باحثون ينبشون في متغيرات المغرب بعد مرحلة "حراك 20 فبراير‬"    تيزنيت :التلميذة”ريهان حموش” تُمثل مديرية تيزنيت و جهة سوس ماسة في المرحلة النهائية للمهرجان الوطني للموسيقى والتربية    شركات تأمين تجرب الذكاء الاصطناعي لمحاربة الاحتيال بالمغرب    تشغيل الشباب في استراتيجية الجيل الأخضر    "هيئة مراقبة" تتخلف عن ملاقاة وسطاء التأمين    سويسرا تمنع التجمعات الكبرى خوفا من انتشار فيروس "كورونا"    "شبح" العزوف السياسي يتربص بالانتخابات التشريعية لسنة 2021    اختتام دوري كُروي بتكريم فعاليات بمدينة خريبكة    بالفيديو.. احتجاجات قوية من لاعبي الترجي على رضوان جيد في لقاء الزمالك    هذا ما تقوله مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس اليوم السبت    بفضل جهود وتنسيق عناصر الأمن تم تحديد مكان طفلة قاصر كانت تشكل موضوع بحث بعد اختفائها    الخناق يشتد على دنيا باطمة بعد ظهور معطيات جديدة    أسباب الأعطاب    الشعب المغربي يحتفي يوم الجمعة بذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة    خبر سار للمغاربة عن جهازهم الأمني من حماة الوطن والمواطنين    بوريطة: سيادة المغرب على صحرائه ليست للتفاوض وقطار التنمية يسير بالأقاليم الجنوبية رغم كيد الكائدين    "وزارة التربية" تُحاور النقابات .. والحلول "تتعقد" باستبعاد تنظيمات    توقيع كتاب "ثورة الملك محمد السادس بتطوان .. 20 سنة من التنمية"    المغرب يُحدث بطاقة صحية خاصة بالمسافرين للتصدي ل”كورونا” اليوم الجمعة    ملف “باب دارنا”.. شكاية جديدة تطلب فتح تحقيق مع رؤساء جماعات ومسؤولين    فيديو.. الرجاء يقترب من نصف نهائي الأبطال بثنائية في مازيمبي    أردوغان وترامب يبحثان مستجدات الأوضاع في إدلب    المغرب والمكسيك يؤكدان عزمهما على استثمار موقعهما الجغرافي المتميز لبناء شراكة استراتيجية    الرجاء تبهرُ لعباً وجمهوراً وتفوز بثنائية على مازيمبي في ربع نهائي أبطال أفريقيا    رسمياً : منظمة الصحة العالمية ترفع درجة التأهب لمواجهة كورونا إلى أعلى مستوى    سريع وادي زم يفرض تعادلا سلبيا "بدون أهداف" على أولمبيك خريبكة في "ملعب الفوسفاط"    عاجل.. السعودية تمنع مواطني دول الخليج من زيارة مكة والمدينة خشية تفشي كورونا    بعد فضائح الرشاوي مقابل الدبلومات..جامعة تطوان تسلم دكتوراه حول عويل بنكيران    حسني مبارك يترك للمصريين "الوصية الأخيرة"    "فيروس كورونا" يبث روح الدعابة في الحراك الاحتجاجي بالجزائر    بوريطة يرد على هجوم الجزائر: فتح 10 قنصليات في الصحراء هدف حققناه في شهرين فقط”    اعتقال شاب بحوزته 719 قرصا من “الإكستازي” و”ريفوتريل” بفاس بناء على معلومات الDST    شاهدوا.. مهاجرون يتدفقون لإجتياز الحدود التركية نحو أوروبا بعد إعلان تركيا فتح أبوابها الحدودية    هزة أرضية تضرب إقليمي الناظور والدرويش !    تم وضعه تحت الحجر الصحي .. رئيس دولة يُصاب بفيروس كورونا    32 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بإسبانيا    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي عقب عودته من زيارة للصين    بسبب كورونا .. هذه هي الدول التي علقت السعودية إصدار تأشيرات سياحية لها    مندوبية السجون تنفي دخول الزفزافي و رفاقه في إضراب عن الطعام    بيكي يتدرب مع المجموعة.. وبات جاهزا لمباراة "الكلاسيكو"    طنجة.. انطلاق الدورة ال21 من المهرجان الوطني للفيلم    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان خلال شهر يناير    نتائج قرعة ثمن نهائي الدوري الأوروبي تسفر عن مواجهات متباينة    مولاي حفيظ: قطاع الجلد بإمكانه تطوير التشغيل بالمغرب ويتمتع بامكانيات عالية    'أونسا' تطلق من أكادير مشروع تعميم اعتماد سجل وقاية النباتات في الضيعات الفلاحية    هام للسائقين المغاربة.. توقف حركة السير نهاية الأسبوع على مستوى هذه الطريق    شرف لبنبشير: لماذا آذيتني في حياتي الخاصة وفي مسيرتي أمام المغاربة؟    لقاء تواصلي بطنجة حول برنامج "انطلاقة"    ما مصير موسم الحج في زمن "كورونا"؟    كورونا يواصل انتشاره في أوروبا وآسيا ويدخل أميركا اللاتينية    هكذا نظر خصوم الوحدة الترابية للمغرب لاستقبال وزير إسباني لمسؤولة بالبوليساريو    فكرة الحرية في زمن التفاهة    عريضة موجهة لأمزازي تطالب بإدماج التربية على الصورة والسينما بالمقررات الدراسية    فريديريك غرو يتتبع مسارات «العصيان». .الطاعة بين الامتثال والإذعان والتوافق    تركيا تفتح حدودها أمام المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوجار: قانون تنظيم مهنة التوثيق لا يمكن أن يعول عليه وحده

اعتبر محمد أوجار، وزير العدل، أن القانون المنظم لمهنة التوثيق، مهما بلغ من التقدم والتطور، فإنه لا يمكن أن يعول عليه وحده لمواجهة جميع التحديات.
