماعات ترابية، بغية إيجاد حلول ملائمة وعملية لتجاوز جميع الإشكالات المرتبطة بالتأخر في أداء مستحقات المقاولات، وذلك حفاظا على مصالح هذه الأخيرة للقيام بأدوارها الكبرى، المتمثلة أساسا في إنعاش الاقتصاد الوطني وخلق فرص الشغل.
في تشخيص أسباب تأخر أداء مؤسسات الدولة لمستحقات المقاولات، عزا والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، التأخير إلى بطء مسطرة ترحيل الاعتمادات المالية للسنة السابقة إلى السنة اللاحقة report des crédits، إذ أنه يتعين على المقاولين انتظار ترحيل الاعتمادات التي لا يتم التحقق من صحتها إلا في نهاية شهر مارس أو أبريل من السنة الموالية، أي بمعدل تأخير يتراوح بين 3 إلى 4 أشهر كاملة، كما أن برمجة طلبيات عمومية في آخر السنة يؤثر سلبا على وتيرة الأوامر بالأداء الصادرة عنها، مما يؤدي إلى عدم تمكين المقاولات من مستحقاتها داخل آجال معقولة.
بالإضافة إلى ذلك، هناك أسباب أخرى من قبيل عدم توفر السيولة المالية الكافية لبعض الإدارات والمقاولات العمومية للوفاء بالتزاماتها التعاقدية، والتي قد تستغرق أكثر من ستة أشهر، وكذلك تأخر بعض المتدخلين أحيانا (مهندسون، مكاتب الدراسات، مكاتب المراقبة)، في المصادقة على بعض الوثائق والمستندات الضرورية للأداء، خصوصا في قطاعات البناء التجهيز والأشغال العمومية.
من جهة ثانية، قال الوالي المدير العام للجماعات المحلية، خالد سفير، إن وزارة الداخلية تولي اهتماما كبيرا لتحسين مناخ الأعمال وتحسين الأجواء المحفزة على الاستثمار وخلق فرص الشغل، وتابع مبرزا بأن إضفاء الشفافية في المساطر وتقليص آجال الأداء، باعتبارهما من عوامل تحسين مناخ الأعمال وخفض مخاطر الاستثمار، صار "أولوية وطنية"، وفق توجيهات الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة الذكرى ال 65 لثورة الملك والشعب، والذي دعا من خلاله إلى انخراط كافة الفاعلين في تحييد المعيقات وحل الإشكاليات المتعلقة بتأخير أداء حقوق المقاولات. وذكر والي جهة الدار البيضاء سابقا، أن وزارة الداخلية راسلت الولاة والعمال لحث الآمرين بالصرف على أداء مستحقات المقاولات والعمل على تقليص آجال الأداء، وعلى إثر ذلك تقرر إحداث لجان إقليمية وجهوية ولجنة مركزية مكونة من ممثلي وزارة الداخلية والخزينة العامة للمملكة والاتحاد العام لمقاولات المغرب والجماعات الترابية، لتتبع المستحقات المتأخرة لفائدة المقاولات ودراسة السبل الكفيلة بتفاديها مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.