خلفا للمرحوم الملاحي.. انتخاب المصطفى مهدي رئيسا لجماعة وادي لو    البيجيدي: الانتخابات شهدت خروقات واستعمال كثيف للمال والحزب سيظل وفيا للملك    وهبي رئيسا للمجلس الجماعي لتارودانت    انتخاب البطل العالمي مصطفى لخصم رئيسا لجماعة إيموزار كندر    أزيد من 29 ألف مسافر استعملوا مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة ما بين 15 يونيو و31 غشت    الولايات المتحدة تعتزم منح 500 مليون جرعة من لقاح كورونا للدول الفقيرة    الكروي ل"البطولة": "هدف الشباب الرياضي السالمي هذا الموسم هو 'ضمان البقاء' ونتمنى تحقيق نتيجة إيجابية أمام فريق بحجم الرجاء الرياضي"    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم عبد العزيز بوتفليقة الرئيس السابق للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية    برلمان البيجيدي: نتائج الانتخابات انتكاسة للديمقراطية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    بتكلفة 3.7 مليار دولار.. المغرب وإثيوبيا يوقعان اتفاقا لتنفيذ مشروع أسمدة في دير داوا    المجلس الوطني لحزب الاستقلال يوافق ويدعم مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة    أَيُ مَصِيرٍ لِحُكْمِ طَالِبَان؟    البيجيدي يرفض نتائج الانتخابات ويَعْتَبرها لا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    بعد تأهلهم مسبقا لدور ال16.. "أسود القاعة" يواجهون البرتغال "بطل أوروبا" في "مونديال الفوتسال" وعينهم على صدارة المجموعة الثالثة    الحيمر: فوزنا على "الماص" أكد ماحققناه ضد الجيش    تسجيل هزة أرضية في إقليم الدريوش    مطالب بوضع خطة ترافعية في معركة الدفاع عن مادة التربية الاسلامية    تهديدات بحرق مثلي جنسيا تحرك تحقيقا أمنيا في طنجة    سائق متهور "يسحل" شرطياً بطنجة و يرسله إلى المستعجلات    العرب والمسرح    بعد مغادرتها السجن.. عائشة عياش تثير الجدل في أول ظهور رسمي لها    شاهد.. "هامور" عملاق يلتهم قرشا    فرنسا تتهم الولايات المتحدة وأستراليا بالكذب وتعلن عن "أزمة خطيرة"    تفاصيل اعتقال آخر الأسرى الفلسطينيين الفارين    سوق الصرف.. استقرار الدرهم مقابل الدولار ما بين 9 و 15 شتنبر    هل يتجه المغرب نحو تخفيف إجراءات كورونا في الأيام المقبلة ؟    السلطات المغربية تتجه إلى قرار تخفيف الإجراءات الاحترازية    دراسة جديدة تكشف سبب الشراسة المتزايدة لطفرات فيروس كورونا المتحورة    تقرير اسباني يرصد تزايد منسوب الكراهية للمغاربة بعد أحداث سبتة    الذهب من نصيب العداء المغربي البقالي مرة أخرى    وفاة الدراج الدنماركي السابق سورينسن في حادث سير    الشابي في ورطة قبل ملاقاة أولمبيك خريبكة    حجز كمية كبيرة من الخمور والمخدرات بالنواصر    الدراسة في الصين.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة    مؤثر من أمام المصحة.. الفنان حميد إنرزاف يستنجد بكم لانقاذ الفنان رشيد    يورغن كلوب يشيد ب"ساديو ماني" بعد وصوله إلى الهدف رقم 100 مع ليفربول    مسؤول سابق بالنصر يهاجم حمد الله ويتهمه بالغرور    احتفاء بالحرف على مدار السنة .. دار الشعر بمراكش تفتتح موسمها الثقافي الخامس    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تنفتح على تركيا    مصر تؤكد ضرورة إحياء مسار تفاوضي بين فلسطين وإسرائيل    السعودية الثانية عالميا في مؤشر التعافي من جائحة كورونا    ترقب وانتظار.. مصدر يتحدث عن تخفيف إجراءات الحجر بالمغرب    فاوتشي: التطعيم الكامل ضد كورونا قد يتطلب ثلاث جرعات    طقس الأحد.. سحب منخفضة و كتل ضبابية بمجموعة من مناطق المملكة    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    سياح الفضاء الأمريكيون الأربعة عادوا إلى الأرض    نيويورك تايمز" تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال "أبو البرنامج النووي الإيراني"    نائبة مصرية تهاجم الشيخ الشعراوي بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر    الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يذكر الشركات بإعفائها من الذعائر والغرامات    الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تدخل على الخط "الاتهاب الصاروخي" لمواد البناء    إثيوبيا والمغرب يوقعان اتفاقية إنشاء مشروع أسمدة في دير داوا    قيادي بالتوحيد والإصلاح: لا يمكن لأحد أيا كان أمره أن يقتحم على المغاربة أمر دينهم وعقيدتهم    الشيخ الهبطي: ليس هناك توقيف ولا تخويف وإنما هي مراجعة وتأمل في خطبة سالفة من طرف مندوبية الأوقاف    فنانون يكرمون التشكيلية السورية ليلى نصير    صدور كتاب "أيام القراءة" للأديب الفرنسي مارسيل بروست    ورشات الجامعة السينمائية بالدار البيضاء والمحمدية    الشيخة طراكس تبكي بسبب فيروس كورونا!- فيديو    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إسبانيا... الحزب الشعبي ينتقد بقوة تدبير الحكومة للعلاقات مع المغرب ويدعو إلى تحسينها
نشر في اليوم 24 يوم 08 - 05 - 2021

وجه الحزب الشعبي الإسباني، انتقادات قوية لحكومة بلاده، على خلفية تدبيرها للعلاقات الثنائية مع المغرب، مشيرا إلى تداعيات استقبال مدريد لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، وداعيا إلى العمل على تحسين هذه العلاقات.
