قضية الصحراء المغربية.. اليابان تجدد سحب اعترافها بالبوليساريو    البام ينتزع رئاسة مجلس جماعة المضيق من الحركة الشعبية بعد تبادل للضرب! – التفاصيل    عبد النباوي ينبه إلى ضرورة التصدي لجرائم الفساد    شركة طيران هولندية تربط الحسيمة بملقة وبرشلونة خلال الصيف المقبل    هذه تفاصيل أوامر هدم مبان بالمحطة السياحية الجديدة "تغازوت"    مصر تستعد لاستقبال الملك    قرعة كأس أمم إفريقيا للمحليين تضع المغرب على رأس المجموعة الثالثة    طاقم تحكيم ايتيوبي لمباراة الرجاء ومازيمبي    فخر الدين بن يوسف: الإسماعيلي كبير ومباراة العودة أمام الرجاء صعبة    السلطات سلا: رجال الإطفاء وصلوا لمكان الحريق خلال 5 دقائق    انسحاب دفاع الشابة ليلى والمحكمة تؤخر الجلسة لتعيين محاميين جدد    حكومة مليلية المحتلة تثني على شرطة الناظور    العمري: العقلية الذكورية تزداد توحشاً في الواقع    بسبب فيروس كورونا.. منظمة الصحة العالمية تحذر    ديسابر ينفي رحيله عن الوداد والناصيري يقدم على هذه الخطوة    رئيس برشلونة دفع مليون يورو للإساءة لميسي وبيكيه وغوارديولا    بالصور .. شاهد القوات الخاصة المغربية في تدريب ''فلينتلوك'' العسكري بالسنغال    في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد    فتوى الريسوني حول "قروض المقاولات" تقسم صفّ الدعاة المغاربة    صفعة جديدة ل”البوليساريو”.. الشيلي تعلن دعمها لمقترح الحكم الذاتي عقب لقاء بوريطة بإيفان فلوريس    إعلامييون وفيسبوكيون يجلدون بوليف ويصفونه ب”المتناقض” في أقواله    بعد الحصول على تصريحٍ لتعويض ديمبلي .. من هو المهاجم الأقرب لبرشلونة؟    الاقتصاد السعودي يواصل الانهيار والمملكة تلجأ لرفع أسعار البنزين    اتصالات المغرب ترتفع ب 36,5 مليار درهم في 2019    فيديو.. بحضور تبون.. بكاء رئيس الوزراء بسبب فيديو يثير جدلا    الأمن والجمارك يحبطان محاولة لتهريب أطنان من المخدرات عبر ميناء طنجة المتوسط    وزارة الصحة تتكلف بعلاج طفل ضحية كلاب ضالة    مسيرات "20 فبراير" تضفي "ملح السياسة" على ملف "المتعاقدين"    إسبانيا تشكر المغرب: بفضل التعاون معكم انخفض ‘الحراكة' في أراضينا ب50%    عاجل.. المركز السينمائي المغربي يعلن عن أفضل 15 فيلم لهذه السنة    الرقص بدون ترخيص وببدل غير قانونية والغناء دون تصريح يجر عدد من المغنيين إلى المحاكم.. والمنع يطال محمد رمضان    تستلهم مذبحة نيوزيلندا.. ألمانيا ترصد مخططات لمهاجمة المساجد    موسكو تبرّر الدعم العسكري الروسي للجيش السوري    عشرة أرقام مثيرة عن الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني    تغييرات هامة في أحوال الطقس ابتداء من يوم غد الثلاثاء    زلزال يضرب المدينة المنورة.. وهيئة سعودية تكشف التفاصيل    الوزير “الإسلامي” السابق نجيب بوليف يعارض مشروع الملك بتقديم قروض للشباب لإنشاء مقاولات ويعتبرها ربا    الاتحاد الأوروبي يبدأ مراقبة “بحرية” لحظر الأسلحة على ليبيا    وثيقة.. زيادات جديدة في تسعيرة « الطاكسي صغير » بالرباط    طاليب ل”لكم”: جمهور الجيش لا يستحق “الويكلو” ولا نلعب على اللقب    مؤسسة “نور للتضامن مع المرأة القروية” تستعد لتنظيم مؤتمر دولي للقيادات النسائية العربية و الإفريقية    أسعار الأدوية تواصل انخفاظها في المغرب    دار الشعر بمراكش تطلق “الشاعر ومترجمه”و”شعراء بيننا”    بعد تسببه في حادثة سير .. الإفراج عن الفنان رضا الطالياني    جبهة « سامير » تطلق سلسلة من الاحتجاجات وتطالب الحكومة بالتدخل    ما أسباب الإمساك لدى الأطفال؟    إشهار لمستشفى صيني للعلاج بالطب البديل يتسبب ل”يوتوبرز” مغربية بالشلل النصفي    بعد صدمة الفيديو الجنسي.. مرشحة جديدة لمنصب عمدة باريس    حوالي 500 الف زائر طيلة 10 أيام من معرض الكتاب بالدار البيضاء    في العلاقة بين السياسة والأخلاق    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    نتفليكس تقتحم مهرجان السينما بمراكش !    بعد حصده لمئات الأرواح.. الصين تعلن إنتاج أول دواء ل”كورونا” أكثر من 1700 قتيل بسبب كورونا في الصين    قرار يقضي بتعقيم الأوراق النقدية وتخزينها للحد من انتشار فيروس كورونا    في لقاء وفاء لشاعر عبر جسر الحياة خفيفا . .الخوري: بنداوود قصيدة نثرية ناطقة ومنثورة فوق رؤوسنا وداخل آذاننا الصماء    نتنياهو: شرعنا في التطبيع مع السودان    عدد ضحايا فيروس كورونا في الصين يتجاوز 1770 قتيل و 70548 مصاب    مبروك.. لقد أصبحت أبا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قياديون في الشبيبة الإسلامية يستعدون للعودة إلى المغرب بعد 30 سنة من المنفى
نشر في اليوم 24 يوم 08 - 10 - 2013

كما كان متوقعا حصل القيادي السابق في تنظيم الشبيبة الإسلامية "وُلاّد لحبيب" على جواز السفر في منفاه الاضطراري بفرنسا
وكشفت مصادر مقربة من لحبيب أن الأخير حصل على جواز السفر وعلى البطاقة الوطنية، مبرزا أنه وُفرت له جميع التسهيلات للحصول على الوثيقتين المذكورتين، تسهيلات امتدت إلى استقباله من طرف مسؤولي السفارة المغربية في باريس".
