ماء العينين: خسارة نقابة التعليم في الانتخابات المهنية إشارة قوية للعدالة والتنمية    الملك محمد السادس شخصية الأسبوع في صحيفة هولندية    إطلاق جائزة لتتويج البحث الأكاديمي في "سوق الرساميل"    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    أبو مرزوق بعد زيارة المغرب: نرفض العلاقة بالكيان الصهيوني لكنها لا تمثل عائقا للتواصل الرسمي    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى .. المغرب يتوج باللقب ب31 ميدالية    مدرب بيراميدز: "مباراتنا أمام الرجاء متعادلة في كل شيء والإياب سيحسم بطاقة المتأهل للنهائي"    إصابة الفرنسي ديمبيلي تبعده حتى نهاية يورو 2020    قطرات مطرية وكتل ضبابية الإثنين بعدد من المدن المغربية    بنسبة نجاح بلغت 80,28 في المائة.. جهة الداخلة وادي الذهب تتصدر نتائج البكالوريا وطنيا    نيوزيلندا توافق على استخدام لقاح"فايزر" لتطعيم الأطفال    بعدما يئست من كورونا.. دولة تتخذ أغرب قرار بشأن الوباء    إستقبال جماهيري واسع للشيخ الخطيب بعد إطلاق سراحه (صورة)    موقع جزائري: إعتقال عسكريين بعد فرار ضباط بوثائق حساسة    انخفاض الأسهم الأوروبية مع تضرر قطاعي التعدين والبنوك    القرض الفلاحي يحصل على اعتماد هيئته للتوظيف الجماعي العقاري    أولمبياد طوكيو: فحص إيجابي بكورونا لعضو في وفد المنتخب الأوغندي لدى وصوله إلى اليابان    مدرب بيراميدز يُثَمِّن التعادل مع الرجاء ويؤكد قدرة الفريق على التأهل من البيضاء    مشادة كلامية قوية بين متولي وشاكير تخطف الأنظار (فيديو)    بعد الموقف المغربي القوي إسبانيا تغير موقفها المتعنت    لوائح رفاق دعيدعة تكتسح انتخابات اللجان الإدارية المتساوية لوزارة الاقتصاد والمالية    ليلى الشافعي ل »فبراير »: العلام حوّل اتحاد كتاب المغرب لضيعة خاصة !    مكتب حقوق المؤلفين يفتتح فرع بالصحراء المغربية    عرض فيلم أبو ليلا في مهرجان قابس سينما فن بتونس    فنانة عربية تصدم جمهورها بعد ظهورها بساق واحدة    فضيحة في السويد.. إصدار 100 ألف شهادة مزيفة حول الخلو من فيروس كورونا    المغرب يتبوأ الصدارة الإفريقية في عدد الملقحين    الهند تسجل اصابات بسلالة جديدة لكورونا لم يعرفها العالم من قبل    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    الجيش الملكي يتصالح مع الانتصارات ويحافظ على رتبته الثالثة    الخطوط الملكية المغربية تخبر مغاربة العالم بقرار جديد    68 في المائة .. قلق فرنسي بسبب ارتفاع نسبة المقاطعة للانتخابات    استعدادا لعيد الأضحى الشهر المقبل ترقيم مايقارب 6 ملايين رأس من الأغنام والماعز والحالة الصحية للقطيع جيدة    ممرضو التخدير والإنعاش بمستشفى الحسن الثاني بأكَادير يشتكون ظروف العمل الصعبة    عروسة وراجلها قرعو شعرهم فعرسهم تضامنا مع والدتها لي فيها الكونصير – فيديو    زارو: لدينا الخبرة لنقل تجربة "مارتشيكا" إلى دول إفريقية    في القراءة التّأويلية للخطاب الجهادي (دردشة فكرو- سياسية؟)    جبهة القوى الاشتراكية: الجزائريون وجهوا «ضربة قاسية للسلطة» بمقاطعتهم للانتخابات    جوج لوحات أصلية كيرجعو للقرن 17 لقاوهم فطارو ديال الزبل    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    يتم تصويره بين طنجة وبوردو : ليلى التريكي تشرع في تصوير فيلمها السينمائي الجديد «وشم الريح»    رقم قياسي جديد.. أب عندو 45 عام دار 1.5 مليون "طراكسيون"    بوريطة: جلالة الملك جعل من التضامن النشط للمغرب لفائدة البلدان الأقل نموا محورا رئيسيا في سياسته الإفريقية    وجدة والانتخابات    مؤشر الديمقراطية يضع المغرب في المركز ال79 والجزائر ضمن خانة الدول ذات نظام ديكتاتوري    النجاح في "الباك" يتجاوز 69% بجهة درعة تافيلالت    بنك المغرب يضخ تسبيقات بأزيد من 30 مليار درهم    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    تكوين ينادي بالتنسيق بين طبيبي السكري والعيون    مفجع: مصرع 5 أفراد من أسرة واحدة في حادث مروري مروع.    '' ليلة الاعتراف''.. نحو الاحتفاء بأبطال الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا بإقليم الجديدة    فيروس كورونا: هل هناك سقف لخطورة السلالات الجديدة ؟    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"نايضة" في مخيمات تندوف وعسكر الجزائر في حالة استنفار قصوى
نشر في أنا الخبر يوم 11 - 05 - 2021

يسابق النظام الجزائري الزمن بحثا عن خليفة محتمل لزعيم جبهة البوليساريو المريض إبراهيم غالي، بعد أن ازدادت الشكوك حول عدم تمكنه من العودة بسبب مرضه أولا، ثم بسبب قرار إسبانيا الاستماع إليه في جرائم "الاغتصاب والتعذيب والإبادة الإنسانية" في حق العشرات من الصحراويين الذين تقدموا بشكايات متفرقة ضد غالي إلى القضاء الإسباني.
