تفاصيل حجز 2 مليون أورو و20 كلغ من الذهب وإطلاق نار    الاتحاد الأوروبي يزيل المغرب من قائمة الدول المسموح لها بذخول دول الاتحاد    منظمة الصحة العالمية تكشف عن الشرط الوحيد لتعافي العالم من فيروس كورونا .    البطولة الإحترافية. حسنية أكادير يعود بتعادل ثمين أمام نهضة الزمامرة    إسبانيا: فرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين على مدينة أراندا دي دويرو    حماة المال العام يطالبون بالتحقيق في شبهات تزوير وتبييض أموال أبطالها مستثمرون بشركة عقارية بأكادير    إطلاق الرصاص لتوقيف شخصين بطنجة خرقا الطوارئ الصحية بسيارتهما وهاجما الشرطة بسيف    بسبب فيروس كورونا : الاتحاد الأوروبي يحذف المغرب من قائمة السفر الآمن    دوري أبطال أوروبا..يوفنتوس يودع على يد ليون رغم الفوز وثنائية رونالدو    الإتحاد الأوروبي يمنع رسميا دخول المواطنين المغاربة بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا !    رئيس الحكومة لخبراء واقتصاديين مغاربة: نرحب باقتراحاتكم وستلقى كامل العناية    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز مبلغ مليون أورو و 20 كلغ من سبائك الذهب    مراكش ..توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم في السرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت    ماتت غرقا نواحي مرتيل..مصرع أشهر طبيبة في طب الأطفال والتوليد بفاس    موعد مباراة برشلونة ونابولي :    افتتاح قسم جديد للإنعاش بطنجة بطاقة استيعابية تصل إلى27 سريرا    فيروس كورونا يعود إلى إقليم آخر بجهة سوس ماسة.    "كوفيد-19" يَمُسّ لاعب جمعية سلا .. والفريق يخضع لتحليل مخبري جديد يوم السبت    بعد الارتفاع الصاروخي في إصابات كورونا. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة الدول الآمنة    طنجة .. شرطي يستخدم سلاحه لتوقيف شخصين بمدارة « الغندوري »    واش فاتي جمالي تصابت بكورونا؟. علنات على المرض ديالها وفنانين تمناولها تبرا    مندوبية التخطيط: ما يقارب 600 ألف مغربي فقدوا مناصب شغلهم بسبب الحجر الصحي    بعد ارتفاع الإصابات بكورونا، الاتحاد الأوروبي يحذف المغرب من قائمة الدول الآمنة    تحطّم طائرة هندية قادمة من الإمارات وعلى متنها ما يناهز 200 راكب    حصيلة كورونا فهاد 24 ساعة.. 1018 تصابو و12 ماتو و995 براو.. الطوطال: 30662 إصابة و461 توفاو و21548 تشافاو و8653 كيتعالجو    تزنيت: تفاصيل الحالة الوافدة التي رفعت عدد الإصابات بجهة سوس ماسة إلى 177 حالة مؤكدة.    ممثلو التعليم الخصوصي يبسطون مشاكل القطاع أمام العثماني وأمزازي.. طالبوا أن يكون التعليم حضوريا    مانشستر سيتي يجدد الفوز على ريال مدريد ويلقي به خارج الأبطال    رشيد الوالي يزف خبرا سعيدا يخص نجله    اتهامات ل"الخليع" بتجاهل معاناة مستغلي محلات المحطة في ظل "كورونا"    بالصور… وصول مكونات المستشفى العسكري المغربي إلى بيروت    سلطات مراكش تقرر إغلاق الفضاءات الخضراء !    القطار يصل إلى شفشاون و الحسيمة .. مشروع لربط مدن الشمال بالسكك الحديدية قبل 2040 !    حزب الله ينفي مسؤوليته عن تفجير بيروت !    فيديو..