وجاء ذلك في سؤال وجهته المجموعة البرلمانية للحزب الشعبي، إلى حكومة بيدرو سانشيز، حول ما إذا كانت مدريد تعمل على تحسين العلاقة مع الرباط، مشيرة إلى استمرار عدم انعقاد الاجتماع رفيع المستوى بين البلدين، وتأخيره لأجل غير مسمى، خصوصا بعد واقعة استقبال غالي للاستشفاء في لوغرونيو.
وفقا لما نقلته وسائل إعلام إسبانية، دعا الحزب المعارض حكومة بيدرو سانشيز إلى العمل على تحسين العلاقات مع الجار المغرب.
واستغرب الحزب من تأجيل الاجتماع رفيع المستوى تحت ذريعة أسباب صحية مرتبطة بكورونا، في الوقت الذي يجري فيه التحضير لاجتماعات رفيعة المستوى بين فرنسا والمغرب أو بين إسرائيل والمغرب.
وسجل المصدر ذاته، تعليق عدد من الاجتماعات الثنائية، التي كانت مقررة بين وزراء قطاعي التربية والتعليم، وكذا قطاع التحول البيئي، في حكومتي البلدين.
يأتي ذلك، فيما عبر المغرب اليوم السبت، وبنبرة قوية، عن استيائه الشديد من التبريرات التي يقدمها المسؤولون الإسبان بخصوص استقبال زعيم "البوليساريو" في مستشفى بإسبانيا، ولجها بوثائق هوية وسفر مزورة.
وقالت وزارة الشؤون الخارجية في بلاغ بث في ساعة مبكرة، من صباح السبت، إن "قرار السلطات الإسبانية بعدم إبلاغ نظيرتها المغربية بقدوم زعيم ميليشيات "البوليساريو" هو فعل يقوم على سبق الإصرار، وهو خيار إرادي وقرار سيادي لإسبانيا، أخذ المغرب علما كاملا به، وسيستخلص منه كل التبعات".
". يأتي هذا التدقيق من الخارجية المغربية، ردا على عدد من التصريحات الصادرة عن المسؤولين الإسبان، منذ أن استقبلت إسبانيا على أراضيها زعيم ميليشيات البوليساريو المتهم بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، والتي "تحاول تبرير هذا العمل الخطير والمخالف لروح الشراكة التي تجمع البلدين"، وفق عبارة البلاغ.
الخارجية اعتبرت أن " التذرع بالاعتبارات الإنسانية لا يبرر هذا الموقف السلبي. في الواقع: – الاعتبارات الإنسانية لا تبرر المناورة من وراء ظهور الشريك والجار". وزادت أن "الاعتبارات الإنسانية لا يمكن أن تكون حلاً سحرياً يتم إعطاؤه بشكل انتقائي لزعيم مليشيات البوليساريو، في وقت يعيش فيه آلاف الأشخاص في ظروف غير إنسانية في مخيمات تندوف". كما أن الاعتبارات الإنسانية "لا يمكن أن تفسر تقاعس المحاكم الإسبانية أيضًا، عندما يتم رفعها حسب الأصول للشكاوى الموثقة". إن تطبيق القانون والحفاظ على حقوق الضحايا كما تضيف الخارجية، "لا يمكن أن يكونا بمكيالين، ولا يمكن أن يعانوا من الكيل بمكيالين".
كذلك، وكما تشدد الخارجية، فإن الاعتبارات الإنسانية "لا توضح، علاوة على ذلك، أن الشخص متواطئ في انتحال الهوية وتزوير جواز السفر بقصد التحايل على القانون طواعية". وأخيرا، تردف بالقول: "لا يمكن للاعتبارات الإنسانية أن تنكر المزاعم المشروعة لضحايا الاغتصاب والتعذيب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ارتكبها زعيم ميليشيا "البوليساريو".
وبحسب البلاغ، فإن "موقف بعض المسؤولين الحكوميين من الحكم المسبق على رد الفعل المغربي والتقليل من التأثير الخطير على العلاقة، لا يمكن أن يحجب هذا الوضع المؤسف". كما أن الحفاظ على الشراكة الثنائية يختم البلاغ، "مسؤولية مشتركة يغذيها التزام دائم بحماية الثقة المتبادلة والحفاظ على التعاون المثمر وحماية المصالح الاستراتيجية للبلدين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.