وفي هذا السياق، أوضح منتدى مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصارا ب"فورساتين"، أن "جبهة البوليساريو تعيش منذ مدة على وقع تخبط غير مسبوق، انعكس على واقع الحياة اليومية بالمخيمات، ولم يعد سرا أن جبهة البوليساريو تسير لوحدها، هذا إن كانت تسير أصلا".
وأكد منتدى "فورساتين"، على أن "مرض غالي، وغيابه شكل أزمة وفراغا قاتلا، قبل ظهوره المتأخر الذي شكل هو الآخر أزمة أخرى، بعد تأكد غيابه الطويل، واحتمال عدم عودته أصلا ولو بنسبة قليلة"، مشددا على أن "غياب ابراهيم غالي، لم يكن سببا وحيدا، فالوضع تأزم بغياب من يخلفه، نظير الصراعات بين الرفاق، تلاها ظهور أعراض الكورونا بين غالبية المعنيين بتسيير المخيمات، وهو ما عنى الكثير، وحتى التفويض والتكليف بالمهام ، لم يعد ممكنا بسبب تأخر تفعيله، وبسبب السياسات المتلاحقة لجبهة البوليساريو التي اعتادت جمع السلط بمختلف أنواعها في يد القيادة، ولا أحد غير القيادة".
وكشف مندى مؤيدي الحكم الذاتي تحركات النظام الجزائري بتندوف لتدارك الوضع وإنقاذ الجبهة من انفجار داخلي ناتج عن ما وصفه فورساتين" ب"صراعات بين قياداتها"، موضحا أن "الجزائر التي تدير المشهد من خلف القيادة، لم تجد شعرة التواصل المباشرة لتبرير التدخل وهي التي كانت تحرك كل شيء دون أن تظهر في المشهد، عبر رجالاتها من القيادة ممن يكتمون عنها ما تريد، ويتسترون على إشرافها الكلي لتفاصيل المخيمات، ويعززون من روايتها على الأقل ظاهريا بكونها بعيدة عن المخيمات ولا يد لها فيما يحدث داخلها".
"لم تستطع الجزائر تمثيل دور اللامعني طويلا"، يسترسل المصدر نفسه، إذ "حين وجدت المخيمات تموج في بحر من الفوضى، بدون ربان ولا حتى طاقم مساعد، لكن الجزائر لم تحسب – وهي التي تحسب على الصحراويين أنفاسهم بالمخيمات – لهذا الطارئ".
موردا أن "الجزائر انشغلت بإصلاح ما يمكن إصلاحه، وسعت لتولي القيادة بنفسها، فظهرت لأول مرة وبشكل علني تحركات مكثفة بالمخيمات لعناصر جزائرية، واتصلت شخصيات جزائرية أمنية مغمورة بعدد من المسؤولين الثانويين بجبهة البوليساريو ، لحثهم على إتمام تسيير القطاعات التي يشتغلون بها، فبدأ المسؤولون الصحراويون، من هؤلاء المتصلين ؟، ولماذا يتصلون ؟، وما هي صفتهم ؟".
وأردف "فورساتين" أن "الأخبار انتشرت بالمخيمات، فبدأت التساؤلات المشروعة، هل هذا انقلاب ؟، هل هو تحضير لإزالة القيادة الحالية ؟"، مشيرا إلى أن "أحدا لم يستطع الإجابة، ولم تخرج جهة الاتصال الممثلة في العناصر الجزائرية، عبر أي قناة أو وسيلة ممكنة قادرة على شرح الخطة البديلة للجزائر بالمخيمات".
