باحثون ينبشون في متغيرات المغرب بعد مرحلة "حراك 20 فبراير‬"    تيزنيت :التلميذة”ريهان حموش” تُمثل مديرية تيزنيت و جهة سوس ماسة في المرحلة النهائية للمهرجان الوطني للموسيقى والتربية    شركات تأمين تجرب الذكاء الاصطناعي لمحاربة الاحتيال بالمغرب    تشغيل الشباب في استراتيجية الجيل الأخضر    "هيئة مراقبة" تتخلف عن ملاقاة وسطاء التأمين    سويسرا تمنع التجمعات الكبرى خوفا من انتشار فيروس "كورونا"    "شبح" العزوف السياسي يتربص بالانتخابات التشريعية لسنة 2021    اختتام دوري كُروي بتكريم فعاليات بمدينة خريبكة    بالفيديو.. احتجاجات قوية من لاعبي الترجي على رضوان جيد في لقاء الزمالك    هذا ما تقوله مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس اليوم السبت    بفضل جهود وتنسيق عناصر الأمن تم تحديد مكان طفلة قاصر كانت تشكل موضوع بحث بعد اختفائها    الخناق يشتد على دنيا باطمة بعد ظهور معطيات جديدة    أسباب الأعطاب    الشعب المغربي يحتفي يوم الجمعة بذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة    خبر سار للمغاربة عن جهازهم الأمني من حماة الوطن والمواطنين    بوريطة: سيادة المغرب على صحرائه ليست للتفاوض وقطار التنمية يسير بالأقاليم الجنوبية رغم كيد الكائدين    "وزارة التربية" تُحاور النقابات .. والحلول "تتعقد" باستبعاد تنظيمات    توقيع كتاب "ثورة الملك محمد السادس بتطوان .. 20 سنة من التنمية"    المغرب يُحدث بطاقة صحية خاصة بالمسافرين للتصدي ل”كورونا” اليوم الجمعة    ملف “باب دارنا”.. شكاية جديدة تطلب فتح تحقيق مع رؤساء جماعات ومسؤولين    فيديو.. الرجاء يقترب من نصف نهائي الأبطال بثنائية في مازيمبي    أردوغان وترامب يبحثان مستجدات الأوضاع في إدلب    المغرب والمكسيك يؤكدان عزمهما على استثمار موقعهما الجغرافي المتميز لبناء شراكة استراتيجية    الرجاء تبهرُ لعباً وجمهوراً وتفوز بثنائية على مازيمبي في ربع نهائي أبطال أفريقيا    رسمياً : منظمة الصحة العالمية ترفع درجة التأهب لمواجهة كورونا إلى أعلى مستوى    سريع وادي زم يفرض تعادلا سلبيا "بدون أهداف" على أولمبيك خريبكة في "ملعب الفوسفاط"    عاجل.. السعودية تمنع مواطني دول الخليج من زيارة مكة والمدينة خشية تفشي كورونا    بعد فضائح الرشاوي مقابل الدبلومات..جامعة تطوان تسلم دكتوراه حول عويل بنكيران    حسني مبارك يترك للمصريين "الوصية الأخيرة"    "فيروس كورونا" يبث روح الدعابة في الحراك الاحتجاجي بالجزائر    بوريطة يرد على هجوم الجزائر: فتح 10 قنصليات في الصحراء هدف حققناه في شهرين فقط”    اعتقال شاب بحوزته 719 قرصا من “الإكستازي” و”ريفوتريل” بفاس بناء على معلومات الDST    شاهدوا.. مهاجرون يتدفقون لإجتياز الحدود التركية نحو أوروبا بعد إعلان تركيا فتح أبوابها الحدودية    هزة أرضية تضرب إقليمي الناظور والدرويش !    تم وضعه تحت الحجر الصحي .. رئيس دولة يُصاب بفيروس كورونا    32 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بإسبانيا    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي عقب عودته من زيارة للصين    بسبب كورونا .. هذه هي الدول التي علقت السعودية إصدار تأشيرات سياحية لها    مندوبية السجون تنفي دخول الزفزافي و رفاقه في إضراب عن الطعام    بيكي يتدرب مع المجموعة.. وبات جاهزا لمباراة "الكلاسيكو"    طنجة.. انطلاق الدورة ال21 من