القصر الكبير : ميلاد المنظمة الدولية لرواد الانسانية والسلام    دي يونج يحتج أيضًا على الحكم: "كان عليك احتساب ركلة جزاءٍ لبيكيه كما فعلت مع سوسييداد"    عامل تطوان يقاضي برلماني « يساري » لهذا السبب !    عشرات الآلاف من حركة “السردين” المعادون للفاشية يتظاهرون في روما    نقطة نظام.. الدعم الأوروبي    بيوكرى…روائح كريهة تقود للكشف عن جثة متحللة بحي درب كناوة    الفرنسيون في صدارة عدد ليالي المبيت بأكادير خلال شهر اكتوبر الماضي    السلطات تقرر الاستعانة بمياه سد «العرائش» للتغلب على أزمة سدود طنجة    زيدان لاحديث له إلا عن حكيمي …وأكد أن مستقبلا كبيرا ينتظره …ولن يلعب إلا للريال …    صابر يكشف سبب انضمامه إلى الوداد    غيابات "وازنة" للرجاء أمام سريع واد زم    الدفاع الجديدي يحرم نهضة بركان من الخامس على التوالي    المقاول الذاتي: موضوع لقاء تكويني نظمته شبيبة المصباح بالقصر الكبير    بنعبد الله يعطي موقفه من النموذج التنموي الجديد    العثماني دول الجوار تعيش محنة ويجب أن نعيد الثقة لمؤسسات الوساطة    كاس العالم للأندية: السد القطري يفشل في المرور الى المربع    البطولة الاحترافية.. الترتيب بعد إجراء مؤجل الدورة الرابعة    سليمان الريسوني يكتب: وفاز قايد صالح    اقتحام بالعنف ومشاركة قاصر.. مديرية الأمن تكشف تفاصيل عن فيديو السرقة بسلا    تساقطات ثلجية ورياح قوية بهذه المناطق ابتداء من الإثنين    كوب 25 ..إشادة دولية بالتزام المغرب القوي والثابت في مجال التغيرات المناخية    حبس البشير عامين ليس الأخير.. النائب العام السوداني: الرئيس السابق ربما يدان بالإعدام في قضايا أخرى    طانطان: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية تتعلق بالسكر العلني وإلحاق خسائر بممتلكات عمومية وتعريض سلامة الأشخاص للخطر    الترجي التونسي يكرس فشله في “الموندياليتو”.. مدرب الفريق: “الهلال أفضل منا”    "المشاريع الكبرى" تخلق أزمة بين فرنسا والمغرب وباريس تُلوّح بإغلاق "رونو طنجة"    وزارة الصحة.. مباريات لتوظيف 230 تقنيا آخر أجل لإيداع الترشيحات : 16 دجنبر 2019    مهرجان الحكي الإفريقي يسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية    قرار أممي جديد يدعم المسار السياسي لتسوية قضية الصحراء    أزولاي: تسجيل « كناوة » تراثًا لا مادي إنساني تكريس لريادة الصويرة    دراسة: الاحتفال بأعياد الميلاد والعام الجديد تضر القلب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    استنكر صمت الأمة الإسلامية.. أوزيل ينتقد الصين بسبب انتهاكاتها بحق مسلمي”الإيغور”    جدل الحريات الفردية بالمغرب .    الشرطة فاس تستعمل السلاح لتوقيف شخصين عرضا حياة مواطنين للخطر باستعمال السلاح الوظيفي    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    اعتقالات تنهي نشاط شبكة إجرامية خطيرة بين المغرب وإسبانيا    تفويض انتخابي ساحق لجونسون يُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    عامل إقليم السمارة يترأس الحفل الإفتتاحي للمهرجان الدولي الساقية الحمراء لسباق الهجن    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    خمس المغاربة يحلمون بالعيش في طنجة    أخنوش يترأس افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    المعلم يدخل عالم التمثيل كبطل لعدة أعمال درامية    مهرجان “بويا” يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية بالحسيمة    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    مئات البريطانيين يتظاهرون في لندن رفضا لنتائج الانتخابات البرلمانية    النواب الأمريكي يبدأ أولى خطوات التصويت على عزل ترامب    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    الناظور.. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات على مستوى جهة راس كبدانة-السعيدية    بعد « خليوها تهضر » الدوزي يعود مرة آخرى ب » لوكان جا قلبك » «    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    العروسي ونادية كوندا ضيفتا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    أب طلفة يقدم على الانتحار شنقا ضواحي تطوان    رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    التحريض على الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب الصراع بين الداخلية و«البيجيدي».. فوضى عارمة في دورة 
مجلس درعة تافيلالت
نشر في اليوم 24 يوم 05 - 07 - 2019

شهدت دورة يوليوز لمجلس درعة تافيلالت، أول أمس، فوضى عارمة بسبب الصراع بين الأغلبية والمعارضة، من المحتمل أن ينقل إلى ساحة القضاء مرة أخرى.