وقال أوجار: "لا بد أن تعمل المهنة من خلال المنتسبين إليها على خلق نهضة ذاتية تمكنها من الاندماج في محيطها الذي يعج بالمتغيرات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية"، مشددا على أن عصرنة هذه المهنة وتحديث وسائل عملها، والرقي بأوضاع المنتسبين للمهنة، يدخل في إطار المشروع الطموح الذي تنكب عليه وزارة العدل لتحديث قطاع العدالة والرقي بكافة العاملين فيه.
وأبرز وزير العدل، أمس الثلاثاء، في حفل التوقيع على ثلاث اتفاقيات بين وزارته وصندوق الايداع والتدبير والمجلس الوطني للموثقين، بمقر وزارة العدل بالرباط، أن مهنة التوثيق تعد إحدى الدعائم الأساسية لضمان استقرار مختلف المعاملات، وتشجيع وجلب الاستثمارات، والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومساعدة القضاء على فض النزاعات والخلافات من خلال تمكينه من وسائل الاثبات.
وأوضح أوجار، أنه نظرا للدور الهام الذي تلعبه مهنة التوثيق في المنظومة القضائية، فقد كانت دائما في صلب اهتمامات وزارته، من خلال الانكباب على دراسة كافة المشاكل المرتبطة بممارستها وبممارسيها، وإيجاد الحلول المناسبة لها، وفق مقاربة تشاركية مع ممثلي المهنة، قوامها الحوار الجاد والمسؤول، وهدفها المصلحة العليا للبلاد.
وفي هذا الإطار، يضيف وزير العدل، عملت الوزارة الوصية منذ دخول القانون رقم 32.09 المتعلق بتنظيم مهنة التوثيق حيز التنفيذ سنة 2012، على استكمال الإطار القانوني المنظم لهذه المهنة، بشراكة مع الهيئة الوطنية للموثقين، وذلك بإصدار المراسيم التطبيقية له، اهمها، المرسوم رقم 2.14.289 الصادر عام 2014 والمتعلق بتنظيم وتسيير الحساب المفتوح باسم الموثق بصندوق الإيداع والتدبير، وهو المرسوم الذي ستعمل الاتفاقية الأولى على تبسيط اجراءاته وعلى تحديث وسائل تبادل المعلومات بين الموثقين وصندوق الايداع والتدبير باعتماد لامادية تبادل المعطيات، ثم المرسوم رقم 2.16.157 الصادر في 2016، المتعلق بتعيين ممثلي الادارة في مجلس ادارة صندوق ضمان الموثقين، وتحديد كيفيات تطبيق المادة 94 من القانون رقم 32.09 المتعلق بتنظيم مهنة التوثيق وهو الصندوق الذي شرع في تفعيله بمصادقة مجلسه الاداري لأول مرة على الأوامر بأداء التعويضات المحكوم بها لفائدة المتضررين من أخطاء بعض الموثقين أثناء المعاملات العقارية.
واعتبر وزير العدل هذان المرسومان "من آليات الحماية القانونية الممنوحة للمتعاقدين ومدخلا من مداخل اصلاح مهنة التوثيق وحفظ مبدأ الأمن التوثيقي، حيث استهدف الأول حماية وتحصين ودائع المتعاقدين، باعتبارها أموالا عمومية، في حين استهدف الثاني ضمان أداء مبالغ المحكوم بها لفائدة الأطراف المتضررة في حالة عسر الموثق أو نائبه، وعدم كفاية المبلغ المؤدى من طرف شركة تأمين للتعويض عن الضرر أو عند انعدام التأمين، وهي مقتضيات بثت نفسا جديدا في مهنة التوثيق وأعادت مصداقيتها" يؤكد وزير العدل.
يشار أن الاتفاقيات الثلاث الموقعة اليوم بين كل من وزارة العدل وصندوق الايداع والتدبير والمجلس الوطني للموثقين، تهم في أولاها الاتفاقية الخاصة برقمنة تبادل المعطيات بين الموثقين وصندوق الايداع والتدبير، الاتفاقية الثانية تخص التوزيع العادل بين الموثقين، لعقود المعاملات العقارية الخاصة بمجموعة صندوق الايداع والتدبير، والاتفاقية الثالثة خاصة بانخراط الموثقين في نظام التقاعد RECORE التابع لصندوق الايداع والتدبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.