المهرجان الوطني للفيلم    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان خلال شهر يناير    نتائج قرعة ثمن نهائي الدوري الأوروبي تسفر عن مواجهات متباينة    مولاي حفيظ: قطاع الجلد بإمكانه تطوير التشغيل بالمغرب ويتمتع بامكانيات عالية    'أونسا' تطلق من أكادير مشروع تعميم اعتماد سجل وقاية النباتات في الضيعات الفلاحية    هام للسائقين المغاربة.. توقف حركة السير نهاية الأسبوع على مستوى هذه الطريق    شرف لبنبشير: لماذا آذيتني في حياتي الخاصة وفي مسيرتي أمام المغاربة؟    لقاء تواصلي بطنجة حول برنامج "انطلاقة"    ما مصير موسم الحج في زمن "كورونا"؟    كورونا يواصل انتشاره في أوروبا وآسيا ويدخل أميركا اللاتينية    هكذا نظر خصوم الوحدة الترابية للمغرب لاستقبال وزير إسباني لمسؤولة بالبوليساريو    فكرة الحرية في زمن التفاهة    عريضة موجهة لأمزازي تطالب بإدماج التربية على الصورة والسينما بالمقررات الدراسية    فريديريك غرو يتتبع مسارات «العصيان». .الطاعة بين الامتثال والإذعان والتوافق    تركيا تفتح حدودها أمام المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رائحة الموت تفوح من جناح الأطفال بمستشفى العرائش وعائلات في صدمة
نشر في اليوم 24 يوم 07 - 05 - 2015

بعد ولوج بوابة المستشفى الإقليمي للا مريم في العرائش، يوجد على يمين الطريق المؤدية إلى باقي أجنحة المؤسسة الصحية جناح الأطفال الضيق، والذي تفوح منه رائحة "الموت" بعد حدوث حالات متكررة لوفيات رضع بعد ساعات معدودة من خروجهم الى العالم، ما خلف صدمة الأسر التي رزئت بفقدان فلذات أكبادها في مؤسسة استشفائية علقت عليها الآمال في توفير الامن الصحي للأمهات والمواليد.
وفيات على التوالي
"حسبي الله ونعم الوكيل"، بهذه العبارات علقت "نعيمة المودن" على ما لحق بها من مصاب جلل، حيث حكت بحرقة وألم في حديثها مع "اليوم 24" كيف لفظ رضيعها أنفاسه الأخيرة بجناح الأطفال بالمستشفى الإقليمي للا مريم، وقالت: "كنت أقضي ليلة السبت الماضي إلى جانب ابني الرضيع بجناح الأطفال ولم أجد سريرا أنام عليه، فاضطررت إلى قضاء الليل تارة متكئة على كرسي، وتارة أخرى واقفة كي أعتني برضيعي".
وعندما لاحظت تدهور وضعه الصحي حملته بين يدي، وتوجته به نحو المستعجلات، لكن باب جناح الأطفال كان موصدا، حيث لم يحضر أي طبيب أو ممرض، ليتم إخباري من قبل إحدى المنظفات أنه علي أن انتظر حتى يستيقظ الحارس من نومه. وبدأت أصرخ بطريقة هستيرية، سلمتني على إثرها المنظفة مفتاح الباب، فتوجهت إلى قسم المستعجلات، على الرغم من عدم قدرتي على السير، لأن جراح العملية القيصرية، التي أجريتها، الخميس الماضي، لم تندمل بعد.
وبعد كل محاولاتي لإنقاذ ابني، تقول، " لم أجد أي طبيب بقسم المستعجلات، حيث قيل لي إنه يباشر مهاما طبية في جناح آخر، فتوفي صغيري صبيحة، يوم الأحد الماضي، بعد مرور ثلاثة أيام من ولادته".
وأشارت المتحدثة نفسها، بكلمات متلعثمة، إلى أن شقيقة زوجها كانت شاهدة على وفاة رضع آخرين، قبل أن تضع رأسها بين يديها وتنخرط في بكاء مرير من شدة الصدمة.
وبينما استمرت "نعيمة" تبكي بلوعة، تدخلت شقيقة زوجها، "نادية العلام"، التي قضت أغلب الوقت داخل المستشفى منذ دخول نعيمة إلى غرفة العمليات إلى أن غادرت جناح الأطفال بعد وفاة ابنها، حيث شعرت برغبة كبيرة في الحديث حول ما يحدث ويقع داخل أسوار المستشفى، وبالضبط في جناح الأطفال.