بورتريه: شاهد كيف يهزم سائق أجرة بالدار البيضاء في زمن كورونا    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    حكم قضائي بأداء غرامة مالية قيمتها 750 درهم في حق شخص رفضه ارتداء الكمامة    سرقوا بيت رئيس الاهلي !    رئيس لبنان عن "انفجار بيروت": قد يكون نتيجة تدخل خارجي عبر صاروخ أو قنبلة    شركات التأمين تنفي رفضها للملفات الصحية ذات الصلة بكورونا    المغرب يواصل سياسة الاقتراض ويستدين 35 مليون دولار أمريكي من البنك الدولي    CNSS يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    الأطر الصحية تصعّد    أولا بأول    شاعر الأحزان.. "لحر" يصدر "حس بيا" – فيديو    بعد مسار حافل بالعطاء …رحيل المفكر والفيلسوف المغربي "محمد وقيدي"    الملك يهنئ رئيس جمهورية كوت ديفوار بمناسبة العيد الوطني لبلاده    المنتج كامل أبو علي يستعد لإنتاج مشروع مسرحي استعراضي    نشرة خاصة.. موجة حار قادمة يومي السبت والأحد    المخرج محمد الشريف الطريبق: لا توجد حدود بين الفيلم الروائي والفيلم الوثائقي.    حملة تنمر واسعة تطال الفنان حسين الجسمي ومشاهير يدعمون هذا الأخير    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية لمقالات ناشئة لمهاجرين أفارقة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البيجيدي: مطالبون بطَيِّ صفحة بنكيران واستخلاص العبر وتجاوز تداعيات تلك المرحلة
نشر في اليوم 24 يوم 17 - 10 - 2019

دعا حزب العدالة والتنمية إلى ما وصفه “الوعي بخطورة السيناريو التراجعي الذي رَجُحَت كفته، سنتان بعد الحراك الديمقراطي الذي شهدته المنطقة العربية، لا سيما في ظل السياق الدولي والإقليمي الواضح في العديد من الأقطار”.
وفي الوقت الذي أشاد فيه البيجيدي في تقريره النهائي حول نتائج حواره الداخلي، الذي استمر أزيد من سنة، بأن المغرب رغم سلبيات السياق الإقليمي، قد صان مساره الإصلاحي والديمقراطي ومانَعَ كل سياسات الاستهداف والتحرش بتجربته المنفتحة على مختلف القوى الوطنية، إلا أن حزب العثماني، شدد في ثنايا تقريره على أن “استهداف السلطوية للمسارات الديمقراطية للشعوب بالمنطقة يهدف أيضا إلى مزيد من التضييق على الفاعل السياسي ذي المرجعية الإسلامية وإقصائه”.
واعترف الحزب الذي حاول لملمة بعضا من خلافاته السياسية التي اندلعت ما بعد مرحلة إعفاء عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، وبأن “هشاشة الأوضاع السياسية والحقوقية بالعديد من الدول العربية تعد عاملا من عوامل ضعفها، بحيث تصبح غير قادرة على معالجة مشاكل الداخل أو مواجهة تحديات الخارج”.
وعلاقة بالقرارات التي اتخذها البيجيدي مباشرة بعد إعفاء بنكيران، حاول الحزب أن يجد لذلك مبررات سياسية، مؤكدا، أن بناء “الموقف السياسي الواقعي والقائم على ترجيحات راشدة يقتضي، منهجيا، التتبع الدائم لمتغيرات الواقع الدولي والإقليمي والرصد المستمر لحركية الفاعلين واستجلاء رهاناتهم واستراتيجياتهم، واستحضار كل ذلك من خلال إدراك تقاطعات الواقع الدولي بالواقع الإقليمي بالواقع الوطني. وخلص البيجيدي في نتائج حواره الداخلي، أن المغرب “لا يعيش في جزيرة معزولة، كما أن الحزب، ليس في منأى عن التأثر بمجريات الواقع من حوله، وتقوم نظرته على أن السياق الخارجي له تأثيره الذي لا ينبغي تجاهله دون تضخيم أو تهوين”.
