فارس.. نيل صفة مستشار بمحكمة النقض أمانة عظيمة تطوق أعناق القضاة    هاليلوزيتش يستدعي حارس اتحاد طنجة لتشكيلة « الأسود »    عبد النباوي.. فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبار هذه الفئة في حاجة للحماية    العثماني يرفع سن ولوج مبارة التعاقد إلى 50 سنة    أكادير.. المغاربة يتصدرون قائمة السياح والفرنسيون في المرتبة الثانية    من هو أكرم العجوري الذي فشلت إسرائيل في اغتياله فجر اليوم؟    انطلاقا من الدار البيضاء: الليغا الاسبانية في عملية ترويجية جديدة للدوري الاسباني لكرة القدم    برنامج لقاءات فريق حسنية أكادير لكرة القدم في دور مجموعات كأس الكاف    الترجي التونسي يتلقى ضربة موجعة قبل مواجهة آسفي في إياب ربع النهائي    "الدون" يشتم مدربه!    ترشيح المغرب لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    إلا حرق العلم الوطني !    الرباط.. رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص أبدى مقاومة عنيفة في مواجهة عناصر الشرطة    السيبة.. اغتصاب شابة تعاني « إعاقة ذهنية » بوزان والجاني حر طليق    أكادير تحتضن الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    هذه توضيحات "سيدي حرازم" بعد اكتشاف قنينات المياه الملوثة    إدارة سجن طنجة تنقل معتقل “حراك الريف” محمد جلول إلى المصحة بعد دخوله في إضراب عن الطعام    نواب "البام" يقترحون تفعيل صندوق الزكاة وتسقيف اقتراض الدولة    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    البنك الشعبي تطلق خدمة جديدة لفائدة زبنائها بدول جنوب الصحراء    "عاش الشعب" كرغبة في المشاركة السياسية    بأعجوبة..تلميذ ينجو من حادثة انهيار سقف وجدران مؤسسة تعليمية    الرباط: موظف شرطة يطلق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص قاوم عناصر الشرطة بعنف    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    نيمار يتوعد ريال مدريد طمعا في عطف برشلونة    أغنية “عاش الشعب” .. كثير من الكراهية والعنصرية وسعي نحو مجد زائف    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    مانشيني: ان استدعاء بالوتيلي معياره الكفاءة وليس لون البشرة    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    خاليلوزيتش يستنجد بالعربي ويتجاهل بلهندة وحاريث    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الفنانة التشكيلية سلمى أبو سليم.. لوحات تعزف سيمفونية الألوان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    إسرائيل تبحث عن طوق النجاة .......    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    لأول مرة..يوتيبور أمريكي يحل بالمغرب ويحمل علم المغرب من صحرائه    طقس الثلاثاء.. بارد بالمرتفعات مع سماء غائمة    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوقيون: الاختيارات الاقتصادية للحكومة قوضت القدرة الشرائية للمغاربة
نشر في اليوم 24 يوم 17 - 10 - 2019

حذر حقوقيون من انصياع الحكومة لإملاءات الدوائر المالية الدولية، من تخل عن دعم المواد الأساسية، وتحرير للأسعار، وخوصصة لأهم القطاعات الاستراتيجية وتسليع للخدمات الاجتماعية، ما يمكن أن يوسع دوائر الفقر، الذي بات يشمل ما يقارب تسعة ملايين مغربي.
وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان اليوم الخميس، بالتزامن مع تخليدها لليوم العالمي لمحاربة الفقر، إن السياسات الحكومية المتبعة، “لم تعمل سوى على التقويض المطرد للقدرة الشرائية لفئات واسعة من المواطنين والمواطنات، وتنامي العجز لشرائح عريضة منهم في الولوج إلى الخدمات الاجتماعية العمومية الحيوية، وتعميق متسارع للفوارق الاجتماعية والمجالية، وتوطين للفقر وترسيخ للهشاشة والتهميش، وتوسيع لدائرة الاستبعاد واللامساواة”.
واعتبرت الجمعية الحقوقية أن النتائج الوخيمة للاختيارات الاقتصادية للحكومة، انعكست على الموقع المتدني للمغرب ضمن التقارير الأممية، ومن بينها التقرير الدولي للتنمية البشرية، حيث لا زال يتبوأ الرتبة 123، وتمثل نسبة السكان الذين يعانون من الفقر المتعدد الأبعاد ومن شدة الحرمان 45.7 في المائة، حسب نفس التقرير، فيما يشكل السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع للدخل، أي بما يعادل 1.90 دولار، 3.1 في المائة من اجمالي السكان.
وطالبت الجمعية الحقوقية الدولة بنهج سياسات اقتصادية واجتماعية كفيلة بمحاربة الفقر، وقادرة على تأمين عدالة اجتماعية حقة توفر العيش الكريم لعموم المواطنين، مع ما يستوجبه ذلك من إعادة الاعتبار للخدمات الاجتماعية العمومية، وحماية من البطالة، ورفع للقدرة الشرائية، عبر الزيادة في الأجور والمعاشات وفقا لارتفاع كلفة المعيشة، وتخفيض الضرائب أو إلغائها بالنسبة للمداخيل الصغرى والمتوسطة وبالنسبة للمعاشات.
يشار إلى أن التقرير الصادر عن المنظمة العالمية للأغذية “الفاو”، في منتصف شهر يوليوز 2019، والذي ترصد فيه حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم، أشار إلى أن ما يقدر ب 1.2 مليون مواطن مغربي، وهو ما يناهز 3.4 في المائة من مجمل السكان، لم يجدوا ما يكفيهم من الطعام خلال الفترة الممتدة ما بين 2016 2018، أما تقرير صندوق الأمم المتحدة للتنمية فلم يفته هو الآخر أن يورد بعض النسب التي تقدم معطيات مثيرة حول تعمق الفقر والحاجة لدى المغاربة، إذ أن 45 في المائة منهم يعانون من حرمان خطير، و32 في المائة محرومون من الظروف المعيشية الأساسية، و13 في المائة يعانون من سوء الصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.