وروت نادية تفاصيل مثيرة، أكدت فيها أنها كانت شاهدة عيان على وفاة رضيعين اثنين، قبل وفاة ابن شقيقها:"لقد شاهدت بأم عيني حوالي ال 7 والنصف من مساء الجمعة 24 أبريل الماضي، رضيعا وهو يموت، وتنحدر أمه من دوار أولاد صخار، وحوالي ال 9 من مساء الغد، توفي رضيع آخر تنحدر أسرته من جماعة ريصانة الشمالية، وصبيحة اليوم الموالي توفي ابن أخي"، وتضيف نادية بنبرة غاضبة، أن "الكل يتحدث عن فضيحة استمرار وفيات العديد من الأطفال الرضع الأبرياء بهذا المستشفى".
أسباب وفاة متضاربة
تقول "نعيمة" الأم المكلومة مشككة في رواية إدارة المستشفى: "الإدارة بررت، في وثيقة شهادة الوفاة التي سلمت إلينا، أن رضيعي توفي بعد أن انتقل إليه فيروس وهو جنينا، على الرغم من أنني كنت مواظبة على متابعة حملي لدى الطبيب المتخصص في التوليد، قبل أن تضيف باستغراب: "كيف استنتجوا هذه الخلاصة دون إجراء خبرة طبية لرضيعي".
وأكد طبيب التوليد، الدكتور حميد المكاوي، الذي توجد وثيقة استقالته من العمل في القطاع العام بالمصالح الجهوية لوزارة الصحة، في اتصال مع "اليوم 24″ سلامة كل مراحل الحمل بالنسبة إلى نعيمة، وأضاف:"لقد تابعت كل مراحل حملها، وأؤكد أن الوضع الصحي لجنينها كان يمر من ظروف جيدة، أما بالنسبة إلى مرض السكري فلا يمكننا مراقبته بالنسبة إلى الجنين"، قبل أن يضيف:"حتى العملية القيصرية التي أجريتها لنعيمة مرت في ظروف جيدة وسليمة، كما أن الرضيع ولد سليما وبصحة جيدة".
ولم يستبعد المكاوي، أن تكون صحة الرضيع قد تدهورت مع مرور الوقت، إذ قال: "إن الوضع الصحي للرضيع كان عاديا، لكن التقرير الطبي لوالدته يشير إلى أنها مصابة بمرض السكري، حيث كان من الضروري في هذه الحالة إخضاع الرضيع لفحوصات أو تحاليل مخبرية داخل المستشفى لمراقبة وضعه الصحي".
وبما أن الغموض ظل يلف أسباب استمرار حدوث وفيات في صفوف الرضع والأطفال حديثي الولادة، حتى تحول المستشفى الإقليمي للا مريم إلى "كابوس" مرعب، فكان من الضروري أن نلجأ إلى مسؤول طبي بارز في المستشفى، حيث كشف مدير المؤسسة، إدريس سعيد الإدريسي، الأسباب الكامنة وراء استمرار حصول وفيات في صفوف الأطفال حديثي الولادة، وفي شأن وفاة الرضيع الذي تنحدر أسرته من دوار أولاد صخار،و أوضح المسؤول ذاته أن "الرضيع ولد قبل الأوان بعد 7 أشهر من الحمل، وغياب آليات ووسائل إنعاش المواليد الخدج وانعدام الزجاجات الحاضنة بالمستشفى، ما عجل بوفاته".
وأشار مدير المستشفى إلى أن الرضيع الثاني، الذي تقطن أسرته بتراب الجماعة القروية ريصانة الشمالية، لا تشبه حالة الرضيع الأول، وأكد أنه"بالنسبة إلى الحالة الثانية، فإن الأم حلت بالمستشفى بعد فوات موعد وضعها، ما أدى إلى ابتلاع الجنين سائل الأمونياتيك وكذا البراز، وذلك ما تسبب له في تعفن بعد الولادة".
واستفاض الإدريسي في الحديث عن أسباب وفاة ابن "نعيمة" إذ علل موت الرضيع بعد ولادته بثلاثة أيام بالقول إن:"الرضيع ولد مصابا بداء السكري بسبب إصابة والديه معا بالداء نفسه، حيث ارتفع وزنه الذي بلغ 6 كيلوغرام و600 غرام، كما بلغت لديه مادة (CRP) 53 ميليغراما، وهو ما كان سببا في صعوبة ولادته بشكل طبيعي، ما اضطر طبيب التوليد إلى إخضاع أمه الحامل لعملية جراحية قيصرية"، يوضح مدير المستشفى الإقليمي والدكتور في الطب العام.
