أطراف العدالة تعتمد الرسالة الملكية السامية    فاتح تيريم ينتقد جماهير غلطة سراي بشكل لاذع والسبب بلهندة    يعقد لقاء صحافيا للاحتجاج على عدم نقل المباراة.. “الطاس” يستقبل اتحاد الخميسات في ربع نهائي كأس العرش    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    وفاة محمد اللوز أحد مؤسسي مجموعة تكادة    الكشف عن الموعد الجديد لمباراة الكلاسيكو بين البارصا وريال مدريد    مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا    الدار البيضاء.. عمليات أمنية نوعية تسفر عن توقيف 8225 شخصا ما بين 10 و21 أكتوبر الجاري    الناظور.. إدارة السجن المحلي تنفي تعريض سجين للضرب والمنع من الزيارة العائلية    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل لتسديد الديون خلال تنصيبه رئيسا لتونس    الرئيس التونسي يتبرّع بيوم عمل ويرفض الإقامة في قصر قرطاج    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    الكوكب يراسل لجنة الاخلاقيات احتجاجا على " تدوينة "رضوان الحيمر    الجامعة تفتح تحقيقاً في مباراة شباب المحمدية ووداد فاس    ريفر بلايت ينهزم أمام بوكا جونيورز ويتأهل لنهائي كوبا ليبيرتادوريس    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    قانون مالية 2020.. الحكومة تواصل مسلسل الخوصصة    مجموعة OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة (WBCSD)    وسط توتر المتظاهرين.. الجيش اللبناني يلجأ إلى القوة لإعادة فتح الطرق    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تقصف الحكومة وتصف مشرع قانون المالية ب”استمرار منح الامتيازات للرأسمال على حساب مطالب العمال”    رسميا.. الموعد الجديد لمباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد    الجامعة تقنن الحضور الجماهيري بالملاعب    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    بنشماش والمالكي يحضران مراسيم حفل تنصيب قيس سعيد رئيس التونسي الجديد    بطل مغربي في “التيكواندو” يختار ركوب قوارب الموت ويرمي ميدالته في البحر    الاتحاد الاشتراكي يدشن بمراكش ورش المصالحة باحتفاء كبير    الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء لإمبراطور اليابان    نجم الراي محمد عدلي يطرح ديو غنائي بعنوان « روحوا ليها »    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    فيلمان مغربيان في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير    الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بجهة فاس – مكناس    ندوة وطنية تقارب علاقة الشعر والسينما بالرباط    خيرون والحساني يتنافسان على كرسي إلياس العماري    حجز بضائع مهربة بحوالي 2 مليون درهم    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    روسيا: أمريكا خانت الأكراد.. وإذا لم ينسحبوا فسيواجهون ضربات الجيش التركي    المغرب يوقع المعاهدة المنشئة للوكالة الإفريقية للأدوية    تسريع وثيقة المناقشة و تحدي الزمن من أجل احترام المواعيد الدستورية : تخفيض النفقات بمليار درهم وتوقع عائدات الخوصصة ب 3 ملايير    الأرباح الصافية لاتصالات المغرب تصل إلى 4.65 مليار درهم    العثماني وبنشعبون : سعر قنينات غاز البوتان لن يتغير    بعد مغادرته الحكومة.. العثماني يختار الصمدي مستشار له بقطاع التعليم كاتب الدولة السابق    الموت يفجع الفنان إدريس الروخ    العثور على 39 جثة داخل شاحنة في منطقة صناعية ببريطانيا يعتقد أنها لمهاجرين سريين    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    نادي قضاة المغرب "ينتفض" ضد المادة 9 من قانون المالية    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    بعد أن ارتفع حجم دينه العام إلى 93 مليار دولار.. المغرب يدرس إصدار سندات دولية لسد عجز ميزانية 2020    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من 26 مليار سنتيم تُصرف سنويا لجمع نفايات مراكش
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 09 - 2019

أكد التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات بأن مجموع مصاريف تدبير النفايات المنزلية والمماثلة، خلال الفترة الممتدة بين 2015 إلى 2017، بلغت حوالي 801 مليون درهم (حوالي 80 مليار سنتيم)، دون احتساب التكاليف المرتبطة بتدبير المطرح العمومي، وهو ما قال إنه ما يعادل في المتوسط 267 مليون درهم (26 مليارا و700 مليون سنتيم) سنويا.