ولفت مصدرنا الانتباه إلى أن "الجزائر عجزت عن لملمة الفوضى، والسبب أنها كانت تعول على القيادة وعلى عناصر موثوقة من القيادة نفسها دون الآخرين، ولم تظن يوما أنها ستكون مضطرة للتعامل مع أطر أو عناصر عادية، لأنها لم تحسب أصلا غياب القيادة دون تحضير خليفة منذ وقت طويل، وهو أمر بديهي، ويستدعي تواصلا مباشرا مع القيادات البديلة، وتحضيرها بشكل جيد، وتكوينها بما يتناسب والمهمة السامية لموظفي جبهة البوليساريو داخل النظام الجزائري".
وتابع المنتدى المذكور أن "هذا ما جعل النظام الجزائري مضطرا للتعامل مع شخصيات ثانوية، لم تكن مطروحة ولا مبرمجة، وحتى إن كان بعضها يحضر للمستقبل المتوسط ، لكنه غير معني بتسيير المرحلة، وليس له من المقومات المسموحة"، معتبرا أن "الظرفية الخطيرة، والمرحلة الحساسة للجبهة، وبروز أثر غياب القيادة، وتذمر ساكنة المخيمات، عجل ببحث مستعجل عن تواصل فوري لا يقبل التأجيل مع شخصيات مفترض فيها تدبير المرحلة، في انتظار عودة القيادة أو من يعود منها".
وبين المنتدى المذكور أن "الجزائر تأخرت وانتظرت وقتا طويلا لشفاء بعض القادة، ولم يكن في صالحها ذلك الغياب، فاضطرت لتطبيق الخطة البديلة والتواصل مع شخصيات جديدة، وهو ما وصل لعموم الناس، بسبب عدم تأطير تلك الشخصيات، وعدم فهمها واستيعابها لحساسية المرحلة، فكانت المصيبة التي كشفت عن سر من أسرار التسيير الجزائري للمخيمات منذ نشأة جبهة البوليساريو".
مشيرا إلى أن "التحرك الجزائري بالمخيمات، انطلق في بداياته بتحركات طبية لإجلاء المصابين من القيادة، وفرض تعتيم على خبر إصابتهم وحالتهم الصحية، وأماكن تواجدهم، لكن توالي إصابة القيادات البارزة، فرض التنسيق مع شخصيات غير مؤهلة".
العالمون بخفايا المخيمات انتبهوا لفوضى التدبير، وبدأت معالمه تتضح، بكثرة المتدخلين، والخرجات المفاجئة لكثير من الأطراف في نفس الوقت، وأحيانا في نفس الموضوع، وظهرت بيانات مختلفة كل جهة تصدر بيانها، مؤكدا على أن "هذا ما دفع الجزائر تظهر الجزائر ، وربما ساهم ذلك الظهور في الفوضى أيضا ، لكنه ظهور كارثي أمنيا، حيث فضح أمورا تنسيقية أمنية كانت تحاك في الخفاء، فصار جزء منها محل نقاش واسع بالمخيمات".
كما كشف المنتدى عن قيام قيادة الجبهة "بتعميم مناشير على كل المخيمات، بضرورة حظر ومنع نشر أي أخبار تخص المخيمات، وبلغ الحظر مستوى خطير لم تشهده المخيمات قبلا، وهو أن كل أشكال النشر ممنوعة من طرف الساكنة، والأهم أن أي تسجيل صوتي صادر عن أي مواطن من ساكنة المخيمات موجه لمجموعة في الواتساب، ينبغي أن يطلع عليه رئيس الدائرة التي يتبع لها قبل أن ينشره صاحبه، وأن كل مخالف للأمر سيعرض نفسه لعقوبات ومساءلة".
وخلص "فورساتين"، في نهاية منشور على صفحته الرسمية، إلى أن ما تم توزيعه من مناشير بالمخيمات "تطبيق لأوامر جزائرية، غايتها محاصرة الأخبار الخارجة من المخيمات، ليس حصارا للمخيمات لأنها محاصرة أصلا، ولكن حصارا لخروج محتمل لأي معلومة تفيد بتحرك جزائري بالمخيمات، يفضح نيابة الجزائر الدولة عن القيادة الموظفة، التي كانت تشتغل لديها، ولو إلى حين".
المصدر: أحمد الهيبة صمداني – آشكاين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.