وأضاف البيجيدي، وهو يمتص بعضا من خلافاته التنظيمية التي كادت تعصف به، أن “أي فاعل في حاجة إلى تشكيل نظرة موضوعية للواقع الدولي والإقليمي، دون أن يعني ذلك استسلاما له أو تخويفا منه”، معتبرا أن “أي إهمال للمعطى الخارجي أو ارتباك في تقدير اتجاهات تحولاته واستراتيجيات الفاعلين فيه أو ضعف في مواكبة تغيراته الجيو-استراتيجية، من شأنه أن يضعف قدرة الحزب على الاستشراف ثم على الاستباق، وهو أمر يسقطنا في فخ المواقف الانفعالية وردود الأفعال المحدودة أثرا وزمانا”.
وتفاعلا ما تداعيات تحالفاته السياسية التي عصفت ببنكيران من رئاسة الحكومة، أكد البيجيدي في تقرير حواره الداخلي، إنه “دبر مجمل تجاربه ومحاولاته في تشكيل أغلبياته، بما فيها محاولة تشكيل الحزب لأغلبيته الحكومية مع الأمين العام السابق آخر 2011 ثم في آخر 2013 ، أو مع الأمين العام الحالي، تدبيرا جماعيا ومؤسساتيا، وأن المسؤولية المترتبة عن ذلك تبقى في عمومها وشمولها مسؤولية مشتركة، سلبا أو إيجابا، وإن كان هناك من ضرورة لتقييمها كلها أو إحداها، فإن ذلك التقدير والتقييم يبقى محض تقدير اجتهادي مبني على الحيثيات والملابسات التي عُقدت لحظتها”.
وشدد البيجيدي على أنه “مطالب اليوم بطَيِّ تلك الصفحة، مع استخلاص العبر والنتائج الضرورية، وتجاوز تداعيات تلك المرحلة”. وهي المرحلة التي قال الحزب إنه خرج منها بسلام، “بفضل ما يتمتع به من احترام للمؤسسات ولقواعد الديمقراطية الداخلية، والتزام بخلق الحوار والتشاور والتطاوع”. وشدد الحزب في تقرير حواره الداخلي أن “التفكير في تجديد وتقويم التنظيم الحزبي هو أمر له راهنية، بالنظر إلى بعض الاختلالات، ومنها التفاوت الحاصل بين سمو منطلقات وقيم وأخلاقيات النموذج التنظيمي المعتمد وبين واقع الإعمال والممارسة التنظيمية للأفراد والمؤسسات”.
هذا، وأقر البيجيدي بأن “الكسب الإصلاحي للحزب والقدر المعتبر لمنجزاته الواقعية، لا يمنع من الوقوف عند بعض النقائص التي وجب الانتباه إليها والعمل على تجاوزها، لا سيما خبُوّ الورش الفكري والتجديدي بسبب تضخم الاهتمام بالشأن التدبيري بنزوعاته اليومية والجزئية والراهنة، مما أضعف مواكبة العمل السياسي والتدبيري والتنظيمي للحزب بعمل علمي وفكري وثقافي يسنده ويقصده ويرشده”. وحذر الحزب وهو يستعرض نتائج الحوار الداخلي في تقرير نهائي أشرف عليه عضو أمانته العامة، مصطفى الخلفي، من “محدودية العمل في تأطير الأجيال الجديدة الملتحقة بالحزب على أساسيات مشروعه الفكري والسياسي، مما من شأنه أن يعمق قناعتهم به ويرسخ انتماءهم له”. وأقر الحزب الإسلامي، بما وصفه “ضعف قدرة الحزب على الانتقال بمشروعه الإصلاحي إلى توجه فكري واسع تسنده قطاعات أوسع من المجتمع تشبعت بالتوجهات الفكرية التي يروج لها الحزب وبالقيم التي ينادي به”، معترفا ب”ضعف تأطير الحزب للملتحقين الجدد في ظل تقدمه الانتخابي الكبير، مما يصاحبه اتساع في عدد الأعضاء، مما لا تواكبه سياسات وبرامج مكافئة للتأطير والتكوين وتطوير التنظيم استيعابا لهذا المعطى. وهو ما أضحى معه إنشاء جهاز انتخابي دائم يعمل بطريقة مستقرة ومنتظمة، خيارا لا محيد عنه”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.