"أولاد لحبيب" كما يحب زملاؤه في التنظيم أن يسموه، تقدم إلى السفارة المغربية في باريس في وقت سابق بطلب الحصول على جواز السفر المغربي، للعودة إلى أرض الوطن بعد التجربة التي قادها عضو التنظيم سابقا والمحكوم بالإعدام محمد حكيمي الذي تمكن من العودة إلى المغرب منذ 4 أشهر من منفاه بسويسرا.
وكشفت المصادر ذاتها أن لحبيب تقدم إلى النيابة العامة باستئنافية الرباط بطلب عبر محاميه، لاستصدار قرار تقادم القضايا التي توبع من اجلها والتي حوكم بسببها بالإعدام خاصة قضيتي 84 و 85 (قضية المجموعة 26)، وأكدت المصادر ذاتها أن النيابة العامة أخبرت المعني بالأمر، بأنها راسلت وزارة العدل للتوصل بإفادتها في الموضوع قبل استصدار قرار التقادم، غير أن لحبيب تقول نفس المصادر "اتصل صباح أول أمس الأحد بوزير العدل مصطفى الرميد الذي أكد له أخذ ملفه بجدية، وسيضمن عودته بشكل عادي كما كان الشأن بالنسبة لمن سبقه.
نفس المصادر كشفت بان لحبيب حزم أغراضه ويستعد في الأيام القليلة المقبلة للعودة إلى المغرب بعد 30 سنة من المنفى، قبل أن تستدرك "بالرغم من الاجرءات التي قام بها والتي ينقصها إلى حد الساعة توصله بقرار التقادم، إلا انه كانت لديه تخوفات بتعرضه عند دخوله إلى المغرب لمضايقات واستنطاق، وهو الأمر الذي دفعه إلى ربط الاتصال بشقيق حكيمي محمد بقاسم حكيمي للاستفسار عن كيفية التعامل مع شقيقه أثناء عودته إلى المغرب".
في هذا السياق كشف بلقاسم حكيمي الذي قضى زهاء 18 سنة سجنا اثر إدانته في قضية المجموعة التي عرفت بقيادته لها (المجموعة 26) سنة 1985، كشف بأنه أكد ل"أولاد لحبيب" أن شقيقه محمد الذي عاد من المنفى لم يتعرض لأي مضايقات أو استنطاق من أي جهة أمنية، وابرز نفس المتحدث في تصريح ل"اليوم24"، أنه شجع لحبيب على قرار العودة وإنهاء حالة المنفى التي يعيشها.
وكان حكيمي كشف في وقت سابق أن هناك أطراف حتى من داخل حركة الشبيبة الإسلامية التي لا تريد لهؤلاء المنفيين بالعودة على رأسهم المسؤول الأول عن التنظيم عبد الكريم مطيع الذي نقل منفاه إلى بريطانيا بعد سنوات قضاها في ليبيا.
في موضوع ذي صلة كشفت مصادر مطلعة أن خمسة من الملاحقين على خلفية قضية 85 (المجموعة 26)، يستعدون أيضا للعودة، وقالت المصادر ذاتها أن الخمسة المنحدرين من مدينة "واد زم" يقومون بالإجراءات المعروفة في هذا الإطار قصد التمكن من العودة من الديار الفرنسية أين فروا أول مرة، غير أن الهاجس الذي لازال يؤرق البعض منهم تقول نفس المصادر هو الهاجس الأمني، خصوصا أن احدهم اتصلت بعائلته عناصر الأمن منذ شهرين لاستفسارها من جديد عن الطريقة التي خرج بها من المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.