وأوضح التقرير بأن خدمات النظافة بمدينة مراكش يتم تدبيرها، منذ سنة 2014، من قبل أربع شركات، ثلاث منها تعمل على مستوى جماعة مراكش، وشركة واحدة تغطي المجال الترابي لجماعة المشور-القصبة، مشيرا إلى أن جماعة مراكش اختارت تقسيم مجالها الترابي إلى ثلاث مناطق: تغطي الأولى مقاطعة «المنارة»، وقد فازت بصفقة التدبير المفوض فيها لشركة «إس.م.ف.م»، وهي الفرع المحلي لشركة «إس أو. إس»، أما المنطقة الثانية، فتجمع بين مجال نفوذ مقاطعة «المدينة العتيقة» داخل الأسوار ومقاطعة «سيدي يوسف بن علي»، وقد أوكلت لشركة «سيجيديما»، والتي تقدم خدماتها عبر شركة فرعية محدثة محليا تحت اسم «تيومارا»، في حين جمعت المنطقة الثالثة بين تراب مقاطعتي «النخيل» و»جليز»، وفازت بالصفقة المتعلقة بها شركة «دوريشبورغ»، من خلال شركتها الفرعية «دوريشبورغ-مراكش»، أما فيما يتعلق بجماعة «المشور القصبة»، فإن تدبير خدمات النظافة فيها تم تفويضه لشركة «كازاتكنيك».
وتبلغ مدة العقود المبرمة مع الشركات المذكورة ست سنوات، وتتضمن جمع النفايات المنزلية والمماثلة لها، كالنفايات الناتجة عن الأنشطة الاقتصادية والتجارية والحرفية، والتخلص منها بإيداعها بالمطرح العمومي وتنظيف المسارات من شوارع وأزقة وساحات وأماكن عامة. وقد أورد التقرير ملاحظات على مستوى التخطيط لتدبير النفايات، مشيرا إلى أنه على عكس التوجهات الوطنية في مجال تدبير النفايات المنزلية والمماثلة لها، لم تبادر أي من الجماعتين الترابيتين المشكلتين للمدينة (جماعة مراكش وجماعة المشور) إلى إعداد مخططهما المديري لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة لها، وفي غياب ذلك، سجل التقرير بأن تدبير النفايات المنزلية ينطوي على بعض أوجه عدم الاتساق، مستدلا على ذلك بأن جماعة مراكش، التي تنتج 97 بالمائة من نفايات المدينة، اختارت سلسلة لتثمين النفايات ترتكز على أساس الفرز بعد الجمع، وذلك من خلال الاستثمار في مركز للفرز بالمطرح الجديد، إلا أنه في غياب اعتماد الجمع الانتقائي للنفايات انطلاقا من المنبع، يصبح هذا الخيار معقدا وغير مضمون النجاح، بسبب عدم تجانس النفايات التي يتم إيداعها بالمطرح، نظرا لطريقة الجمع المستخدمة حاليًا، والتي تعتمد على الجمع الأحادي للنفايات دونما تمييز أو فصل لبعض الأصناف، ناهيك عن افتقار المدينة لمطرح مخصص لتثمين وطمر النفايات الناجمة عن أشغال الهدم أو البناء.