انعدام الآليات وقلة الأطباء
مدير المستشفى الإقليمي للا مريم حاول في حديثه إبراز الخصاص الحاصل في الوسائل اللوجيستيكية، وكذا الموارد البشرية التي تساعد المستشفى على القيام بالدور المنوط به، بدءا من جناح التوليد: "حيث لدينا خصاص كبير في عدد أسرة الجناح، ونقص حاد في عدد أطباء التوليد". وتوقف قليلا ثم واصل الحديث:"هناك أربعة أطباء توليد في المستشفى، طبيبة تم إعفاؤها من مهامها بسبب وضعها الصحي المتدهور، وطبيب تمكن من انتزاع ورقة استقالته من الاستمرار في العمل بالقطاع العام بعد رفعه دعوى ضد الوزارة الوصية، حيث غادرت وثيقة استقالته المصالح المركزية للوزارة، وتوجد حاليا بمصالح المديرية الجهوية لوزارة الصحة بطنجة، وطبيبة ثالثة ستنتقل إلى مدينة أخرى في انتظار تعويضها بطبيب آخر، حيث ستبقى في المستشفى طبيبة واحدة لا يمكنها تحمل الوفود الكبيرة من النساء الحوامل القادمات من مدينتي العرائش والقصر الكبير ودواوير وقرى 17 جماعة قروية بتراب إقليم العرائش، وكذا أخريات يتوجهن إلى المستشفى آتيات من بعض القرى المحاذية لمنطقة مولاي بوسلهام المحسوبة على تراب إقليم القنيطرة".
وفي ظل انعدام الزجاجات الحاضنة للمواليد الخدج وغياب قسم لإنعاش الأطفال حديثي الولادة والرضع عموما بالمستشفى الإقليمي بالعرائش، استغرب المدير العراقيل التي تواجههم كلما نقلوا رضيعا إلى مستشفى تطوان أو الرباط، وقال: "عندما ننقل الأطفال الخدج إلى مستشفى تطوان غالبا ما نفاجأ بعدم وجود حضانات فارغة، لنضطر إلى نقلهم إلى مستشفى بن سينا في الرباط، لكن كلما اتصلنا بمسؤولي هذا الأخير لإخبارهم بعزمنا على توجيه رضيع إليهم يتم إخطارنا بعدم وجود حضانات شاغرة".
الحل لإنقاذ المغاربة الصغار
"لا بد من إيجاد حل لهذه المعضلة كي لا يلقى المزيد من الصغار الأبرياء المصير نفسه"، يقول مدير المستشفى الإقليمي للا مريم بالعرائش، إدريس سعيد الإدريسي، ويرى أن ذلك لن يتم إلا من خلال: "التسريع باستكمال أشغال جناح طب الأطفال التي توقفت لوقت طويل، وتمكين الجناح من كل الآليات الضرورية، من وسائل إنعاش وحضانات".
ويرجح المصدر ذاته، سبب تأخر الأشغال إلى: "الإجراءات المعقدة التي يجب القيام بها لإتمام صفقات اقتناء الآليات الطبية، ما يتطلب وقتا طويلا، وبذلك تتأخر المصالح المركزية في تسليم المستشفى ما يحتاج من معدات طبية ضرورية لإنقاذ حياة المواطنين".
وكانت سيارة الإسعاف التابعة لوزارة الصحة، هي الأخرى، من بين الأشياء التي أثارت حفيظة المسؤول الطبي، حيث أكد أنه من الضروري أن تمكن وزارة الصحة المستشفى "من سيارات إسعاف إضافية، لأننا نتوفر على سيارة إسعاف واحدة، وعندما يتطلب الأمر نقل أكثر من مريض إلى مدينة أخرى، نجد أنفسنا عاجزين، ما يؤدي إلى تسجيل المزيد من الوفيات في صفوف النساء الحوامل والأجنة، وكذا الأطفال الرضع"، يؤكد الطبيب العمومي.
وأضاف المتحدث نفسه "كنا نعتزم اقتناء بعض الآليات للمستشفى من الميزانية المخصصة له، إلا أن هذه الأخيرة لا تزال رهن الحجز بالمصالح الإقليمية لوزارة المالية، في إنتظار أن نؤدي ما بذمتنا من مبالغ مالية لصالح الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء"، يؤكد مدير مستشفى للا مريم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.