الدورة العادية للمجلس انطلقت باحتجاج سعيد شباعتو عضو مجلس الجهة عن التجمع الوطني للأحرار، وعضوين آخرين معه، بسبب عدم استدعائهم إلى دورة المجلس. لكن رئيس الجهة، الحبيب الشوباني، اعتبر أنه ليس من حقه استدعاء أشخاص أبطل القضاء لائحتهم الانتخابية.
وكانت محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط قد بثت بتأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق سعيد اشباعتو القاضي بإلغاء انتخاب لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار برسم الانتخابات الجهوية التي جرت بدائرة ميدلت بتاريخ 5 شتنبر 2015، وهي اللائحة التي تضم كلا من سعيد شباعتو وعلي بوثقرين وحكيمة كراخي.
وبحسب قرار لمحكمة الاستئناف الإدارية بالرباط الصادر بتاريخ 25 مارس 2019، اطلعت “أخبار اليوم” على نسخة منه، والذي أيد شكلا ومضمونا الحكم الابتدائي الصادر عن ابتدائية مكناس، فإن قرار رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت المتخذ في حق شباعتو ومن معه -باعتبارهم فاقدين لصفة عضو مزاول لمهامه- والمتمثل في عدم استدعائهم لأي عمل من أعمال المجلس، يعد قرارا حائزا للمشروعية ويدخل في الصلاحيات التسييرية والتدبيرية ومن صميم مهام رئيس المجلس.
لكن تعقيب والي الجهة الجديد، بوشعيب يحضيه، على تدخل رئيس الجهة الحبيب الشوباني، في دورة يوليوز أول أمس، كشف عن شيء آخر، فقد اعترض الوالي على تبريرات الشوباني، وقال إنه كممثل لوزارة الداخلية في الجهة لم يتوصل بأي وثيقة تثبت أن لائحة سعيد شباعتو قد تم إلغاؤها بقرار قضائي نهائي، وهو موقف يكشف الكثير عن خفايا الصراع بين رئاسة مجلس جهة درعة تافيلالت ووزارة الداخلية.
التطور الثاني الذي أدى إلى فوضى عارمة خلال أشغال المجلس تمثل في انقلاب ثلاثة من نواب الرئيس على الأغلبية، وبينما لجؤوا في الظاهر إلى الدفاع عن اشباعتو وأعضاء لائحته، تطور الخلاف إلى حد رفض مقررات المجلس التي صادق عليها في المجمل بالأغلبية المطلقة (20 صوتا مؤيدا في مقابل 19 صوتا معارضا).
سعيد اشباعتو، عضو مجلس الجهة الذي ألغى القضاء لائحته، قال إن المشكل يتمثل في طريقة تسيير الرئيس، “الذي ينفرد بالقرارات، ما أدى إلى انقلاب نوابه عليه كما حصل في هذه الدورة”، وأضاف أن “الرئيس قال إن لديه حكما قضائيا يمنعه من استدعائي لأشغال الدورة، لكن هذا ليس من صلاحياته، فهو ليس من صلاحياته تنفيذ الأحكام القضائية، علما أن القرار القضائي لم يصبح نهائيا بعد، ونحن في انتظار رأي محكمة النقض”.
لكن مصدرا مطلعا في مجلس الجهة، مقرب من الشوباني، أكد أن الخلاف بين الرئيس ونوابه الثلاثة الذين انقلبوا عليه سياسي في الجوهر، وحدث عشية الإعداد للاتفاقيات والمشاريع التي شكلت جدول أعمال الدورة، حيث إن النواب الثلاثة من الأحرار والتقدم والاشتراكية اجتمعوا وأعدوا مشروع اتفاقية خاصة بين المجلس الإقليمي للراشيدية ومجلس الجهة، من أجل تنفيذ مشاريع تنموية موجهة إلى جماعتين فقط هما جماعة السفالات، ومولاي علي الشريف، بقيمة مالية قدرها 11 مليون درهم، وينص مقترح الاتفاقية على إلزام مجلس الجهة بتخصيص الاعتماد المالي المذكور وتحويله إلى حساب المجلس الإقليمي المفتوح بالخزينة الإقليمية.
وتشهد جهة درعة تافيلالت صراعا مفتوحا بين “البيجيدي” ووزارة الداخلية، آخر فصوله انحياز والي الجهة إلى سعيد اشباعتو رغم وجود قرار قضائي يلغي اللائحة الانتخابية لهذا الأخير، وكذا محاولة الوالي منع رحلة 180 تلميذا متفوقا نحو الرباط للتكوين والترشح للمدارس والمعاهد العليا، بحجة أن حافلات النقل المدرسي التي استعملت في الرحلة لا تتوفر على ترخيص، علما أنها حافلات لا علاقة للسلطة بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.