ووقف المجلس على ما اعتبره «ارتباكا» في تدبير خدمات جمع النفايات والتخلص منها، بسبب حذف مركز التحويل من سلسلة تدبير النفايات، على خلفية قرار بلدية مراكش بالتخلي عن إنشاء مركز للفرز والتحويل على مستوى المطرح القديم وتعويضه بمركز للفرز فقط بالمطرح الجديد، وهو ما اضطر الشركات إلى البحث عن مواقع بديلة للتحويل، وتغييرها بسبب شكاوى المواطنين، فضلا عن ظهور ممارسات مخالفة للمقتضيات التعاقدية والمعايير البيئية، حيث عمدت بعض الشركات إلى استغلال أراض فلاحية لتفريغ وتخزين النفايات المجمّعة مؤقتا فيها، دون أي تهيئ مسبق أو تجهيز أو معالجة مناسبة.
تدبير مطرح النفايات لم يكن أحسن حالا، فرغم صرفها ل 52.7 مليون درهم (5 ملايير و270 مليون سنتيم) لإحداث مركز لفرز النفايات بالمطرح الجديد، الذي تم الانتهاء من تجهيزه وإتمام إجراءات الاستلام المؤقت في 2017، فإن بلدية مراكش، وحتى نهاية أبريل من 2018، لم تأذن بتشغيل هذا المركز، بعد أن كانت أغلقت، في يونيو 2016، المطرح العشوائي الواقع بجماعة «حربيل»، وشرعت في استغلال مطرح جديد مراقب ومقنن «مركز الطمر والتثمين»، المشيد على مستوى جماعة «المنابهة»، والذي فوضت تدبيره لشركة «إيكوميد» لمدة 20 سنة.
الشركات الأربع المفوض إليها تدبير القطاع لم تسلم من مجهر الرقابة، فقد سجل التقرير عدم وفائها بالالتزامات التعاقدية الخاصة بالمعدات والتجهيزات البنايات الإدارية والتقنية، مستدلا على ذلك بعدم كفاية عدد الحاويات، وعدم غسلها وتعقيمها، والخلط بين مخلفات الكنس والنفايات المنزلية خلال عملية النقل إلى المطرح.
وبخصوص التوازن المالي للعقود مع هذه الشركات، أشار التقرير إلى فارق مهم في الأثمنة الأحادية المتعلقة بالخدمات نفسها، حيث تجاوز فارق الثمن، في بعض الحالات، زيادة بنسبة 48 بالمائة، معتبرا هذا التفاوت نتيجة حتمية لتفويض خدمات النظافة لشركات مختلفة، وهو الاختيار الذي خلص المجلس إلى أنه حمّل مالية بلدية مراكش عبئا إضافيا يقدر بمبلغ 120.47 مليون درهم (أكثر من 12 مليار سنتيم).
في المقابل، أرجع عمدة مراكش عدم إعداد المخطط الجماعي لتدبير النفايات إلى عدم إنهاء الدراسة المتعلقة بالمخطط المديري لعمالة مراكش، لافتا إلى أن برنامج عمل بلدية مراكش (2016 2022) تضمن المخطط الجماعي الخاص بتدبير النفايات المنزلية.
وعزا التأخر في إطلاق مركز فرز النفايات إلى عدم إصدار النصوص التطبيقية بشأن المعايير والمواصفات التقنية المتعلقة بطرق تثمين النفايات، لافتا إلى أن الشروع في فرز النفايات من المصدر هو موضوع اتفاقية شراكة بين جماعة مراكش والوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، إذ قال إن البلدية ستشرع في إنجازه بعد الانتهاء من إعداد وثيقة المشروع ودراسة جدوى معمقة ومفصلة بشراكة مع جميع المتدخلين، أما فيما يخص بعصارة النفايات، فأوضح بأنه تجري معالجتها حراريا بواسطة رشاش في انتظار إحداث محطة المعالجة خلال سنتي 2019 و2020.
وأرجع التفاوت المسجل بين كمية النفايات المتوقعة والتي تم طمرها فعليا إلى غياب معطيات دقيقة تمكن من تقدير الكميات المستقبلية للنفايات، فضلا عن استقبال المطرح لنفايات الجماعات المجاورة، مؤكدا استعداد البلدية لأي مراقبة أو افتحاص لهذه الصفقة، التي قال إنه تمت مواكبتها من طرف المصالح المختصة بولاية الجهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.