المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





8 أشهر حبسا لمتهم بالتبليغ الكاذب عن تهديد إرهابي
نشر في اليوم 24 يوم 05 - 09 - 2019

هت الغرفة الجنحية الضبطية لدى المحكمة الابتدائية بفاس، بداية الأسبوع الجاري، الجولة الأولى من أطوارمحاكمة الأربعيني الذي تسبب في الفاتح من شهر غشت الماضي، في استنفار أمني بمطار فاس الدولي، عقبتبليغه للشرطة بوجود تهديد إرهاب وشيك على المطار، قبل أن يكتشف المحققون، أنهم وقعوا ضحية بلاغ كاذب منالمتهم، والذي جرى اعتقاله بعد ساعات قليلة عن اتصاله بقاعة القيادة والتنسيق بولاية أمن العاصمة العلمية، والمكلفةباستقبال نداءات النجدة الواردة عبر الخط الهاتفي 19.
وأصدرت المحكمة حكمها القاضي بإدانة المتهم الأربعيني القابع بسجن «بوركايز» بضواحي فاس، ب8 أشهرحبسا نافدا، حيث آخذه القاضي، بحسب مصدر قريب من الموضوع، من أجل التهم الثقيلة التي تابعه بها وكيل الملك،وهي»إهانة الضابطة القضائية عن طريق التبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها»، والمنصوص عليها في الفصل 264 من مجموعة القانون الجنائي المغربي، والذي «يعتبر إهانة، ويعاقب عليها بهذه الصفة قيام أحد الأشخاص بتبليغالسلطات العامة عن وقوع جريمة يعلم بعدم حدوثها، أو بتقديم أدلة زائفة متعلقة بجريمة خيالية أو التصريح لدىالسلطات القضائية بارتكابه جريمة لم يرتكبها ولم يساهم في ارتكابها»، وهي الأفعال المنصوص على عقوبتها فيالفصل 263 من نفس القانون، والذي حدد العقوبة في الحبس من شهر إلى سنة وغرامة تتراوح ما بين 250 و5 آلاف درهم، يورد مصدر قضائي ل»أخبار اليوم».
وأردف ذات المصدر، أن جريمة التبليغ الكاذب عن وقوع جريمة خيالية، والتي أدين من أجلها الأربعيني، ابن المدينةالعتيقة لفاس، بثمانية أشهر حبسا نافدة، (هذه الجريمة) تسببت ليس حتما في السخرية ممن يتولون إجراءاتالبحث، ولكنه أدى إلى قيامهم بإجراءات لا فائدة منها على حساب مهمتهم العادية وهي حماية المجتمع، بالإضافةإلى النتائج السلبية للتبليغ الكاذب، وما قد ينتج عنها من اضطراب اجتماعي ومس بالنظام العام، في إشارة منمصدرنا لما عاشه مطار فاس الدولي من حالة رعب واستنفار أمني، بسبب إجراءات التبليغ عن وجود تهديد إرهابيعلى المطار.
من جهته، قال شقيق المتهم المدان، «عبد الفتاح – ص»، إن النيابة العامة والمحكمة، تعاملتا بحزم شديد مع شقيقهالقابع بالسجن، حيث لم يتجاوب وكيل الملك مع إشهار عائلته لحالته العقلية والنفسية، لكونه يعاني من اضطراباتمنذ مدة، وأنه رفض نقله لمستشفى الأمراض القلية بمستشفى ابن الحسن بفاس، حيث كانت العائلة تعول على هذاالمعطى لعرض ابنها على الخبرة العقلية والنفسية، قبل الحسم في المسؤولية الجنائية المنسوبة إليه، خصوصا أنالمشتبه فيه الموقوف بدا شاردا وغير منسجم في أفعاله وأقواله، كما أنه لم يُقدم للمحققين خلال استنطاقه أي تفسيرعن تفكيره في الاتصال بالشرطة والتبليغ عن تهديد إرهابي خيالي على مطار فاس الدولي، غير أن النيابة العامةوالمحكمة، يردف شقيق المتهم، كان لهما رأي مغاير وأقرا بثبوت المسؤولية الجنائية للمتهم.
وكشف محامي المتهم ل»أخبار اليوم»، أن تفاعل موكله مع أسئلة المحكمة خلال محاكمته وإجابته عنها، قدم انطباعاللقاضي والنيابة العامة على أنه شخص سوي وعادي، والحال أنه يعاني من اضطرابات عقلية ونفسية، ويحظىبعناية عائلته التي تتكفل به وفي سن ال45 سنة، وهو ما جعل المحكمة لا تتجاوب مع حالته العقلية والتي أشهرتهاعائلته، لكننا نعول على الجولة الثانية لمحاكمته إثارة هذا الدفع من جديد، يقول محامي صاحب البلاغ الكاذب بوجودتهديد إرهابي بمطار فاس الدولي.
يذكر أن مطار فاس الدولي عاش في الفاتح من شهر غشت الماضي، حالة استنفار أمني، وازته أجواء رعب وذعروسط المسافرين وعائلاتهم، وذلك عقب تبليغ الأربعيني المتهم عن الجريمة الإرهابية الخيالية، والتي تضمنت إخبارابوجود قنبلة بالمطار، حيث تزامن ذلك مع اقتراب موعد إقلاع طائرة فرنسية، وهو ما عجل بتحرك خاطف ولافت للأجهزةالأمنية من شرطة ودرك، وكذا المصالح التابعة لإدارة المطار وحرصه الخاص، حيث فُرضت بالمطار إجراءات أمنية جدمشددة، وجرى إغلاق جميع الممرات، كما خضع عابروها لإجراءات تفتيش دقيقة، خصوصا بقاعتي الإركابوالوصول، فيما اتسعت أبحاث المحققين لتعم مختلف جنبات المطار، وصولا إلى المدارج الخاصة بهبوط وإقلاعالطائرات، «Runway»، غير أن هذا الاستنفار انتهى بعد بحث دقيق، بوقوع شرطة فاس ضحية بلاغ كاذب،بحسب ما سبق للمديرية العامة للأمن الوطني أن كشفت عنه في بلاغ سابق لها في الموضوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.